التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس Hypersensitivity pneumonitis

التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس هو عبارة عن رد فعل تحسسي تجاه الجسيمات الموجودة في الغبار، ويتسبب في ظهور أعراض مثل السعال وضيق النفس، ويمكن أن يعود الوضع إلى طبيعته في حالة تم علاجه بصورة مبكرة، وفي حالة قمت بتجنب تنفس الأشياء التي تسبب الحساسية.

هناك عدد من الأشياء التي بإمكانها أن تسبب التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس عندما تقوم باستنشاقها، وهذه الأشياء قد تتضمن الفطريات، والبكتيريا، والكيماويات، العفن، والبروتينات. وعادة يقوم الجهاز المناعي بالدفاع عن الجسم ضد الجراثيم، مما يتسبب في حدوث التهابات داخل الرئتين، بينما يقوم الجسم بالتخلص من المواد المسببة للحساسية، وبعد مرور فترة من الوقت تتوقف الالتهابات، ولكن لدى بعض الأشخاص المصابين بفرط التحسس، تظل الرئتان ملتهبتان مما يتسبب في ظهور أعراض التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس.

وفي حالة لاحظت الأمر بصورة مبكرة، وتوقفت عن تنفس الأجسام المسببة للحساسية، يمكن أن تتعافى الرئتان، ولكن في حالة قمت بتنفس تلك الأجسام مرات عدة، فستظل الرئتان في حالة التهاب، وربما تتكون الندبات على سطح الرئة، وبالتالي يصعب التنفس بصورة طبيعية. ومن الصعب معرفة عدد الأشخاص المصابين بالتهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس، وذلك بسبب عدم تشخيص حالتهم، أو تشخيصهم عن طريق الخطأ بواحد من أمراض الرئة الأخرى مثل الربو.

أعراض التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

التهاب-الرئة-الناتج-عن-فرط-التحسس.jpg

هناك ثلاث أنواع لالتهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس، ويعتمد تصنيفها على مدة إصابتك بالمرض ومدى حدة الأعراض.

التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس الحاد

وهذا النوع يكون قصير وشديد، وتشعر كما لو أنك أصبت بنزلة برد، ويحدث نتيجة تواجدك بالقرب من الكثير من الغبار، ويمكن أن تتحسن الأعراض خلال عدة أيام، وذلك في حالة لم تقم بتنفس مزيد من الغبار، ولكن ستعود الأعراض للظهور في حالة قمت بتنفس المزيد من الغبار.

من الأعراض التي قد تظهر في هذه الحالة:

  • السعال.
  • ضيق النفس.
  • الشعور بالضيق في الصدر.
  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • التعرق.
  • التعب.

ويمكن أن تستمر هذه الأعراض لمدة تتراوح ما بين 12 ساعة إلى عدة أيام.

التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس تحت الحاد

ويحدث هذا النوع نتيجة التعامل مع الغبار بصورة منخفضة لفترة من الوقت، وقد تبدأ أعراض هذا النوع بالحمى، ثم ضيق النفس، والتعب، والسعال الذي قد يستمر لعدة أسابيع أو أشهر. ويزادد هذا النوع من التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس سوءاً بمرور الوقت.

التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس المزمن

هذا النوع من المرض يستمر لفترات طويلة، ويحدث نتيجة التعرض للغبار بكميات قليلة، لكن لفترات طويلة. ومن الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بهذا النوع:

  • ضيق النفس.
  • التعب.
  • السعال.
  • فقدان الوزن الذي يسوء بمرور الوقت.

ويمكن أن يؤدي هذا النوع لحدوث تندب دائم بالرئة.

أسباب التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

يحدث المرض نتيجة تنفس بعض الجراثيم الموجودة داخل المنزل، أو العمل، أو أي مكان آخر قد تذهب إليه. وقد يستغرق الأمر عدة أشهر أو سنوات حتى تصاب بالحساسية تجاه هذه الأجسام.

ومن المصادر التي قد تسبب المرض:

  • فراء الحيوانات.
  • الفطريات التي تنمو داخل مكيفات الهواء، وفتحات التهوية، ونظام التدفئة.
  • فضلات وريش الطيور.
  • العفن الذي قد ينمو على القش أو طعام الحيوانات.
  • البكتيريا الناتجة عن بخار الماء الناتج عن أحواض الاستحمام الساخنة.

وستكون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس في حالة كنت تقوم بعمل يضعك في احتكاك مع هذه الجسيمات، مثل أعمال الزراعة، والأعمال الخاصة بالحيوانات، ومطاحن الخشب، ولكن لن يصاب أغلب الأشخاص الذين سيقومون بتنفس هذه الجسيمات بالإصابة بأمراض الرئة، لذا يرجح الخبراء أن بعض الجينات لها دورها في الإصابة بالمرض.

ستوري

تشخيص التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

لمعرفة إن كنت مصاب بالتهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس، سيرغب الطبيب بمعرفة أنواع الغبار التي تتعامل معها، وسيقوم بتوجيه عدة أسئلة لك من بينها:

  • هل يوجد لديك طيور بالمنزل؟
  • هل لديك حوض استحمام ساخن؟
  • هل كنت بالقرب من مكان حدث به تلف للماء، مثل السخان، أو مكيف الهواء؟

وإجابتك على هذه الأسئلة ستساعد الطبيب في تحديد العلاج المناسب لك، كما سيقوم الطبيب بالاستماع إلى الرئتين لسماع أي من الأصوات الغير طبيعة، وسيقوم الطبيب بتفقد مستويات الأكسجين في الدم، وربما تحصل على بعض الفحوصات مثل:

  • فحوصات الدم.
  • الأشعة السينية عى الصدر أو الأشعة المقطعية.
  • الاختبارات لمعرفة مدى قدرة الرئتين على العمل.
  • خزعة الرئة، وهي عبارة عن فحص يتم فيه إزالة جزء من أنسجة الرئة.

علاج التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

أهم شيء قد تفعله هو تجنب الغبار المسبب للمرض، وفي حالة إصابتك بالنوع المزمن من المرض، ربما تقوم بتناول أدوية الستيرويد من أجل علاج الالتهاب. وهذه الأدوية لها آثارها الجانبية مثل زيادة الوزن وارتفاع سكر الدم، وتقترح بعض الدراسات أن الأدوية التي تستخدم لكبح جهاز المناعة، مثل الآزاثيوبرين وريتوكسيماب قد تساعد في تخفيف الأمر، ولكن الأمر يحتاج لمزيد من الأبحاث والدراسات.

وربما تخضع لإعادة تأهيل الرئة، وهو برنامج يساعد في تحسين صحة الأشخاص المصابين بمشكلات التنفس. ولو كنت تعاني من مشكلات التنفس، ربما تحتاج لمزيد من الأكسجين من خلال قناع التنفس، وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى الأكسجين طوال الوقت، بينما قد يحتاجه البعض الآخر أثناء التمرين أو النوم. وقد تكون عملية زراعة الرئة ضرورية لبعض الأشخاص الذين يعانون من وجود ندبات في الرئة.

التكيف مع التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس

هناك العديد من الأشياء التي قد تقوم بها لتساعد في الحفاظ عى صحتك رغم إصابتك بالتهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس ومنها:

  • لابد أن تذهب لمواعيد الطبيب بانتظام، وذلك من أجل أن تحصل على العلاج المناسب لأعراضك، مثل التعب ومشكلات التنفس.
  • احصل على التحصينات خاصة حقن البرد، وذلك من أجل تجنب العدوى التي قد تؤذي رئتيك.
  • مارس التمارين، ولكن تحدث مع الطبيب بشأن الأنشطة المناسبة لحالتك والأنشطة التي يجب تجنبها.
  • الإقلاع عن التدخين، لأن التدخن يزيد من سوء المرض خاصة النوع المزمن.

استشارات متعلقة

رد واحد على “التهاب الرئة الناتج عن فرط التحسس Hypersensitivity pneumonitis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *