التهاب الخصية Orchitis

التهاب الخصية هو التهاب إحدى الخصيتين أو كلتيهما، ويحدث عادة نتيجة عدوى بكتيرية، أو بواسطة فيروس النكاف. ويمكن أن يحدث التهاب الخصية البكتيري بسبب العدوى المنقولة جنسياً، خاصة مرض السيلان، أو الكلاميديا (عدوى المتدثرة).

وغالباً ما ينتج التهاب الخصية البكتيري عن التهاب البربخ، وهو التهاب يحدث في الأنبوب الملتف (البربخ) في الجزء الخلفي من الخصية، والذي يقوم بتخزين، وحمل المنى (النطفة)، ويُطلق عليه في هذه الحالة إسم التهاب البربخ والخصية.

أعراض التهاب الخصية

عادة ما تحدث علامات، وأعراض التهاب الخصية بشكل مفاجئ، وتتضمن ما يلي:

  • تورم في إحدى الخصيتين، أو كلتيهما.
  • ألم يترواح من المتوسط إلى الشديد.
  • تصلب في إحدى الخصيتين، أو كلتيهما، والذي يستمر لأسابيع.
  • حمى.
  • غثيان، وقئ.

تُستخدم مصطلحات ألم الخصية، وألم الفخذ في بعض الأحيان بشكل متبادل، ولكن يحدث ألم الفخذ في طيات الجلد بين الفخذ، والبطن، وليس في الخصية، كما تختلف أسباب ألم الفخذ عن أسباب ألم الخصية.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك على الفور إذا عانيت من ألم، أو تورم في كيس الصفن، خاصة إذا حدث الألم فجأة. وهناك عدد من الحالات التي يمكن أن تُسبب ألم الخصية، وتتطلب بعض الحالات العلاج الفوري. وتنطوي إحدى هذه الحالات على التواء الحبل المنوي (التواء الخصية) الذي يمكن أن يُسبب ألم مماثل للألم الناتج عن التهاب الخصية. ويمكن أن يقوم طبيبك بإجراء فحوصات لتحديد الحالة التي تُسبب لك الألم.

أسباب التهاب الخصية

يمكن أن ينتج التهاب الخصية عن عدوى بكتيرية، أو فيروسية، وفي بعض الأحيان لا يمكن تحديد سبب التهاب الخصية (مجهول السبب).

التهاب الخصية البكتيري

يكون التهاب الخصية البكتيري في أغلب الأحيان نتيجة لالتهاب البربخ، الذي يحدث عادة بسبب عدوى في مجرى البول، أو المثانة، والتي تنتشر إلى البربخ.

وغالباً ما يكون سبب الالتهاب هو عدوى منقولة جنسياً، وقد تكون الأسباب الأخرى للالتهاب مرتبطة بأنك قد تكون وُلدت بتشوهات في المسالك البولية، أو خضعت لإجراء القسطرة، أو تم إدخال معدات طبية في قضيبك.

التهاب الخصية الفيروسي

عادة ما يحدث التهاب الخصية الفيروسي بسبب فيروس النكاف، فحوالي ثلث نسبة الذكور الذين يُصابون بـ التهاب الغدة النكفية بعد البلوغ يتم إصابتهم بالتهاب الخصية، ويحدث ذلك عادة بعد أربعة أو سبعة أيام من بداية التهاب الغدة النكفية.

عوامل خطر التهاب الخصية

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بالتهاب الخصية الغير منقولة جنسياً ما يلي:

  • عدم الحصول على التطعيم ضد فيروس النكاف.
  • الإصابة بـ التهابات متكررة في المسالك البولية.
  • إجراء عملية جراحية تتضمن الأعضاء التناسلية، أو المسالك البولية.
  • الولادة بتشوهات في المسالك البولية.

وينتج عن السلوكيات الجنسية التي تؤدي إلى الإصابة بـ العدوى المنقولة جنسياً تعرضك لخطر الإصابة بالتهاب الخصية المنقول جنسياً، وتتضمن هذه السلوكيات ما يلي:

  • تعدد الشركاء الجنسيين.
  • العلاقة الجنسية مع شريك مُصاب بعدوى منقولة جنسياً.
  • العلاقة الجنسية بدون استخدام الواقي الذكري.
  • تاريخ شخصي من العدوى المنقولة جنسياً.

مضاعفات التهاب الخصية

تتضمن مضاعفات التهاب الخصية ما يلي:

  • ضمور الخصية، حيث يمكن أن يؤدي التهاب الخصية في نهاية الأمر إلى تقلص الخصية المصابة.
  • خُراج الصفن، حيث تمتلئ الأنسجة المصابة بالقيح (أو الصديد).
  • تكرار التهاب البربخ، حيث يمكن أن يؤدي التهاب الخصية إلى تكرار الإصابة بالتهاب البربخ.
  • العقم، فقد يؤدي التهاب الخصية في بعض الأحيان إلى الإصابة بالعقم، أو عدم كفاية إنتاج هرمون التستوستيرون (قصور الغدد التناسلية)، ولكن يقل احتمال الإصابة بالعقم، وقصور الغدد التناسلية إذا كان التهاب الخصية يُصيب خصية واحدة فقط.

الوقاية من التهاب الخصية

يمكنك اتباع ما يلي للوقاية من التهاب الخصية:

  • الحصول على التطعيم ضد فيروس النكاف، وهو السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب الخصية الفيروسي.
  • ممارسة العلاقة الجنسية الآمنة، للوقاية من العدوى المنقولة جنسياً التي تُسبب التهاب الخصية البكتيري.

تشخيص التهاب الخصية

من المرجح أن يبدأ طبيبك بإجراء الفحص الجسدي للتحقق من تضخم العقد الليمفاوية في فخذك، وتضخم الخصية على الجانب المُصاب، ويقوم طبيبك أيضاً بإجراء فحص المستقيم للتحقق من تضخم البروستاتا، أو التصلب. وبعد ذلك قد يُوصي طبيبك بما يلي:

فحص العدوى المنقولة جنسياً

يتم إدخال ماسحة ضيقة في نهاية القضيب للحصول على عينة من إفرازات مجرى البول (الإحليل)، ويتم فحص العينة في المعمل للتحقق من مرض السيلان، أو الكلاميديا.

تحليل البول

يتم تحليل البول عن طريق فحص عينة من البول للتحقق من التشوهات في المظهر، التركيز، أو المحتوى.

الموجات فوق الصوتية

يتم استخدام هذا الفحص لاستبعاد التواء الخصية، ويُستخدم اختبار الموجات فوق الصوتية الملون بموجات الدوبلر، لتحديد إذا ما كان الدم الذي يتدفق إلى الخصيتين أقل من الطبيعي مما يُشير إلى التواء، أو أنه أكثر من الطبيعي مما يساعد في تأكيد تشخيص الإصابة بالتهاب الخصية.

الفحص النووي للخصيتين

يتم إدخال الكاشف الإشعاعي في مجرى الدم، ثم يقوم الماسح الضوئي بتحديد مسار تدفق الدم إلى الخصيتين، والذي يمكن أن يشير إلى التواء، أو التهاب الخصية.

علاج التهاب الخصية

يعتمد العلاج على سبب هذه الحالة.

علاج التهاب الخصية البكتيري

هناك حاجة للمضادات الحيوية لعلاج التهاب الخصية البكتيري، والتهاب الخصية والبربخ. وإذا كان سبب الالتهاب البكتيري هو العدوى المنقولة جنسياً، فقد يحتاج شريكك الجنسي أيضاً إلى العلاج.

وتأكد من تناول المضادات الحيوية الموصوفة بواسطة طبيبك بالكامل، حتى في حالة اختفاء الأعراض في وقت مبكر، وذلك للتأكد من انتهاء العدوى تماماً.

وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى يختفي التصلب، ويمكن أن يساعدك في تخفيف الألم اللجوء للراحة، ودعم كيس الصفن باستخدام حزام رياضي، ووضع كمادات الثلج، وتناول دواء مسكن للألم.

علاج التهاب الخصية الفيروسي

يهدف العلاج إلى التخلص من الأعراض، وقد يُوصي طبيبك بما يلي:

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الإيبوبروفين، والنابروكسين.
  • الراحة في الفراش مع رفع مستوى كيس الصفن لأعلى قليلاً.
  • الكمادات الباردة.

ويبدأ معظم الأشخاص المصابين بالتهاب الخصية الفيروسي في الشعور بتحسن في فترة تتراوح من ثلاثة إلى عشرة أيام، على الرغم من أن الأمر قد يستغرق عدة أسابيع حتى يختفي تصلب الصفن.

علاج التهاب الخصية مجهول السبب

قد يُوصي طبيبك بالمضادات الحيوية، والأدوية المضادة للالتهابات.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكنك اتباع ما يلي للتخلص من الشعور بعدم الراحة:

  • الراحة في الفراش.
  • الاستلقاء حتى يتم رفع مستوى كيس الصفن الخاص بك.
  • وضع الكمادات الباردة على كيس الصفن الخاص بك بقدر تحملك لذلك.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد يتم إحالتك إلى طبيب متخصص في مشاكل المسالك البولية، ويجب عليك الاستعداد الجيد لموعدك للحصول على أفضل المعلومات التي تحتاج إليها من طبيبك، وسوف تساعدك هذه المعلومات.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • اكتب قائمة بالأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • أعط طبيبك تاريخك المتعلق بأمراض مرحلة الطفولة، والتطعيمات التي حصلت عليها، وتأكد أيضاً من معرفة طبيبك لأي أمراض حديثة، خاصة الأمراض المنقولة جنسياً.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها حالياً.
  • اكتب الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها.

ويساعدك إعداد الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها مسبقاً في توفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وقم بترتيب الأسئلة من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية. وتتضمن الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص التهاب الخصية ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟ هل هناك أي أسباب أخرى محتملة؟
  • ما هي أنواع الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟ ماذا تتضمن هذه الفحوصات؟
  • ما هي العلاجات المتاحة لالتهاب الخصية؟
  • كم من الوقت سوف أستغرق لكي أبدأ بالشعور بتحسن؟
  • هل سوف يؤثر هذا على قدرتي على إنجاب الأطفال؟
  • هل هناك أي قيود على النشاط الجنسي يجب أن أتبعها؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدد من الأسئلة، لذا كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير مزيد من الوقت مع طبيبك للنقاش بشأن النقاط الأخرى. وقد يسألك طبيبك ما يلي:

  • متى بدأت تعاني من هذه الأعراض لأول مرة؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • ما هي العلاجات التي حاولت تجربتها من تلقاء نفسك؟
  • هل هناك أي شئ يبدو أنه يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل عانيت من التهابات الغدة النكفية، أو حصلت على لقاح النكاف؟ إذا كان كذلك، متى؟
  • هل عانيت من عدوى منقولة جنسياً؟
  • هل تمارس العلاقة الجنسية الآمنة، مثل استخدام الواقي الذكري؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *