التهاب العنكبوتية Arachnoiditis

التهاب العنكبوتية هو اضطراب يُسبب الألم نتيجة التهاب بغشاء العنكبوتية، وهى إحدى الأغشية التي تحيط وتحمي أعصاب الحبل الشوكي والمخ. يُوصف الألم بأنه ألم شديد حارق يُصاحبه العديد من المشاكل العصبية.

أعراض التهاب العنكبوتية

التهاب غشاء العنكبوتية ليس له أعراض ثابتة، ولكنه يؤثر في كثير من الناس على الأعصاب التي تتصل بأسفل الظهر والساقين، وأكثر الأعراض شيوعًا هو الألم، ولكن يُمكن أن يسبب أيضًا:

  • الوخز والخدر أو ضعف في الساقين
  • الأحاسيس التي قد تشبه الشعور بوجود الحشرات على الجلد أو الماء الذي يُسكب أسفل الساق
  • ألم شديد ناري يمكن أن يشبه الإحساس بالصدمة الكهربائية
  • تشنجات العضلات
  • نوبات من الوخز التي لا يمكن السيطرة عليها
  • عدم القدرة على السيطرة على الأمعاء والمثانة
  • المشاكل الجنسية

مع تقدم المرض قد تصبح الأعراض أكثر حدة ودائمة. وكثير من الأشخاص المصابين بالتهاب غشاء العنكبوتية غير قادرين على العمل ويعانون من إعاقة كبيرة لأنهم يعانون من ألم دائم.

أسباب التهاب العنكبوتية

يمكن أن يؤدي التهاب غشاء العنكبوتية إلى تكوين الأنسجة الليفية والندبات ويمكن أن يتسبب أيضاً في أن التصاق الأعصاب الشوكية معًا، ويمكن أن يصبح التهاب العنكبوتية حاداً بسبب أحد المصادر التالية:

  • إصابة مباشرة في العمود الفقري.
  • المواد الكيميائية. حيث تم إثبات أن الصبغة المستخدمة في تصوير النخاع (اختبارات تشخيصية يتم فيها حقن صبغة تسمى وسائط التباين الشعاعي في المنطقة المحيطة بالحبل الشوكي والأعصاب) في بعض حالات تُسبب التهاب العنكبوتية. ومع ذلك، لم تعد تلك الصبغات المسؤولة عن ذلك مستخدمة في تصوير النخاع. أيضاً هناك قلق من أن بعض المواد الحافظة الموجودة في حقن الستيرويد التي تُستخدم في أمراض فوق الجافية قد تسبب التهاب العنكبوتية.
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية. يمكن للعدوى مثل التهاب السحايا الفيروسي والفطري أو السل أن تؤثر على العمود الفقري.
  • الضغط المزمن على الأعصاب الشوكية. تشمل أسباب هذا الضغط مرض القرص التنكسي المزمن أو ضيق العمود الفقري المتقدم.
  • مضاعفات لإحدى جراحات العمود الفقري أو غيرها من العمليات. تشمل الأسباب المشابهة ثقوب الإبر المتعددة في أسفل الظهر مثل حقن التخدير النصفي.

تشخيص التهاب العنكبوتية

قد يكون تشخيص التهاب العنكبوتية أمرًا صعبًا، ولكن الاختبارات مثل فحص التصوير المقطعي المحوري أو التصوير بالرنين المغناطيسي ساعدت كثيراً في تشخيص التهاب العنكبوتية. يمكن لرسم تخطيطي كهربائي (EMG) تقييم مدى خطورة التلف المستمر للجذور العصبية الُمتأثرة عن طريق استخدام نبضات كهربائية للتحقق من وظيفة العصب.

علاج التهاب العنكبوتية

لا يوجد علاج لهذا الالتهاب. جميع العلاجات تُعد خيارات مماثلة لتلك التي توصف لحالات الألم الُمزمن الأخرى. تُركز معظم العلاجات على تخفيف الألم وتحسين الأعراض التي تُضعف من الأنشطة اليومية. في كثير من الأحيان، يوصي اختصاصيو الرعاية الصحية ببرنامج لإدارة الألم والعلاج الطبيعي والتمارين الرياضية والعلاج النفسي. جراحة التهاب العنكبوتية مثيرة للجدل، لأن النتائج يمكن أن تكون سيئة للغاية وتوفر فقط راحة قصيرة الأمد . هناك دراسات لحقن الستيرويد والتحفيز الكهربائي لتحديد ما إذا كانت هذه العلاجات فعالة في العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *