الاضطرابات العاطفية الموسمية SAD

الاضطرابات العاطفية الموسمية هو نوع من الاكتئاب يرتبط بالتغيرات في الفصول، حيث تبدأ الاضطرابات العاطفية الموسمية وتنتهي في نفس الوقت تقريبًا كل عام.

وإذا كنت مثل معظم الأشخاص المصابين بالاضطرابات العاطفية الموسمية، فستبدأ أعراضك في الخريف وتستمر حتى أشهر الشتاء، فتقلل من طاقتك وتجعلك تشعر بالقلق. والاضطرابات العاطفية الموسمية تسبب الاكتئاب في الربيع أو أوائل الصيف.

وقد يشمل علاج الاضطرابات العاطفية الموسمية العلاج بالضوء والأدوية والعلاج النفسي. لا تهمل هذا الشعور السنوي باعتباره مجرد حالة من حالات “البرود الشتوي” أو الخمول الموسمي الذي يجب عليك أن تصارعه بنفسك، اتخذ خطوات للحفاظ على حالتك المزاجية ودوافعك ثابتة طوال العام.

أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية

في معظم الحالات، تظهر أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية خلال أواخر الخريف أو أوائل الشتاء وتختفي خلال الأيام المشمسة من الربيع والصيف. لدى بعض الأشخاص ذوي النمط المعاكس أعراض تبدأ في الربيع أو الصيف وهذا أقل شيوعاً، في كلتا الحالتين، قد تبدأ الأعراض خفيفة وتصبح أكثر حدة مع تقدم الموسم.

وقد تشمل علامات وأعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية:

  • الشعور بالاكتئاب معظم اليوم تقريبًا كل يوم
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي استمتعت بها ذات يوم
  • وجود معدل طاقة منخفضة
  • تواجه مشاكل مع النوم
  • تعاني من التغييرات في شهيتك أو وزنك
  • الشعور بالركود أو الإثارة
  • تواجه صعوبة في التركيز
  • الشعور باليأس، تشعر بأن لا قيمة لك أو مذنب
  • وجود أفكار متكررة عن الموت أو الانتحار

وقد تتضمن الأعراض الخاصة بالاضطرابات العاطفية الموسمية التي تظهر في فصل الشتاء، والتي تسمى أحيانًا الاكتئاب الشتوي، ما يلي:

  • إطالة النوم
  • تغيرات الشهية، وخاصة الرغبة في تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات
  • زيادة الوزن
  • التعب أو الطاقة المنخفضة

وقد تشمل الأعراض الخاصة بالاضطرابات العاطفية الموسمية في بداية الصيف، والتي تسمى أحيانًا الاكتئاب الصيفي، ما يلي:

  • مشكلة في النوم (الأرق)
  • ضعف الشهية
  • فقدان الوزن
  • التحريض أو القلق والتغيرات الموسمية في الاضطراب الثنائي القطب

وفي بعض الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب، يمكن أن يؤدي الربيع والصيف إلى ظهور أعراض الهوس أو شكل أقل حدة من الهوس (hypomania)، وقد يكون الخريف والشتاء وقت الاكتئاب.

عندما ترى الطبيب

من الطبيعي أن تشعر ببعض الأيام عندما تشعر بالإحباط، ولكن إذا كنت تشعر بالراحة لعدة أيام في المرة الواحدة، ولا يمكن تحفيزك للقيام بأنشطة تستمتع بها عادة، راجع  طبيبك، هذا مهم بشكل خاص إذا تغيرت أنماط نومك وشهيتك، وأنت تتحول إلى الكحول للراحة أو الاسترخاء أو كنت تشعر باليأس أو تفكر في الانتحار.

أسباب الاضطرابات العاطفية الموسمية

الاضطرابات العاطفية الموسمية
التركيب الكيميائي للسيروتونين

السبب المحدد للاضطراب العاطفي الموسمي لا يزال مجهولا، وبعض العوامل التي قد تدخل في الاعتبار ما يلي:

  • الساعة البيولوجية الخاصة بك (إيقاع الساعة البيولوجية)، انخفاض مستوى أشعة الشمس في الخريف والشتاء قد يتسبب في حدوث الشتاء الحاد، وهذا النقص في ضوء الشمس قد يعطل ساعة جسمك الداخلية ويؤدي إلى الشعور بالاكتئاب.
  • مستويات السيروتونين. قد يلعب هبوط مادة السيروتونين، وهي مادة كيميائية في الدماغ (ناقل عصبي) تؤثر على الحالة المزاجية، دوراً في حدوث الحزن، ويمكن أن يسبب انخفاض ضوء الشمس انخفاضا في السيروتونين الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب.
  • مستويات الميلاتونين. يمكن أن يؤدي التغيير في الموسم إلى تعطيل توازن مستوى الميلاتونين في الجسم، والذي يلعب دورًا في أنماط النوم والمزاج.

عوامل خطر الاضطرابات العاطفية الموسمية

يتم تشخيص الاضطرابات العاطفية الموسمية في كثير من الأحيان في النساء أكثر من الرجال، وتحدث الاضطرابات العاطفية الموسمية في كثير من الأحيان في البالغين الأصغر سناً من البالغين الأكبر سناً.

وتشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالاضطرابات العاطفية الموسمية ما يلي:

  • تاريخ العائلة. الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العاطفية الموسمية وراثياً قد يكونون أكثر عرضة للاصابة بشكل آخر من أشكال الاكتئاب.
  • وجود الاكتئاب الشديد أو الاضطراب الثنائي القطب، قد تتفاقم أعراض الاكتئاب بشكل موسمي إذا كنت تعاني من إحدى هذه الحالات.
  • الذين يعيشون بعيدا عن خط الاستواء. يبدو الاضطرابات العاطفية الموسمية أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعيشون في أقصى الشمال أو الجنوب من خط الاستواء. وقد يكون هذا بسبب انخفاض ضوء الشمس خلال فصل الشتاء وأيام أطول خلال أشهر الصيف.

مضاعفات الاضطرابات العاطفية الموسمية

ويتم اتخاذ علامات وأعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية على محمل الجد، كما هو الحال مع أنواع الاكتئاب الأخرى. ويمكن أن يزداد سوء الحالة وتؤدي إلى مشاكل إذا لم يتم علاجها. ويمكن أن تشمل هذه:

  • الانسحاب الاجتماعي
  • مشاكل المدرسة أو العمل
  • تعاطي المخدرات
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى مثل اضطرابات القلق أو اضطرابات الأكل
  • الأفكار الانتحارية أو السلوك الانتحاري

ويمكن أن يساعد العلاج في منع المضاعفات، خاصةً إذا تم تشخيص الاضطرابات العاطفية الموسمية وعلاجها قبل أن تصبح الأعراض سيئة.

تشخيص الاضطرابات العاطفية الموسمية

الاضطرابات العاطفية الموسمية
فحص الغدة الدرقية

وحتى مع إجراء تقييم شامل، قد يكون من الصعب أحيانًا على طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي، لأن أنواع أخرى من الاكتئاب أو غيرها من حالات الصحة العقلية يمكن أن تسبب أعراضًا مماثلة.

للمساعدة في تشخيص مرض الاضطرابات العاطفية الموسمية، قد يقوم طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية بإجراء تقييم شامل، يتضمن بشكل عام:

  • اختبار بدني. قد يقوم طبيبك بإجراء فحص بدني وطرح أسئلة معمقة حول صحتك. وفي بعض الحالات، قد يرتبط الاكتئاب بمشكلة صحية بدنية أساسية.
  • فحوصات مخبرية. على سبيل المثال، قد يقوم طبيبك بإجراء فحص دم يسمى فحص الدم الكامل أو اختبار الغدة الدرقية للتأكد من أنه يعمل بشكل صحيح.
  • التقييم النفسي. للتحقق من علامات الاكتئاب، يسأل طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية عن الأعراض والأفكار والمشاعر وأنماط السلوك لديك. ويمكنك ملء استبيان للمساعدة في الإجابة على هذه الأسئلة.
  •  قد يستخدم أخصائي الصحة العقلية لديك معايير لحالات الاكتئاب الموسمية المدرجة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

علاج الاضطرابات العاطفية الموسمية

قد يشمل علاج الاضطراب العاطفي الموسمي العلاج بالضوء والأدوية والعلاج النفسي، وإذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، أخبر طبيبك فهذا أمر بالغ الأهمية عند وصفه للعلاج بالضوء أو مضادات الاكتئاب، كلا العلاجات يمكن أن تؤدي إلى حدوث هوس.

العلاج بالضوء

في العلاج بالضوء يمكنك الجلوس على بعد أقدام قليلة من صندوق إضاءة خاص بحيث تتعرض للضوء الساطع خلال الساعة الأولى من الاستيقاظ يوميًا. والعلاج بالضوء يحاكي الضوء الطبيعي في الهواء الطلق ويبدو أنه يتسبب في تغيير المواد الكيميائية في الدماغ المرتبطة بالمزاج.

والعلاج بالضوء هو واحد من العلاجات الأساسية، عادة ما يبدأ تأثيره في غضون بضعة أيام إلى بضعة أسابيع ويسبب بعض الآثار الجانبية، لكن يبدو أنه فعال لمعظم الناس في تخفيف أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية.

وقبل أن تشتري صندوقًا ضوئياً، تحدث مع طبيبك عن أفضل خيار لك، وتعرف على مجموعة متنوعة من الميزات والخيارات حتى تتمكن من شراء منتج عالي الجودة آمن وفعال، اسأل أيضًا طبيبك عن كيفية استخدام الصندوق الضوئي ومتى.

الأدوية

يستفيد بعض الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العاطفية الموسمية من العلاج بـ مضادات الاكتئاب، خاصةً إذا كانت الأعراض شديدة.

ونسخة ممتدة من البوبروبيون المضاد للاكتئاب قد تساعد في منع نوبات الاكتئاب لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاضطرابات العاطفية الموسمية، ومضادات الاكتئاب الأخرى قد تستخدم عادة لعلاج الاضطرابات العاطفية الموسمية.

وقد يوصي طبيبك ببدء العلاج بمضادات الاكتئاب قبل أن تبدأ الأعراض عادة كل عام، وقد يوصي أيضًا بمواصلة تناول مضادات الاكتئاب إلى ما بعد الوقت الذي تختفي فيه الأعراض بشكل طبيعي.

وضع في اعتبارك أن الأمر قد يستغرق عدة أسابيع لملاحظة الفوائد الكاملة من مضادات الاكتئاب. بالإضافة إلى ذلك، قد تضطر إلى تجربة أدوية مختلفة قبل أن تجد دواء يعمل بشكل جيد لك وله آثار جانبية قليلة.

العلاج النفسي

العلاج النفسي، الذي يطلق عليه أيضًا العلاج الحديث، هو خيار آخر لعلاج الاكتئاب، ويمكن أن يساعدك نوع من العلاج النفسي المعروف باسم العلاج السلوكي المعرفي:

  • تحديد وتغيير الأفكار والسلوكيات السلبية التي قد تجعلك تشعر بأنك أسوأ
  • تعلم طرقًا صحية للتعامل مع الاضطرابات العاطفية الموسمية، خاصةً مع الحد من سلوكيات التهرب والجدولة
  • تعلم كيفية إدارة الإجهاد

التواصل بين العقل والجسد

من أمثلة تقنيات العقل والجسم التي قد يختارها بعض الأشخاص لمحاولة المساعدة في التعامل مع الاضطرابات العاطفية الموسمية:

  • تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا
  • التأمل
  • الصور الارشادية
  • الموسيقى أو العلاج بالفن

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالإضافة إلى خطة علاجك للاضطراب العاطفي الموسمي:

  • اجعل بيئتك أكثر إشراقًا. افتح الستائر، وقم بتقطيع فروع الأشجار التي تمنع أشعة الشمس أو تضيف الظل إلى منزلك، اجلس بالقرب من النوافذ الساطعة أثناء وجودك في المنزل أو في المكتب.
  • إذهب الى الخارج. يمكنك المشي لفترة طويلة، وتناول الغداء في حديقة قريبة أو ببساطة الجلوس على المقاعد والاستمتاع بأشعة الشمس، وحتى في الأيام الباردة أو الملبدة بالغيوم. ويمكن أن يساعد الضوء الخارجي خاصةً إذا كنت تقضي بعض الوقت في الخارج خلال ساعتين من الاستيقاظ في الصباح.
  • تمرن بانتظام. تساعد التمارين الرياضية وغيرها من أنواع النشاط البدني في تخفيف التوتر والقلق، وكلاهما يمكن أن يزيد من أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية، وقد تجعلك تشعر بالراحة تجاه نفسك أيضًا، مما قد يرفع من مزاجك.

الطب البديل

أحيانًا تستخدم بعض العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية أو تقنيات العقل والجسم في محاولة لتخفيف أعراض الاكتئاب، وبالرغم من أنه ليس من الواضح مدى فعالية هذه العلاجات في الاضطراب العاطفي الموسمي.

ولا تراقب إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) العلاجات العشبية والمكملات الغذائية بنفس الطريقة التي تتبعها الأدوية، لذلك لا يمكنك دائمًا أن تكون متأكدًا مما تحصل عليه وما إذا كانت آمنة. أيضًا، نظرًا لأن بعض المكملات العشبية والغذائية يمكن أن تتداخل مع الأدوية الموصوفة أو تسبب تفاعلات خطيرة، تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أي مكملات.

وتأكد من أنك تفهم المخاطر وكذلك الفوائد المحتملة إذا تابعت العلاج البديل أو التكميلي. عندما يتعلق الأمر بالاكتئاب، فإن العلاجات البديلة ليست بديلاً عن الرعاية الطبية.

التعامل والدعم مع الاضطرابات العاطفية الموسمية

يمكن أن تساعدك هذه الخطوات في إدارة الاضطرابات العاطفية الموسمية:

  • التزم بخطة العلاج الخاصة بك. اتبع خطة العلاج الخاصة بك وحضور مواعيد العلاج المقررة.
  • اعتني بنفسك. احصل على قسط كافٍ من النوم لمساعدتك على الشعور بالراحة، لكن احرص على عدم الحصول على قسط كبير من الراحة، حيثُ تؤدي أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية في كثير من الأحيان إلى شعور الناس بالثبات. المشاركة في برنامج تمرين أو المشاركة في شكل آخر من أشكال النشاط البدني بانتظام، وحدد خيارات صحية للوجبات والوجبات الخفيفة، لا تتحول إلى الكحول أو المخدرات الترفيهية للراحة.
  • إدارة الإجهاد. تعلم تقنيات لإدارة الإجهاد بشكل أفضل، وقد يؤدي الإجهاد غير المُدار إلى الاكتئاب أو الإفراط في تناول الطعام أو غيره من الأفكار والسلوكيات غير الصحية.
  • خلق صداقات جديدة. عندما تشعر بالإحباط، قد يكون من الصعب أن تكون اجتماعيًا، ابذل جهدًا للتواصل مع الأشخاص الذين تستمتع بالوجود معهم، ويمكن أن يقدموا الدعم.
  • قم برحلة. إذا كان ذلك ممكنًا، يمكنك قضاء الإجازات الشتوية في أماكن مشمسة ودافئة إذا كان لديك فصل شتاء حاد.

التحضير لموعدك مع الطبيب

الاضطرابات العاطفية الموسمية

قد تبدأ برؤية طبيب الأسرة أو أخصائي الصحة العقلية مثل طبيب نفسي. وإليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، قم بعمل قائمة من:

  • أعراضك، مثل الشعور بالإحباط ونقص الطاقة والنوم الزائد وتغيرات الشهية
  • أنماط الاكتئاب، مثل عندما يبدأ الاكتئاب وما يبدو أنه يجعله أفضل أو أسوأ
  • أي مشاكل أخرى تتعلق بالصحة العقلية أو البدنية – كلاهما يمكن أن يؤثر على المزاج
  • أي ضغوطات كبيرة أو تغييرات في الحياة لديك مؤخرا
  • جميع الأدوية والفيتامينات والأعشاب أو المكملات الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية

أسئلة تسألها للطبيب

بعض الأسئلة الأساسية التي قد تطرحها على طبيبك قد تشمل:

  • هل من المحتمل أن تكون الأعراض ناتجة عن الاضطرابات العاطفية الموسمية، أو هل يمكن أن تكون ناتجة عن شيء آخر؟
  • ماذا يمكن أن يسبب تفاقم أعراض الاكتئاب لديك؟
  • ما هي أفضل خيارات العلاج؟
  • هل استخدام صندوق ضوء يساعد الأعراض الخاصة بي؟
  • هل هناك أي قيود أحتاج إلى اتباعها أو الخطوات التي يجب علي اتخاذها للمساعدة في تحسين حالتي المزاجية؟
  • هل يجب أن أرى طبيب نفساني أو غيره من متخصصي الصحة النفسية؟
  • هل من المحتمل أن تحسن الأدوية من الأعراض؟
  • هل هناك بديل عام للدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

ومن المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة. كن مستعدًا للرد عليها لحجز الوقت لتجاوز أي نقاط تريد قضاء المزيد من الوقت عليها. قد يسأل طبيبك:

  • ما هي الأعراض الخاصة بك؟
  • متى بدأت ظهور الأعراض لأول مرة؟
  • هل الأعراض كانت مستمرة أو في بعض الأحيان؟
  • كيف تؤثر أعراضك على أنشطتك اليومية؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن الأعراض الخاصة بك؟
  • ماذا يبدو أنه يُسبب تفاقم الأعراض الخاصة بك؟
  • هل تتناول أي أدوية أو مكملات أو علاجات عشبية؟
  • هل تستخدم الكحول أو المخدرات الترفيهية؟
  • هل يعاني أي من أقرباء دمك من مرض الاضطرابات العاطفية الموسمية أو أي حالة صحية نفسية أخرى؟

استشارات متعلقة

تعليقان على “الاضطرابات العاطفية الموسمية SAD

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *