الاسهال diarrhea

الاسهال هو مرض يُصيب الجميع من وقت لآخر، ويستمر في أغلب الحالات لعدة أيام، لكن عندما يستمر لأسابيع، فقد يُشير ذلك إلى وجود اضطراب خطير مثل، العدوى المستمرة أو مرض التهاب الأمعاء أو عدوى أقل خطورة مثل، متلازمة القولون العصبي.

أعراض الاسهال

وقد تتضمن الأعراض المصاحبة للاسهال ما يلى:

  • براز رخو ومائي.
  • تقلصات في المعدة.
  • ألم في المعدة.
  • الحمى.
  • دم في البراز.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • الغثيان.
  • حاجة ملحة للتبرز.

ضرورة استشارة الطبيب

إذا كنت بالغاً وتعاني من الأعراض التالية، فيجب استشارة الطبيب:

  • إذا استمر الاسهال لأكثر من يومين.
  • إذا أصبحت تعاني من الجفاف.
  • في حالة وجود ألم حاد في المعدة أو في المستقيم.
  • في حالة وجود دم في البراز أو براز داكن اللون.
  • إذا كنت تعاني من حمى أعلى من 102 فهرنهيت (39 سيلزيوس).

وفي حالة الأطفال صغار السن، يمكن أن يؤدي الاسهال إلى الجفاف بصورة سريعة، وقم بالاتصال بالطبيب إذا لم يتحسن خلال 24 ساعة أو إذا كان طفلك يعاني من التالي:

  • الجفاف.
  • حمى أعلى من 102 فهرنهيت (39 سيلزيوس).
  • وجود دم في البراز أو إذا كان البراز داكن اللون.

أسباب الاسهال

يوجد عدة أمراض وحالات مرضية يمكن أن تتسبب في حدوث الاسهال، ومن ضمنها:

الفيروسات

بعض الفيروسات مثل، فيروس نورواك، الفيروس المضخم للخلايا والتهاب الكبد الفيروسي، وفيروس الروتا إحدى الفيروسات التي تتسبب في حدوث الاسهال الحاد عند الأطفال.

البكتيريا والطفيليات

يمكن أن يتسبب الطعام والشراب الملوث في انتقال البكتيريا والطفيليات إلى داخل الجسم. ومن الطفيليات التي يمكن أن تتسبب في حدوث الاسهال، الجياردية المعوية أو لامبليا الأمعاء والكريبتوسبوريديوم.

ومن البكتيريا المنتشرة التي يمكن أن تتسبب أيضاً في حدوث هذه الحالة المرضية العطيفة، السالمونيلا، الشيغلا والإشريكية القولونية. وأثناء السفر إلى الدول النامية، عادة ما يُعرف الاسهال الذي يحدث نتيجة البكتيريا والطفيليات بـ إسهال المسافرين، ويمكن أن تحدث عدوى المطثية العسيرة، خاصة بعد تناول مجموعة من المضادات الحيوية.

الأدوية

العديد من الأدوية مثل المضادات الحيوية يمكن أن تتسبب في حدوث الاسهال، فتقوم المضادات الحيوية بالقضاء على البكتيريا الجيدة والسيئة، مما يتسبب في حدوث خلل للتوازن الطبيعي للبكتريا داخل الأمعاء. ومن الأدوية الأخرى المسببة لحدوثه، أدوية مرض السرطان ومضادات الحموضة التي تحتوي على الماغنسيوم.

حساسية اللاكتوز

اللاكتوز هو سكر يوجد في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى، والأشخاص الذين يواجهون صعوبة في هضم اللاكتوز، يتعرضون للاسهال بعد تناول هذه المنتجات. ويقوم الجسم بتكوين إنزيم يساعد في هضم اللاكتوز، لكن عند أغلب الأشخاص، مستويات هذا الإنزيم تنخفض بصورة سريعة بعد مرحلة الطفولة، مما يزيد من خطر الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز بتقدم السن.

سكر الفاكهة (الفركتوز)

الفركتوز هو سكر يوجد بصورة طبيعية في الفاكهة والعسل، ويتم إضافته كمادة مُحلية لبعض المشروبات، ويمكن أن يتسبب في حدوث الاسهال عند الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في هضمه.

المحليات الصناعية

السوربيتول والمانيتول، من المحليات الصناعية التي توجد في العلكة وبعض المنتجات الأخرى الخالية من السكر، التي يمكن أن تتسبب في حدوث الاسهال عند بعض الأشخاص الأصحاء.

الجراحة

يُصاب بعض الأشخاص بالاسهال بعد الخضوع لعملية جراحية في المعدة أو بعد جراحة استئصال المرارة.

بعض الاضطرابات المعدية

يمكن أن يحدث الاسهال المزمن نتيجة بعض الأسباب الأخرى مثل داء كرون، التهاب القولون التقرحي، مرض الاضطرابات الهضمية، التهاب القولون المجهري ومتلازمة القولون العصبي.

مضاعفات الاسهال

يمكن أن يتسبب الاسهال في حدوث الجفاف، الذي يمكن أن يهدد الصحة، ويكون الجفاف أكثر خطورة عند الأطفال، كبار السن والأشخاص المصابون بأجهزة مناعية ضعيفة، فإذا كنت تعاني من أعراض الجفاف الشديد، احرص على الحصول على المساعدة الطبية. ومن مؤشرات حدوث الجفاف عند البالغين ما يلى:

  • العطش الشديد.
  • جفاف الفم والجلد.
  • قلة التبول أو عدم التبول على الإطلاق.
  • الشعور بالتعب.
  • بول داكن اللون.

ومن مؤشرات حدوث الجفاف عند الرضع والأطفال :

  • جفاف الحفاضات لمدة ثلاث ساعات أو أكثر.
  • جفاف الفم واللسان.
  • حمى أعلى من 102 فهرنهيت (39 سيلزيوس).
  • البكاء بدون دموع.
  • النعاس، عدم الاستجابة أو سرعة الغضب.
  • انكماش المعدة، العينين والخدود.

الوقاية من الاسهال

الوقاية من الاسهال الفيروسي

يجب غسل اليدين للوقاية من الإصابة بالاسهال الفيروسي، وللتأكد من غسل اليدين بطريقة جيدة يجب اتباع التالي:

  • غسل اليدين باستمرار قبل وبعد تحضير الطعام، بعد حمل اللحم الغير مطهي، استخدام المرحاض، تغيير الحفاضات، العطس، السعال والتمخط.
  • فرك اليدين معاً بالصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • استخدام مطهر اليدين عند عدم القدرة على غسلهما بالماء والصابون، ويُفضل استخدام منتج يحتوي على 60% على الأقل من الكحول.

لقاح الروتا

يمكنكِ وقاية طفلك من فيروس الروتا، أكثر الأسباب انتشاراً لحدوث الاسهال عند الأطفال، عن طريق اللقاحات التي تم الموافقة عليها، وقومي باستشارة الطبيب عن اللقاحات اللازمة لطفلك.

الوقاية من إسهال المسافرين

عادة ما يحدث الاسهال للأشخاص الذين يسافرون إلى دول تفتقد النظافة وتعاني من تلوث الطعام، ولتقليل هذا الخطر يجب:

  • تناول الطعام الساخن والمطهو جيداً، وتجنب الفاكهة والخضراوات التي لا يمكنك تقشيرها بنفسك، وتجنب اللحوم غير المطهية ومنتجات الألبان.
  • شرب المياه المعلبة والصودا المحفوظة داخل وعائها الأصلي، وتجنب مياه الصنبور ومكعبات الثلج. واستخدام المياه المعلبة لتنظيف الأسنان، وإغلاق الفم أثناء الاستحمام.
  • يمكن تناول المشروبات المصنوعة بالمياه الساخنة مثل القهوة والشاي، ولكن تذكر أن الكافيين والكحول يُزيد من حدة الاسهال والجفاف.
  • سؤال الطبيب عن المضادات الحيوية التي يجب استخدامها قبل السفر، خاصة إذا كنت تعاني من جهاز مناعي ضعيف.
  • معرفة تحذيرات السفر والأمراض الموجودة في بلدان معينة.

تشخيص الاسهال

بجانب القيام بفحص جسدي ومراجعة الأدوية، قد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات لتحديد أسباب حدوث الاسهال، وقد تتضمن تلك الفحوصات ما يلى:

  • فحوصات الدم، فالقيام بفحص دم شامل يمكن أن يساعد في تحديد سبب حدوث الاسهال.
  • فحص البراز، فقد يقترح الطبيب هذا الفحص لتحديد إذا ما كانت إحدى أنواع البكتيريا أو الطفيليات هي المسئولة عن حدوث الاسهال.
  • منظار القولون أو التنظير السيني المرن، لفحص بطانة القولون، وللحصول على خزعة في حالة عدم وجود سبب واضح لحدوث الاسهال.

علاج الاسهال

في أغلب الحالات، يختفي الاسهال من تلقاء نفسه خلال يومين وبدون أي علاج، وإذا قمت بتجربة بعض التغيرات الحياتية والعلاجات المنزلية ولم تحصل على نتيجة، قد يقترح الطبيب بعض الأدوية أو بعض العلاجات الأخرى.

المضادات الحيوية

يمكن أن تساعد المضادات الحيوية في علاج الاسهال الذي يحدث نتيجة البكتيريا أو الطفيليات، ولكن إذا حدث الاسهال نتيجة إحدى الفيروسات، فلن تساعد المضادات الحيوية في التخلص من الاسهال.

علاج استبدال السوائل

قد ينصحك الطبيب باستبدال السوائل والأملاح، فالبالغين يقومون بشرب المياه والعصائر أو كلاهما، وإذا كان شرب السوائل يتسبب في أي اضطرابات معدية أو يتسبب في حدوث الاسهال، فقد يقترح الطبيب الحصول على السوائل عن طريق وريد الذراع.

والمياه طريقة جيدة لاستبدال السوائل، ولكن لا يحتوي على الأملاح والشوارد (معادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم) التي يحتاجها الجسم للحفاظ على الموجات الالكترونية التي تحافظ على خفقان القلب.

ويمكنك الحفاظ على مستويات الشوارد عن طريق شرب عصائر الفاكهة للحصول على البوتاسيوم، وتناول الحساء للحصول على الصوديوم. وبعض عصائر الفاكهة المعينة مثل عصير التفاح، يتسبب في زيادة حدة الاسهال.

وفيما يخص الأطفال، يمكن سؤال الطبيب عن إمكانية استخدام محلول تعويض السوائل (الإماهة) الفموي مثل محلول بديالايت للوقاية من الجفاف أو لتعويض السوائل المفقودة.

تعديل الأدوية المتناولة

إذا كان سبب الاسهال هو المضادات الحيوية، فقد يقوم الطبيب بتقليل الجرعة المتناولة أو استبدال الدواء الحالي بنوع آخر.

معالجة الحالات الكامنة

إذا حدث الاسهال نتيجة حالة مرضية أكثر خطورة مثل مرض التهاب الأمعاء، فسوف يعمل الطبيب للتحكم في هذه الحالة، ويمكن أن يتم إحالتك إلى مختص في أمراض الجهاز الهضمي، الذي يمكن أن يساعدك في وضع خطة علاج ملائمة لحالتك.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

أغلب حالات الاسهال تختفي من تلقاء نفسها خلال عدة أيام، وللتكيف مع أعراض الاسهال لحين زوالها، يمكنك تجربة التالي:

  • شرب المزيد من السوائل الشفافة مثل الماء، الحساء والعصائر، وتجنب الكافيين والكحوليات.
  • إضافة الأطعمة شبه الصلبة والتي تحتوي على نسبة ألياف قليلة مثل البيض والدجاج والأرز بالتدريج لحين عودة حركة الأمعاء إلى طبيعتها.
  • تجنب بعض الأطعمة مثل منتجات الألبان، الأطعمة الدهنية، الأطعمة الغنية بالألياف أو الأطعمة المتبلة بنسبة عالية لعدة أيام.
  • السؤال عن الأدوية المضادة للاسهال، التي يمكن أن تقلل من اضطرابات المعدة وتتحكم في الأعراض الحادة، ولكن توجد بعض الحالات التي يمكن أن تزيد حدتها نتيجة هذه الأدوية، كما أنها ليست آمنة دائماً للأطفال.
  • التفكير في تناول البروبيوتيك الذي يمكن أن يساعد في استعادة التوازن الصحي للأمعاء عن طريق زيادة مستوى البكتيريا الجيدة.

وأكدت بعض الدراسات أن البروبيوتيك يمكن أن يكون مفيداً في علاج الاسـهال الناتج عن المضادات الحيوية أو الاسهال عن طريق العدوى، ولكن يتطلب الأمر المزيد من الدراسات لمعرفة وفهم سلالات البكتيريا التي يمكن أن تكون مفيدة وكمية الجرعات اللازمة.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تبدأ بزيارة طبيبك المعتاد، الذي يمكن أن يُحيلك إلى طبيب مختص في أمراض الجهاز الهضمي، ويمكنك الاستعداد لموعد الطبيب عن طريق التالي:

  • السؤال عن أي تعليمات سابقة للموعد مثل الصيام للقيام ببعض الفحوصات.
  • عمل قائمة بجميع الأعراض، وموعد ظهورها، بما في ذلك الأعراض الغير مرتبطة بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • عمل قائمة بجميع المعلومات الشخصية الرئيسية بما في ذلك، نوبات التوتر الكبرى والتغييرات الحياتية أو السفر.
  • عمل قائمة بالأدوية والفيتامينات والمكملات التي يتم تناولها، بما في ذلك الجرعات والمضادات الحيوية التي تم تناولها مؤخراً.

ويمكن سؤال الطبيب عدة أسئلة أساسية تتعلق بمرض الاسهال، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • ما هو سبب حدوث الاسهال الذي أعاني منه؟
  • هل يمكن أن يكون سبب الاسهال إحدى الأدوية التي أتناولها؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إليها؟
  • هل حالة الاسهال التي أعاني منها مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما هي أفضل طريقة علاج يمكن اتباعها؟
  • هل توجد أي طرق علاج بديلة بجانب الطريقة المقترحة؟
  • أعاني من مشاكل صحية أخرى، كيف يمكنني التحكم في هذه الحالات معاً؟
  • هل توجد أي تعليمات يجب أن أتبعها؟
  • هل يمكنني تناول بعض الأدوية لتخفيف حدة الاسهال؟
  • هل يجب أن أستشير مختص؟

وسوف يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الحالة التي تعاني منها بصورة أفضل، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • متى بدأت الأعراض بالظهور؟
  • هل ظهرت الأعراض بصورة مستمرة أم بصورة متقطعة؟
  • ما هي حدة الأعراض التي تعاني منها؟
  • هل هناك أي شئ يُحسن من الأعراض أو يزيد من حدتها؟
  • هل يزداد الاسهال أثناء الليل؟
  • هل لاحظت وجود دم في البراز أو كان أسود اللون؟
  • هل تعاملت مؤخراً مع شخص مصاب بالاسهال؟
  • هل تناولت أي مضادات حيوية مؤخراً؟

وأثناء الانتظار للموعد، يمكنك تخفيف الأعراض التي تعاني منها عن طريق:

  • شرب المزيد من السوائل لتجنب الجفاف مثل المياه، العصائر والحساء.
  • تجنب الأطعمة التي يمكن أن تزيد من حدة الاسهال مثل الأطعمة الغنية بالدهون والألياف أو الاطعمة المتبلة بصورة زائدة.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *