الارتجاف الاذيني Atrial fibrillation

الارتجاف الاذيني أو الرجفان الأذيني هو معدل ضربات قلب غير منتظمة وسريعة، ويُمكن أن يُزيد من خطر الإصابة بـ السكتات الدماغية وفشل القلب وغيره من المضاعفات المرتبطة بالقلب.

أثناء الارتجاف الاذيني تعمل الغرفتان العلويتتان في القلب (الأذينين) بطريقة فوضوية وغير منتظمة، وذلك بالتنسيق مع الغرفتين السفليتين (البطينين) للقلب، غالبًا ما تتضمن أعراض الرجفان الأذيني خفقان القلب وضيق التنفس والضعف.

وقد تأتي حلقات الارتجاف الاذيني وتذهب، أو قد تصاب بالارتجاف الاذيني الذي لا يزول وقد يتطلب العلاج. وعلى الرغم من أن الارتجاف الاذيني نفسه عادةً لا يهدد حياته، إلا أنه حالة طبية خطيرة تتطلب أحيانًا علاجًا طارئًا.

ومصدر القلق الرئيسي مع الارتجاف الاذيني هو القدرة على تطوير جلطات الدم داخل الغرف العلوية للقلب، هذه الجلطات الدموية التي تتشكل في القلب قد تنتشر إلى أعضاء أخرى وتؤدي إلى انسداد تدفق الدم (نقص التروية). وقد تشمل علاجات الارتجاف الاذيني الأدوية والتدخلات الأخرى لمحاولة تغيير النظام الكهربائي للقلب.

أعراض الارتجاف الاذيني

بعض المصابين بالارتجاف الاذيني ليس لديهم أعراض ولا يدركون حالتهم حتى يتم اكتشافها خلال الفحص البدني. أولئك الذين لديهم أعراض الارتجاف الاذيني قد يعانون من علامات وأعراض مثل:

  • الخفقان وعدم انتظام ضربات القلب
  • ضعف
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة
  • إعياء
  • الدوار
  • دوخة
  • ضيق في التنفس
  • ألم في الصدر

أنواع الرجفان الأذيني

قد يكون الرجفان الاذيني على شكل:

  • رجفان اذيني موسمي، في هذه الحالة يطلق عليه الارتجاف الاذيني الانتيابي. وقد تصاب بأعراض تأتي وتذهب، وعادة ما تستمر لبضع دقائق أو ساعات، تحدث الأعراض في بعض الأحيان لمدة أسبوع ويمكن أن تحدث الحلقات بشكل متكرر، قد تختفي الأعراض من تلقاء نفسها أو قد تحتاج إلى علاج.
  • رجفان اذيني ثابت، مع هذا النوع من الارتجاف الاذيني، لن يعود إيقاع القلب إلى طبيعته من تلقاء نفسه، وإذا كنت تعاني من الارتجاف الاذيني المستمر لفترة أكتر من 24 ساعة، فستحتاج إلى علاج مثل الصدمة الكهربائية أو الأدوية لاستعادة إيقاع القلب.
  • الرجفان الاذيني الدائم، في هذا النوع من الارتجاف الاذيني، لا يمكن استعادة إيقاع القلب غير الطبيعي، سيكون لديك الارتجاف الاذيني بشكل دائم، وستحتاج غالبًا إلى أدوية للتحكم في معدل ضربات القلب ومنع جلطات الدم.

عندما ترى الطبيب

وإذا كان لديك أي أعراض للرجفان الأذيني، حدد موعدًا مع طبيبك، قد يطلب طبيبك رسم القلب لتحديد ما إذا كانت الأعراض مرتبطة بالارتجاف الاذيني أو اضطراب ضربات القلب (اضطراب النظم). وإذا كنت تعاني من ألم في الصدر، فاطلب المساعدة الطبية الطارئة على الفور، قد يشير ألم الصدر إلى إصابتك بنوبة قلبية.

أسباب الارتجاف الاذيني

الارتجاف الاذيني
صورة توضح نبضات القلب في القلب المصاب والقلب الطبيعي

الارتجاف الاذيني هو معدل ضربات قلب غير منتظم وسريع يحدث في الغالب عندما تواجه الغرفتان العلويتان في قلبك إشارات كهربائية فوضوية وغير مُنظمة، والنتيجة هي إيقاع قلب سريع وغير منتظم، وقد يتراوح معدل ضربات القلب في الارتجاف الاذيني بين 100 و 175 نبضة في الدقيقة، ويتراوح المعدل الطبيعي لمعدل ضربات القلب بين 60 و 100 نبضة في الدقيقة.

ويتكون قلبك من أربع غرف، غرفتان علويتان (الأذينان) وغرفتان سفليتان (البطينان)، داخل الغرفة اليمنى العليا لقلبك (الأذين الأيمن) توجد مجموعة من الخلايا تسمى عقدة الجيب، هذا هو جهاز تنظيم ضربات القلب الطبيعي، والعقدة الجيبية تنتج الإشارة التي تبدأ عادة كل نبضة.

وفي العادة، تنتقل الإشارة عبر غرفتي القلب العلويتين، ومن ثم عبر مسار يربط بين الغرف العلوية والسفلية تسمى العقدة الأذينية البطينية، تؤدي حركة الإشارة إلى ضغط قلبك (العقد)، وإرسال الدم إلى قلبك وجسمك.

وفي الارتجاف الاذيني، تكون الإشارات الموجودة في الغرف العلوية لقلبك فوضوية، نتيجة لذلك فإنه يتم توصيل عقدة AV – الوصلة الكهربائية بين الأذينين والبطينين – لتحاول الوصول إلى البطينين.

أسباب الارتجاف الاذيني المحتملة

تشوهات أو أضرار في بنية القلب هي السبب الأكثر شيوعاً للرجفان الأذيني، تشمل الأسباب المحتملة للرجفان الأذيني ما يلي:

  • ضغط دم مرتفع
  • نوبة قلبية
  • مرض الشريان التاجي
  • صمامات القلب غير طبيعية
  • عيوب القلب التي ولدت بها (خلقية)
  • فرط نشاط الغدة الدرقية أو خلل أيضي آخر
  • التعرض للمنبهات، مثل الأدوية أو الكافيين أو التبغ أو الكحول
  • أمراض الرئة
  • جراحة القلب السابقة
  • عدوى فيروسية
  • الإجهاد الناتج عن الجراحة أو الالتهاب الرئوي أو غيره من الأمراض
  • انقطاع النفس النومي
  • ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص الذين يعانون من الارتجاف الاذيني لا يعانون من أي عيوب أو أضرار قلبية، وهي حالة تسمى الارتجاف الاذيني الوحيد، وفي حالة الارتجاف الاذيني الوحيد، غالبًا ما يكون السبب غير واضح، والمضاعفات الخطيرة نادرة.

الرفرفة الأذينية

تشبه الرفرفة الأذينية الارتجاف الأذيني، لكن الإيقاع في الأذينين لديك يكون أكثر تنظيماً وأقل فوضى من الأنماط غير الطبيعية الشائعة في الرجفان الأذيني. في بعض الأحيان قد يكون لديك رفرفة أذينية، والتي تتطور إلى الارتجاف الاذيني والعكس بالعكس.

وعوامل الخطر والأعراض وأسباب الرفرفة الأذينية تشبه تلك الخاصة بالرجفان الأذيني، على سبيل المثال، تشكل السكتات الدماغية أيضًا مصدر قلق لدى شخص يعاني من الرفرفة الأذينية. كما هو الحال مع الارتجاف الاذيني، فإن الرفرفة الأذينية عادة لا تهدد الحياة عندما يتم علاجها بشكل صحيح.

عوامل خطر الارتجاف الاذيني

عوامل معينة قد تزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني. وتشمل هذه العوامل:

  • العمر، كلما كبرت زاد خطر الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • مرض القلب، أي شخص مصاب بأمراض القلب – مثل مشاكل صمام القلب أو أمراض القلب الخلقية أو قصور القلب الاحتقاني أو مرض الشريان التاجي أو تاريخ الإصابة بنوبة قلبية أو جراحة القلب – يزداد خطر الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • ضغط دم مرتفع، ارتفاع ضغط الدم خاصة إذا لم يتم التحكم فيه بشكل جيد مع تغير نمط الحياة أو الأدوية، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • حالات مزمنة أخرى، الأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة معينة مثل مشاكل الغدة الدرقية، توقف التنفس أثناء النوم، متلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري وأمراض الكلى المزمنة أو أمراض الرئة يزيد لديهم خطر الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • شرب الكحول، بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يؤدي شرب الكحول إلى حدوث حلقة من الرجفان الأذيني، الشراهة عند تناول الكحول قد تعرضك لخطر أكبر.
  • البدانة. الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة للإصابة بالرجفان الأذيني.
  • تاريخ العائلة، يوجد خطر متزايد من الارتجاف الاذينيفي بعض العائلات.

مضاعفات الارتجاف الاذيني

في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي الارتجاف الاذيني إلى المضاعفات التالية:

  • السكتة الدماغية، فالارتجاف الاذيني قد يسبب الإيقاع الفوضوي، الذي قد يتسبب في تجمع الدم في الغرف العلوية في قلبك (الأذينين) وتشكيل جلطات. إذا تشكلت جلطة دموية، فقد تنفصل عن القلب وتنتقل إلى عقلك. هناك قد يمنع تدفق الدم، مما يسبب السكتة الدماغية.
  • يعتمد خطر الإصابة بسكتة دماغية في الارتجاف الاذيني على عمرك (لديك خطر أعلى مع تقدم العمر) وعلى ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم والسكري وتاريخ قصور القلب أو السكتة الدماغية السابقة وعوامل أخرى، بعض الأدوية مثل مسيلات الدم، يمكن أن تقلل إلى حد كبير من خطر الإصابة بجلطة دماغية أو تلف الأعضاء الأخرى بسبب جلطات الدم.
  • فشل القلب، قد يؤدي ضعف الارتجاف الاذيني، خاصةً إذا لم يتم التحكم فيه، إلى إضعاف القلب وتؤدي إلى فشل القلب وهي حالة لا يستطيع فيها قلبك أن يضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات جسمك.

الوقاية من الارتجاف الاذيني

لمنع الارتجاف الاذيني، من المهم أن تعيش نمطًا صحيًا للقلب لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، قد يشمل نمط الحياة الصحي:

  • تناول نظام غذائي صحي للقلب
  • زيادة نشاطك البدني
  • تجنب التدخين
  • الحفاظ على وزن صحي
  • الحد أو تجنب الكافيين والكحول
  • الحد من التوتر، حيث أن التوتر الشديد والغضب يمكن أن يسبب مشاكل في ضربات القلب
  • استخدام الأدوية دون وصفة طبية بحذر، لأن بعض أدوية البرد والسعال تحتوي على منشطات قد تؤدي إلى ضربات قلب سريعة

تشخيص الارتجاف الاذيني

لتشخيص الارتجاف الاذيني، يمكن لطبيبك مراجعة علاماتك وأعراضك ومراجعة تاريخك الطبي، وإجراء فحص بدني. وقد يطلب طبيبك عدة اختبارات لتشخيص حالتك، بما في ذلك:

  • مخطط كهربية القلب (ECG)، يستخدم تخطيط القلب أجهزة استشعار صغيرة (أقطاب كهربائية) متصلة بصدرك وذراعيك لاستشعار وتسجيل الإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر قلبك، هذا الاختبار هو أداة أساسية لتشخيص الرجفان الأذيني.
  • مراقب هولتر، يتم حمل جهاز تخطيط القلب المحمول هذا في جيبك أو يرتديه على حزام أو حزام الكتف، إنه يسجل نشاط قلبك لمدة 24 ساعة أو أكثر، مما يوفر للطبيب نظرة مطولة على إيقاعات القلب.
  • مسجل الحدث، يهدف جهاز تخطيط القلب المحمول هذا إلى مراقبة نشاط القلب على مدار بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر. وعندما تواجه أعراض معدل ضربات القلب بسرعة، تضغط على زر ويتم تسجيل شريط تخطيط القلب في الدقائق القليلة السابقة ويتم تسجيل الدقائق القليلة التالية. وهذا يسمح لطبيبك بتحديد إيقاع القلب في وقت الأعراض.
  • مخطط صدى القلب، يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لإنشاء صور متحركة لقلبك. عادة يتم الاحتفاظ بجهاز مشوه (محول) على صدرك. وفي بعض الأحيان، يتم توجيه أنبوب مرن مع محول الطاقة أسفل حلقك إلى المريء. وقد يستخدم الطبيب مخطط صدى القلب لتشخيص أمراض القلب الهيكلية أو جلطات الدم في القلب.
  • تحاليل الدم، هذه تساعد طبيبك على استبعاد مشاكل الغدة الدرقية أو غيرها من المواد في دمك والتي قد تؤدي إلى الرجفان الأذيني.
  • اختبار الإجهاد، يُطلق عليه أيضًا اختبار التمرين، وهو يشتمل على إجراء اختبارات على القلب أثناء التمرين.
  • الأشعة السينية الصدر، تساعد صور الأشعة السينية طبيبك على رؤية حالة رئتيك وقلبك، يمكن لطبيبك أيضًا استخدام الأشعة السينية لتشخيص الحالات الأخرى بخلاف الارتجاف الاذيني الذي قد يفسر علاماتك وأعراضك.

علاج الرجفان الأذيني

يعتمد علاج الارتجاف الاذيني الأكثر ملائمة لك على المدة التي عانيتها من الارتجاف الاذيني، ومدى اضطراب أعراضك، والسبب الكامن وراء الرجفان الأذيني. بشكل عام، فإن أهداف علاج الارتجاف الاذيني هي:

إعادة تعيين الإيقاع أو التحكم في المعدل

  • منع جلطات الدم، والتي قد تقلل من خطر الاصابة بسكتة دماغية
  • تعتمد الإستراتيجية التي تختارها أنت وطبيبك على العديد من العوامل، بما في ذلك ما إذا كان لديك مشاكل أخرى في قلبك وإذا كنت قادرًا على تناول الأدوية التي يمكنها التحكم في إيقاع القلب. وفي بعض الحالات، قد تحتاج إلى علاج أكثر غزوًا، مثل الإجراءات الطبية باستخدام القسطرة أو الجراحة.
  • في بعض الأشخاص، قد يؤدي حدث معين أو حالة كامنة مثل اضطراب الغدة الدرقية إلى الرجفان الأذيني، وقد تساعد معالجة الحالة التي تسبب الارتجاف الاذيني في تخفيف مشاكل إيقاع القلب، وإذا كانت الأعراض مزعجة أو إذا كانت هذه هي الحلقة الأولى من الارتجاف الاذيني، فقد يحاول طبيبك إعادة ضبط الإيقاع.

إعادة ضبط إيقاع قلبك

من الناحية المثالية لعلاج الارتجاف الاذيني، تتم إعادة تعيين معدل ضربات القلب والإيقاع إلى طبيعته، لتصحيح حالتك. وقد يكون الأطباء قادرين على إعادة ضبط قلبك إلى إيقاعه المنتظم باستخدام إجراء يسمى تقويم القلب، وهذا يتوقف على السبب الأساسي للرجفان الأذيني والمدة التي أمضيت فيها.

يمكن إجراء تقويم القلب بطريقتين:

  • تقويم نظم القلب الكهربائي، في هذا الإجراء الموجز، يتم توصيل صدمة كهربائية إلى قلبك من خلال المجاذيف أو الرقع الموضوعة على صدرك، توقف الصدمة النشاط الكهربائي لقلبك لفترة قصيرة، والهدف هو إعادة ضبط إيقاع قلبك الطبيعي.
  • سيتم إعطاؤك المسكنات قبل العملية، لذلك يجب ألا تشعر بالصدمة الكهربائية، قد تتلقى أيضًا أدوية للمساعدة في استعادة دقات قلب طبيعية (مضادات عدم انتظام ضربات القلب) قبل الإجراء.
  • تقويم نظم القلب مع المخدرات، يستخدم هذا النوع من تقويم القلب الأدوية التي تسمى مضادات عدم انتظام ضربات القلب للمساعدة في استعادة الإيقاع الطبيعي. اعتمادًا على حالة قلبك، قد تتلقى أدوية عن طريق الوريد أو الفم للمساعدة في إعادة قلبك إلى الإيقاع الطبيعي.
  • يتم ذلك غالبًا في المستشفى من خلال المراقبة المستمرة لمعدل ضربات القلب، وإذا عاد إيقاع القلب إلى طبيعته، فسوف يصف لك الطبيب في الغالب نفس الأدوية المضادة لاضطراب النظم أو ما شابه ذلك لمحاولة منع المزيد من نوبات الرجفان الأذيني.
  • قبل انقباض القلب، قد يتم إعطاؤك الوارفارين أو دواء آخر لتخفيف الدم لعدة أسابيع لتقليل خطر جلطات الدم والجلطات. وإذا استمرت حلقة الارتجاف الاذينيلديك لأكثر من 48 ساعة، فقد تحتاج إلى تناول هذا النوع من الأدوية لمدة شهر على الأقل بعد العملية لمنع تجلط الدم في القلب.

الحفاظ على إيقاع القلب الطبيعي

بعد انقباض القلب الكهربائي، قد يصف طبيبك الأدوية المضادة لاضطراب النظم للمساعدة في منع نوبات الرجفان الأذينية في المستقبل. وقد تشمل الأدوية:

  • هيدروكلوريد
  • فليكاينيد
  • بروبافينون
  • اميودارون
  • السوتالول

وعلى الرغم من أن هذه الأدوية قد تساعد في الحفاظ على إيقاع القلب الطبيعي، إلا أنها قد تسبب آثارًا جانبية، بما في ذلك:

  • غثيان
  • دوخة
  • إعياء

ونادراً، قد تسبب عدم انتظام ضربات القلب البطيني – اضطرابات الإيقاع التي تهدد الحياة الناشئة في الغرف السفلية للقلب. وقد تكون هناك حاجة لهذه الأدوية إلى أجل غير مسمى. وحتى مع الأدوية، هناك فرصة لحالة أخرى من الرجفان الأذيني.

مراقبة معدل ضربات القلب

قد توصف لك أدوية للتحكم في سرعة دقات قلبك واستعادته إلى المعدل الطبيعي، وتشمل هذه الأدوية:

  • الديجوكسين. هذا الدواء قد يتحكم في معدل ضربات القلب أثناء الراحة، ولكن ليس كذلك أثناء النشاط، معظم الناس يحتاجون إلى أدوية إضافية أو بديلة، مثل حاصرات قنوات الكالسيوم أو حاصرات بيتا.
  • حاصرات بيتا. هذه الأدوية يمكن أن تساعد في إبطاء معدل ضربات القلب أثناء الراحة وخلال النشاط، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل انخفاض ضغط الدم.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم، يمكن لهذه الأدوية أيضًا التحكم في معدل ضربات القلب، ولكن قد يلزم تجنبها إذا كنت تعاني من قصور في القلب أو انخفاض في ضغط الدم.

القسطرة والعمليات الجراحية

في بعض الأحيان لا تعمل الأدوية أو تقويم نظم القلب للسيطرة على الرجفان الأذيني. وفي هذه الحالات، قد يوصي طبيبك بإجراء عملية لتدمير منطقة أنسجة القلب التي تسبب الإشارات الكهربائية غير المنتظمة واستعادة قلبك إلى إيقاع طبيعي. يمكن أن تشمل هذه الخيارات:

استئصال الرجفان الأذيني بالقسطرة

الرجفان الأذيني
صورة توضح عملية استئصال الرجفان الأذيني

خلال استئصال الرجفان الأذيني يقوم الطبيب بإدخال أنابيب رفيعة وطويلة (القسطرة) في الفخذ وتوجيهها عبر الأوعية الدموية إلى قلبك. ينتج طرف القسطرة طاقة التردد الراديوي أو البرودة الشديدة (المعالجة بالتبريد) أو الحرارة لتدمير مناطق أنسجة القلب التي تسبب دقات القلب السريعة وغير المنتظمة. تتشكل أنسجة الندبة، مما يساعد على عودة الإشارة إلى طبيعتها. الاجتثاث القلبي قد يصحح عدم انتظام ضربات القلب دون الحاجة إلى الأدوية أو الأجهزة المزروعة.

وقد يوصيك طبيبك بهذا الإجراء إذا كنت تعاني من الارتجاف الاذيني وكان القلب والدواء الطبيعي لا يحسنان من أعراضك، قد يكون مفيدًا أيضًا لمرضى قصور القلب الذين لديهم جهاز مزروع ولا يمكنهم تناول أو تحمل الأدوية المضادة لاضطراب النظم.

ويتعرض الكثير من الأشخاص المصابين بالارتجاف الاذيني أو أولئك الذين يخضعون لعلاجات معينة للرجفان الأذيني لخطر الجلطات الدموية التي قد تؤدي إلى حدوث جلطة دماغية. ويكون الخطر أكبر إذا كان هناك مرض قلبي آخر مصحوب بالرجفان الأذيني.

مضادات التخثر

قد يصف طبيبك الأدوية التي تخفف الدم (مضادات التخثر) مثل:

  • الوارفارين. الوارفارين قد يوصف لمنع تجلط الد،. وإذا وصفت الوارفارين، اتبع إرشادات الطبيب بعناية. الوارفارين دواء قوي قد يسبب نزيفًا خطيرًا، ستحتاج إلى إجراء اختبارات دم منتظمة لمراقبة تأثيرات الوارفارين.
  • مضادات التخثر الأحدث، تتوفر العديد من الأدوية الحديثة لتخفيف الدم (مضادات التخثر) لمنع السكتات الدماغية لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني، وتشمل هذه الأدوية ديبيجاتران وريفاروكسابان وأبيكسابان وإيدوكسابان، إنها أقصر من الوارفارين وعادة لا تتطلب اختبارات دم منتظمة أو مراقبة من قبل طبيبك، ولا يتم اعتماد هذه الأدوية للأشخاص الذين لديهم صمامات القلب الميكانيكية.
  • يعاني الكثير من الناس من نوبات الارتجاف الاذيني ولا يعرفون ذلك، لذا فقد تحتاج إلى مضادات التخثر مدى الحياة حتى بعد استعادة الإيقاع إلى طبيعته.

الإغلاق الأذيني

  • قد يفكر طبيبك أيضًا في إجراء يسمى الإغلاق الأذيني الأيسر.
  • في هذا الإجراء، يقوم الأطباء بإدخال قسطرة عبر الوريد في الساق وتوجيهها في النهاية إلى غرفة القلب العلوية اليسرى (الأذين الأيسر)، ثم يتم إدخال جهاز يسمى جهاز إغلاق الإلحاق الأذيني الأيسر من خلال القسطرة لإغلاق كيس صغير (ملحق) في الأذين الأيسر.
  • قد يقلل هذا من خطر تجلط الدم لدى بعض الأشخاص المصابين بالارتجاف الاذيني، حيث أن العديد من الجلطات الدموية التي تحدث في شكل الارتجاف الاذيني في الزائدة الأذينية اليسرى. وقد يشمل المرشحون لهذا الإجراء أولئك الذين لا يعانون من مشاكل في صمام القلب، والذين يزيد لديهم خطر الإصابة بجلطات الدم والنزيف، والذين لا يستطيعون تناول مضادات التخثر، سيقوم طبيبك بتقييمك وتحديد ما إذا كنت مرشحًا لإجراء العملية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تحتاج إلى إجراء تغييرات نمط الحياة التي تحسن الصحة العامة لقلبك، وخاصة لمنع أو علاج حالات، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، قد يقترح طبيبك العديد من التغييرات في نمط الحياة، بما في ذلك:

  • تناول الأطعمة الصحية للقلب، تناول نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على نسبة منخفضة من الملح والدهون الصلبة وغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • تمرن بانتظام، ممارسة الرياضة يومياً وزيادة نشاطك البدني.
  • الاقلاع عن التدخين، إذا كنت تدخن ولا تستطيع الإقلاع عن التدخين بمفردك، فتحدث إلى طبيبك حول الاستراتيجيات أو البرامج التي تساعدك على كسر عادة التدخين.
  • الحفاظ على وزن صحي، إن زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، يمكن أن يساعد فقدان الوزن الصحي على إدارة أعراض الارتجاف الاذيني وقد يحسن نتائج القسطرة.
  • إبقاء ضغط الدم ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة. قم بتغييرات نمط الحياة وتناول الأدوية كما هو موصوف لتصحيح ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • الحفاظ على متابعة الرعاية، أخذ الأدوية الخاصة بك على النحو المنصوص عليه ولها مواعيد متابعة منتظمة مع طبيبك. أخبر طبيبك إذا تفاقمت الأعراض.

التحضير لموعدك مع الطبيب

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالارتجاف الاذيني، فمن الأهمية بمكان تحديد موعد مع طبيب الأسرة. وإذا تم العثور على الارتجاف الاذيني مبكرًا، فقد يكون علاجك أسهل وأكثر فاعلية. ومع ذلك، قد يتم تحويلك إلى طبيب القلب.

ونظرًا لأن المواعيد يمكن أن تكون مختصرة، ولأن هناك كثيرًا ما تحتاج إلى مناقشتها، فمن المستحسن أن تكون مستعدًا لموعدك، إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك، وماذا تتوقع من طبيبك.

ما يمكن توقعه من الطبيب

  • كن على علم بأي قيود قبل الموعد المحدد. في الوقت الذي تحدد فيه الموعد، تأكد من السؤال عما إذا كان هناك أي شيء عليك القيام به مقدمًا، مثل تقييد المدخول الغذائي الخاص بك، قد تحتاج إلى القيام بذلك إذا طلب طبيبك إجراء اختبارات دم.
  • اكتب أي أعراض تواجهها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالرجفان الأذيني.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تاريخ عائلي لمرض القلب أو السكتة الدماغية أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري وأي ضغوط كبيرة أو تغيرات حديثة في الحياة.
  • ضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديقًا، إن أمكن. ففي بعض الأحيان قد يكون من الصعب فهم وتذكر جميع المعلومات المقدمة لك خلال موعد. قد يتذكر شخص يرافقك شيئًا فاتته أو نسيته.
  • اكتب أسئلة لطرحها على طبيبك.

أسئلة تسألها للطبيب

وقتك مع طبيبك محدود، لذا فإن إعداد قائمة من الأسئلة سيساعدك على تحقيق أقصى استفادة من وقتك معًا. أدرج أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية، في حالة نفاد الوقت. وبالنسبة للرجفان الأذيني، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الذي يحتمل أن يسبب الأعراض أو الحالة؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي أو حالتي؟
  • ما أنواع الاختبارات التي سأحتاجها؟
  • ما هو العلاج الأنسب؟
  • ما هي الأطعمة التي يجب أن أتناولها أو أتجنبها؟
  • ما هو المستوى المناسب من النشاط البدني؟
  • كم مرة يجب أن يتم فحصي لأمراض القلب أو غيرها من مضاعفات الرجفان الأذيني؟
  • ما هي بدائل العلاج الأساسي الذي تقترحه؟
  • لدي ظروف صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الظروف معا؟
  • هل هناك أي قيود أحتاج إلى اتباعها؟
  • هل هناك بديل عام للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما هي المواقع التي تنصح بزيارتها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للرد عليها قد يوفر الوقت لتجاوز أي نقاط تريد قضاء المزيد من الوقت عليها. قد يسأل طبيبك:

  • متى أول مرة بدأت تعاني من أعراض؟
  • هل الأعراض كانت مستمرة أو في بعض الأحيان؟
  • ما هي شدة هذه الأعراض؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن الأعراض الخاصة بك؟
  • ماذا يبدو أنه يُسبب تفاقم الأعراض الخاصة بك؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “الارتجاف الاذيني Atrial fibrillation

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *