التهاب القولون المجهري Lymphocytic colitis

التهاب القولون المجهري هو التهاب في الأمعاء الغليظة (القولون) الذي يسبب الإسهال المائي المستمر، ومن الضروري فحص أنسجة القولون تحت المجهر للتعرف عليها، حيث قد يبدو النسيج طبيعيًا باستخدام تنظير القولون أو التنظير السيني المرن.

وهناك أنواع فرعية مختلفة من التهاب القولون المجهري:

  • التهاب القولون الكولاجيني، حيث تتطور طبقة سميكة من البروتين (الكولاجين) في نسيج القولون
  • التهاب القولون الليمفاوي، حيث تزيد خلايا الدم البيضاء (الخلايا اللمفاوية) في نسيج القولون
  • التهاب القولون المجهري غير المكتمل، حيث توجد ميزات مختلطة من التهاب القولون الكولاجيني والليمفاوي.

ويعتقد الباحثون أن التهاب القولون الكولاجيني والتهاب القولون الليمفاوي قد يكونان من مراحل مختلفة من نفس الحالة، الأعراض والاختبارات وطرق العلاج هي نفسها بالنسبة لجميع الأنواع الفرعية.

أعراض التهاب القولون المجهري

التهاب القولون المجهري
الغثيان كأحد أعراض المرض

علامات وأعراض التهاب القولون المجهري ما يلي:

  • الإسهال المائي المزمن
  • آلام في البطن وتشنجات أو الانتفاخ
  • فقدان الوزن
  • غثيان
  • سلس البراز
  • الجفاف
  • أعراض التهاب القولون المجهري يمكن أن تأتي وتذهب في كثير من الأحيان، في بعض الأحيان تتلاشى الأعراض من تلقاء نفسها.

عندما ترى الطبيب

إذا كنت تعاني من الإسهال المائي الذي دام أكثر من بضعة أيام، فاتصل بطبيبك حتى يمكن تشخيص حالتك وعلاجها بشكل صحيح.

أسباب التهاب القولون المجهري

ليس من الواضح ما الذي يسبب التهاب القولون الموجود في التهاب القولون المجهري، ويعتقد الباحثون أن الأسباب قد تشمل:

  • الأدوية التي يمكن أن تهيج بطانة القولون.
  • البكتيريا التي تنتج السموم التي تهيج بطانة القولون.
  • الفيروسات التي تسبب الالتهابات.
  • أمراض المناعة الذاتية المرتبطة بالتهاب القولون المجهري، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو مرض الاضطرابات الهضمية أو الصدفية. يحدث مرض المناعة الذاتية عندما يهاجم الجهاز المناعي لجسمك الأنسجة السليمة.
  • لا يتم امتصاص حمض الصفراء بشكل صحيح وتهيج بطانة القولون.

عوامل خطر التهاب القولون المجهري

عوامل الخطر التهاب القولون المجهري ما يلي:

  • العمر. التهاب القولون المجهري هو الأكثر شيوعاً في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 70.
  • الجنس. النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب القولون المجهري أكثر من الرجال، وتشير بعض الدراسات إلى وجود علاقة بين العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث والتهاب القولون المجهري.
  • مرض يصيب جهاز المناعة. يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب القولون المجهري في بعض الأحيان من اضطرابات المناعة الذاتية، مثل مرض الاضطرابات الهضمية أو أمراض الغدة الدرقية أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو مرض السكري من النوع  الأول أو الصدفية.
  •  الجينات الوراثية. تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون هناك صلة بين التهاب القولون المجهري وتاريخ الأسرة من متلازمة القولون العصبي.
  • التدخين. أظهرت الدراسات البحثية الحديثة وجود علاقة بين تدخين التبغ والتهاب القولون المجهري، وخاصة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 44 عامًا.
  • تشير بعض الدراسات البحثية إلى أن استخدام بعض الأدوية قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب القولون المجهري.

والأدوية التي قد تكون مرتبطة بحالة التهاب القولون المجهري تشمل:

مضاعفات التهاب القولون المجهري

يتم علاج معظم الناس بنجاح لالتهاب القولون المجهري، والحالة لا تزيد من خطر الإصابة بـ سرطان القولون.

تشخيص التهاب القولون لمجهري

يمكن أن يساعد السجل الطبي الكامل والفحص البدني في تحديد ما إذا كانت الحالات الأخرى، مثل مرض الاضطرابات الهضمية وقد تساهم في حدوث الإسهال لديك.

وسيسألك طبيبك أيضًا عن أي أدوية تتناولها وخاصةً الأسبرين وإيبوبروفين و نابروكسين الصوديوم ومثبطات مضخة البروتون ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، مما قد يزيد من خطر إصابتك التهاب القولون المجهري.

اختبارات

التهاب القولون المجهري
منظار القولون

للمساعدة في تأكيد تشخيص التهاب القولون المجهري، قد يكون لديك واحد أو أكثر من الاختبارات والإجراءات التالية:

تنظير القولون

تنظير القولون يسمح لطبيبك بعرض القولون بأكمله باستخدام أنبوب رفيع ومرن ومضاء (منظار القولون) مع كاميرا متصلة، وترسل الكاميرا صوراً للمستقيم والقولون بأكمله إلى شاشة خارجية، مما يسمح لطبيبك بفحص بطانة الأمعاء، ويمكن للطبيب أيضًا إدخال أدوات من خلال الأنبوب لأخذ عينة من الأنسجة (خزعة).

تنظير السيني المرن

تنظير السيني المرن. يشبه هذا الإجراء تنظير القولون، ولكن بدلاً من عرض القولون بأكمله، يسمح التنظير السيني المرن للطبيب بمعاينة الجزء الداخلي من المستقيم ومعظم القولون السيني حول آخر قدمين (61 سنتيمترًا) من الأمعاء الغليظة.

يستخدم الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا (منظار السيني) لفحص بطانة الأمعاء. يمكن أخذ عينة الأنسجة من خلال النطاق أثناء الامتحان.

نظرًا لأن المشكلات المعوية غالبًا ما تظهر بشكل طبيعي في التهاب القولون المجهري، فإن تشخيصًا محددًا لالتهاب القولون المجهري يتطلب عينة من أنسجة القولون (خزعة) تم الحصول عليها أثناء تنظير القولون أو التنظير السيني المرن. وفي كلا النوعين الفرعيين من التهاب القولون المجهري، يكون للخلايا الموجودة في نسيج القولون مظهر متميز تحت المجهر، وبالتالي فإن التشخيص واضح.

اختبارات إضافية

  • بالإضافة إلى تنظير القولون أو التنظير السيني المرن، قد يكون لديك واحد أو أكثر من هذه الاختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى لأعراضك.
  • تحليل عينة البراز للمساعدة في استبعاد العدوى كسبب للإسهال المستمر.
  • فحص الدم للبحث عن علامات فقر الدم أو العدوى.
  • التنظير العلوي مع خزعة لاستبعاد مرض الاضطرابات الهضمية، يستخدم الأطباء أنبوبًا طويلًا رقيقًا مع كاميرا في النهاية لفحص الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، وقد يزيلون عينة الأنسجة (الخزعة) لتحليلها في المختبر.

علاج التهاب القولون المجهري

التهاب القولون المجهري قد يتحسن من تلقاء نفسه. ولكن عندما تستمر الأعراض أو تكون شديدة، فقد تحتاج إلى علاج لتخفيفها. ويحاول الأطباء عادة اتباع نهج تدريجي، بدءًا من أبسط العلاجات التي يمكن تحملها بسهولة.

النظام الغذائي ووقف الدواء

يبدأ العلاج عادة بتغييرات في نظامك الغذائي والأدوية التي قد تساعد في تخفيف الإسهال المستمر. قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • أكل نظام غذائي منخفض الدهون والألياف المنخفضة. الأطعمة التي تحتوي على كميات أقل من الدهون وقليلة الألياف قد تساعد في تخفيف الإسهال.
  • التوقف عن منتجات الألبان والغلوتين أو كليهما. هذه الأطعمة قد تجعل الأعراض أسوأ.
  • تجنب الكافيين والسكر.
  • توقف عن تناول أي دواء قد يكون سببًا لأعراضك. وقد يوصي طبيبك بدواء مختلف لعلاج العرض الأساسي.

الأدوية لـ التهاب القولون المجهري

وإذا استمرت العلامات والأعراض، فقد يوصي طبيبك بما يلي:

  • الأدوية المضادة للإسهال
  • المنشطات مثل بوديزونيد
  • الأدوية التي تمنع الأحماض الصفراوية (التي يمكن أن تسهم في الإسهال) مثل الكولسترامين أو الأسبارتام أو الكولسترامين أو كولستيبول
  • الأدوية المضادة للالتهابات للمساعدة في السيطرة على التهاب القولون
  • الأدوية التي تثبط الجهاز المناعي للمساعدة في الحد من الالتهابات في القولون، مثل ميركابتوبورين  وآزوثيوبرين

العمليات الجراحية

عندما تكون أعراض التهاب القولون المجهري شديدة، والأدوية ليست فعالة، قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية لإزالة كل أو جزء من القولون، نادراً ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج التهاب القولون المجهري.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تساعد التغييرات في نظامك الغذائي على تخفيف الإسهال الذي تعاني منه مع التهاب القولون المجهري. حاول:

  • شرب الكثير من السوائل. الماء هو الأفضل ولكن السوائل مع إضافة الصوديوم والبوتاسيوم (الشوارد) قد تساعد كذلك، حاول شرب مرق أو عصير الفاكهة المخففة، وتجنب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر أو السوربيتول أو تحتوي على الكحول أو الكافيين مثل القهوة والشاي والكولا والتي قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • اختر أطعمة سهلة الهضم. وتشمل هذه عصير التفاح والموز والبطيخ والأرز. تجنب الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفول والمكسرات وتناول فقط الخضروات المطبوخة جيداً، وإذا كنت تشعر كما لو أن الأعراض تتحسن، فأضف ببطء الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي.
  • تناول عدة وجبات صغيرة بدلاً من تناول بعض الوجبات الكبيرة. تباعد الوجبات على مدار اليوم قد يخفف من الإسهال.
  • تجنب الأطعمة المهيجة. ابتعد عن الأطعمة الغنية بالتوابل أو الدهنية أو المقلية وأي أطعمة أخرى تزيد من حدة الأعراض.

التحضير لموعدك

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي قيود قبل الموعد، مثل عدم تناول طعام صلب في اليوم السابق لموعدك.
  • اكتب الأعراض، بما في ذلك متى بدأت وكيف تغيرت أو ساءت مع مرور الوقت.
  • ضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية.
  • اكتب معلوماتك الطبية الرئيسية، بما في ذلك الحالات التي تم تشخيصها، وأذكر أيضًا ما إذا كنت قد دخلت المستشفى في الأشهر القليلة الماضية.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات حديثة أو ضغوط في حياتك، بالإضافة إلى وصف تفصيلي لنظامك الغذائي اليومي المعتاد، بما في ذلك ما إذا كنت عادة ما تستخدم الكافيين والكحول.
  • اكتب أسئلة لتسأل طبيبك.

أسئلة لطرحها على طبيبك

بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك تشمل:

  • ما هو السبب المحتمل لحالتي؟
  • هل تعتقد أن حالتي مؤقتة أو مزمنة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي أحتاجها؟
  • ما العلاجات يمكن أن تساعد؟
  • هل هناك أي مشاكل طبية أخرى قد أواجهها مرتبطة بالتهاب القولون المجهري؟
  • إذا كنت بحاجة إلى عملية جراحية، كيف سيكون الشفاء؟
  • هل هناك أي قيود غذائية أحتاج إلى اتباعها؟ هل يساعد تغيير نظامي الغذائي؟

لا تتردد في طرح الأسئلة المتعلقة بحالة التهاب القولون المجهري في أي وقت لا تفهم فيه شيئًا ما.

ما يمكن توقعه من طبيبك

كن مستعدًا للإجابة على الأسئلة المتعلقة بمرض  التي قد يوجهها لك طبيبك:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل الأعراض كانت مستمرة ؟
  • كم عدد حركات الأمعاء الرخوة التي تواجهها كل يوم؟
  • ما مدى حدة الأعراض الأخرى، مثل التشنج البطني والغثيان؟
  • هل كان هناك دم في برازك؟
  • هل فقدت أي وزن؟
  • هل سافرت مؤخراً؟
  • هل هناك شخص آخر مريض في المنزل مصاب بالإسهال؟
  • هل تم إدخالك إلى المستشفى أو تناولت مضادات حيوية في الأشهر القليلة الماضية؟
  • هل هناك أي شيء يجعل الإسهال أسوأ، مثل الأطعمة الخاصة؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليا ، وهل بدأت في تناولها في الأسابيع التي سبقت بدء الإسهال؟
  • ماذا تأكل في يوم عادي؟
  • هل تستخدم الكافيين أو الكحول؟ كم الثمن؟
  • هل لديك مرض الاضطرابات الهضمية؟ إذا كان الأمر كذلك ، هل اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين؟
  • هل لديك مرض السكري أو مرض الغدة الدرقية؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن الأعراض الخاصة بك؟
  • ماذا يبدو أنه يفاقم الأعراض الخاصة بك؟

ما يمكنك القيام به في هذه الأثناء

قد تجد بعض الراحة من الإسهال المستمر عن طريق إجراء تغييرات في نظامك الغذائي:

  • أكل لطيف والأطعمة قليلة الدسم.
  • تجنب منتجات الألبان والأطعمة الغنية بالتوابل والكافيين والكحول.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *