الارتكاريا المزمنة Chronic Hives

الارتكاريا هي تورم جلدي أحمر اللون يُثير الحكة ويكون سببه ردة فعل جلدية. و الارتكاريا المزمنة هي استمرار ظهور تلك البقع أو التورم لمدة تزيد عن ستة أسابيع، ويتكرر حدوثها كثيراً لمدة شهور أو سنين.

وفي أغلب الأحيان لا يكون معروف سبب الارتكاريا المزمنة. وهذا التورم الجلدي يختلف حجمه، ويظهر ويختفي عدة مرات خلال دورة ردة الفعل الجلدية.

ومن الممكن أن تكون الحكة أو الارتكاريا المزمنة مرض غير مريح، حيث أنه يتعارض مع النوم والنشاطات اليومية.

أعراض الارتكاريا المزمنة

تتضمن العلامات والأعراض الطبية للارتكاريا المزمنة:

  • بقع لونها أحمر على الجلد أو تورم في الجلد، يظهر في أي منطقة في الجسم.
  • تورم يختلف حجمه، يتغير شكله ويظهر ويختفي بصورة متكررة خلال دورة رد الفعل الجلدية.
  • حكة، وعادة ما تكون شديدة.
  • تورم مؤلم في الشفتين، الجفنين وداخل الحلق.

وتميل هذه الأعراض والعلامات الطبية إلى أن تظهر مع محفزات كالحرارة، الرياضة والضغط العصبي. وتظل هذه الأعراض ظاهرة لمدة تزيد عن ستة أسابيع، وتتكرر كثيراً وبصورة غير متوقعة، أحياناً لمدة أشهر أو سنين. والارتكاريا الحادة أو قصيرة المدى تظهر فجأة وتختفي خلال أسابيع قليلة.

متى عليك زيارة غرفة الطوارئ؟

لا يصاحب الارتكاريا المزمنة احتمال حدوث رد فعل تحسسي خطير، وإذا كنت تعاني من الارتكاريا كجزء من رد فعل تحسسي، عليك أن تتصل باطوارئ فوراً. وعلامات أعراض رد الفعل التحسسي الخطيرة تتضمن الدوخة، صعوبة في التنفس وتورم في الشفتين، الجفنين واللسان.

أسباب الارتكاريا المزمنة

التورم الذي يظهر مع الارتكاريا يكون سببه مادة الهيستامين ومواد أخرى تقوم بإفرازها خلايا معينة.

ولا يستطيع الأطباء غالباً تحديد سبب وجود الارتكاريا المزمنة، أو لماذا تتحول الارتكاريا قصيرة المدى لارتكاريا مزمنة. ورد الفعل الجلدي قد يثار بسبب:

  • بعض العقاقير المسكنة للألم.
  • حشرات أو طفيليات.
  • عدوى.
  • حكة.
  • السخونة أو البرودة.
  • الضغط العصبي.
  • أشعة الشمس.
  • الرياضة.
  • الكحول أو بعض المأكولات.
  • ضغط على الجلد، كالذي يظهر عند ارتداء سروال ضيق من منطقة الخصر.

وفي بعض الحالات، يكون سبب الارتكاريا مرض آخر بالجسم، كـ أمراض الغدة الدرقية أو في أحيان نادرة مرض السرطان.

ستوري

تشخيص الارتكاريا المزمنة

سيقوم طبيبك بفحصك وسؤالك بضعة أسئلة، لكي يستطيع تحديد سبب إصابتك بتلك الأعراض والعلامات الطبية. ومن الممكن أن يقترح طبيبك أن تقوم بتدوين:

  • نشاطاتك اليومية.
  • أية أدوية تأخذها، أعشاب علاجية أو مكملات غذائية.
  • ماذا تأكل وتشرب.
  • أين تظهر الارتكاريا، وكم تستغرق من الوقت إلى أن تختفي.
  • إذا كانت الارتكاريا تظهر معها تورم مؤلم.

وإذا كانت علاماتك الطبية وفحصك البدني يدل على وجود سبب معين للارتكاريا، سيقوم الطبيب بتوجيهك لعمل بعض الفحوصات، كتحليل للدم واختبارات حساسية على الجلد.

علاج الارتكاريا المزمنة

سيقوم طبيبك غالباً بعلاج حالتك باستخدام علاجات منزلية، أو أدوية يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية، كالعقاقير المضادة للهيستامين. وإذا لم تنفع توصية الطبيب في العلاج، عليك بزيارته مرة أخرى لكي يوصف لك علاج آخر أو مجموعة أخرى من الأدوية، لكي ترى تحسن. وفي أغلب الأحيان ستجد العلاج المناسب لحالتك.

عقاقير مضادة للهيستامين

أخذ مضادات الهيستامين الغير مهدئة تساعد على تحسين الأعراض اليومية للمرض، وأعراضها الجانبية قليلة. وتتضمن تلك الأدوية:

  • لوراتيدين.
  • فيكسوفينادين.
  • سيتريزين.
  • ديسلوراتيدين.

وإذا كانت تلك العقاقير الغير مهدئة نتيجتها ليست فعالة، فسيقوم طبيبك إما بزيادة الجرعة أو بوصف مضاد للهيستامين مهدئ يتم تناوله قبل النوم، لأنه يُسبب النعاس. وتتضمن الأمثلة، هايدروكسي باموات ودوكسيبين.

وتابع مع طبيبك قبل أن تأخذ أي من تلك الأدوية، خاصة إذا كنت حامل أو تقومين بالرضاعة، لديك مرض مزمن، أو تأخذ أي أدوية أخرى.

أدوية أخرى

إذا لم تختفي أعراضك الطبية مع استخدام مضادات الهيستامين، فهناك أدوية أخرى قد تساعد:

  • أدوية مضادة لمستقبلات الهيستامين أخرى. وتأخذ هذه الأدوية عن طريق الفم أو بالحقن، وتتضمن تلك الأدوية سيميتيدين، رانيتيدين وفاموتيدين.
  • أدوية مضادة للالتهاب، فأخذ الكورتيزون عن طريق الفم قد يساعد على تخفيف الورم، الاحمرار والحكة.
  • مضادات الاكتئاب قد تساعد على تخفيف الحكة.
  • أدوية للربو مع مضادات هيستامين. وأمثلة لتلك الأدوية تتضمن مونتيلوكست وزفيرلوكاست.
  • أجسام مضادة وحيدة النسلية، مثل دواء يسمى اوماليزوماب، وهو فعال جداً في الحالات التي لا تستجيب للعلاج السابق.
  • مثبطات المناعة، وتتضمن تلك الأدوية دواء السايكلوسبورن ودواء التاكروليماس.

أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية

الارتكاريا المزمنة تظل فقط لمدة شهور أو سنين. وبإمكانها أن تتعارض مع النوم والنشاطات اليومية. والاحتياطات الآتية قد تساعد على تحسين وتخفيف شدة رد الفعل الجلدي المصاحبة للارتكاريا:

  • ارتداء ملابس فضفاضة خفيفة.
  • تجنب الحكة أو استخدام صابون شديد.
  • تهدئة المنطقة المصابة بالاستحمام، بالمروحة، بقطعة قماش باردة، كريم مرطب أو كريم مضاد للحكة.
  • قم بتدوين متى تظهر تلك التورمات وأين، ماذا كنت تفعل حينها، ماذا أكلت، وهكذا. وهذا قد يساعد طبيبك على تحديد ما سبب الارتكاريا.
  • تجنب المثيرات المعروفة.
  • استخدم واقي للشمس قبل خروجك.

الاستعداد لموعد الطبيب

غالباً ستقوم بزيارة طبيبك الأولي، والذي سيقوم بتحويلك إلى طبيب متخصص في أمراض الجلدية أو طبيب متخصص بأمراض الحساسية. وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية المتعلقة بالارتكاريا المزمنة ما يلي:

  • ما سبب حدوث أعراضي الطبية؟
  • ما هي مدة استمرار ظهور هذه التورمات؟
  • ما هي الاختبارات التي يجب إجراءها؟ هل تلك الاختبارات تحتاج لتحضير خاص؟
  • ما هي الأدوية المتاحة وأي منها توصي؟
  • هل لتلك الأدوية أي أعراض جانبية؟
  • هل أحتاج إلى وصفة طبية أم يمكنني شراء الأدوية من الصيدلية بدون وصفة؟
  • ما الإسم العام للدواء الذي ستقوم بوصفه لي؟
  • لدي مشاكل صحية أخرى. هل الأدوية التي قمت بوصفها لي تتعارض مع تلك الأمراض؟

ما المتوقع من طبيبك؟

غالباً سيقوم طبيبك بسؤالك بضع الأسئلة، مثل:

  • ما هي الأعراض التي تعاني منها، ومتى كانت بدايتها؟
  • هل تتعرض لشعور بالاختناق في صدرك أو حلقك، دوخة أو صعوبة في التنفس؟
  • هل مرضت بعدوى بكتيرية أو فيروسية مؤخراً؟
  • هل تقوم بأخذ أدوية، أعشاب علاجية أو مكملات غذائية؟
  • هل جربت أطعمة جديدة مؤخراً؟
  • هل سافرت لمكان جديد مؤخراً؟
  • هل هناك أي أحد في أسرتك مصاب بالارتكاريا أو الحساسية المفرطة؟
  • ما هي الأشياء التي تزيد سوء الأعراض الطبية؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *