اعتلال عضلة القلب التوسعي Dilated Cardiomyopathy

اعتلال عضلة القلب التوسعي هو مرض يُصيب عضلة القلب، وعادة ما يبدأ في حجرة الضخ الرئيسية في القلب وهو البطين الأيسر، حيث يصبح متوسعاً ولا يمكنه ضخ الدم بكفاءة.

وقد لا يُسبب هذا الاعتلال أعراضًا، ولكن قد يكون خطرًا على حياة بعض الأشخاص، لأنه يُعتبر من أهم الأسباب الشائعة لـ فشل القلب، وعدم قدرته على إمداد الجسم بما يكفي من الدم، ويساهم أيضاً في عدم انتظام ضربات القلب، تكوّن الجلطات، والموت المفاجئ.

أعراض اعتلال عضلة القلب التوسعي

اعتلال عضلة القلب التوسعي
صورة توضح الفرق بين عضلة القلب الطبيعية والمصابة
  • الشعور بضيق التنفس، وخاصة عند ممارسة الأنشطة اليومية أو الإنحناء إلى الأمام.
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة اليومية.
  • تورّم في الساقين والكاحلين والقدمين.
  • تورّم في البطن بسبب تراكم السوائل.
  • ألم في الصدر.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • أصوات غير طبيعية لدقّات القلب.

أسباب اعتلال عضلة القلب التوسعي

عوامل خطر اعتلال عضلة القلب التوسعي

مضاعفات اعتلال عضلة القلب التوسعي

  • قصور أو فشل القلب، حيث لا يتمكن القلب من تزويد الجسم بالدم الذي يحتاجه للعمل بشكل صحيح.
  • قلس صمامات القلب، وهو صعوبة إغلاق صمامات القلب، مما يتسبب في تدفق الدم إلى الوراء ويجعل ضخ القلب أقل فعالية.
  • تجمع السوائل في الرئتين والبطن والساقين.
  • سكتة قلبية مفاجئة.
  • تكوّن جلطات الدم، حيث يؤدي ركود الدم في البطين الأيسر إلى تكون جلطات، يمكنها أن تدخل مجرى الدم في الجسم وتقطع إمدادات الدم إلى الأعضاء الحيوية.

الوقاية من اعتلال عضلة القلب التوسعي

تشخيص اعتلال عضلة القلب التوسعي

سيقوم الطبيب بطلب التاريخ المرضي، ثم يقوم بإجراء فحص بدني باستخدام السماعة الطبية لسماع صوت القلب والرئتين، وقد يقوم بإحالة المريض إلى أخصائي قلب وأوعية دموية لاستكمال الفحوصات والاختبارات.

والاختبارات التي قد يطلبها الطبيب تشمل:

  • تحاليل الدم.
  • أشعة الصدر.
  • تخطيط كهربائي للقلب (ECG).
  • جهاز هولتر (Holter monitor)، وهو جهاز يرتديه المريض، ويُستخدم لتسجيل إيقاع القلب لمدة يوم أو يومين.
  • اختبار إجهاد القلب، وهو اختبار لتقييم قدرة القلب على الاستجابة للإجهاد الخارجي في بيئة سريرية تحت مراقبة الطبيب، حيث يقوم الطبيب بإجراء اختبار تمرين، إما على جهاز المشي أو عن طريق ركوب دراجة، ويتم تعليق أقطاب كهربائية على المريض لمراقبة عمل القلب.
  • التصوير المقطعي (CT scan).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • قسطرة القلب، وتتم عن طريق إدخال أنبوب إلى القلب عبر شريان محيطي مثل الشريان الفخذي، من أجل الوصول إلى البطين الأيسر للقلب مع حقن صبغة، لتسهيل رؤيته على الأشعة السينية.

علاج اعتلال عضلة القلب التوسعي

الأدوية

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، وهي نوع من الأدوية التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية، لخفض ضغط الدم وتحسين تدفق الدم إلى الجسم، وتشمل الآثار الجانبية انخفاض ضغط الدم وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء واضطرابات في الكبد والكلى.
  • مضادات مستقبلات الأنجيوتنسين من النوع الثاني، وهي نوع من الأدوية التي تعمل كبديل لمثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، وتشمل الآثار الجانبية الإسهال وتشنجات العضلات والشعور بالدوخة.
  • حاصرات بيتا، والتي تعمل على تقليل علامات وأعراض قصور القلب وتحسن وظائف القلب، وتشمل الآثار الجانبية الدوخة وانخفاض ضغط الدم.
  • مدرّات البول، والتي تعمل على إزالة السوائل والأملاح الزائدة من الجسم.
  • الدايجوكسين، ويعمل على تقوية انقباض عضلات القلب ويقلل من أعراض فشل القلب.
  • الأسبرين، ويمنع تكوّن الجلطات الدموية.

الأجهزة المساعدة

  • جهاز منظم ضربات القلب الاصطناعي للبطين الأيمن والأيسر.
  • جهاز مقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع، وهو جهاز يتم زراعته داخل الجسم، ويعمل على مراقبة إيقاع القلب وتقويم نظم القلب بالصدمة الكهربائية عند الحاجة إلى ذلك.
  • أجهزة مساعدة للبطين الأيسر، وهي أجهزة تُستخدم لتقوم بوظيفة القلب بصفة جزئية أو كاملة في حالات فشل القلب.

زراعة القلب

يلجأ الطبيب إلى هذه العملية عند فشل الأدوية والعلاجات الأخرى.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

  • ممارسة الرياضة المنزلية تحت إشراف الطبيب، ولكن يجب الابتعاد عن الرياضة التنافسية، لأنها يمكن أن تزيد من خطر توقف القلب وتسبب الموت المفاجئ.
  • الإقلاع عن التدخين والكحول والمخدرات.
  • المحافظة على الوجبات الصحية المفيدة للقلب، والحد من تناول الدهون المشبعة والغير مشبعة والكولسترول وتناول الفاكهة والخضروات بشكل دائم.

الاستعداد لموعد الطبيب

اعتلال عضلة القلب التوسعي

ما الذي يمكن أن يفعله المريض؟

  • عند تحديد الموعد، اسأل إذا كان يوجد أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوّن الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة باعتلال عضلة القلب التوسعي .
  • دوّن المعلومات الشخصية الأساسية بما في ذلك الضغوط النفسية أو تغيرات الحياة الحديثة، والتاريخ العائلي لأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • دوّن جميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك المكملات الغذائية والفيتامينات.
  • قم باصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب، فقد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا فاتك أو نسيته.
  • قم بتدوين الأسئلة التي ترغب بطرحها على الطبيب.

ومن بعض تلك الأسئلةالتي قد توجهها للطبيب في حالة اعتلال عضلة القلب التوسعي التالي:

  • ما هي أسباب هذه الأعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي سأحتاجها؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • كيف يمكنني تغيير النظام الغذائي الخاص بي؟
  • ما هو المستوى المناسب من النشاط البدني؟
  • كم مرة يجب أن يتم فحصي؟
  • هل يجب أن أخبر عائلتي بالكشف عن اعتلال عضلة القلب المتوسعة؟
  • لدي ظروف صحية أخرى، كيف يمكنني التعامل معها بشكل أفضل؟
  • هل هناك بديل لهذه الأدوية؟
  • هل هناك منشورات كتابية يمكنني أخذها معي؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك؟

سيطرح عليك الطبيب عدداً من الأسئلة منها:

  • متى بدأت هذه الأعراض، وما مدى شدتها؟
  • هل هناك أي شيء يُحسّن من أعراضك؟
  • هل هناك أي شيء يزيدها سوءاً؟
  • هل يعاني أحد أفراد أسرتك من توسع عضلة القلب أو أمراض القلب الأخرى؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *