التسمم بالرصاص Lead poisoning

يحدث التسمم بالرصاص عندما يتراكم الرصاص في الجسم، وغالبًا يكون ذلك على مدار شهور أو سنوات، حتى أن كميات صغيرة من الرصاص يُمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات معرضون بشكل خاص للتسمم بالرصاص، مما قد يؤثر بشدة على النمو العقلي والبدني. وعلى مستويات عالية جداً، يُمكن أن يكون التسمم بالرصاص قاتلاً.

ويُعد الطلاء الذي يعتمد على الرصاص والغبار الملوث بالرصاص في المباني القديمة أكثر المصادر شيوعًا للتسمم بالرصاص عند الأطفال، وتشمل المصادر الأخرى الهواء الملوث والمياه والتربة، وقد يتعرض أيضًا البالغين للرصاص، خاصةً الذين يعملون مع البطاريات أو يقومون بأعمال ترميم المنازل أو يعملون في محلات تصليح السيارات.

وهناك علاج للتسمم بالرصاص، ولكن اتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة يمكن أن يساعد في حمايتك وعائلتك من التعرض للرصاص قبل حدوث الضرر.

أعراض التسمم بالرصاص

في البداية، قد يكون من الصعب اكتشاف التسمم بالرصاص وحتى الأشخاص الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة يمكن أن يكون لديهم مستويات عالية من الرصاص في الدم، حيثُ لا تظهر العلامات والأعراض عادة إلا في حالة تراكم كميات كبيرة من الرصاص في الجسم.

أعراض التسمم بالرصاص عند الأطفال

تشمل علامات وأعراض التسمم بالرصاص لدى الأطفال ما يلي:

  • تأخير النمو
  • صعوبات التعلم
  • التهيج
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • التباطؤ والتعب والضعف العام
  • وجع بطن
  • القيء
  • الإمساك
  • فقدان السمع
  • النوبات
  • تناول أشياء ملوثة بالرصاص، مثل رقائق الطلاء.

أعراض التسمم بالرصاص في الأطفال الذين يتعرضون للرصاص قبل الولادة

الأطفال الذين يتعرضون للرصاص قبل الولادة قد:

  • يولدون قبل الأوان
  • يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة
  • يعانون من تباطؤ النمو

أعراض التسمم بالرصاص في البالغين

على الرغم من أن الأطفال معرضون بشكل أساسي للخطر، فإن التسمم بالرصاص يعد خطيرًا أيضًا على البالغين. وقد تشمل العلامات والأعراض لدى البالغين:

  • ضغط الدم المرتفع
  • آلام المفاصل والعضلات
  • صعوبات في الذاكرة أو التركيز
  • صداع الرأس
  • وجع البطن
  • اضطرابات المزاج
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية والحيوانات المنوية غير الطبيعية
  • الإجهاض أو الولادة المبكرة عند النساء الحوامل

أسباب التسمم بالرصاص

الرصاص هو معدن يتكون بشكل طبيعي في قشرة الأرض، ولكن النشاط البشري كالتعدين وحرق الوقود الحفري والتصنيع، تتسبب في أن يصبح الرصاص أكثر انتشارًا. كما أنه يتم استخدام الرصاص في صناعة الطلاء والبنزين ولا يزال يُستخدم في البطاريات والأنابيب، وصناعة الفخار ومواد التسقيف وبعض مستحضرات التجميل.

الرصاص في الطلاء

تم حظر الدهانات التي تعتمد على الرصاص في المنازل ولعب الأطفال والأثاث المنزلي، لكن الطلاء الذي يعتمد على الرصاص لا يزال يُستخدم على الجدران والأعمال الخشبية في العديد من المنازل والشقق القديمة، وينتج معظم التسمم بالرصاص لدى الأطفال عن تناول رقائق من الطلاء المتدهور القائم على الرصاص.

أنابيب المياه والسلع المعلبة المستوردة

يمكن أن تؤدي أنابيب الرصاص وأنابيب السباكة النحاسية وأنابيب النحاس المُبطنة بالرصاص إلى إطلاق جزيئات الرصاص في ماءالشرب. ولا يزال يُستخدم الرصاص في علب الطعام.

مصادر أخرى للتعرض للرصاص

يمكن العثور على الرصاص في بعض الأحيان في:

  • التربة. تستقر جزيئات الرصاص الناتجة من البنزين المحتوي على الرصاص أو الطلاء على التربة ويمكن أن تستمر سنوات، ولا تزال التربة الملوثة بالرصاص تمثل مشكلة كبيرة في الطرق السريعة وفي بعض المناطق الحضرية.
  • الغبار المنزلي. يمكن أن يحتوي الغبار المنزلي على رصاص من رقائق الطلاء أو من التربة الملوثة التي تأتي من الخارج.
  • الفخار. يُمكن أن تحتوي المواد الزجاجية الموجودة على بعض السيراميك والصيني والخزف على الرصاص، الذي يمكن أن يرشح في الطعام الذي يتم تقديمه أو تخزينه في الفخار.
  • ألعاب الأطفال. يوجد الرصاص أحيانًا في الألعاب وغيرها من المنتجات المنتجة في الخارج.
  •  بعض مستحضرات التجميل. تحتوي على نسب مُرتفعة من الرصاص.
  • العلاجات العشبية.
  •  بعض المهن. والتي يتعرض فيها الأشخاص للرصاص عندما يعملون في إصلاح السيارات والتعدين وتركيب الأنابيب وتصنيع البطاريات والطلاء والبناء، وبعض المجالات الأخرى.

عوامل خطر التسمم بالرصاص

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر التسمم بالرصاص:

  • العمر. من المحتمل أن يتعرض الرضع والأطفال الصغار للرصاص أكثر من الأطفال الأكبر سناً. وقد يمضغ الطلاء الذي يتقشر من الجدران والأعمال الخشبية ويمكن أن تتلوث أيديهم بغبار الرصاص والأطفال الصغار يمتصون الرصاص بسهولة أكبر، وهو أكثر ضررًا لهم من البالغين والأطفال الأكبر سناً.
  • العيش في منزل قديم. على الرغم من حظر استخدام الطلاءات التي تعتمد على الرصاص منذ السبعينيات، إلا أن المنازل والمباني القديمة غالباً ما تحتفظ ببقايا هذا الطلاء، فالأشخاص الذين يقومون بتجديد منزل قديم هم أكثر عرضة لخطر التسمم بالرصاص.
  • هوايات معينة. صنع الزجاج الملون وبعض المجوهرات يتطلب استخدام لحام الرصاص، وقد تجعلك صيانة الأثاث القديم تتعرض لطبقات الطلاء المحتوية على الرصاص.
  • العيش في البلدان النامية. غالبًا ما يكون لدى البلدان النامية قواعد أقل صرامة فيما يتعلق بالتعرض للرصاص مقارنة بالدول المتقدمة.
  • قد يؤدي الرصاص إلى إلحاق الضرر بطفل لم يولد بعد، لذا يجب على النساء الحوامل أو النساء اللائي يحتمل أن يصبحن حوامل الحذر بشكل خاص لتجنب التعرض للرصاص.

مضاعفات التسمم بالرصاص

إن التعرض لمستويات منخفضة من الرصاص يمكن أن يسبب أضرارًا بمرور الوقت، وخاصة عند الأطفال. والخطر الأكبر هو نمو الدماغ، حيث يمكن أن يحدث ضرر في الأنسجة الدماغية لا يُمكن علاجها.

والتعرض للمستويات العُليا من الرصاص يُمكن أن تُلحق الضرر بالكلى والجهاز العصبي لدى كل من الأطفال والبالغين، وكذلك مستويات الرصاص العالية جداً قد تُسبب نوبات من فقدان الوعي وتؤدي إلى الموت.

الوقاية من التسمم بالرصاص

التسمم بالرصاص

يمكن أن تساعد الإجراءات البسيطة في حمايتك أنت وعائلتك من التسمم بالرصاص:

  • غسل اليدين ولعب الأطفال، وللمساعدة في تقليل انتقال الغبار أو التربة الملوثة باليد إلى الفم، اغسل يديك أطفالك بعد اللعب في الهواء الطلق، وقبل الأكل وفي وقت النوم، واغسل ألعابهم بانتظام.
  • تنظيف الأسطح المتربة. قم بتنظيف أرضياتك بممسحة مبللة وامسح الأثاث والنوافذ والأسطح المتربة الأخرى بقطعة قماش رطبة.
  • أزل الأحذية قبل دخول المنزل، وهذا سوف يساعد على الحفاظ على التربة القائمة على الرصاص في الخارج.
  • تشغيل الماء البارد. إذا كان لديك أنابيب سباكة قديمة تحتوي على أنابيب أو تجهيزات من الرصاص، قم بتشغيل الماء البارد لمدة دقيقة على الأقل قبل الاستخدام، ولا تستخدم ماء الصنبور الساخن لصنع حليب الأطفال أو للطهي.
  • اتباع نظام غذائي صحي. قد تساعد الوجبات المنتظمة والتغذية الجيدة في تقليل امتصاص الرصاص، ويحتاج الأطفال على وجه الخصوص إلى ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين C والحديد في وجباتهم الغذائية، للمساعدة في الحفاظ على امتصاص الرصاص.
  • حافظ على منزلك بحالة جيدة، فإذا كان منزلك يحتوي على طلاء قائم على الرصاص، فتحقق بانتظام من تقشير الطلاء واصلح المشكلات على الفور.

تشخيص التسمم بالرصاص

  • قد يوصي طبيب طفلك بفحص مستويات الرصاص خلال اختبارات الفحص الروتينية، إذا لم يكن في منطقتك توصيات محددة بشأن اختبار الرصاص.
  • اختبار الدم البسيط يمكنه اكتشاف التسمم بالرصاص، حيث تؤخذ عينة دم صغيرة من وخز الإصبع أو من الوريد. ويتم قياس مستويات الرصاص في الدم بالميكروجرام لكل ديسيلتر.
  • لا يوجد مستوى دم آمن للرصاص. ومع ذلك، يتم استخدام مستوى 5 ميكروغرام / ديسيلتر للإشارة إلى مستوى غير آمن ربما للأطفال. ويجب فحص الأطفال الذين يتم فحص دمهم في تلك المستويات بشكل دوري. ويجب علاج الطفل الذي تكون مستوياته مرتفعة جدًا وتصل إلى 45 ميكروغرام / ديسيلتر أو أعلى

علاج التسمم بالرصاص

الخطوة الأولى في علاج التسمم بالرصاص هي إزالة مصدر التلوث. وبالنسبة للأطفال والبالغين الذين يعانون من مستويات منخفضة نسبيًا من الرصاص، قد يكون تجنب التعرض للرصاص يكفي لتقليل مستويات الرصاص في الدم. ويجب أيضاً علاج المستويات العليا

للحالات الشديدة، قد يوصي طبيبك بما يلي

  • في هذا العلاج، يرتبط الدواء الذي يعطى عن طريق الفم بالرصاص بحيث يُفرز الرصاص في البول. فقد يوصى بالعلاج للأطفال الذين يبلغ مستوى دمهم 45 ميكروغرام / ديسيلتر أو أكبر والبالغين الذين لديهم مستويات عالية من الرصاص في الدم، أو أعراض التسمم بالرصاص.
  • العلاج بـ أمينامينيترايتيك (EDTA)، حيث يعالج الأطباء البالغين بمستويات عالية من الرصاص والتي تزيد عن 45 ميكروغرام / ديسيلتر من الدم والأطفال الذين لا يستطيعون تحمل الدواء المستخدم في العلاج بالطرق التقليدية الأكثر شيوعًا مع مادة كيميائية، تسمى حمض الكالسيوم ثنائي الصوديوم إيثيلين أمينامينيترايتيك (EDTA)، ويُعطى EDTA عن طريق الحقن.

الاستعداد لموعد الطبيب

التسمم بالرصاص

إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك قد تعرضا للرصاص، فاستشر طبيبك أو اتصل بإدارة الصحة العامة المحلية. ويمكن أن يساعد اختبار الدم في تحديد مستويات الرصاص في الدم. وإليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما تستطيع فعله

تقديم قائمة تتضمن:

  • الأعراض أو التغييرات السلوكية التي لاحظتها
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك المكان الذي تعيش فيه وما إذا كنت أنت أو طفلك بالقرب من أي مصادر للرصاص
  • جميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها أنت أو طفلك، بما في ذلك الجرعات

أسئلة لطرح طبيبك

للتسمم بالرصاص، تشمل الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك:

  • ما الذي يحتمل أن يُسبب هذه الأعراض؟
  • ما هي الاختبارات اللازمة؟
  • هل هذه الحالة مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

ولا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك بعض الأسئلة، بما في ذلك:

  • هل انتقلت مؤخرًا إلى منزل مختلف أو قمت بتغيير الطلاء؟
  • متى تم بناء منزلك؟ هل تقوم بالتجديد؟
  • هل لديك وظيفة جديدة قد تعرضك للرصاص؟
  • هل لدى طفلك أخ أو زميل في اللعب كان لديه تسمم بالرصاص؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “التسمم بالرصاص Lead poisoning

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *