الاكتئاب الجزئي Dysthymia

الاكتئاب الجزئي هو شكل مستمر مزمن طويل الأجل من الاكتئاب، قد تفقد فيه الاهتمام بالأنشطة اليومية العادية وتشعر بالإحباط وتفتقر إلى الإنتاجية وتشعر بتدني احترام الذات والشعور العام بالتقصير. وتستمر هذه المشاعر لسنوات وقد تتداخل بشكل كبير مع العلاقات والمدرسة والعمل والأنشطة اليومية.

وإذا كنت تعاني من الاكتئاب الجزئي، فقد تجد صعوبة في التفاؤل حتى في المناسبات السعيدة، وقد يصفك البعض بأنك تمتلك شخصية قاتمة أو تشتكي دائمًا أو غير قادر على الاستمتاع، على الرغم من أن الاكتئاب الجزئي ليس بنفس حدة الاكتئاب الشديد، إلا أن حالتك المزاجية الحالية قد تكون خفيفة أو متوسطة أو شديدة.

وبسبب الطبيعة المزمنة للاكتئاب الجزئي، قد يكون التعامل مع أعراض الاكتئاب أمرًا صعبًا، ولكن قد يكون الجمع بين العلاج بالتحدث (العلاج النفسي) والدواء فعالين في علاج هذه الحالة.

أعراض الاكتئاب الجزئي

الاكتئاب الجزئي

عادةً ما تأتي أعراض الاكتئاب الجزئي وتذهب على مدى سنوات، ويمكن أن تتغير شدتها بمرور الوقت، لكن عادة لا تختفي الأعراض لأكثر من شهرين في كل مرة. بالإضافة إلى ذلك، قد تحدث نوبات الاكتئاب الرئيسية قبل أو أثناء الاكتئاب الجزئي، وهذا ما يسمى أحيانًا الاكتئاب المزدوج.

وأعراض الاكتئاب الجزئي يمكن أن تسبب ضعفًا كبيرًا وقد تشمل:

  • فقدان الاهتمام في الأنشطة اليومية
  • الحزن والفراغ أو الشعور بالإحباط
  • اليأس
  • التعب ونقص الطاقة
  • تدني احترام الذات، النقد الذاتي أو الشعور بعدم القدرة
  • مشكلة التركيز وصعوبة اتخاذ القرارات
  • التهيج أو الغضب المفرط
  • انخفاض النشاط والفعالية والإنتاجية
  • تجنب الأنشطة الاجتماعية
  • مشاعر الذنب والقلق على الماضي
  • ضعف الشهية أو الإفراط في تناول الطعام
  • مشاكل النوم
  • في الأطفال، قد تشمل أعراض الاكتئاب الجزئي المزاج المكتئب والتهيج.

عندما ترى الطبيب

نظرًا لأن هذه المشاعر استمرت لفترة طويل ، فقد تعتقد أنها ستكون دائمًا جزءًا من حياتك، ولكن إذا كان لديك أي أعراض الاكتئاب الجزئي، فاطلب المساعدة الطبية.

تحدث إلى طبيب الرعاية الأولية الخاص بك عن أعراضك، أو طلب المساعدة مباشرة من أخصائي الصحة العقلية. وإذا كنت مترددًا في رؤية أخصائي في الصحة العقلية، فقم بالتواصل مع شخص آخر قد يكون قادرًا على المساعدة في إرشادك للعلاج، سواء كان صديقًا أو أحد أفراد أسرته أو معلمًا أو قائدًا دينيًا أو شخصًا آخر تثق به. وإذا كنت تعتقد أنك قد تؤذي نفسك أو تحاول الانتحار، فاتصل برقم الطوارئ المحلي على الفور.

أسباب الاكتئاب الجزئي

السبب الدقيق للاكتئاب الجزئي غير معروف. وكما هو الحال مع الاكتئاب الشديد، قد يشمل أكثر من سبب واحد، مثل:

  • الاختلافات البيولوجية. الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الجزئي قد يكون لديهم تغييرات جسدية في أدمغتهم. ولا تزال أهمية هذه التغييرات غير مؤكدة، ولكنها قد تساعد في النهاية على تحديد الأسباب.
  • كيمياء الدماغ، الناقلات العصبية هي مواد كيميائية في المخ تحدث بشكل طبيعي ومن المحتمل أن تلعب دوراً في الاكتئاب، تشير الأبحاث الحديثة إلى أن التغييرات في وظيفة وتأثير هذه الناقلات العصبية وكيفية تفاعلها مع الدوائر العصبية للمشاركة في الحفاظ على استقرار الحالة المزاجية قد تلعب دوراً هاماً في الاكتئاب وعلاجه.
  • الصفات الموروثة. يبدو أن الاكتئاب الجزئي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أقارب في الدم أيضًا. يحاول الباحثون العثور على الجينات التي قد تتسبب في حدوث الاكتئاب.
  • أحداث الحياة. كما هو الحال مع الاكتئاب الشديد، فإن الأحداث المؤلمة مثل فقدان أحد أفراد أسرته أو المشكلات المالية أو ارتفاع مستوى التوتر قد تؤدي إلى الاكتئاب الجزئي في بعض الأشخاص

عوامل خطر الاكتئاب الجزئي

غالبًا ما يبدأ الاكتئاب الجزئي في مرحلة مبكرة في مرحلة الطفولة أو سنوات المراهقة أو حياة الشباب البالغين وهو مزمن، يبدو أن هناك عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب الجزئي أو التسبب فيه، بما في ذلك:

  • وجود قريب من الدرجة الأولى مع اضطراب اكتئابي كبير أو اضطرابات اكتئابية أخرى
  • أحداث الحياة المؤلمة أو المجهدة، مثل فقدان أحد أفراد أسرته أو مشاكل مالية
  • سمات الشخصية التي تشمل السلبية، مثل تدني احترام الذات والاعتماد على الذات أو النقد النقدي أو التشاؤم
  • تاريخ اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، مثل اضطراب الشخصية

مضاعفات الاكتئاب الجزئي

تشمل الحالات التي قد تكون مرتبطة بـ الاكتئاب الجزئي:

  • انخفاض مستوى المعيشة
  • الاكتئاب الشديد واضطرابات القلق واضطرابات المزاج الأخرى
  • تعاطي المخدرات
  • صعوبات العلاقة والصراعات العائلية
  • مشاكل المدرسة والعمل وانخفاض الإنتاجية
  • الألم المزمن والأمراض الطبية العامة
  • الأفكار الانتحارية أو السلوك
  • اضطرابات الشخصية أو غيرها من اضطرابات الصحة العقلية

الوقاية من الاكتئاب الجزئي

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع اضطراب الاكتئاب المستمر. لأنه غالباً ما يبدأ في مرحلة الطفولة أو خلال سنوات المراهقة، فإن التعرف على الأطفال المعرضين لخطر الحالة قد يساعدهم في الحصول على العلاج المبكر.

وتشمل الاستراتيجيات التي قد تساعد في منع الأعراض ما يلي:

  • اتخذ خطوات للسيطرة على الإجهاد، لزيادة قدرتك على الصمود وتعزيز ثقتك بنفسك.
  • تواصل مع العائلة والأصدقاء، خاصةً في أوقات الأزمات، لمساعدتك في التغلب على فترات النوبات القاسية.
  • الحصول على العلاج في أقرب علامة على وجود مشكلة للمساعدة في منع الأعراض من التدهور.
  • فكر في الحصول على علاج صيانة طويل الأمد للمساعدة في منع انتكاس الأعراض.

تشخيص الاكتئاب الجزئي

إذا اشتبه طبيبك في أنك تعاني من الاكتئاب الجزئي، فقد تشمل الفحوصات والاختبارات ما يلي:

  • اختبار بدني. قد يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي وطرح أسئلة معمقة حول صحتك لتحديد ما قد يسبب الاكتئاب، في بعض الحالات، قد تكون مرتبطة بمشكلة الصحة الجسدية الكامنة.
  • فحوصات مخبرية. قد يطلب الطبيب الاختبارات المعملية لاستبعاد الحالات الطبية الأخرى التي قد تسبب أعراض الاكتئاب، على سبيل المثال، قد يطلب طبيبك إجراء فحص دم لمعرفة ما إذا كان نشاط الغدة الدرقية لديك أقل نشاطًا (قصور الغدة الدرقية).
  • التقييم النفسي. يتضمن ذلك مناقشة أفكارك ومشاعرك وسلوكك وقد يتضمن استبيانًا للمساعدة في تحديد التشخيص، ويمكن أن يساعد هذا التقييم في تحديد ما إذا كنت تعاني من الاكتئاب الجزئي أو حالة أخرى يمكن أن تؤثر على الحالة المزاجية، مثل الاكتئاب الشديد أو الاضطراب الثنائي القطب أو الاضطراب العاطفي الموسمي.

لتشخيص الاكتئاب الجزئي، يختلف المؤشر الرئيسي للشخص البالغ نوعًا ما عن الطفل:

  • بالنسبة لشخص بالغ، يحدث المزاج المكتئب معظم اليوم لمدة عامين أو أكثر
  • بالنسبة للطفل، يحدث المزاج المكتئب أو التهيج معظم اليوم لمدة عام على الأقل
  • يمكن أن تختلف الأعراض الناجمة عن الاكتئاب الجزئي من شخص لآخر، عندما يبدأ الاكتئاب الجزئي قبل سن 21، فإنه يطلق عليه اكتئاب جزئي ذو بداية مبكرة، إذا كان يبدأ في سن 21 أو أكبر، فيطلق عليه اكتئاب جزئي ذو بداية متأخرة.

علاج الاكتئاب الجزئي

العلاجان الرئيسيان للاكتئاب الجزئي هما الأدوية والعلاج بالحديث (العلاج النفسي)، وتعتمد طريقة العلاج التي يوصي بها الطبيب على عوامل مثل:

  • شدة الأعراض الخاصة بك
  • رغبتك في معالجة القضايا العاطفية أو الظرفية التي تؤثر على حياتك
  • تفضيلاتك الشخصية
  • طرق العلاج السابقة
  • قدرتك على تحمل الأدوية
  • مشاكل عاطفية أخرى قد تكون لديكم

قد يكون العلاج النفسي هو التوصية الأولى للأطفال والمراهقين الذين يعانون من الاكتئاب الجزئي، لكن هذا يعتمد على الفرد، في بعض الأحيان هناك حاجة أيضا إلى مضادات الاكتئاب.

الأدوية لعلاج الاكتئاب الجزئي

تشمل أنواع مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعًا لعلاج الاكتئاب الجزئي ما يلي:

تحدث مع طبيبك أو الصيدلي عن الآثار الجانبية المحتملة.

العثور على الدواء المناسب

قد تحتاج إلى تجربة العديد من الأدوية أو تركيبة قبل العثور على دواء فعال. وهذا يتطلب الصبر، لأن بعض الأدوية تستغرق عدة أسابيع أو أكثر للتأثير الكامل ولتخفيف الآثار الجانبية أثناء ضبط جسمك.

ولا تتوقف عن تناول مضادات الاكتئاب دون التحدث إلى طبيبك، حيث يمكن لطبيبك مساعدتك في تقليل الجرعة بشكل تدريجي وأمان، قد يؤدي إيقاف العلاج فجأة أو فقد عدة جرعات إلى أعراض شبيهة بالانسحاب، وقد يؤدي الإقلاع المفاجئ عن تفاقم الاكتئاب بشكل مفاجئ.

وعندما يكون لديك الاكتئاب الجزئي، فقد تحتاج إلى تناول مضادات الاكتئاب لفترة طويلة للحفاظ على الأعراض تحت السيطرة

مضادات الاكتئاب والحمل

إذا كنت حاملاً أو مرضعة، فقد تشكل بعض مضادات الاكتئاب خطراً صحياً متزايداً على طفلك الذي لم يولد بعد أو طفلك الرضيع، وتحدثي إلى طبيبك إذا أصبحت حاملاً أو تخطط للحمل.

تنبيهات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على مضادات الاكتئاب

وعلى الرغم من أن مضادات الاكتئاب تكون آمنة عمومًا عند تناولها وفقًا للتوجيهات، فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تتطلب من جميع مضادات الاكتئاب أن تحمل تحذيرًا من الصندوق الأسود، وهو أشد تحذير للوصفات الطبية. في بعض الحالات، قد يكون لدى الأطفال والمراهقين والشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا زيادة في الأفكار أو السلوكيات الانتحارية عند تناول مضادات الاكتئاب، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد البدء أو عند تغيير الجرعة.

ويجب مراقبة أي شخص يتناول مضادات الاكتئاب عن كثب من أجل تفاقم الاكتئاب أو السلوك غير العادي، خاصة عند البدء في تناول دواء جديد لأول مرة أو مع تغيير الجرعة، إذا كان لدى مراهقك أفكار انتحارية أثناء تناول مضادات الاكتئاب، فاتصل بطبيبك على الفور أو احصل على مساعدة طارئة.

وضع في اعتبارك أن مضادات الاكتئاب من المرجح أن تقلل من خطر الانتحار على المدى الطويل من خلال تحسين المزاج.

العلاج النفسي للاكتئاب الجزئي

والعلاج النفسي هو مصطلح عام لعلاج الاكتئاب من خلال التحدث عن حالتك والقضايا ذات الصلة مع أخصائي الصحة العقلية. يُعرف العلاج النفسي أيضًا باسم العلاج الحديث أو الاستشارة النفسية.

أنواع مختلفة من العلاج النفسي، مثل العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن تكون فعالة لاضطراب الاكتئاب المستمر. ويمكنك أنت ومعالجك مناقشة نوع العلاج المناسب لك، وأهداف العلاج الخاصة بك وغيرها من القضايا، مثل طول فترة العلاج.

والعلاج النفسي يمكن أن يساعدك:

  • التكيف مع الأزمة أو صعوبة الحالة الأخرى
  • حدد المشكلات التي تساهم في اكتئابك وتغيير سلوكياتك التي تزيد الأمر سوءًا
  • حدد المعتقدات والسلوكيات السلبية واستبدلها بمعتقدات صحية وإيجابية
  • ابحث عن طرق أفضل للتعامل مع المشكلات وحلها
  • استكشاف العلاقات والخبرات، وتطوير التفاعلات الإيجابية مع الآخرين
  • استعد الشعور بالرضا والتحكم في حياتك وساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب، مثل اليأس والغضب
  • تعلم كيفية وضع أهداف واقعية لحياتك

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

الاكتئاب الجزئي لا يعتبر حالة يمكن علاجها بمفردك، ولكن بالإضافة إلى العلاج المهني، يمكن أن تساعد خطوات الرعاية الذاتية هذه:

  • التزم بخطة العلاج الخاصة بك. لا تتخطي جلسات العلاج النفسي أو المواعيد، وحتى إذا كنت تشعر بصحة جيدة، لا تخطي الأدوية الخاصة بك. امنح نفسك الوقت للتحسن التدريجي.
  • تعرف على الاكتئاب الجزئي. التعلم حول حالتك يمكن أن يمكّنك ويحفزك على الالتزام بخطة العلاج الخاصة بك. شجع عائلتك على معرفة الاضطراب لمساعدتهم على فهمك ودعمك.
  • إيلاء الاهتمام لعلامات التحذير. اعمل مع طبيبك أو المعالج لمعرفة ما الذي قد يؤدي إلى ظهور الأعراض، ضع خطة حتى تعرف ما يجب عليك فعله إذا كانت الأعراض تزداد سوءًا أو تعود، اتصل بطبيبك أو المعالج إذا لاحظت أي تغييرات في الأعراض أو شعورك، والنظر في إشراك أفراد الأسرة أو الأصدقاء لمشاهدة علامات التحذير.
  • اعتني بنفسك. تناول طعامًا صحيًا وكن نشطًا بدنيًا واحصل على الكثير من النوم فكر في المشي والركض والسباحة والبستنة أو أي نشاط آخر تستمتع به، والنوم الجيد مهم لكلا الراحة البدنية والعقلية. إذا كنت تواجه مشكلة في النوم، فتحدث إلى طبيبك بشأن ما يمكنك فعله.
  • تجنب الكحول والمخدرات. قد يبدو أن الكحول أو المخدرات تقلل من الأعراض المرتبطة بالاكتئاب، ولكن على المدى الطويل فإنها تزيد من حدة الاكتئاب وتصعب علاجه، وتحدث مع طبيبك أو المعالج إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في تناول الكحول أو تعاطي المخدرات.

الطب البديل

تأكد من أنك تفهم المخاطر وكذلك الفوائد المحتملة إذا تابعت العلاج البديل أو التكميلي، تجنب استبدال العلاج الطبي التقليدي أو العلاج النفسي بأدوية بديلة. عندما يتعلق الأمر بالاكتئاب، فإن العلاجات البديلة ليست بديلاً عن الرعاية الطبية.

على سبيل المثال، لم تتم الموافقة على المكملات العشبية التي تسمى نبتة سانت جونز من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج الاكتئاب في الولايات المتحدة، على الرغم من توفرها، وقد تساعد في تحسين الاكتئاب الخفيف أو المعتدل، لكن الدليل الشامل ليس قاطعًا.

يمكن أن تتداخل نبتة سانت جونز مع عدد من الأدوية، بما في ذلك أدوية تخفيف الدهون، وحبوب منع الحمل، والعلاج الكيميائي، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، والأدوية لمنع رفض الأعضاء بعد عملية الزرع. أيضا، تجنب تناول نبتة سانت جون أثناء تناول مضادات الاكتئاب لأن التركيبة قد تسبب آثارًا جانبية خطيرة.

إدارة الغذاء والدواء لا تراقب المكملات الغذائية

لا تتم الموافقة على المكملات الغذائية ومراقبتها من قبل إدارة الأغذية والعقاقير بنفس الطريقة التي يتم بها تناول الأدوية، ولا يمكنك دائمًا أن تكون متأكدًا مما تحصل عليه وما إذا كان آمنًا. أيضًا، نظرًا لأن بعض المكملات العشبية وغيرها من المكملات الغذائية يمكن أن تتداخل مع الأدوية الموصوفة أو تسبب تفاعلات خطيرة، تحدث إلى مزود الرعاية الصحية قبل تناول أي مكملات.

التعامل والدعم مع الاكتئاب الجزئي

الاكتئاب الجزئي

الاكتئاب الجزئي يجعل من الصعب الانخراط في السلوك والأنشطة التي يمكن أن تساعدك على الشعور بالتحسن، وبالإضافة إلى العلاجات الموصى بها من قبل طبيبك أو المعالج، فكر في هذه النصائح:

  • ركز على أهدافك. التعامل مع الاكتئاب الجزئي هو عملية مستمرة، وضع أهداف معقولة لنفسك. ابقَ متحمسًا عن طريق وضع أهدافك في الاعتبار، لكن امنح نفسك الإذن للقيام بعمل أقل عندما تشعر بالإحباط.
  • بسط حياتك. خفض الالتزامات عند الإمكان، ونظم وقتك من خلال التخطيط ليومك. قد تجد أنه يساعد في إعداد قائمة بالمهام اليومية أو استخدام الملاحظات اللاصقة كتذكير أو استخدام مخطط للبقاء منظمًا.
  • اكتب في مجلة قد يؤدي تحسين يومك كجزء من علاجك إلى تحسين الحالة المزاجية عن طريق السماح لك بالتعبير عن الألم أو الغضب أو الخوف أو العواطف الأخرى.
  • اقرأ كتب ومواقع المساعدة الذاتية المحترمة. اطلب من طبيبك أو المعالج أن يوصي بقراءة الكتب أو المواقع الإلكترونية.
  • ابق على اتصال. لا تصبح معزولاً. حاول المشاركة في الأنشطة الاجتماعية، والتواصل مع العائلة أو الأصدقاء بانتظام، ويمكن أن تساعدك مجموعات الدعم للأشخاص المصابين بالاكتئاب على التواصل مع الآخرين الذين يواجهون تحديات مماثلة وتبادل الخبرات.
  • تعلم طرق الاسترخاء وإدارة الإجهاد. ومن الأمثلة على ذلك التأمل واسترخاء العضلات التدريجي واليوغا وتاي تشي.
  • لا تتخذ قرارات مهمة عندما تكون مكتئباً. تجنب اتخاذ القرار عندما تشعر بالاكتئاب، لأنك قد لا تفكر بوضوح.

التحضير لموعدك مع الطبيب

الاكتئاب الجزئي

قد تقرر تحديد موعد مع طبيب الرعاية الأولية للحديث عن مخاوفك أو قد تقرر زيارة طبيب مختص بالصحة العقلية، مثل طبيب نفسي أو طبيب نفسي.

ما يمكنك فعله

الاستعداد لموعدك عن طريق تقديم قائمة من:

  • أي أعراض قد تظهر لك، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت بجدولة الموعد به
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات الحياة الحديثة
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية أو المستحضرات العشبية التي تتناولها، والجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبك
  • يمكن أن يساعدك أخذ فرد من العائلة أو صديق على تذكر شيء فاتته أو نسيته.

أسئلة تسألها للطبيب

الأسئلة الأساسية التي قد تطرحها على طبيبك قد تشمل:

  • لماذا لا أستطيع التغلب على هذا الاكتئاب لوحدي؟
  • كيف تتعامل مع هذا النوع من الاكتئاب؟
  • هل سيساعد العلاج الحديث (العلاج النفسي)؟
  • هل هناك أدوية قد تساعد؟
  • كم من الوقت سأحتاج إلى تناول الدواء؟
  • ما هي بعض الآثار الجانبية للدواء الذي تنصح به؟
  • كم مرة سوف نلتقي؟
  • كم سيدوم العلاج؟
  • ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدة نفسي؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع التي توصي بها؟

ولا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

قد يسألك طبيبك عدة أسئلة، مثل:

  • متى لاحظت الأعراض أولاً؟
  • كيف تتأثر حياتك اليومية بأعراضك؟
  • ما العلاج الآخر الذي تلقيته؟
  • ماذا حاولت لوحدك كي تشعر بتحسن؟
  • ما الأشياء التي تجعلك تشعر بسوء؟
  • هل يعاني أي من الأقارب من أي نوع من الاكتئاب أو أي مرض عقلي آخر؟
  • ماذا تأمل أن تكسب من العلاج؟

استشارات متعلقة

3 تعليقات على “الاكتئاب الجزئي Dysthymia

  1. هل يزيد أكثر من سنتين؟

  2. تقريبا جميع الأعراض عندي بالإضافة ألم في الظهر وأعلى الركبتين وفي الوركين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *