التهاب الجلد التماسي Contact dermatitis

التهاب الجلد التماسي هو طفح جلدى أحمر يُثير الحكة يحدث نتيجة تلامس الجلد بصورة مباشرة مع مادة تُصيب الجلد بـ رد فعل تحسسى. ولا يكون هذا الطفح معدى أو يهدد الصحة، ولكن يمكن أن يُسبب شعور بعدم الراحة.

وقد تتسبب العديد من المواد بالإصابة بهذا الالتهاب مثل، الصابون، المواد التجميلية، العطور، المجوهرات والنباتات. ولعلاج التهاب الجلد التماسي بصورة صحيحة، يجب التعرف على السبب وراء حدوث هذا الالتهاب وتجنبه.

وفى حالة تجنب المادة المثيرة للحساسية، يختفى الطفح الجلدى عادة فى غضون أسبوعين أو 4 أسابيع، ويمكن تهدئة الجلد عن طريق استخدام كمادات باردة ورطبة، الكريمات المضادة للحكة وبعض التدابير التى يمكن اتخاذها للاهتمام بالبشرة.

أعراض التهاب الجلد التماسي

يحدث التهاب الجلد التماسي عادة فى مناطق الجسم التى تتعرض بصورة مباشرة إلى المادة التى تتسبب فى إثارة الجلد، وعادة ما تظهر أعراض الالتهاب بعد عدة دقائق أو عدة ساعات من حدوث التلامس، ويمكن أن يستمر الالتهاب لمدة أسبوعين أو 4 أسابيع. وقد تتضمن أعراض التهاب الجلد التماسي ما يلى:

  • طفح جلدى أحمرالتهاب الجلد التماسي
  • شعور شديد بالحكة.
  • جلد جاف ومجعد.
  • ظهور بثور وانتفاخات على الجلد.
  • تورم، شعور بالحرقة أو لين فى الجلد.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب زيارة الطبيب فى الحالات التالية:

  • عندما يكون الطفح الجلدى غير مريح لدرجة عدم القدرة على النوم، أو عندما يتسبب فى صعوبة أداء الأنشطة اليومية.
  • عندما يكون الطفح مفاجئ، مؤلم، شديد ومنتشر فى مناطق مختلفة من الجسم.
  • عند الشعور بالحرج من شكل الجلد المصاب.
  • عندما لا يتحسن الجلد فى غضون 3 أسابيع.
  • عندما يؤثر الطفح على الوجه أو الأعضاء التناسلية.

ويجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية فى المواقف التالية:

  • عند الشك فى إصابة الجلد، وقد تتضمن الأعراض، الحمى وخروج خراجات من البثور المنتشرة على الجلد.
  • عند الشعور بالألم والحرقة فى الرئتين، العيون والفتحات الأنفية، الذى يمكن أن ينتج عن طريق استنشاق مادة مثيرة للحساسية.
  • عندما يتسبب الطفح فى حدوث ضرر للبطانة المخاطية للفم والقناة الهضمية.

أسباب التهاب الجلد التماسي

يحدث التهاب الجلد التماسي نتيجة التعرض لمادة تُثير الجلد أو تتسبب فى ظهور رد فعل تحسسى، ويمكن أن تكون هذه المادة واحدة من ضمن آلاف المواد الموجودة والمعروفة بأنها تُثير الجلد. وبعض هذه المواد يمكن أن يتسبب فى حدوث التهاب الجلد التماسي المُهيج والتهاب الجلد التماسي التحسسى.

التهاب الجلد التماسي المُهيج

هو النوع الأكثر انتشاراً من التهاب الجلد، ويحدث هذا النوع الغير تحسسى من التهاب الجلد عندما تتسب مادة ما فى حدوث ضرر للطبقة الخارجية الحامية للجلد.

ويُظهر بعض الناس رد فعل شديد بعد التعرض لمواد مثيرة قوية لمرة واحدة، وقد تظهر الأعراض عند البعض الآخر بعد التعرض عدة مرات لتلك المواد، وقد تتكون مناعة ضد تلك المواد بمرور الوقت. ومن ضمن المواد المعروفة التى تُثير الجلد ما يلى:

  • المذيبات.
  • تعرض الجلد لبعض المواد الكحولية.
  • المبيضات والمنظفات.
  • الشامبو، وبعض المحاليل.
  • المواد التى تنتقل عن طريق الهواء مثل، نشارة الخشب والغبار.
  • النباتات.
  • الأسمدة والمبيدات الحشرية.

التهاب الجلد التماسي التحسسى

يحدث هذا النوع من الالتهاب عندما تثير مادة ما الحساسية عند الشخص المصاب بحدوث رد فعل مناعى على الجلد. وعادة ما تتأثر المنطقة التى حدث بينها وبين المادة تلامس مباشر، ولكن يمكن أن يحدث رد الفعل التحسسى نتيجة دخول شئ ما إلى الجسم عن طريق الطعام، مكسبات الطعم، الأدوية، بعض الإجراءات الطبية أو التى تتعلق بالأسنان.

بمجرد تطور حساسية ضد مادة ما، فالتعرض حتى لكميات قليلة جداً من تلك المادة قد يتسبب فى حدوث رد فعل. ومن ضمن المواد المعروفة التى تتسبب فى حدوث الحساسية ما يلى:

  • معدن النيكل الذى يُستخدم فى صناعة المجوهرات، مشابك الأحزمة وبعض المواد الأخرى.
  • الأدوية مثل المضادات الحيوية على هيئة كريمات ومضادات الهيستامين التى تُؤخذ عن طريق الفم.
  • بلسم البيرو الذى يُستخدم فى عدة منتجات مثل، العطور، المواد التجميلية، مطهرات الفم ومحسنات الطعم.
  • الفورمالديهايد الذى يوجد فى المواد الحافظة، والمطهرات والملابس.
  • منتجات العناية بالجسم مثل، مزيلات العرق، غسول الجسم، صبغات الشعر، المواد التجميلية وطلاء الاظافر.
  • النباتات التى تحتوى على مادة اليوروشيول التى تُثير الجلد بشكل كبير، وتوجد فى بعض النباتات مثل اللبلاب السام والمانجو.
  • المواد التى تنتقل عن طريق الهواء مثل، حبوب اللقاح ورذاذ المبيدات الحشرية.
  • المنتجات التى تتسبب فى حدوث رد فعل أثناء التواجد تحت أشعة الشمس مثل، بعض الكريمات الواقية من الشمس وبعض الأدوية التى تُؤخذ عن طريق الفم.

وقد يصاب الأطفال بالتهاب الجلد التماسي نتيجة التعرض للمواد السابقة أو نتيجة استخدام الحفاضات، والمناديل المبللة المخصصة للأطفال، الكريمات الواقية من الشمس وبعض الملابس المصبوغة.

عوامل خطر التهاب الجلد التماسي

توجد بعض الوظائف والهوايات التى تزيد من نسبة الإصابة بالتهاب الجلد التماسي ومنها :

  • مختصو العناية بالصحة وطب الأسنان.
  • عمّال الحدادة.
  • عمّال البناء.
  • مختصو العناية بالشعر وخبراء التجميل.
  • عمّال تصليح السيارات.
  • الغطاسون والسباحون نتيجة استخدامهم للأقنعة المطاطية والنظارات.
  • عمّال النظافة.
  • عمّال العناية بالحدائق.
  • الطباخون، وأغلب الأشخاص الذين يعملون فى مجال الطعام.

مضاعفات التهاب الجلد التماسي

الحك المستمر فى المنطقة المصابة بالتهاب الجلد التماسي يمكن أن يتسبب فى حدوث عدوى، ويمكن أن تصبح تلك العدوى رطبة وتتسبب فى حدوث خراجات، مما يجعلها بيئة مناسبة لنمو البكتيربا والفطريات التى قد تزيد من شدة هذه العدوى.

الوقاية من التهاب الجلد التماسي

وتتضمن الخطوات العاملة التى يجب اتباعها للوقاية من التهاب الجلد التماسي ما يلى:

تجنب مثيرات الحساسية

معرفة وتجنب المواد التى تثير حساسية الجلد أمر ضرورى.

تنظيف الجلد

يمكن التخلص من معظم المواد التى تتسبب فى حساسية الجلد عن طريق تنظيفه بعد التلامس المباشر مع تلك المواد. يمكن استخدام صابون خالى من المواد العطرية والماء الساخن. ويجب أيضاً تنظيف الملابس أو أى أغراض يمكن أن تكون تلامست مع النباتات التى تُثير الجلد مثل اللبلاب السام.

ارتداء ملابس واقية أو قفازات

ارتداء أقنعة الوجه، النظارات، القفازات أو أى أغراض واقية أخرى يمكن أن تحمى من التعرض للمواد التى تُثير الجلد مثل المنظفات المنزلية.

وضع كريم واقى أو جيل

استخدام الكريمات الواقية أو وضع طبقة من الجل يمكن أن يوفر طبقة واقية للجلد.

استخدام المرطب

التهاب الجلد التماسي

استخدام الكريمات المرطبة بانتظام يمكن أن يساعد فى استعادة الطبقة الخارجية الواقية للجلد، ويمكن أن تساعد فى الحفاظ على نضارة البشرة.

تشخيص التهاب الجلد التماسي

قد يستطيع الطبيب تشخيص التهاب الجلد التماسي ومعرفة سبب حدوثه عن طريق التحدث مع المريض عن الأعراض الظاهرة، ومعرفة المواد التى تُثير الجلد لديه، وعن طريق فحص الجلد لمعرفة نمط وشدة الطفح الجلدى الناتج عن الإصابة.

وقد يوصى الطبيب بإجراء اختبار البقعة لمعرفة المواد التى تثير حساسية جلد المريض، ويمكن استخدام هذا الفحص إذا لم يكن سبب حدوث الطفح معروف، أو إذا تكرر هذا الطفح الجلدى بصورة مستمرة.

وخلال اختبار البقعة، تُوضع بعض العينات من المواد المثيرة على بقع لاصقة ويتم وضعها على الجلد لمدة يومين أو ثلاثة أيام، وخلال تلك المدة يجب إبقاء الظهر جافاً. وبعد انتهاء المدة يقوم الطبيب بالبحث عن ردات فعل الجلد أسفل البقع اللاصقة، وتحديد ضرورة إجراء أى فحوصات أخرى.

علاج التهاب الجلد التماسي

إذا لم تساعد العلاجات المنزلية فى تخفيف الأعراض، فقد يوصى الطبيب ببعض الأدوية ومنها:

الكريمات الستيرويدية أو المراهم

تساعد هذه الكريمات والمراهم فى تخفيف الطفح الجلدى الناتج عن التهاب الجلد التماسي، ويمكن وضع كريم الستيرويد مرة أو مرتين فى اليوم لمدة أسبوعين أو أربعة أسابيع.

أدوية تؤخذ عن طريق الفم

فى بعض الحالات الشديدة، قد ينصح الطبيب ببعض الستيرويدات القشرية التى تؤخذ عن طريق الفم لتخفيف الالتهاب، وبعض مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة، وبعض المضادات الحيوية لمحاربة العدوى البكتيرية.

الاستعداد لموعد الطبيب

التهاب الجلد التماسي

عند الإصابة بأعراض التهاب الجلد التماسي، يجب الذهاب إلى طبيب العائلة الذى سوف يُحيلك إلى طبيب أمراض جلدية، والاستعداد الجيد لذلك الموعد يمكن أن يساعد فى استغلال الموعد بأحسن طريقة. ويمكنك الاستعداد عن طريق التالى:

  • كتابة جميع الأعراض ومتى بدأت، وما هى مدتها.
  • تجنب المواد التى قد تُثير الجلد وتتسبب فى حدوث طفح جلدى.
  • كتابة أى منتجات تم استخدامها حديثاً.
  • عمل قائمة بجميع الأدوية والمكملات التى يتم تناولها، بالإضافة إلى ذكر أى كريمات أو مرطبات تُستخدم.

ويمكن سؤال الطبيب عدة أسئلة تتعلق بالتهاب الجلد التماسي، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • ما السبب وراء ظهور الأعراض؟
  • هل يجب القيام بأى فحوصات لتأكيد التشخيص؟
  • ما هى العلاجات المتوفرة، وما هو العلاج الذى تنصح به؟
  • هل هذه الحالة المرضية مؤقتة، أم مزمنة؟
  • هل يجب أن انتظر فترة قبل العلاج لمعرفة إذا ما سوف تختفى تلك الأعراض من تلقاء نفسها ؟
  • هل تُزيد الحكة من انتشار الطفح الجلدى؟
  • هل فقع البثور سيزيد من انتشار الطفح؟
  • ما هى نصائح العناية بالجلد التى يجب اتباعها لتخفيف الالتهاب؟
  • كيف يمكن منع حدوث هذه الحالة مرة أخرى فى المستقبل؟

وسوف يقوم الطبيب بطرح بعض الاسئلة الخاصة به لفهم الأعراض بصورة أفضل مثل:

  • متى بدأت بملاحظة الأعراض؟
  • هل تتكرر هذه الأعراض؟ كم مرة تظهر؟
  • هل تظهر الأعراض بصورة مستمرة أم صورة متقطعة؟ وهل تتحسن الأعراض خلال العطلة الأسبوعية أم الأجازات الطويلة؟
  • هل هناك شئ يُحسن من أعراضك أو يجعلها أكثر سوءاً؟
  • هل بدأت باستخدام أى صابون جديد أو مرطبات أو أى مواد تجميلية أو أى منظفات منزلية؟
  • هل تتضمن وظيفتك أو هوايتك استخدام منتجات تتلامس بطريقة مباشرة مع الجلد؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *