التهاب الجلد التأتبي Atopic dermatitis

التهاب الجلد التأتبي هو حالة تتسبب في احمرار الجلد والشعور بالحكة، وهو شائع بين الأطفال، ولكنه يمكن أن يحدث بأي عمر، ويُعتبر التهاب الجلد التأتبي من الأمراض المزمنة، وتشتد أعراض المرض بين الفترة والأخرى، وربما يكون التهاب الجلد التأتبي مصحوباً بالربو أو حمى القش.

أعراض التهاب الجلد التأتبي

تختلف أعراض وعلامات التهاب الجلد التأتبي بصورة كبيرة من شخص لشخص، ومن الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بالمرض:

  • جفاف الجلد.
  • الحكة، والتي قد تكون شديدة خاصة أثناء الليل.
  • وجود بقع تتراوح ما بين اللون الأحمر أو البني الرمادي خاصة على اليدين، والقدمين، والكاحلين، والرسغين، والرقبة، الجزء العلوي من الصدر، والجفون، وفي انحناء الركبة والكوع، وفي الأطفال في الوجه وفروة الرأس.
  • وجود حبوب صغيرة منتفخة، قد تخرج السوائل من هذه الحبوب، وقد تكون قشرة في حالة خدشها.
  • زيادة سمك الجلد وتشققه، وتكون القشور.
  • وجود مناطق عارية ومتورمة، وحساسة في الجلد نتيجة الخدش.

وعادة ما يبدأ التهاب الجلد التأتبي بسن الخمس سنوات، وربما يستمر خلال المراهقة والبلوغ، وبالنسبة لبعض الأشخاص قد يشتد المرض فجأة ومن ثم يهدأ لفترة من الوقت، وقد يستمر الأمر لعدة سنوات.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب في حالة شعرت أنت أو طفلك بالتالي:

  • إذا كنت تشعر بعدم الراحة، وكانت الحالة تؤثر على قدرتك على النوم والأنشطة اليومية.
  • إذا كنت تعاني من وجود عدوى في الجلد، لذا ابحث عن الخطوط الحمراء في الجلد أو الحبوب الصفراء التي تخرج القيح.
  • إذا كنت ما زلت تشعر بالأعراض بعد تجربتك للعديد من العلاجات المنزلية.

ويجب عليك أن تبحث عن التدخل الطبي العاجل لطفلك في حالة وجدت التهاب في الجلد، وكان طفلك يعاني من الحمى.

مضاعفات التهاب الجلد التأتبي

من المضاعفات التي قد تحدث تيجة الإصابة بالتهاب الجلد التأتبي:

  • الربو وحمى القش، ففي بعض الأحيان قد يحفز التهاب الجلد التأتبي الإصابة بهذه الحالات، وأكثر من نصف الأطفال المصابين بالمرض، يصابون بالربو وحمى القش ببلوغ العام الثالث عشر من العمر.
  • الحكة المزمنة وقشور الجلد، فقد تبدأ حالة تسمى بـ التهاب الجلد العصبي عن طريق وجود بقعة مثيرة للحكة على سطح الجلد، ثم تبدأ أنت بخدش هذه المنطقة، وبالتالي تشعر بالحكة بصورة أكبر، وبالتالي يصبح الأمر عادة لديك، ويمكن أن تتسبب هذه الحالة في فقدان لون الجلد، وزيادة سمكه وخشونته في المنطقة المصابة.
  • عدوى الجلد، فالخدش المتكرر والذي قد يتسبب في حدوث القروح المفتوحة والشقوق، قد يزيد من خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية والفيروسية، والتي قد تتضمن الإصابة بـ عدوى الهربس البسيط.
  • التهاب جلد اليدين التهيجي، فهذا يؤثر على الأشخاص الذين تتطلب أعمالهم التعامل مع المياه وبالتالي بلل اليدين، كما يحدث للأشخاص الذين يكونون عرضة للتعامل مع الصابون القوي، والمطهرات، والمنظفات.
  • التهاب الجلد التماسي، وهو حالة شائعة لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد التأتبي.
  • مشكلات النوم، فيمكن أن تتسبب الحكة في عدم القدرة على النوم.

ستوري

أسباب التهاب الجلد التأتبي

يحافظ الجلد السليم على رطوبة الجسم، وحمايته من البكتيريا والمهيجات، والمواد التي تُسبب الحساسية، ويرتبط التهاب الجلد التأتبي بوجود جين يؤثر على قدرة الجلد على توفير الحماية اللازمة، وهذا يتسبب في تأثر الجلد بالعوامل البيئية والمهيجات، والمواد المسببة للحساسية. ولدى بعض الأطفال قد تتسبب حساسية الطعام في الإصابة بالمرض.

عوامل خطر التهاب الجلد التأتبي

من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الجلد التأتبي:

  • وجود سجل عائلي للإصابة بالمرض.
  • الحساسية.
  • حمى القش.
  • الربو.

الوقاية من التهاب الجلد التأتبي

يمكن أن تساعد الخطوات التالية في منع حدوث تهيجات الجلد، كما تساعد في تقليل جفاف الجلد الناتج عن الاستحمام:

ترطيب الجلد

قم بترطيب الجلد مرتين يومياً على الأقل، فيمكن أن تساعد بعض المنتجات مثل الكريمات والمراهم في ترطيب الجلد، وقم باختيار المنتجات التي تناسبك، والتي تساعدك على الشعور بحال أفضل. واستخدام الفازلين على بشرة الطفل قد يساعد في منع الإصابة بالتهاب الجلد التأتبي.

تجنب المحفزات ومهيجات الجلد

حاول التعرف على الأشياء التي تحفز حالتك وتجنبها. ومن الأشياء التي قد تتسبب في تحفيز الحالة أو زيادة سوء الأعراض، التعرق والتوتر والبدانة والصابون، والمطهرات والتراب. وقلل تعرضك لمثل هذه الأشياء والتي قد تحفز حالتك.

وربما يشعر الأطفال والرضع بالتهيج نتيجة تناول أطعمة محددة منها البيض، واللبن، والصويا، والقمح، وقم بالتحدث مع طبيب الأطفال بشأن الأطعمة التي قد تسبب إصابة الطفل بالحساسية.

الاستحمام لفترة أقل

يجب عليك تقليل فترة الاستحمام بحيث لا تزيد عن مدة تتراوح ما بين 10 إلى 15 دقيقة، واستخدم المياه الدافئة بدلاً من المياه الساخنة.

استخدم أنواع الصابون اللطيفة

استخدم أنواع الصابون الخفيفة على الجلد، لأنه من الممكن أن تتسبب بعض أنواع الصابون المضاد للبكتيريا والمطهرات في إزالة الزيوت الطبيعية وجفاف الجلد.

قم بتجفيف الجلد بحذر

بعد الاستحمام قم بتجفيف الجلد باستخدام منشفة ناعمة، وقم بترطيب الجلد بينما يزال جلد رطباً.

تشخيص التهاب الجلد التأتبي

لا يحتاج التهاب الجلد التأتبي إلى أية فحوصات معملية، فربما يقوم الطبيب بتشخيص المرض عن طريق فحص الجلد وفحص تاريخك الطبي، وربما يستخدم الطبيب رقعة الفحص أو بعض الفحوصات الأخرى لاستبعاد أمراض الجلد الأخرى، أو بعض الأمراض التي قد تصاحب مرض التهاب الجلد التأتبي.

وإذا كنت تشك في أن بعض الأطعمة هي سبب إصابة طفلك بالطفح الجلدي، قم باستشارة الطبيب واسأله عن العناصر التي قد تسبب الإصابة بالحساسية.

علاج التهاب الجلد التأتبي

يمكن أن يكون التهاب الجلد التأتبي من الأمراض المستمرة، وربما ستكون بحاجة لتجربة عدد من العلاجات المتنوعة، والتي قد تستمر لأشهر أو سنوات لتتحكم في المرض، وحتى في حالة نجاح العلاج ربما تعود الأعراض للظهور مرة أخرى.

ومن المهم التعرف على الحالة مبكراً، وذلك حتى تبدأ بالعلاج وفي حالة لم تنجح أي من المرطبات أو طرق العناية الذاتية في تخفيف الأمر، وربما يقترح عليك الطبيب تجربة واحدة أو أكثر من العلاجات التالية:

الأدوية

الكريمات التي تتحكم في الحكة وتصلح الجلد

ربما يقوم الطبيب بوصف أحد أنواع الكورتيكوستيرويد الموجودة على شكل كريم أو مرهم، والتي يتم وضعها مباشرة على الجلد بعد ترطيبه. والاستخدام المفرط لهذه الأدوية قد يتسبب في حدوث بعض الآثار الجانبية ومنها زيادة سمك الجلد.

وبعض الأدوية الأخرى والتي تحتوي على مثبطات الكالسينورين مثل التاكروليموس و البيمكروليموس، والتي تؤثر على جهاز المناعة، يستخدمها الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن عامين، وذلك للتحكم في تفاعلات الجلد، ويتم وضعها مباشرة على الجلد بعد ترطيبه، ويجب تجنب أشعة الشمس القوية أثناء استخدام هذه المنتجات.

ودائماً ما تكون هذه الأدوية (التاكروليموس و البيمكروليموس) مرفقة بتحذير من نوع الصندوق الأسود، ويتحدث هذا التحذير عن إمكانية أن تُسبب هذه الأدوية الإصابة بالسرطان، ولكن فوائد ومخاطر هذه الأدوية مقاربة تماماً لأغلب الأدوية والعلاجات التقليدية لالهتاب الجلد التأتبي المستمر، كما أن البيانات المقدمة لا تدعم فكرة استخدام هذا النوع من التحذير.

الأدوية التي تقاوم العدوى

ربما يقم الطبيب بوصف المضادات الحيوية في صورة كريم، وذلك في حالة كنت تعاني من العدوى البكتيرية، أو الفروح المفتوحة، أو الشقوق، كما يمكن أن ينصح الطبيب باستخدام المضادات الحيوية الفموية لفترة قصيرة حتى يتم علاج العدوى.

الأدوية الفموية للتحكم في الالتهابات

بالنسبة للحالات الشديدة، ربما يقوم الطبيب بوصف الكورتيكوستيرويد الفموي مثل البريدنيزون، وتُعتبر هذه الأدوية من الأدوية الفعالة، ولكن لا يمكن استخدامها لفترات طويلة بسبب آثارها الجانبية الخطيرة.

خيارات جديدة بالنسبة للحالات الشديدة

لقد وافقت منظمة الغذاء والدواء مؤخراً على دواء بيولوجي جديد يتم حقنه يسمى بـ دوبيلوماب، ويستخدم لعلاج الحالات الشديدة من المرض، والتي لا تستجيب لخيارات العلاج الأخرى، وهو علاج حديث لذا ليس لديه سجل في كيفية مساعدة الأشخاص، وقد أثبتت الدراسات أنه من الآمن استخدامه مباشرة، ولكنه من الأدوية باهظة الثمن.

العلاج

الملابس المبللة

يعتبر لف المنطقة المصابة باستخدام الكورتيكوستيرويد الموضعي والمناشف المبللة من طرق العلاج الفعالة والقوية للحالات الشديدة من التهاب الجلد التأتبي، وأحياناً يتم الأمر داخل االمستشفيات للأشخاص الذين يعانون من انتشار الآفات على أجسادهم، والحالات الشديدة تتطلب الرعاية الطبية، كما بإمكانك سؤال الطبيب عن كيفية استعمال هذه التقنيات داخل المنزل.

العلاج بالضوء

يستخدم هذا العلاج مع الأشخاص الذين لم يشعروا بالتحسن بعد استخدام العلاجات الموضعية، وكذلك الأشخاص الذين يصابون بالتهيجات بعد العلاج. وأبسط شكل من أشكال العلاج بالضوء، تتضمن تعريض الجلد لكمية من أشعة ضوء الشمس الطبيعي. ومن الأشكال الأخرى هي استخدام الموجات فوق البنفسجية الصناعية، ويتم استخدام هذه الحزم بمفردها أو قد يتم استعمال الأدوية معها.

ووعلى الرغم من فاعلية هذه الطريقة، فإن الاستخدام طويل المدى يتسبب في حدوث بعض الآثار الجانبية منها علامات تقدم السن الدائم وزيادة خطر السرطان، ولهذه الأسباب لا يتم استخدام العلاج بالضوء بصورة كبيرة لدى الأطفال الصغار، ولا يتم استخدامه لدى الرضع. وتحدث مع الطبيب بشأن فوائد وعواقب استخدام هذا العلاج.

الاسترخاء وتحسين السلوك

قد يساعد الاسترخاء وتحسن السلوكيات الأشخاص الذين يقومون بخدش الجلد بسبب التعود على القيام بالأمر.

التهاب الجلد التأتبي لدى الأطفال

علاج المرض عند الأطفال يتضمن:

  • التعرف على مهيجات الجلد وتجنبها.
  • تجنب درجات الحرارة الشديدة.
  • ترطيب جسم الطفل بالزيوت، والكريميات، والمراهم.

وقم برؤية طبيب الأطفال في حالة لم يتحسن الطفح الجلدي، وربما يحتاج الطفل لاستخدام الأدوية الموصوفة للتحكم في الطفح الجلدي ولعلاج العدوى. وربما يرشح الطبيب استخدام مضادات الهستامين الفموية من أجل تخفيف الحكة وسبب الدوار، والذي قد يكون مناسب من أجل الحكة الليلة والشعور بعد الراحة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

التهاب الجلد التأتبي

من أجل تقليل الشعور بالحكة والجلد الملتهب، يجب تجربة طرق العناية التالية:

ترطيب الجلد

قم بترطيب جلدك مرتين على الأقل يومياً، وقم بإيجاد المنتج أو خليط المنتجات المناسب لحالتك. وربما تجرب زيوت الاستحمام والكريمات والمراهم والبخاخات، وبالنسبة للأطفال يمكن وضع المرهم قبل النوم ووضع الكريم قبل المدرسة، لأن المراهم تُعتبر دهنية وتلسع بصورة أقل عند وضعها.

الكريمات المضادة للحكة

قم بوضع الكريم المضاد للحكة على المنطقة المصابة، واستخدام كريمات الهيدروكورتيزون التي لا تحتاج لوصفة طبية، والتي تحتوي على أقل من 1% من الهيدروكورتيزون. ويمكنها أن تخفف الحكة، ولا يجب وضعها أكثر من مرتين يومياً على المنطقة المصابة بعد الترطيب، واستخدام المرطب أولاً قد يساعد الدواء في اختراق الجلد بصورة أفضل، وبمجرد تحسنك ستقوم باستخدام هذا النوع بصورة أقل لمنع حدوث حالات الهياج.

أدوية الحساسية الفموية أو الأدوية المضادة للحكة

تناول أدوية الحساسية الفموية أو الأدوية المضادة للحكة، ومن الخيارات المتاحة استخدام أدوية الحساسية التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل مضادات الهيستامين مثل سيتريزين أو فيكسوفينادين، وربما يساعد استخدام ديفينهيدرامين في تقليل الحكة الشديدة، ولكنها تسبب الدوار، لذا يجب استخدامها وقت النوم.

عدم خدش الجلد

لا تقوم بخدش الجلد، فبدلاً من خدش الجلد عند الشعور بالحكة، جرب الضغط على الجلد، وقم بتغطية المنطقة التي تشعرك بالحكة، إن كنت لا تستطيع تجنب خدشها. وبالنسبة للأطفال قد يفيد تقليم أظافرهم وإلباسهم القفازات أثناء الليل.

الحمام الدافيء

قم بأخذ حمام دافيء، ورش القليل من كربونات الصوديوم وبعض الشوفان الغير مطبوخ أو الشوفان الغير مطحون في حوض الاستحمام، واترك جسدك في هذا الماء لمدة 10 إلى 15 دقيقة، ومن ثم قم بالتجفيف برفق، ومن ثم ضع مرطب للجلد.

اللاصقات الطبية

قم بوضع اللاصقات الطبية، وتغطية المنطقة المصابة باللاصقات الطبية، فقد يساعد في حماية الجلد ومنع حدوث خدوش للجلد.

أنواع الصابون الخفيفة

استخدام أنواع الصابون الخفيفة والتي لا تحتوي على الصبغات أو الروائح، فيجب استخدام هذه الأنواع الغير قلوية، وتأكد من إزالة الصابون عن الجلد.

جهاز الترطيب

استخدام جهاز الترطيب يمكن أن يتسبب جو المنازل الساخن والجاف في زيادة الحكة، ووجود جهاز الترطيب قد يضيف بعض الرطوبة في الهواء داخل المنزل.

الملابس

لبس الملابس الباردة ناعمة الملمس، قد يقلل من حالات تهيج الجلد عن طريق تجنب الملابس الخشنة والضيقة، أو التي قد تتسبب في خدش الجلد، كما يجب ارتداء الملابس المناسبة عند ارتفاع حرارة الجو أو أثناء ممارسة التمارين، وذلك لتجنب التعرق الشديد.

عالج التوتر والقلق

يمكن أن يتسبب التوتر وبعض المشكلات العاطفية في ازدياد التهاب الجلد التأتبي، ومعرفة هذه الأمور ومحاولة تحسين حالتك العاطفية قد يساعد في علاج الأمر.

التكيف مع المرض والمساندة

يمكن أن يكون التهاب الجلد التأتبي من الأمراض المرهقة، والتي تشعرك بالغضب أو الحرج خاصة بالنسبة للبالغين والمراهقين، فهو من الأمراض التي تؤثر على النوم، والتي قد تؤدي لـ الاكتئاب. وقد يؤثر المرض على أفراد عائلتك من الناحية العاطفية والاجتماعية والمادية، لذا ابحث عن مجموعات الدعم، واستشر الطبيب النفسي، واحرص على إحاطة نفسك بالعائلة والأصدقاء ليمنحوك بعض الدعم الي تحتاجه.

الاستعداد لموعد الطبيب

التهاب الجلد التأتبي

بسبب الأعراض والعلامات التي تشعر بها ستقوم بالتوجه لرؤية طبيب الجلدية، وإليك بعض المعلومات التي قد تساعدك في موعدك مع الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • قم بكتابة أعراضك ، ومتى بدأت وكم استمرت، كما يجب أن تقوم بكتابة المواد التي قد تحفز الأعراض مثل الصابون، والتبغ، والتعرق، والاستحمام لفترات طويلة بالماء الساخن.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات، وقد يكون من الأفضل أخذ هذه الأدوية أثناء زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها وتحتاج لمعرفته بصورة أوضح.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه، وضع قائمة بالأسئلة، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراضي؟
  • ما الفحوصات التي سأكون بحاجة لإجرائها من أجل تأكيد التشخيص؟
  • ما طرق العلاج التي تنصح بها، ولو كان هناك فأيها تقترح؟
  • هل حالتي مؤقتة أو مستمرة؟
  • هل بإمكاني الانتظار لمعرفة إذا ما كانت الأعراض ستختفي من تلقاء نفسها أو لا؟
  • ما البدائل المتاحة للعلاج الذي تقترحه؟
  • ما روتين العناية بالجلد الذي تقترحه من أجل تحسين الأعراض؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب عنها، خاصة إذا لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • متى بدأت أعراضك بالظهور؟
  • كم مرة تحدث هذه الأعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متفرقة؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراضك؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء الأعراض؟
  • هل تعاني أو يعاني أحد أفراد عائلتك من الربو أو الحساسية؟
  • ما هي هواياتك؟
  • هل تتعامل مع الحيوانات أو الحيوانات الأليفة بصورة مباشرة، ما هي المنتجات التي تستخدمها للعناية بجلدك؟
  • هل تؤثر حالتك على قدرتك على النوم أو قدرتك على ممارسة الأنشطة اليومية.

استشارات متعلقة

رد واحد على “التهاب الجلد التأتبي Atopic dermatitis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *