الاعتماد على النيكوتين Nicotine dependence

يُعتبر الاعتماد على النيكوتين (التبغ) إدماناً، حيث لا تستطيع التوقف عن استخدام النيكوتين، وذلك لما له من آثار قصيرة المدى على المزاج، فهو يمنح الدماغ متعة مؤقتة.

وعلى الجانب الآخر يمكن أن يتسبب النيكوتين في حدوث أضرار، حيث ينتج عنه الكثير من الآثار الجسدية، فالمدخنين لديهم معدلات مرتفعة بالإصابة بكثير من أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان، مهما كانت مدة التدخين. والتوقف عن تعاطي التبغ بطريقة مفاجئة يمكن أن يؤدى إلى ظهور أعراض الانسحاب، بما في ذلك العصبية والقلق. وعلى الرغم من تلك الأعراض الجانبية، إلا أن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يحسن صحتك.

أعراض الاعتماد على النيكوتين

الاعتماد على النيكوتين

بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يؤدي استخدام أي كمية من التبغ، إلى سرعة الإصابة بحالة الاعتماد على النيكوتين:

  • قد تواجه أعراض الانسحاب عند محاولة التوقف، كأعراض جسدية ومزاجية مثل القلق، التهيج، الأرق، صعوبة التركيز، المزاج المكتئب، الإحباط، الغضب، وزيادة الجوع.
  • وجود مشاكل صحية في الرئتين أو القلب.
  • التخلي عن الأنشطة الاجتماعية والتواصل الاجتماعي من أجل التدخين.
  • الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية والضعف الجنسي على المدى البعيد.
  • وجود مشاكل مادية وسلوكية نتيجة الاعتماد على النيكوتين.

أسباب الاعتماد على النيكوتين

النيكوتين هو المادة الكيميائية الموجودة في التبغ، فعند استنشاق دخان التبغ في الرئتين، والذي يطلق النيكوتين في الدم بسرعة أكبر، مما يسمح له الوصول إلى الدماغ في غضون ثوان من الاستنشاق، يقوم الدماغ بزيادة إخراج الدوبامين وهو من المواد الكيميائية المعروفة بإسم الناقلات العصبية، التي تساعد على تنظيم المزاج والسلوك، ولهذا السبب يُعتبر النيكوتين مادة مسببة للإدمان. وهناك بعض السلوكيات والإشارات التي قد ترتبط بعادة التدخين، ومنها ما يلي:

  • أوقات معينة مثل مع القهوة الصباحية أو أثناء فترات الراحة في العمل.
  • بعد وجبة الطعام.
  • أثناء شرب الكحول.
  • في حالات القلق الشديدة أو عند الشعور بالإحباط.
  • التحدث على الهاتف.
  • رؤية أو شم رائحة السجائر.
  • أثناء القيادة.

عوامل الخطورة للاعتماد على النيكوتين

تشمل عوامل الخطر التي تؤثر على الأشخاص الذين يستخدمون التبغ ما يلي:

  • الوراثة؛ فقد يكون التدخين موروث جزئياً، حيث تؤثر العوامل الجينية على كيفية استجابة المستقبلات على سطح الخلايا العصبية في الدماغ للجرعات العالية من النيكوتين التي تدخلها السجائر.
  • المنزل والأصحاب؛ الأطفال الذين يكبرون بين الآباء والأمهات المدخنين هم أكثر احتمالاً أن يصبحوا مدخنين. والأطفال الذين لديهم أصدقاء يدخنون هم أيضاً أكثر عرضة لمحاولة التدخين. وتشير الأدلة إلى أن التدخين الذي يظهر في الأفلام وعلى شبكة الإنترنت يمكن أن يشجع الشباب على التدخين.
  • معظم الناس تبدأ التدخين خلال مرحلة المراهقة.
  • الاكتئاب أو غيرها من الأمراض العقلية، حيث أكدت الدراسات على وجود علاقة بين الاكتئاب والتدخين.
  • استخدام الكحول والمخدرات غير المشروعة.

مضاعفات الاعتماد على النيكوتين

التدخين يضر تقريباً كل أجهزة الجسم، ويضعف الجهاز المناعي للجسم وقد يسبب الوفاة. وتشمل الآثار الصحية السلبية ما يلي:

  • سرطان الرئة (التدخين يُسبب ما يقرب من 9 من أصل 10 حالات سرطان الرئة). وبالإضافة إلى ذلك، يسبب أمراض أخرى للرئة، مثل انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن، كما أنه يجعل الربو أسوأ.
  • بعض أنواع السرطانات الأخرى، فهو سبب رئيسي لحدوث سرطان المريء والحنجرة، والبلعوم ويرتبط بـ سرطان المثانة والبنكرياس والكلى وعنق الرحم، وبعض سرطانات الدم.
  • مشاكل في القلب والدورة الدموية؛ فهو يزيد من خطر الموت من القلب والأوعية الدموية .
  • مرض السكري، فالتدخين يزيد من مقاومة الأنسولين، والتي يمكن أن تمهد الطريق لتطوير مرض السكري من النوع 2.
  • التدخين، يمكن أن يزيد من خطر مشاكل العين مثل إعتام عدسة العين وفقدان البصر.
  • العقم والعجز الجنسي، فالتدخين يزيد من خطر انخفاض الخصوبة لدى النساء، وخطر العجز الجنسي لدى الرجال.
  • مضاعفات في الحمل وحديثي الولادة حيث تتعرض الأمهات اللاتي يدخن أثناء الحمل لخطر أكبر للإجهاض، والولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، ومتلازمة الموت المفاجئ للرضع في الأطفال حديثي الولادة.
  • يرتبط التدخين مع زيادة خطر الإصابة التهاب اللثة والشيخوخة المبكرة للبشرة.

 الوقاية من الاعتماد على النيكوتين

إن أفضل طريقة لمنع الاعتماد على النيكوتين هي عدم التدخين في المقام الأول، وفيما يلي الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمنع الأجيال القادمة من إدمان النيكوتين والعديد من الأمراض المرتبطة بالتدخين:

  • تحدث مع أبنائك عن التدخين وأخبرهم عن مخاطره، كما يمكنك تشجعيهم على تقدير الصحة الجيدة.
  • تعزيز البيئات الخالية من التدخين، وحظر التدخين في منزلك.
  • دعم التشريعات لزيادة الضرائب على منتجات التبغ.

تشخيص الاعتماد على النيكوتين

قد ُيطلب منك الإجابة على أسئلة طبية، أو إذا کنت قد قمت بإكمال استبيان لمعرفة مدى اعتمادك علی النیکوتین، وقد يطلب الطبيب معرفة عدد السجائر التي تُدخن يومياً، وكلما زاد عدد السجائر بعد الاستيقاظ، كلما كنت أكثر اعتماداً. ومعرفة درجة الاعتماد الخاصة بك سوف تساعد طبيبك في تحديد أفضل خطة علاجية بالنسبة لك.

علاج الاعتماد على النيكوتين

معظم المدخنين قد حاولوا الإقلاع عن التدخين لمرة واحدة على الأقل، ولكن من النادر التوقف عن التدخين في محاولتك الأولى، خاصة إذا حاولت القيام بذلك بدون مساعدة.

وإذا كنت تستخدم الأدوية والاستشارة الطبية، والتي أثبتت فعاليتها للحد من التدخين لدى البالغين ومنع الشباب من البدء، فتزداد فرصة نجاحك في الإقلاع عن التدخين.

الأدوية

قد تمت الموافقة على العديد من العلاجات، بما في ذلك العلاج ببدائل النيكوتين وبعض الأدوية الأخرى التي لا تحتوي على نيكوتين، باعتبارها آمنة وفعالة في علاج الاعتماد على النيكوتين، واستخدام أكثر من دواء، قد يساعدك في الحصول على نتائج أفضل.

ويمكن أن يكون الجمع بين الدواء الطويل المفعول مع منتج بديل النيكوتين قصير المفعول مفيداً، ويجب عليك استشارة الطبيب حول العلاج المناسب لك.

وإذا كنتِ حاملا أو مرضعة أو لم تبلغي سن الثامنة عشر، يجب تدخين أقل من 10 سجائر يومياً، وتحدثِ مع طبيبك قبل تناول أي من منتجات استبدال النيكوتين دون وصفة طبية.

العلاج بالنيكوتين البديل

النيكوتين البديل يُعطيك النيكوتين دون التبغ والمواد الكيميائية الضارة في دخان التبغ، كما أن منتجات النيكوتين البديل تساعد على تخفيف أعراض الانسحاب والرغبة الشديدة. وأفضل وقت للبدء في استخدام الدواء هو في التاريخ الذي قمت بتحديده لوقف التدخين، ويبدأ بعض المدخنين باكراً لتقليل الكمية المستهلكة بالتدرج، لحين التوقف كلياً. وتتوفر منتجات النيكوتين البديلة بدون وصفة طبية، ومن ضمنها:

لاصقة النيكوتين

تقوم هذه اللاصقة بإدخال النيكوتين من خلال الجلد وفي مجرى الدم، وعادة ما تُستخدم اللاصقة يومياً لمدة ثمانية أسابيع أو أكثر. وإذا لم تكن قادراً على التوقف عن التدخين تماماً بعد أسبوعين من ارتداء اللاصقة، اسأل طبيبك عن تعديل الجرعة أو إضافة منتج بديل آخر للنيكوتين. وتشمل الآثار الجانبية الشائعة لهذه اللاصقة، تهيج الجلد والأرق وأحلام يقظة قوية.

علكة النيكوتين

الاعتماد على النيكوتين
استخدام علكة النيكوتين للتخلص من الاعتماد على النيكوتين

يتم إدخال النيكوتين إلى الدم من خلال بطانة الفم، وغالباً ما يوصي الطبيب باستخدام علكة النيكوتين للحد من الرغبة الشديدة. وعليك بمضغ العلكة لعدة مرات حتى تشعر بوخز معتدل أو طعم الفلفل، ثم اترك العلكة بين بطانة الخد لعدة دقائق لكى يساعد على استيعاب النيكوتين تدريجياً في مجرى الدم. ومن أهم الأعراض الجانبية، تهيج الفم، وقد تظهر بعض الأعراض الجانبية الأخرى نتيجة للشدة في المضغ الذى يعمل على افراز النيكوتين بصورة سريعة مثل الحرقان، الغثيان والفواقات (الزغطة)

قرص النيكوتين

يذوب هذا القرص في الفم، مثل علكة النيكوتين، حيث يتم إدخال النيكوتين، من خلال بطانة الفم، ويتم وضعه في الفم بين اللثة والخد أو تحت اللسان والسماح لها بالذوبان. وعليك أن تبدأ بقرص كل 1-2 ساعات، ثم تزداد تدريجياً.

ويجب تجنب شرب أي شيء قبل أو أثناء أو بعد استخدام القرص مباشرة، وتشمل الآثار الجانبية تهيج الفم، وكذلك الآثار المرتبطة بالنيكوتين مثل حرقة المعدة والغثيان والفواقات. وتتوفر منتجات استبدال النيكوتين هذه بوصفة طبية:

رذاذ الأنف النيكوتيني (Nicotrol NS)

النيكوتين في هذا المنتج عبارة عن رش مباشرة في كل فتحة للأنف، ويتم امتصاصه من خلال الأغشية الأنفية في الأوعية الدموية، ورذاذ الأنف يمتص النيكوتين أسرع قليلاً من اللثة أو قرص الذوبان، ولكن ليس بسرعة تدخين السجائر. وعادة ما يُوصف لمدة تتراوح ما بين ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر. وتهيج الأنف والحنجرة وسيلان الأنف، والعطس والسعال هي آثار جانبية شائعة.

النيكوتين المستنشق (Nicotrol)

هذا الجهاز يُشبه حامل السجائر لذا يمكنك استنشاقه من خلال الأنف، فيعمل على توصيل بخار النيكوتين داخل الفم وبالتالي يتم امتصاص النيكوتين من خلال بطانة فمك، حيث يدخل بعد ذلك مجرى الدم. والآثار الجانبية الشائعة هي تهيج الفم والحلق والسعال في بعض الأحيان. وهناك بعض الأدوية التي لا تحتوي على النيكوتين، والتي تتوفر من خلال وصفة طبية وتشمل ما يلي:

بوبروبيون Bupropion

بوبروبيون هو من الأدوية المضادة للاكتئاب، حيث يُزيد من مستويات الدوبامين والنورأدرينالين، والمواد الكيميائية في الدماغ التي تعزز أيضاً من النيكوتين، وعادة ما ينصحك الطبيب بأن تبدأ باستخدام البوبروبيون قبل أسبوع من التوقف عن التدخين.

والبوبروبيون لديه ميزة المساعدة على تقليل زيادة الوزن بعد الإقلاع عن التدخين. وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الأرق، سرعة الغضب، الصداع وجفاف الفم. وإذا كان لديك تاريخ من التشنجات أو صدمات بالرأس مثل كسر الجمجمة، فلا يجب أن تأخذ هذا الدواء.

فارينيكلين Varenicline

هذا الدواء يعمل على مستقبلات النيكوتين في الدماغ، ويقلل من أعراض الانسحاب ويحد من مشاعر المتعة التي تحصل عليها من التدخين. وعادة ما ينصحك الطبيب بأن تبدأ فارينيكلين قبل أسبوع من التوقف عن التدخين. وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الغثيان والصداع والأرق وأحلام يقظة. وفي بعض الحالات النادرة، تم ربط الفارينيكلين بأعراض نفسية خطيرة، مثل الاكتئاب والأفكار الانتحارية.

النورتريبتلين Nortriptyline

قد يوصف هذا الدواء إذا لم تساعد الأدوية الأخرى. فهو أحد أدوية مضادات الاكتئاب التي تعمل على زيادة مستوى الناقلات العصبية للنوربينفرين. والآثار الجانبية الشائعة قد تشمل جفاف الفم، والنعاس، والدوخة والإمساك.

تقديم المشورة والبرامج الأخرى

الجمع بين الأدوية والإرشاد السلوكي يوفر أفضل فرصة للامتناع عن التدخين على المدى الطويل. والأدوية تساعدك في التكيف مع المرض عن طريق تقليل أعراض الانسحاب، بما في ذلك اشتهاء التبغ، في حين أن العلاجات السلوكية تساعدك على تطوير المهارات التي تحتاجها لتجنب التبغ على المدى الطويل.

وكلما حصلت على الدعم والمشورة، كلما كانت نتائج العلاج أفضل وأسرع، لذا يمكنك الحصول على المشورة والدعم في وقف التدخين من خلال:

برنامج إرشاد فردي أو جماعي

قد یوصي طبيبك بمجموعات الدعم المحلیة أو برنامج العلاج، حیث یتم تقدیم المشورة من قبل متخصص في علاج التبغ، حيث أن المشورة تساعدك على تعلم تقنيات للاستعداد لوقف التدخين، ويوفر الدعم لك أثناء هذه العملية، كما تقدم العديد من المستشفيات وخطط الرعاية الصحية ومقدمي الرعاية الصحية وأصحاب العمل، برامج علاجية، أو لديهم أخصائيون في علاج التبغ ممن يتم اعتمادهم لتوفير العلاج للاعتماد على النيكوتين.

برامج الإنترنت

هناك العديد من المواقع التي تقدم الدعم والاستراتيجيات للأشخاص الذين يريدون التوقف عن التدخين، حيث توفر المعلومات والتقنيات وكذلك المدونات ومنتديات المجتمع، ويمكنك السؤال عن العديد من المميزات الأخرى، كما توجد خدمات الرسائل النصية، بما في ذلك تطبيقات تذكيرية حول خطة التدخين الإقلاع عن التدخين؛ والتي أيضاً تم إثبات فائدتها .

أمور ينبغي تجنبها

ليس من الجيد استبدال نوع آخر من تعاطي التبغ لتدخين السجائر، فالتبغ في أي شكل ليست آمن؛ حتى المنتجات التي تقدم النيكوتين دون التبغ، تُعتبر محفوفة بالمخاطر. والتمسك بطرق الإقلاع عن التدخين المثبتة، والتوجه بعيداً عن المنتجات التالية:

منتجات التبغ الذائبة

تحتوي أكياس التبغ أو الشرائط أو غيرها من المنتجات، على كميات صغيرة من التبغ والنيكوتين الذي تحمله أو يذوب في فمك. ولا يوجد دليل على أنها سوف تساعدك على التوقف عن التدخين، ولا يعرف سوى القليل عن آثارها الصحية.

السجائر- E

السجائر الإلكترونية، هي أجهزة تعمل بالبطارية تقوم بتسخين السائل الذي يحتوي على النيكوتين في بخار ليتم استنشاقه؛ ولكن قد أظهرت دراسات السجائر الإلكترونية للإقلاع عن التدخين، نتائج متباينة، ولهذه الأسباب، لا يُنصح بالسجائر الإلكترونية للأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين.

السجائر ذات النكهة

سجائر القرنفل (kreteks) وسجائر النكهة (bidis) تحمل نفس المخاطر الصحية مثل السجائر العادية، ويمكن أن تسبب مشاكل صحية إضافية على الرغم من أنها محظورة في الولايات المتحدة. وهذه السجائر ذات النكهة متوفرة في بلدان أخرى.

النرجيلة

هي عبارة عن أنابيب مياه تقوم بحرق التبغ، ويتم استنشاق الدخان من خلال خرطوم، ومع ذلك فهي ليست أكثر أمناً من السجائر، فالمياه لا تنقي السموم الموجودة في الدخان، كما أن الماء والأنابيب يمكن أن يقوموا بنقل العدوى.

مصاصات النيكوتين

المنتجات التي تحتوي على الساليسيلات، غير معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء، وتشكل خطراً على الاستخدام العرضي من قبل الأطفال.

الأنابيب والسيجار

هذه المنتجات لها مخاطر صحية مماثلة، وإن كانت أقل تكرارا، مثل السجائر، فهي ليست بديلا آمناً.

أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية

من المهم أن يكون لديك خطة لإدارة أعراض انسحاب النيكوتين، فأعراض الانسحاب عادة ما تكون أكثر كثافة خلال الأسبوع الأول بعد التوقف عن التدخين، وقد تستمر لعدة أسابيع، على الرغم من أن معظم أعراض انسحاب النيكوتين تمر في غضون شهر، ولكن قد تواجه أحياناً الرغبة القوية في التدخين بعد أشهر من التوقف. وهناك ما يمكنك القيام به للمساعدة في إدارة أعراض انسحاب النيكوتين:

  • ممارسة الرياضة بانتظام، فقد وُجد أن النشاط البدني المنتظم يقلل من أعراض الانسحاب، ويساعد الناس على التوقف عن التدخين، كما يساعد التمرين أيضاً على تجنب زيادة الوزن المحتملة، التي عادة ما ترتبط بالتوقف عن التدخين.
  • الانتظار أثناء الرغبة الشديدة، فيمكن أن تستمر أقل من خمس دقائق، وأثناء هذه المدة يمكنك غسل الأطباق، أو نزهة أو تناول وجبة خفيفة صحية،مما سيجعل فمك مشغولا.
  • مراجعة أسباب الإقلاع عن التدخين، واستبدال هذا الفكر بشيء إيجابي لدعم الإقلاع الخاص بك .
  • التحدث مع شخص يشجعك، فإذا كنت تشعر بالقلق أو الاكتئاب أو تحتاج إلى التشجيع، فهذا يمكن أن يساعدك على تخطى هذه العقبة.
  • تعرف على المحفزات الخاصة بك، والبقاء بعيداً عن الناس والأماكن والحالات التي يمكن أن تجعلك تدخن.
  • الوجبات الصحية التي تشمل الكثير من الفواكه والخضروات، وشرب المزيد من المياه.

الطب البديل

بعض المنتجات تدعي أنها تساعد في الإقلاع عن التدخين. وتذكر فقط أن “الطبيعي” لا يعني بالضرورة “آمن”. وعليك بالتحدث مع طبيبك قبل محاولة استخدام أي علاجات الطب البديل مثل:

الوخز بالإبر

الاعتماد على النيكوتين
صورة توضح استخدام الإبر للإقلاع عن التدخين

الوخز بالإبر يتضمن تحفيز نقاط على الجسم، عادة باستخدام إبر رقيقة، صلبة، ومعدنية. وقد أجريت العديد من الدراسات على آثار الوخز بالإبر أو العلاج بالإبر للإقلاع عن التدخين، ولكن ليس هناك دليل قاطع على أنه فعال.

الأعشاب والمكملات الغذائي

قد أُجريت دراسات قليلة على المكملات الغذائية، ولكن لا يوجد أي دليل حالي على أن أي منتج طبيعي، يمكن أن يُحسن من معدلات الإقلاع عن التدخين.

استخدام التنويم المغناطيسي

بعض الناس يجدون أنه من المفيد تجربة التنويم المغناطيسي، لكن يجب التحدث مع طبيبك حول إيجاد العلاج المناسب.

التأمل

على الرغم من عدم وجود دليل يدعم فعالية التأمل في الإقلاع عن التدخين، إلا أن بعض الناس يجدون أنه مفيد للحد من أعراض القلق.

دعم الحالة والمساندة

لكي تقلع عن التدخين تماماً وعلى المدى الطويل، يجب عليك التفكير في هذه النصائح:

  • البقاء متحفزاً، فيجب أن تقرر الإقلاع عن التدخين، واختيار موعد ووضع خطة لتحقيق ذلك، ثم ضع قائمة لأسباب هذا التوقف.
  • قوة الإرادة، فيجب عليك تذكر أنه من الشائع التراجع، ولكن هدفك هو عدم التدخين على الإطلاق وليس التدخين الخفيف.
  • تحديد المحفزات والتحديات الرئيسية للإقلاع عن التدخين، فهذا سوف يساعدك على حل المشاكل، ووضع خطة للتعامل مع الحالات عالية المخاطر.
  • الدعم الاجتماعي، حيث يعتبر هذا الدعم هو مفتاح تحقيق حياة مستقرة ودائمة وخالية من التدخين.
  • إيجابية التحدث مع النفس،فيمكنكأن تفكر في عبارة واحدة أو اثنتين لاستخدامها مرارا وتكرارا للتشجيع، مثل “أنا ممتن لأنني أقلعت عن التدخين”.
  • تعيين مساحة محددة خالية من التدخين، فإذا كان هناك مدخن آخر في منزلك، فعليك بتعيين الحدود، بجعل منزلك خالياً من التدخين.
  • اطلب من زملاء العمل عدم تقديم سجائر لك، أو دعوتك إلى الخارج للحصول على استراحة تدخين.
  • راجع بانتظام الفوائد التي تحصل عليها من الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الكحول، فشرب الكحول هو حالة عالية الخطورة، لذلك يجب عليك تجنب حالات الشرب ،حتى وإن كنت واثقاً من قدرتك على عدم التدخين.
  • كافئ نفسك بشراء مجلة، أو الذهاب إلى الحديقة، ودعوة صديق لتناول طعام الغداء.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المرجح أن تبدأ برؤية طبيبك المعتاد. وها هي بعض المعلومات لمساعدتك، وما يمكنك القيام به للاستعداد لموعدك:

  • النظر في محفزات التدخين الخاص بك، فاذكر الحالات التي أصبح التدخين فيها ضرورياً. وهل هناك أي حالات تكون فيها احتمالية التدخين أقل من غيرها؟
  • قم بإدراج أي أعراض جسدية قد تكون لها صلة بالتدخين، مع مدة الفترة الزمنية المصاحبة لكل عرض.
  • تسجيل المعلومات الشخصية، وتشمل أي ضغوطات كبيرة أو التغيرات الأخيرة في الحياة.
  • يمكنك وضع قائمة بجميع الأدوية التي تتناولها، وتشمل الفيتامينات والأعشاب أو غيرها من المكملات الغذائية، مع ذكر الجرعات.
  • اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق باستمرار، إذا كان ذلك ممكناً، ففي بعض الأحيان قد يكون من الصعب استيعاب جميع المعلومات المقدمة خلال الموعد.
  • ترتيب أسئلتك من الأكثر أهمية للأقل أهمية، في حالة نفاد الوقت.

ومن ضمن الأسئلة الأساسية التي ترتبط بحالة لاعتماد على النيكوتين والتي من الممكن أن تسأل طبيبك عنها ما يلي:

  • هل تعتقد أن التدخين يمكن أن يسبب أو يُزيد من حدة مشاكلي الصحية الأخرى؟
  • هل لا يزال هناك وقت للتعافي من التدخين؟
  • ما هي خيارات العلاج التي يمكن أن تساعد في وضعي؟
  • ماذا يجب أن أفعل للبدء في الاستعداد للإقلاع؟
  • هل يمكنك إحالتي إلى أخصائي يساعدني في التوقف عن التدخين؟

ولا تتردد في طرح الأسئلة خلال موعدك. ومن ضمن الأسئلة التي قد يطرحها طبيبك لفهم أعراضك بشكل أفضل ما يلي:

  • كم عدد السجائر التي تدخنها كل يوم؟
  • هل تدخن بعد وقت قصير من الاستيقاظ؟
  • هل سبق لك أن حاولت التوقف عن التدخين؟
  • إذا كان الأمر كذلك، فماذا حدث؟ ما الذي نجح؟ وما الذي يحفزك للتوقف عن التدخين الآن؟
  • هل تعاني من مشاكل صحية جسدية مثل أمراض القلب والسكري التي تظن أنها تتعلق بالتدخين؟
  • هل هناك أفراد من العائلة أو زملاء عمل يدخنون معك؟
  • هل لديك أي قيود على نمط الحياة تتعلق بالتدخين، مثل صعوبة ممارسة الرياضة أو القيام بأنشطة بدنية أخرى؟
  • هل يتسبب التدخين في أي مشاكل في العمل أو في علاقاتك؟
  • هل لديك أي مشاكل في الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو القلق؟
  • ما هي أكبر العقبات لمنع التدخين؟
  • هل تعتقد أن أحبائك سوف يدعمونك لوقف التدخين؟
  • هل أنت واثق أنك سوف تكون قادراً على التوقف عن التدخين؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *