أضف استشارتك

التهاب الزائدة الدودية Appendicitis

التهاب الزائدة الدودية هو التهاب يُصيب الزائدة الدودية، وهي عبارة عن كيس على شكل إصبع ينشأ من القولون على الجانب الأيمن السفلي من البطن. ولا يبدو أن الزائدة الدودية لها غرض معين.

ويُسبب التهاب الزائدة الدودية الألم في الجانب الأيمن السفلي من البطن، ومع ذلك يبدأ الألم لدى معظم الأشخاص حول السرة، ثم ينتقل. ومع تفاقم الالتهاب، يزداد ألم التهاب الزائدة الدودية عادة، ويصبح في نهاية الأمر شديداً.

وعلى الرغم من أن أي شخص يمكن أن يُصاب بالتهاب الزائدة الدودية، إلا أنه يحدث في كثير من الأحيان لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 30 سنة.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

تتضمن علامات وأعراض هذا المرض ما يلي:

  • الألم المفاجئ الذي يبدأ على الجانب الأيمن من الجزء السفلي من البطن.
  • الألم المفاجئ الذي يبدأ حول السرة، وغالباً ما ينتقل إلى الجزء السفلي الأيمن من البطن.
  • الألم الذي يتفاقم عند السعال، المشي، أو القيام بالحركات الاهتزازية الأخرى.
  • الغثيان والقئ.
  • فقدان الشهية.
  • الحمى منخفضة الدرجة التي قد تتفاقم مع تقدم المرض.
  • الإمساك، أو الإسهال.
  • انتفاخ البطن.

وقد يختلف موقع الألم اعتماداً على سنك، وحالة الزائدة الدودية. وعندما تكونين حامل، قد يبدو أن الألم يأتي من الجزء العلوي من البطن؛ لأن الزائدة الدودية تكون أعلى أثناء الحمل.

ضرورة استشارة الطبيب

حدد موعداً مع طبيبك إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من علامات أو أعراض مزعجة. ويتطلب ألم البطن الشديد العناية الطبية الفورية.

أسباب التهاب الزائدة الدودية

يعتبر الانسداد في بطانة الزائدة الدودية الذي ينتج عن العدوى هو السبب المحتمل لالتهاب الزائدة الدودية. وتتكاثر البكتيريا بسرعة، مما يؤدي إلى التهاب وتورم الزائدة الدودية، وامتلائها بالصديد. وفي حالة عدم علاجه على الفور، يمكن أن تنفجر الزائدة الدودية.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية

يمكن أن يُسبب هذا المرض مضاعفات خطيرة، وتتضمن ما يلي:

انفجار الزائدة الدودية

ينشر الانفجار العدوى في جميع أنحاء البطن (التهاب الغشاء البريتوني). وتتطلب هذه الحالة التي ربما تكون مهددة للحياة العملية الجراحية الفورية لإزالة الزائدة الدودية، وتنظيف تجويف البطن.

تكوين جيب من الصديد في البطن

إذا انفجرت الزائدة الدودية، فقد يتطور جيب من العدوى (الخراج). ويقوم الجراح في معظم الحالات بتصريف الخراج عن طريق وضع أنبوب من خلال جدار البطن إلى الخراج. ويتم ترك الأنبوب غالباً في مكانه لمدة أسبوعين، ويتم إعطاء المضادات الحيوية للتخلص من العدوى.

وبمجرد إزالة العدوى، سوف تخضع للعملية الجراحية لإزالة الزائدة الدودية. ويتم تصريف الخراج في بعض الحالات، وإزالة الزائدة الدودية على الفور.

تشخيص التهاب الزائدة الدودية

سوف يأخذ طبيبك تاريخ علاماتك وأعراضك، ويفحص بطنك؛ لتشخيص التهاب الزائدة الدودية. وتتضمن الفحوصات والإجراءات المستخدمة لتشخيص هذا المرض ما يلي:

الفحص الجسدي لتقييم الألم

قد يقوم طبيبك بتطبيق الضغط اللطيف على المنطقة المؤلمة. وعندما يتم التوقف عن الضغط فجأة، غالباً ما يتفاقم الألم، مما يشير إلى التهاب الصِفاق المجاور. وقد يتحقق طبيبك أيضاً من تصلب البطن، وقابليتك لتصلب عضلات بطنك كاستجابة للضغط على الزائدة الدودية الملتهبة.

تحليل الدم

يسمح هذا الاختبار لطبيبك بالتحقق من ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، والذي قد يشير إلى الإصابة بالعدوى.

تحليل البول

قد يرغب طبيبك في خضوعك لـ تحليل البول للتأكد من أن عدوى المسالك البولية، أو حصوات الكلى لا تُسبب الألم.

اختبارات التصوير

قد يُوصي طبيبك أيضاً بإجراء الأشعة السينية للبطن، فحص الموجات فوق الصوتية للبطن، أو الأشعة المقطعية للمساعدة على تأكيد التهاب الزائدة الدودية، أو العثور على الأسباب الأخرى للألم.

علاج التهاب الزائدة الدودية

عادة ما يتضمن علاج هذا المرض على العملية الجراحية لإزالة الزائدة الدودية الملتهبة. وقد يتم إعطائك جرعة من المضاد الحيوي قبل العملية الجراحية لمنع العدوى.

استئصال الزائدة الدودية

يمكن أن يتم إجراء استئصال الزائدة الدودية كجراحة مفتوحة باستخدام شق واحد في البطن يبلغ طوله حوالي من 2 إلى 4 بوصة (من 5 إلى 10 سم) (فتح البطن)، أو يمكن أن تتم العملية الجراحية من خلال بضعة شقوق صغيرة في البطن (جراحة بالمنظار). ويقوم الجراح أثناء استئصال الزائدة الدودية بإدخال أدوات جراحية خاصة، وكاميرا فيديو إلى البطن؛ لإزالة الزائدة الدودية.

بوجه عام تسمح جراحة بالمنظار لك بالشفاء أسرع والشفاء مع القليل من الألم والتندب. وقد تكون أفضل للأشخاص المسنين أو المصابين بالسمنة، ولكن لا تعتبر جراحة المنظار مناسبة لكل شخص. وإذا انفجرت الزائدة الدودية، وانتشرت العدوى خارج الزائدة الدودية، أو كنت تعاني من الخراج، فقد تحتاج إلى عملية استئصال الزائدة الدودية المفتوحة، والتي تسمح للجراح بتنظيف تجويف البطن. توقع قضاء يوم، أو يومين في المستشفى بعد استئصال الزائدة الدودية.

تصريف الخراج قبل الجراحة

إذا انفجرت الزائدة الدودية، وتكّون الخراج حولها، فقد يتم تصريف الخراج عن طريق وضع أنبوب من خلال الجلد إلى الخراج. ويمكن أن يتم إجراء استئصال الزائدة الدودية لاحقاً بعد عدة أسابيع من السيطرة على العدوى.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

توقع بضعة أسابيع للشفاء من استئصال الزائدة الدودية، أو أطول إذا انفجرت الزائدة الدودية. ويمكنك اتباع ما يلي للمساعدة على شفاء جسمك:

  • تجنب النشاط الشاق في البداية، فإذا تم استئصال الزائدة الدودية بالمنظار، يجب الحد من النشاط لمدة تتراوح من ثلاثة إلى خمسة أيام. إذا خضعت إلى استئصال الزائدة الدودية المفتوحة، يجب الحد من النشاط لمدة تتراوح من 10 إلى 14 يوم. اسأل طبيبك عن القيود على النشاط، والوقت الذي يمكنك فيه استئناف أنشطتك الطبيعية بعد الجراحة.
  • دعم بطنك عند السعال، ضع وسادة فوق بطنك، وقُم بالضغط قبل السعال، الضحك، أو الحركة للمساعدة على تقليل الألم.
  • الاتصال بطبيبك إذا لم تنجح أدوية الألم، حيث يُسبب الألم الضغط الإضافي على جسمك، ويبطئ من عملية الشفاء.
  • الاستيقاظ والتحرك عندما تكون مستعداً، وابدأ ببطء، وقم بزيادة نشاطك عندما تشعر بالاستعداد لذلك. وابدأ بالمشي لمسافة قصيرة.
  • النوم عند التعب، فقد تشعر بالنعاس أكثر من المعتاد أثناء شفاء جسمك، لذا يجب عليك اللجوء للراحة عندما تحتاج لذلك.
  • مناقشة العودة إلى العمل، أو المدرسة مع طبيبك، يمكنك العودة عندما تشعر أنك مستعداً لذلك. وقد يتمكن الأطفال من العودة إلى المدرسة بعد أقل من أسبوع بعد العملية الجراحية، بينما يجب عليهم الانتظار لمدة تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع لاستئناف النشاط الشاق، مثل فصول التمارين الرياضية، أو الرياضات.

الاستعداد لموعد الطبيب

حدد موعداً مع طبيب العائلة، أو الطبيب العام إذا كنت تعاني من ألم البطن. وإذا كنت تعاني من التهاب الزائدة الدودية، فمن المرجح أن تدخل المستشفى، وتتم إحالتك إلى جراح لإزالة الزائدة الدودية.

الأسئلة التي يطرحها طبيبك

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدد من الأسئلة التالية؛ للمساعدة على تشخيص حالتك:

  • متى بدأت تعاني من ألم البطن؟
  • أين موضع الألم؟
  • هل انتقل الألم؟
  • ما مدى شدة الألم؟
  • ما الذي يجعل الألم أكثر شدة، أو يخففه؟
  • هل تعاني من الحمى؟
  • هل تشعر بالغثيان؟
  • ما هي العلامات والأعراض الأخرى التي تعاني منها؟

الأسئلة التي تطرحها على طبيبك

  • هل أعاني من التهاب الزائدة الدودية؟
  • هل أحتاج إلى المزيد من الفحوصات؟
  • ما الذي أعاني منه أيضاً بجانب التهاب الزائدة الدودية؟
  • هل أحتاج إلى عملية جراحية، وإذا كان كذلك، متى؟
  • ما هي مخاطر إزالة الزائدة الدودية؟
  • كم من الوقت سوف أحتاج إلى البقاء في المستشفى بعد العملية الجراحية؟
  • كم من الوقت سوف يستغرق الشفاء؟
  • متى يمكن أن أعود إلى العمل بعد العملية الجراحية؟
  • هل يمكنك معرفة إذا ما كانت الزائدة الدودية قد انفجرت؟

لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى.

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

2 تعليقان

  1. موضوع رائع

  2. جميل جدا بورك فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *