الاضطراب الثنائي القطب Bipolar disorder

الاضطراب الثنائي القطب الذي كان يعرف سابقًا باسم الاكتئاب الهوسي، هو حالة صحية عقلية تؤدي إلى تقلبات مزاجية حادة تشمل الارتفاعات العاطفية (الهوس أو نقص النوم) والاكتئاب.

وعندما تشعر بالاكتئاب، قد تشعر بالحزن أو اليأس وتفقد الاهتمام أو المتعة في معظم الأنشطة، عندما تتحول حالتك المزاجية إلى هوس أو هوس خفيف (أقل تطرفًا من هوس)، فقد تشعر بالنشوة أو الطاقة الكاملة أو الانفعال غير العادي، ويمكن أن تؤثر تقلبات الحالة المزاجية على النوم والطاقة والنشاط والحُكم والسلوك والقدرة على التفكير بوضوح.

وقد تحدث نوبات تقلب المزاج نادراً أو عدة مرات في السنة، على الرغم من أن معظم الناس سيواجهون بعض الأعراض العاطفية بين النوبات، إلا أن البعض الآخر قد لا يواجه أي أعراض.

وعلى الرغم من أن الاضطراب الثنائي القطب هو حالة مدى الحياة، إلا أنه يمكنك إدارة تقلبات مزاجك والأعراض الأخرى باتباع خطة علاجية في معظم الحالات. ويتم علاج الاضطراب الثنائي القطب بالأدوية والاستشارات النفسية (العلاج النفسي).

أعراض الاضطراب الثنائي القطب

الاضطراب الثنائي القطب

وهناك عدة أنواع من الاضطرابات الثنائية القطبية والاضطرابات ذات الصلة. وقد تشمل الهوس أو الهوس الخفيف والاكتئاب. ويمكن أن تتسبب الأعراض في حدوث تغييرات غير متوقعة في المزاج والسلوك، مما يؤدي إلى ضائقة وصعوبة كبيرة في الحياة.

  • الاضطراب ثنائي القطب الأول. كان لديك نوبة هوس واحدة على الأقل قد تسبقها أو تليها نوبات اكتئاب حادة أو كبرى، وفي بعض الحالات، قد يؤدي الهوس إلى استراحة من الواقع (الذهان).
  • الاضطراب الثنائي القطب الثاني. كان لديك نوبة اكتئاب كبيرة واحدة على الأقل ونوبة هوس خفيف واحدة على الأقل، لكنك لم تشهد مطلقًا نوبة هوس.
  • أنواع أخرى. وتشمل هذه، على سبيل المثال، الاضطرابات الثنائية القطبية والاضطرابات ذات الصلة الناجمة عن بعض الأدوية أو الكحول أو بسبب حالة طبية، مثل مرض كوشينغ أو التصلب المتعدد أو السكتة الدماغية.

والاضطراب الثنائي القطب الثاني ليس شكلاً أكثر اعتدالًا من الاضطراب الثنائي القطب الأول، لكنه تشخيص منفصل، بينما يمكن أن تكون نوبات الهوس من الاضطراب الثنائي القطب الأول شديدة وخطيرة، إلا أن الأفراد المصابين باضطراب ثنائي القطب الثاني يمكن أن يكونوا مكتئبين لفترات أطول، مما قد يسبب ضعفًا كبيرًا.

وعلى الرغم من أن الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أنه عادة ما يتم تشخيصه في سن المراهقة أو أوائل العشرينات، يمكن أن تختلف الأعراض من شخص لآخر، وقد تختلف الأعراض بمرور الوقت.

الهوس و الهوس خفيف

الهوس و الهوس خفيف نوعان متميزان من النوبات، لكنهما لهما نفس الأعراض، الهوس هو أكثر حدة من الهوس الخفيف ويسبب مشاكل أكثر وضوحا في العمل والمدرسة والأنشطة الاجتماعية، فضلاً عن صعوبات العلاقة، الهوس قد يؤدي أيضا إلى استراحة من الواقع (الذهان) ويتطلب العلاج في المستشفى.

وكل من الهوس ونوبة الهوس الخفيف تشمل ثلاثة أو أكثر من هذه الأعراض:

  • متفائل بشكل غير طبيعي
  • زيادة النشاط أو الطاقة أو الإثارة
  • شعور مبالغ فيه بالرفاهية والثقة بالنفس (نشوة)
  • انخفاض الحاجة للنوم
  • الثرثرة غير العادية
  • الأفكار المتسارعة
  • التشتت
  • ضعف في القدرة على صنع القرار

نوبة الاكتئاب الكبرى

وتتضمن نوبة الاكتئاب الرئيسية أعراضا شديدة بما يكفي لإحداث صعوبة ملحوظة في الأنشطة اليومية، مثل العمل أو المدرسة أو الأنشطة الاجتماعية أو العلاقات. وتتضمن النوبة خمسة أو أكثر من هذه الأعراض:

  • الحالة المزاجية للاكتئاب، مثل الشعور بالحزن أو الفراغ أو اليأس أو البكاء (عند الأطفال والمراهقين، يمكن أن تظهر الحالة المزاجية للاكتئاب كتهيج)
  • فقدان ملحوظ في الاهتمام أو عدم الشعور بالسعادة في جميع الأنشطة أو كلها تقريبًا
  • انخفاض كبير في الوزن عند عدم اتباع نظام غذائي مثل زيادة الوزن أو نقصان أو زيادة في الشهية (عند الأطفال، يمكن أن يكون الفشل في زيادة الوزن كما هو متوقع علامة على الاكتئاب)
  • إما الأرق أو النوم أكثر من اللازم
  • إما الأرق أو تباطؤ السلوك
  • التعب أو فقدان الطاقة
  • مشاعر الذنب المفرط أو غير المناسب
  • انخفاض القدرة على التفكير أو التركيز أو عدم التردد
  • التفكير أو التخطيط أو محاولة الانتحار

علامات أخرى من الاضطراب الثنائي القطب

وقد تتضمن علامات وأعراض الاضطرابات ثنائية القطب الأول والاضطراب الثنائي القطب الثاني ميزات أخرى، مثل الضيق القلق أو الحزن أو الذهان أو غيرها، بالإضافة إلى ذلك، قد تحدث الأعراض أثناء الحمل أو تتغير مع المواسم.

أعراض الاضطراب الثنائي القطب عند الأطفال والمراهقين

قد يصعب تحديد أعراض الاضطراب الثنائي القطب عند الأطفال والمراهقين، غالبًا ما يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت هذه حالات صعود وهبوط طبيعية أو نتائج الإجهاد أو الصدمة أو علامات على وجود مشكلة في الصحة العقلية بخلاف الاضطراب الثنائي القطب.

قد يكون لدى الأطفال والشباب نوبات اكتئابية أو هوسية أو هوسية خفيفة، ولكن يمكن أن يختلف النمط عن البالغين المصابين باضطراب ثنائي القطب. ويمكن أن تتحول الحالة المزاجية بسرعة خلال النوبات، وقد يكون لدى بعض الأطفال فترات دون أعراض مزاجية بين النوبات.

وقد تشمل أبرز علامات الاضطراب الثنائي القطب في الأطفال والمراهقين تقلبات مزاجية شديدة تختلف عن تقلبات مزاجهم المعتادة.

عندما ترى الطبيب

على الرغم من التطرف المزاجي، فإن الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب لا يدركون في كثير من الأحيان إلى أي مدى يعيق عدم الاستقرار العاطفي حياتهم وحياة أحبائهم ولا يتلقون العلاج الذي يحتاجونه.

وإذا كنت مثل بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب، فقد تستمتع بمشاعر النشوة والنوبات كونك أكثر إنتاجية. ومع ذلك فإن هذه النشوة يتبعها دائمًا الانهيار العاطفي الذي قد يجعلك تشعر بالاكتئاب والتهالك، وربما يتسبب الأمر في مشكلة مالية أو قانونية أو في علاقة.

وإذا كان لديك أي أعراض للاكتئاب أو الهوس، فاستشر طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية، الاضطراب الثنائي القطب لا يتحسن من تلقاء نفسه، يمكن أن يساعدك الحصول على العلاج من أخصائي الصحة العقلية ذي الخبرة في الاضطراب الثنائي القطب في السيطرة على الأعراض.

الحصول على مساعدة طارئة

الأفكار والسلوكيات الانتحارية شائعة بين الأشخاص المصابين باضطراب ثنائي القطب، إذا كنت تفكر في إيذاء نفسك، إذا كان لديك أحد أفراد أسرته يتعرض لخطر الانتحار أو قام بمحاولة انتحار، فتأكد من بقاء شخص ما مع هذا الشخص. وإذا كنت تعتقد أنه يمكنك القيام بذلك بأمان، اصطحب الشخص إلى أقرب غرفة طوارئ في المستشفى.

أسباب الاضطراب الثنائي القطب

السبب الدقيق للاضطراب الثنائي القطب غير معروف، ولكن قد تتشكل عدة عوامل، مثل:

  • الاختلافات البيولوجية. يبدو أن الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب لديهم تغييرات جسدية في أدمغتهم، ولا تزال أهمية هذه التغييرات غير مؤكدة ولكنها قد تساعد في النهاية في تحديد الأسباب.
  • علم الوراثة، يعد الاضطراب الثنائي القطب أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى، مثل أحد الأخوة أو أحد الوالدين، ويحاول الباحثون العثور على جينات قد تتسبب في حدوث اضطراب ثنائي القطب.

عوامل خطر الاضطراب الثنائي القطب

ومن بين العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالاضطراب الثنائي القطب أو تعمل كمحفز للنوبة الأولى:

  • وجود قريب من الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين أو الأخوة مع اضطراب ثنائي القطب
  • فترات الضغط الشديد، مثل وفاة أحد أفراد أسرته أو حدث مؤلم آخر
  • تعاطي المخدرات أو الكحول
  • مضاعفات الاضطراب الثنائي القطب

وإذا تركت دون علاج، فإن الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة تؤثر على كل مجال من مجالات حياتك، مثل:

  • المشاكل المتعلقة بتعاطي المخدرات والكحول
  • محاولات الانتحار
  • مشاكل قانونية أو مالية
  • العلاقات التالفة
  • سوء العمل أو الأداء المدرسي

وإذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، فقد يكون لديك أيضًا حالة صحية أخرى تحتاج إلى علاج مع اضطراب ثنائي القطب، وقد تؤدي بعض الحالات إلى تفاقم أعراض الاضطراب الثنائي القطب أو جعل العلاج أقل نجاحًا، الامثله تشمل:

الوقاية من الاضطراب الثنائي القطب

ولا توجد طريقة مؤكدة لمنع الاضطراب الثنائي القطب، ومع ذلك يمكن أن يساعد الحصول على العلاج في أقرب وقت على منع حدوث اضطراب في الصحة العقلية في تفاقم الاضطراب الثنائي القطب أو غيره من حالات الصحة العقلية.

وإذا تم تشخيصك بالاضطراب الثنائي القطب، فبعض الاستراتيجيات يمكن أن تساعد في منع الأعراض البسيطة من أن تصبح نوبة كاملة من الهوس أو الاكتئاب:

  • الاهتمام بعلامات التحذير. يمكن أن تؤدي معالجة الأعراض مبكراً إلى تفاقم النوبات. وربما تكون قد حددت نمطًا لحلقاتك ثنائية القطب وما الذي يحفزها. اتصل بطبيبك إذا كنت تشعر أنك وقعت في نوبة من الاكتئاب أو الهوس. إشراك أفراد الأسرة أو الأصدقاء في مراقبة علامات التحذير.
  • تجنب المخدرات والكحول. إن تعاطي الكحول أو العقاقير الترفيهية قد يزيد من حدة الأعراض ويجعلها أكثر عرضة للعودة.
  • خذ الأدوية الخاصة بك تماما حسب توجيهات. فقد تميل إلى التوقف عن العلاج، لكن لا تفعل ذلك. فقد يؤدي إيقاف الدواء أو تقليل الجرعة الخاصة بك إلى آثار انسحاب أو قد تتفاقم الأعراض أو تعود.

تشخيص الاضطراب الثنائي القطب

لتحديد ما إذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، قد يتضمن تقييمك ما يلي:

  • اختبار بدني. قد يقوم الطبيب بفحص بدني واختبارات معملية لتحديد أي مشاكل طبية قد تسبب أعراضك.
  • التقييم النفسي. قد يحيلك طبيبك إلى طبيب نفسي، والذي سيتحدث معك عن أفكارك ومشاعرك وأنماط سلوكك، ويمكنك أيضًا ملء تقييم ذاتي نفسي أو استبيان، قد يُطلب من أفراد الأسرة أو الأصدقاء المقربين تقديم معلومات عن الأعراض.
  • مزاج الرسوم البيانية. قد يُطلب منك الاحتفاظ بسجل يومي لحالتك المزاجية أو أنماط النوم أو العوامل الأخرى التي يمكن أن تساعد في التشخيص وإيجاد العلاج المناسب.
  • معايير الاضطراب الثنائي القطب. قد يقارن طبيبك النفسي أعراضك بمعايير الاضطرابات الثنائية القطبية والاضطرابات ذات الصلة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

تشخيص الاضطراب الثنائي القطب عند الأطفال

على الرغم من أن تشخيص الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب يشتمل على نفس المعايير المستخدمة للبالغين، إلا أن الأعراض لدى الأطفال والمراهقين غالبًا ما يكون لها أنماط مختلفة وقد لا تتناسب مع فئات التشخيص.

وأيضًا يتم تشخيص الأطفال الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب في كثير من الأحيان أيضًا على حالات أخرى متعلقة بالصحة العقلية مثل اضطراب نقص الانتباه اضطراب فرط النشاط (ADHD) أو المشكلات السلوكية، مما قد يجعل التشخيص أكثر تعقيدًا. وينصح بالإحالة إلى طبيب نفسي للأطفال ذي خبرة في الاضطراب الثنائي القطب.

علاج الاضطراب الثنائي القطب

يتم توجيه العلاج بشكل أفضل من قبل طبيب مختص في تشخيص وعلاج حالات الصحة العقلية (طبيب نفسي) ماهر في علاج الاضطرابات الثنائية القطبية والاضطرابات ذات الصلة، وقد يكون لديك فريق علاج يضم أيضًا أخصائيًا نفسيًا وأخصائيًا اجتماعيًا وممرضًا نفسيًا.

والاضطراب الثنائي القطب هو حالة مدى الحياة، العلاج موجه لإدارة الأعراض، حسب احتياجاتك، فقد يشمل العلاج:

  • الأدوية. في كثير من الأحيان، ستحتاج إلى البدء في تناول الأدوية لموازنة حالتك المزاجية على الفور.
  • استمرار العلاج. يتطلب الاضطراب الثنائي القطب علاجًا مدى الحياة بالأدوية، حتى خلال الفترات التي تشعر فيها بتحسن. الأشخاص الذين يتخطون العلاج معرضون لخطر كبير من انتكاسة الأعراض أو حدوث تغييرات طفيفة في المزاج يتحولون إلى هوس كامل أو اكتئاب.
  • برامج العلاج النهاري. قد يوصي طبيبك ببرنامج علاج يومي، توفر هذه البرامج الدعم والمشورة التي تحتاجها أثناء السيطرة على الأعراض.
  • علاج تعاطي المخدرات. إذا كنت تعاني من مشاكل مع الكحول أو المخدرات، فستحتاج أيضًا إلى علاج من تعاطي المخدرات، خلاف ذلك قد يكون من الصعب للغاية إدارة الاضطراب الثنائي القطب.
  • العلاج في المستشفيات، قد يوصي طبيبك بالدخول إلى المستشفى إذا كنت تتصرف بشكل خطير أو كنت تشعر بالانتحار أو انفصلت عن الواقع (ذهاني)، إن الحصول على علاج نفسي في المستشفى يمكن أن يساعدك على الحفاظ على هدوئك وأمانك واستقرار حالتك المزاجية، سواء كنت تعاني من حالة من الهوس أو الاكتئاب الشديد.

وتشمل العلاجات الأساسية للاضطراب الثنائي القطب الأدوية والإرشاد النفسي (العلاج النفسي) للسيطرة على الأعراض، وقد تشمل أيضًا مجموعات التعليم والدعم.

الأدوية

الاضطراب الثنائي القطب

ويتم استخدام عدد من الأدوية لعلاج الاضطراب الثنائي القطب، وتعتمد أنواع وجرعات الأدوية الموصوفة على الأعراض الخاصة بك.

وقد تشمل الأدوية:

  • مثبتات المزاج. ستحتاج عادةً إلى دواء لتثبيت الحالة المزاجية للتحكم في نوبات الهوس أو الهوس. ومن أمثلة مثبتات الحالة المزاجية الليثيوم وحامض فالبرويك وديفالبروكس الصوديوم وكاربامازيبين ولاموتريجين.
  • مضادات الذهان. إذا استمرت أعراض الاكتئاب أو الهوس على الرغم من العلاج بالأدوية الأخرى، أضف عقارًا مضادًا للذهان مثل الأولانزابين وريسبيريدون والكيتيابين وأريبيبرازول، فقد يساعد هذا في العلاج، وقد يصف لك الطبيب بعض هذه الأدوية بمفرده أو مع عامل استقرار المزاج.
  • مضادات الاكتئاب. طبيبك قد يضيف مضادات الاكتئاب للمساعدة في إدارة الاكتئاب، نظرًا لأن مضادات الاكتئاب يمكن أن تؤدي أحيانًا إلى نوبة من الهوس، فعادةً ما يتم وصفها جنبًا إلى جنب مع استقرار الحالة المزاجية أو مضادات الذهان.
  • المضادة للاكتئاب مضادات الذهان. يجمع الدواء Symbyax بين فلوكستين المضاد للاكتئاب وأولانزابين المضاد للذهان، وهو يعمل كعلاج للاكتئاب ومثبت للمزاج.
  • الأدوية المضادة للقلق. البنزوديازيبينات قد تساعد في القلق وتحسين النوم، ولكن عادة ما تستخدم على المدى القصير.

العثور على الدواء المناسب

العثور على الدواء أو الأدوية المناسبة لك من المرجح أن يستغرق بعض التجربة والخطأ، وإذا كان الشخص لا يعمل بشكل جيد بالنسبة لك، فهناك العديد من الأشياء الأخرى التي يمكنك تجربتها.

وتتطلب هذه العملية الصبر، لأن بعض الأدوية تحتاج إلى أسابيع إلى أشهر حتى تصبح فعالة بالكامل. وبشكل عام، يتم تغيير دواء واحد فقط في وقت واحد حتى يتمكن طبيبك من تحديد الأدوية التي تعمل على تخفيف الأعراض الخاصة بك مع الآثار الجانبية الأقل مزعج. وقد تحتاج الأدوية أيضًا إلى تعديل مع تغير الأعراض.

آثار جانبية

وغالبًا ما تتحسن الآثار الجانبية المعتدلة عندما تجد الأدوية والجرعات المناسبة التي تناسبك، ويتكيف جسمك مع الأدوية، تحدث إلى طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية إذا كان لديك آثار جانبية مزعجة.

ولا تقم بإجراء تغييرات أو توقف عن تناول الأدوية، إذا توقفت عن تناول الدواء، فقد تواجه آثار انسحاب أو قد تتفاقم الأعراض أو تعود، وقد تصاب بالاكتئاب الشديد أو تشعر بالانتحار أو تدخل في نوبة هوس أو هوس خفيف، إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى إجراء تغيير، اتصل بطبيبك.

الأدوية والحمل

يمكن أن يرتبط عدد من أدوية الاضطراب الثنائي القطب بعيوب خلقية ويمكن أن تمر عبر حليب الثدي إلى طفلك. بعض الأدوية، مثل حمض فالبرويك والصوديوم ديفالبروكس، لا ينبغي أن تستخدم أثناء الحمل. أيضًا، قد تفقد أدوية تحديد النسل فعاليتها عند تناولها مع بعض أدوية الاضطراب الثنائي القطب.

ناقش خيارات العلاج مع طبيبك قبل الحمل، إن أمكن. وإذا كنت تتناول دواء لعلاج اضطراب ثنائي القطب واعتقدت أنك حامل، فتحدث إلى طبيبك على الفور.

العلاج النفسي

العلاج النفسي هو جزء حيوي من علاج الاضطراب الثنائي القطب ويمكن توفيره في أوضاع فردية أو عائلية أو جماعية، عدة أنواع من العلاج قد تكون مفيدة. وتشمل هذه:

  • علاج الإيقاع الشخصي والاجتماعي (IPSRT). يركز IPSRT على تثبيت الإيقاعات اليومية، مثل النوم والاستيقاظ وتناول الوجبات، يسمح الروتين الثابت بإدارة الحالة المزاجية بشكل أفضل، قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب من وضع روتين يومي للنوم والنظام الغذائي وممارسة الرياضة.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT). ينصب التركيز على تحديد المعتقدات والسلوكيات السلبية وغير الصحية والاستعاضة عنها بمعتقدات صحية وإيجابية، ويمكن أن يساعد العلاج المعرفي السلوكي في تحديد ما يحفز النوبات ذات القطبين. تتعلم أيضًا استراتيجيات فعالة لإدارة التوتر والتعامل مع المواقف المزعجة.
  • التثقيف النفسي. يمكن أن يساعدك التعلم عن الاضطراب الثنائي القطب (التعلم النفسي) وأحبائك في فهم الحالة. يمكن أن تساعدك معرفة ما يحدث في الحصول على أفضل دعم وتحديد المشكلات ووضع خطة لمنع الانتكاس والالتزام بالعلاج.
  • العلاج الذي يركز على الأسرة، يمكن أن يساعدك الدعم الأسري والتواصل مع خطة العلاج الخاصة بك ومساعدتك أنت وأحبائك في التعرف على علامات التحذير من تقلب المزاج وإدارتها.

خيارات العلاج الأخرى

وحسب احتياجاتك، يمكن إضافة علاجات أخرى إلى علاج الاكتئاب.

الاضطراب الثنائي القطب
العلاج بالصدمات الكهربائية
  • خلال العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)، يتم تمرير التيارات الكهربائية عبر الدماغ، مما يؤدي إلى نوبة قصيرة عن قصد. ويبدو أن العلاج بالصدمات الكهربائية يتسبب في حدوث تغييرات في كيمياء المخ والتي يمكنها عكس أعراض بعض الأمراض العقلية، وقد يكون العلاج بالصدمات الكهربائية خيارًا للعلاج ثنائي القطبية إذا لم تتحسن مع الأدوية، أو لا يمكنك تناول مضادات الاكتئاب لأسباب صحية مثل الحمل أو في خطر كبير من الانتحار.
  • يتم التحقيق في التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS) كخيار لأولئك الذين لم يستجيبوا لمضادات الاكتئاب.

العلاج في الأطفال والمراهقين

يتم تحديد علاج الأطفال والمراهقين عمومًا على أساس كل حالة على حدة، اعتمادًا على الأعراض والآثار الجانبية للأدوية وعوامل أخرى. بشكل عام، يشمل العلاج:

  • الأدوية. غالبًا ما يوصف الأطفال والمراهقون الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب نفس أنواع الأدوية المستخدمة في البالغين. هناك القليل من الأبحاث حول سلامة وفعالية الأدوية ثنائية القطب في الأطفال منها في البالغين، لذلك تعتمد قرارات العلاج غالبًا على أبحاث البالغين.
  • العلاج النفسي. العلاج الأولي والطويل الأجل يمكن أن يساعد في منع الأعراض من العودة، يمكن أن يساعد العلاج النفسي الأطفال والمراهقين على إدارة أعمالهم الروتينية، وتطوير مهارات المواجهة ومعالجة صعوبات التعلم وحل المشكلات الاجتماعية والمساعدة في تقوية الروابط العائلية والتواصل. وإذا لزم الأمر، يمكن أن تساعد في علاج مشاكل تعاطي المخدرات شائعة في الأطفال الأكبر سنا والمراهقين الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب.
  • التثقيف النفسي. يمكن أن يشمل التعليم النفسي تعلم أعراض الاضطراب الثنائي القطب وكيف تختلف عن السلوك المتعلق بعمر طفلك التنموي والوضع والسلوك الثقافي المناسب. يمكن أن يساعدك فهم الاضطراب الثنائي القطب في دعم طفلك.
  • الدعم. يمكن أن يساعد العمل مع المعلمين والمستشارين في المدارس وتشجيع الدعم من العائلة والأصدقاء في تحديد الخدمات وتشجيع النجاح.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تحتاج إلى إجراء تغييرات في نمط الحياة لإيقاف دورات السلوك التي تزيد من اضطراب ثنائي القطب. فيما يلي بعض الخطوات التي يجب اتخاذها:

  • الاقلاع عن الشرب أو استخدام العقاقير الترفيهية. واحدة من أكبر المخاوف مع الاضطراب الثنائي القطب هي الآثار السلبية لسلوك المخاطرة وتعاطي المخدرات أو الكحول. احصل على المساعدة إذا كنت تواجه مشكلة في الإقلاع عنها بمفردك.
  • تشكيل علاقات صحية. أحط نفسك بأشخاص لديهم تأثير إيجابي. يمكن للأصدقاء وأفراد الأسرة تقديم الدعم ومساعدتك في مراقبة علامات التحذير من نوبات المزاج.
  • إنشاء روتين صحي. إن اتباع روتين منتظم للنوم والأكل والنشاط البدني يمكن أن يساعد في تحقيق التوازن بين حالتك المزاجية. استشر طبيبك قبل البدء في أي برنامج تمرين. ويجب اتباع نظام غذائي صحي. وإذا كنت تأخذ الليثيوم، فتحدث مع طبيبك حول كمية السوائل والملح المناسبة، إذا كنت تواجه مشكلة في النوم، فتحدث إلى طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية حول ما يمكنك فعله.
  • تحقق أولاً قبل تناول الأدوية الأخرى. اتصل بالطبيب الذي يعالجك من الاضطراب الثنائي القطب قبل تناول الأدوية الموصوفة من قبل طبيب آخر أو أي مكملات أو أدوية بدون وصفة طبية. أحيانًا تؤدي الأدوية الأخرى إلى نوبات من الاكتئاب أو الهوس أو قد تتداخل مع الأدوية التي تتناولها بسبب الاضطراب الثنائي القطب.
  • النظر في الحفاظ على الرسم البياني للمزاج. وقد يساعد الاحتفاظ بسجل لحالات مزاجك اليومية وعلاجاتك ونومك وأنشطتك ومشاعرك في تحديد المشغلات وخيارات العلاج الفعالة ومتى يجب تعديل العلاج.

الطب البديل

لا يوجد الكثير من الأبحاث حول الطب البديل أو التكميلي للاضطراب الثنائي القطب. ومعظم الدراسات حول الاكتئاب الشديد، لذلك ليس من الواضح كيف تعمل هذه الأساليب غير التقليدية للاضطراب الثنائي القطب.

وإذا اخترت استخدام الطب البديل أو التكميلي بالإضافة إلى العلاج الذي أوصى به الطبيب، فاتخذ بعض الاحتياطات أولاً:

  • لا تتوقف عن تناول الأدوية الموصوفة أو تخطي جلسات العلاج. الطب البديل أو التكميلي ليس بديلاً عن الرعاية الطبية المنتظمة عندما يتعلق الأمر بمعالجة الاضطراب الثنائي القطب.
  • كن صريحًا مع طبيبك. أخبرهم بالضبط عن العلاجات البديلة أو التكميلية التي تستخدمها أو ترغب في تجربتها.
  • كن على دراية بالمخاطر المحتملة. لا يتم تنظيم المنتجات البديلة والتكميلية بالطريقة التي يتم بها وصف الأدوية. فقط لأنه طبيعي لا يعني أنه آمن. قبل استخدام الطب البديل أو التكميلي، تحدث إلى طبيبك حول المخاطر، بما في ذلك التفاعلات الجدية المحتملة مع الأدوية.

التعامل والدعم مع الاضطراب ثنائي القطب

التعامل مع الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يكون تحديا. فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعد:

  • تعرف على الاضطراب الثنائي القطب. يمكن للتثقيف حول حالتك أن يمكِّنك ويحفزك على الالتزام بخطة العلاج الخاصة بك والتعرف على التغييرات المزاجية، ساعد في تثقيف عائلتك وأصدقائك حول ما تمر به.
  • استمر في التركيز على أهدافك. تعلم إدارة الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يستغرق بعض الوقت، ابقى متحمسًا عن طريق وضع أهدافك في الاعتبار وتذكير نفسك بأنه يمكنك العمل على إصلاح العلاقات التالفة وغيرها من المشكلات التي تسببها تقلبات مزاجك.
  • انضم إلى مجموعة الدعم. يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم للأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب في الاتصال بالآخرين الذين يواجهون تحديات مماثلة وتبادل الخبرات.
  • البحث عن منافذ صحية. استكشف طرقًا صحية لتوجيه طاقتك، مثل الهوايات والتمرينات والأنشطة الترفيهية.
  • تعلم طرق الاسترخاء وإدارة الإجهاد. اليوغا والتدليك والتأمل أو غيرها من تقنيات الاسترخاء يمكن أن تكون مفيدة.

التحضير لموعدك مع الطبيب

زيارة الطبيب النفسي

قد تبدأ برؤية طبيب الرعاية الأولية أو طبيب نفسي. وقد ترغب في اصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق إلى موعدك، إذا أمكن للحصول على الدعم والمساعدة في تذكر المعلومات.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، قم بعمل قائمة من:

  • أي أعراض قد تظهر لك، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب الموعد
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات الحياة الحديثة
  • جميع الأدوية والفيتامينات والأعشاب أو المكملات الأخرى التي تتناولها، والجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبك

أسئلة تسألها للطبيب

وبعض الأسئلة التي قد تطرحها على طبيبك قد تشمل:

  • هل لدي اضطراب ثنائي القطب؟
  • هل هناك أي أسباب محتملة أخرى لأعراضي؟
  • ما أنواع الاختبارات التي سأحتاجها؟
  • ما العلاجات المتاحة؟ أيها تنصحني؟
  • ما هي الآثار الجانبية المحتملة مع هذا العلاج؟
  • ما هي بدائل العلاج الأساسي الذي تقترحه؟
  • لدي هذه الظروف الصحية الأخرى، كيف يمكنني إدارة هذه الظروف الصحية معًا بشكل أفضل؟
  • هل يجب أن أرى طبيب نفساني أو غيره من متخصصي الصحة العقلية؟
  • هل هناك بديل عام للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة. كن مستعدًا للرد عليها لحجز الوقت لتجاوز أي نقاط تريد التركيز عليها. قد يسأل طبيبك:

  • متى بدأت أنت أو أحبائك في ملاحظة الأعراض؟
  • كم مرة تتغير حالتك المزاجية؟
  • هل كانت لديك بعض الأفكار الانتحارية عندما كنت تشعر بالراحة؟
  • هل تتداخل أعراضك مع حياتك اليومية أو علاقاتك؟
  • هل لديك أي أقارب بالدم يعانون من اضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب؟
  • ما هي حالات الصحة العقلية أو البدنية الأخرى التي تعاني منها؟
  • هل تشرب الخمر، تدخن السجائر أو تعاطي المخدرات الترفيهية؟
  • كم تنام في الليل؟ هل يتغير مع مرور الوقت؟
  • هل تمر بفترات تتعرض فيها لمخاطر لا تتحملها عادة، مثل ممارسة الجنس غير الآمن أو اتخاذ قرارات مالية عفوية؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن الأعراض الخاصة بك؟
  • ماذا يبدو أنه يُسبب تفاقم الأعراض الخاصة بك؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *