أضف استشارتك

التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد Erythema Nodosum

التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد هو حالة جلدية تتسبب في ظهور نتوءات متورمة مؤلمة حمراء أو أرجوانية بشكل أكثر شيوعاً على السيقان. ويمكن أن تتكون النتوءات أيضاً على أجزاء أخرى من الجسم في بعض الأحيان.

وتُعتبر هذه الحالة هي الشكل الأكثر شيوعاً من التهاب السبلة الشحمية، والتي تعتبر التهاب للطبقة الدهنية تحت الجلد. وغالباً ما تنتج عن استجابة مناعية للعدوى، أو رد فعل تجاه الأدوية التي يتم تناولها.

أعراض التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد

يعتبر العَرَض الرئيسي هو ظهور النتوءات الحمراء المؤلمة على الجزء السفلي من الساقين. ويمكن أن تظهر هذه النتوءات أيضاً على الفخذين، والذراعين، والجذع، والوجه في بعض الأحيان.

ويمكن أن يبلغ قياس النتوءات نصف بوصة، وتصل إلى أربعة بوصات، وقد تعاني في أي مكان من عدد يتراوح من 2 إلى 50 نتوء.

وتكون نتوءات التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد مؤلمة وساخنة، وتبدأ باللون الأحمر، ثم تتحول إلى اللون الأرجواني، وتشبه الكدمات أثناء شفائها، كما أنها تصبح مسطحة أثناء الشفاء.

ويمكن أن تستمر النتوءات لمدة أسبوعين. ويمكن أن تستمر النتوءات الجديدة في التكون لمدة تصل إلى ستة أسابيع. وتتضمن الأعراض الأخرى لالتهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد ما يلي:

أسباب التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد

يكون السبب غير معروف في أكثر من نصف الحالات. وغالباً ما يبدأ التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد بعد إصابتك بالعدوى، أو استخدامك لبعض الأدوية. ويعتقد الأطباء أنه قد ينتج عن رد فعل مبالغ فيه للجهاز المناعي تجاه البكتيريا، والمواد الأخرى التي تتعرض لها. وتتضمن الأسباب ما يلي:

  • العدوى، مثل التهاب الحلق، أو مرض السل.
  • ردود الفعل تجاه الأدوية، مثل المضادات الحيوية (عقاقير السلفا، وأشكال البنسلين)، وأملاح حامض الساليسيليك، واليوديد، والبروميدات، وحبوب منع الحمل.
  • داء السركويدية، وهو الحالة التي تُسبب التهاب في العديد من أجزاء الجسم.
  • حمى الصحراء، وهي عدوى الرئتين، والجهاز التنفسي العلوي.
  • داء الأمعاء الالتهابي، التهاب القولون التقرحي، أو مرض كرون.
  • الحمل.
  • السرطان، ولكن نادراً.

وغالباً ما يؤثر التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 سنة. وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالمرض بمعدل ستة مرات أكثر من الرجال، ومع ذلك فإنه يمكن أن يحدث لدى الأشخاص في أي سن، وفي كلا الجنسين.

تشخيص التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد

سوف يسألك طبيبك عن تاريخك الصحي، وإذا ما كنت قد عانيت من العدوى، أو استخدمت بعض الأدوية، ثم يفحص طبيبك النتوءات.

ومن المرجح أن تخضع لتحليل الدم للتحقق من علامات الالتهاب في جسمك. ويمكن أن يتم استخدام تحليل الدم أيضاً للتحقق من مرض السل، والعدوى الأخرى. وقد تخضع لاستنبات (مزرعة) الحلق للتحقق من التهاب الحلق. وتتضمن الفحوصات الأخرى للتحقق من أسباب الإصابة بالتهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد ما يلي:

  • تحليل البول.
  • الأشعة السينية للصدر.
  • مزرعة البراز.

وقد يقوم طبيبك بإزالة عينة من الأنسجة من الطبقة الدهنية تحت الجلد، ويُسمى هذا الاختبار بإسم الخزعة. ويقوم الفني في المعمل بفحص العينة تحت المجهر؛ للتحقق من التغيرات المرتبطة بالتهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد.

علاج التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد

إذا كانت العدوى البكتيرية هي المسببة لهذه الحالة، فسوف يصف طبيبك المضادات الحيوية لعلاجها. ويمكنك علاج التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد الناتج عن رد فعل الدواء عن طريق وقف الدواء. ويمكن أن تساعد هذه الأدوية التالية في السيطرة على الألم، والأعراض الأخرى حتى شفاء النتوءات:

  • الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب، مثل الإيبوبروفين، أو نابروكسين (لا تستخدم هذه الأدوية إذا كنت تعاني من مرض كرون؛ لأنها قد تؤدي إلى التهيج).
  • يوديد البوتاسيوم.
  • الستيرويدات عن طريق الفم.

ويجب عليك أيضاً الراحة مع رفع ساقيك، وارتداء الجوارب الضاغطة أثناء شفاء النتوءات، كذلك تجنب تهيج النتوءات عن طريق ارتداء الملابس المحتكة بالجسم، أو الضيقة.

في حالة الحمل

تعاني حوالي 5% من النساء الحوامل من التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد، وقد يكون السبب هو زيادة مستويات الإستروجين أثناء الحمل.

ويتم علاج هذا المرض لدى النساء الحوامل بنفس الطريقة كما يحدث لدى النساء الغير حوامل، ومع ذلك لا يتم استخدام بعض الأدوية، مثل الأدوية اللا ستيرويدية المضادة للالتهاب لعلاج هذه الحالة أثناء الحمل.

ويمكن أن تساعد الراحة في الفراش، والجوارب الضاغطة في السيطرة على الألم، والأعراض الأخرى. ويمكن أن يخبركِ أخصائي التوليد عن أفضل طريقة للسيطرة على هذه الحالة أثناء الحمل. ويجب أن تتلاشى النتوءات في خلال بضعة أسابيع.

توقعات المرض

قد يكون التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد غير مريح، ولكنه ليس خطيراً. وسوف تتلاشى النتوءات في خلال فترة تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، ولكنها يمكن أن تستغرق حوالي شهرين حتى تشفى تماماً. ومن المرجح أن تعاني من بعض الكدمات مع تلاشي النتوءات، ولكنها لا تترك عادة أي ندوب.

ويمكن أن يستمر الألم في ساقيك لمدة تصل إلى سنتين بعد شفاء التهاب الخلايا الدهنية تحت الجلد. ومن المحتمل أيضاً أن تعود الحالة مرة أخرى في المستقبل.

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *