أضف استشارتك

التهاب المرئ Esophagitis

التهاب المرئ هو التهاب يُسبب تلف في أنسجة المرئ، وهو الأنبوب العضلي الذي ينقل الطعام من الفم إلى المعدة. ويمكن أن يُسبب التهاب المرئ الألم، وصعوبة البلع، وألم الصدر. وتتضمن أسباب الإصابة بالتهاب المرئ عودة أحماض المعدة إلى المرئ، والعدوى، والأدوية عن طريق الفم والحساسية.

ويعتمد علاج التهاب المرئ على السبب الكامن، وشدة تلف الأنسجة. وفي حالة عدم علاجه، يمكن أن يُسبب تلف في بطانة المرئ، ويتداخل مع وظيفته الطبيعية، وهي نقل الطعام، والسائل من الفم إلى المعدة. ويمكن أن يؤدي التهاب المرئ أيضاً إلى مضاعفات، مثل التندب، أو تضييق المرئ، وصعوبة البلع.

أعراض التهاب المرئ

تتضمن العلامات والأعراض الشائعة لالتهاب المرئ ما يلي:

  • صعوبة البلع.
  • ألم عند البلع.
  • ألم الصدر، خاصة خلف عظمة الصدر، والذي يحدث عند تناول الطعام.
  • تعلق الطعام الذي تم بلعه في المرئ (انحشار الطعام).
  • حرقة المعدة.
  • ارتجاع الحمض.

وتتضمن العلامات لدى الأطفال الرضع، والأطفال الصغار، خاصة أولئك الذين لا يمكنهم شرح ألمهم، أو انزعاجهم ما يلي:

  • صعوبات التغذية.
  • الفشل في النمو.

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن أن تحدث معظم علامات وأعراض التهاب المرئ بسبب عدد من الحالات المختلفة التي تؤثر على الجهاز الهضمي. ويجب أن ترى طبيبك إذا كانت علاماتك وأعراضك كما يلي:

  • تستمر لأكثر من بضعة أيام.
  • لا تتحسن، أو تختفي باستخدام مضادات الحموضة دون وصفة طبية.
  • شديدة بما يكفي لكي تؤدي إلى صعوبة تناول الطعام.
  • يصاحبها علامات وأعراض الإنفلونزا، مثل الصداع، والحمى، وآلام العضلات.

ويجب الحصول على الرعاية الطارئة إذا كنت:

  • تعاني من ألم في الصدر يستمر لأكثر من بضعة دقائق.
  • تشتبه في تعلق الطعام في المرئ.
  • لديك تاريخ من أمراض القلب، وتعاني من ألم الصدر.
  • تعاني من ألم في الفم، أو الحلق عند تناول الطعام.
  • تعاني من ضيق التنفس أو ألم في الصدر، يحدث بعد تناول الطعام بوقت قصير.
  • تُصاب بالقئ بكميات كبيرة، وغالباً ما يكون القئ شديد، وتعاني من مشكلة في التنفس بعد القئ، أو تُصاب بالقئ الذي يكون لونه أصفر أو أخضر،  أو يشبه القئ حبوب القهوة، أو يحتوي القئ على الدم.

أسباب التهاب المرئ

يتم تصنيف التهاب المرئ عادة تبعاً للحالة المسببة له. وقد يكون هناك أكثر من عامل واحد يُسبب الإصابة بالتهاب المرئ في بعض الحالات.

التهاب المرئ الارتجاعي

عادة ما يحافظ الهيكل الذي يشبه الصمام المُسمى بإسم العضلة العاصرة المريئية السفلى على خروج المكونات الحمضية للمعدة خارج المرئ. وعندما يفتح هذا الصمام في الوقت الذي لا يجب أن يفتح فيه، أو عندما لا يغلق بشكل صحيح، فإن مكونات المعدة قد تعود إلى المرئ (ارتجاع المرئ).

ويعتبر مرض ارتجاع المرئ هو الحالة التي يكون فيها عودة تدفق الحمض مشكلة متكررة أو مستمرة. ومن مضاعفات ارتجاع المرئ حدوث الالتهاب المزمن، وتلف الأنسجة في المرئ.

التهاب المرئ اليوزيني

تُعتبر الخلايا الحمضية (اليوزينيات) هي خلايا الدم البيضاء التي تلعب دوراً رئيسياً في التفاعلات الأرجية (الحساسية). ويحدث التـهاب المرئ اليوزيني مع زيادة تركيز خلايا الدم البيضاء في المرئ، ويكون ذلك كاستجابة لعامل مُسبب للحساسية أو ارتجاع الحمض، أو كلاهما.

وقد يحدث هذا النوع من التهاب المرئ في العديد من الحالات بسبب الأطعمة، مثل الحليب، والبيض، والقمح، وفول الصويا، والفول السوداني، والفاصوليا، والجودار (هو نوع من الحبوب مثل القمح)، ولحم البقر، ومع ذلك لا يحدد اختبار الحساسية التقليدي بشكل موثوق هذه الأطعمة المذنبة.

وقد يعاني الأشخاص المصابين بالتهاب المرئ اليوزيني من أنواع حساسية أخرى غير غذائية، فعلى سبيل المثال قد تكون بعض مثيرات الحساسية المستنشقة هي السبب، مثل اللقاح.

التهاب المرئ اللمفاوي

يُعتبر التهاب المرئ اللمفاوي حالة غير شائعة من التهاب المرئ، والتي يكون فيها عدد متزايد من الخلايا اللمفاوية في بطانة المرئ. وقد ترتبط هذه الحالة بالتهاب المرئ اليوزيني أو بارتجاع المرئ.

التهاب المرئ الناجم عن الأدوية

قد تُسبب العديد من الأدوية عن طريق الفم تلف الأنسجة إذا بقيت على اتصال مع بطانة المرئ لوقت طويل. وإذا قمت بابتلاع قرص مع القليل من الماء أو بدون ماء، فإن القرص نفسه أو بقايا القرص قد تبقى في المرئ. وتتضمن الأدوية التي ترتبط بالتهاب المرئ ما يلي:

التهاب المرئ المعدي

قد تُسبب العدوى البكتيرية، الفيروسية، أو الفطرية في أنسجة المرئ الإصابة بالتهاب المرئ. ويعتبر التهاب المرئ المعدي نادراً نسبياً، ويحدث في أغلب الأحيان لدى الأشخاص المصابين بضعف وظيفة الجهاز المناعي، مثل الأشخاص الذين يعانون من فيروس العوز المناعي /الإيدز، أو السرطان.

وتُعتبر الفطريات الموجودة عادة في الفم، والمعروفة بإسم المبيضة البيضاء هي السبب الشائع لالتهاب المرئ المعدي. وغالباً ما ترتبط مثل هذه العدوى بضعف وظيفة الجهاز المناعي أو مرض السكري أو السرطان، أو استخدام الستيرويد، أو المضادات الحيوية.

عوامل خطر التهاب المرئ

تختلف عوامل خطر الإصابة بالتهاب المرئ اعتماداً على الأسباب المختلفة للاضطراب.

التهاب المرئ الارتجاعي

تتضمن العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بارتجاع المرئ، وبالتالي فهي تعتبر عوامل خطر الإصابة بالتهاب المرئ الارتجاعي ما يلي:

  • تناول الطعام قبل النوم مباشرة.
  • العوامل الغذائية، مثل زيادة الكحول، والكافيين، والشيكولاتة، والأطعمة بنكهة النعناع.
  • الوجبات الكبيرة، والدهنية بشكل مفرط.
  • التدخين.
  • زيادة الوزن، بما في ذلك الناتج عن الحمل.

وقد يؤدي عدد من الأطعمة إلى تفاقم أعراض ارتجاع المرئ، والتهاب المرئ الارتجاعي، وتتضمن ما يلي:

  • الأطعمة المعتمدة على الطماطم.
  • الحمضيات.
  • الكافيين.
  • الكحول.
  • الأطعمة الحارة.
  • الثوم، والبصل.
  • الشيكولاتة.
  • الأطعمة بنكهة النعناع.

التهاب المرئ اليوزيني

قد تتضمن عوامل خطر الإصابة بالتهاب المرئ اليوزيني، أو التهاب المرئ المتعلق بالحساسية ما يلي:

التهاب المرئ الناتج عن الأدوية

ترتبط العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب المرئ الناجم عن الأدوية بشكل عام بالمشاكل التي تمنع سرعة، واكتمال مرور القرص إلى المعدة، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:

  • ابتلاع القرص مع القليل من الماء، أو بدونه.
  • تناول الأدوية أثناء الاستلقاء.
  • تناول الأدوية قبل النوم مباشرة، وربما يرجع ذلك إلى إنتاج لعاب أقل، والابتلاع بشكل أقل أثناء النوم.
  • كبار السن، وربما بسبب التغيرات في عضلات المرئ المرتبطة بالسن، أو انخفاض إنتاج اللعاب.
  • الأقراص الكبيرة، أو غريبة الشكل.

التهاب المرئ المعدي

غالباً ما ترتبط عوامل خطر الإصابة بالتهاب المرئ المعدي بالأدوية، مثل الستيرويدات، والمضادات الحيوية. ويكون الأشخاص المصابين بمرض السكري أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب المرئ بسبب المبيضة (نوع من الفطريات) بشكل خاص.

وقد ترتبط الأسباب الأخرى لالتهاب المرئ المعدي بضعف وظيفة الجهاز المناعي، وقد يكون ذلك بسبب اضطراب مناعي، فيروس العوز المناعي/ الإيدز، أو بعض أنواع السرطان. وقد تؤدي بعض علاجات السرطان، والأدوية التي تمنع تفاعلات الجهاز المناعي مع الأعضاء المزروعة (مثبطات المناعة)، إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب المرئ المعدي.

مضاعفات التهاب المرئ

يمكن أن يؤدي التهاب المرئ في حالة عدم علاجه إلى تغيرات في هيكل المرئ، وتتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • تندب، أو تضييق للمرئ.
  • تمزق في أنسجة بطانة المرئ بسبب التهوع (محاولة التقيؤ)، إذا كان الطعام مُعلقاً، أو أثناء التنظير، بسبب الالتهاب.
  • مرئ باريت، الذي يميزه حدوث تغيرات في خلايا بطانة المرئ، مما يُسبب زيادة خطر الإصابة بـ سرطان المرئ.

تشخيص التهاب المرئ

من المحتمل أن يقوم طبيبك أو الأخصائي بالتشخيص اعتماداً على إجاباتك على الأسئلة، والفحص الجسدي، وواحد أو أكثر من الفحوصات، وقد تتضمن هذه الفحوصات ما يلي:

الأشعة السينية بالباريوم

تقوم أثناء هذا الاختبار بشرب محلول يحتوي على مركب يُسمى الباريوم، أو تناول قرصاً مغلفاً بالباريوم. ويقوم الباريوم بتغليف بطانة المرئ، والمعدة، ويجعل الأعضاء مرئية. ويمكن أن تساعد هذه الصور على تحديد تضييق المرئ، التغيرات الهيكلية الأخرى، الفتق الحجابي، الأورام، أو التشوهات الأخرى التي يمكن أن تُسبب الأعراض.

المنظار

يقوم الأطباء بتوجيه أنبوب رفيع طويل مجهز بكاميرا صغيرة (منظار) أسفل حلقك وإلى المرئ. ويمكن للطبيب باستخدام هذه الأداة البحث عن أي مظهر غير عادي للمرئ، وإزالة عينات الأنسجة الصغيرة لتحليلها. وقد يبدو المرئ مختلفاً اعتماداً على سبب الالتهاب، مثل التهاب المرئ الناجم عن الأدوية، أو الارتجاعي. وسوف يتم تخديرك بشكل بسيط أثناء هذا الاختبار.

الفحوصات المعملية

يتم إرسال عينات الأنسجة الصغيرة (الخزعة) التي تم إزالتها أثناء فحص المنظار إلى المعمل لتحليلها. وقد يتم استخدام الاختبارات اعتماداً على السبب المحتمل للاضطراب لما يلي:

  • تشخيص العدوى البكتيرية، الفيروسية، أو الفطرية.
  • تحديد تركيز خلايا الدم البيضاء المرتبطة بالحساسية (الخلايا الحمضية).
  • تحديد الخلايا الغير طبيعية التي تشير إلى سرطان المرئ، أو التغيرات السابقة للتسرطن.

علاج التهاب المرئ

تهدف علاجات التهاب المرئ إلى تخفيف الأعراض، والسيطرة على المضاعفات، وعلاج الأسباب الكامنة للاضطراب. وتختلف استراتيجيات العلاج في المقام الأول اعتماداً على سبب الاضطراب.

التهاب المرئ الارتجاعي

قد يتضمن علاج التهاب المرئ الارتجاعي ما يلي:

العلاجات دون وصفة طبية

تتضمن مضادات الحموضة، وهي الأدوية التي تقلل إنتاج الحمض، تُسمى حاصرات مستقبلات H-2، مثل سيميتيدين، ورانيتيدين، والأدوية التي تمنع إنتاج الحمض، وتشفي المرئ، تُسمى مثبطات مضخة البروتون، مثل لانسوبرازول، وأوميبرازول.

الأدوية ذات وصفة طبية 

تتضمن حاصرات مستقبلات H-2، مثل فاموتيدين، ورانيتيدين. وتتضمن أيضاً مثبطات مضخة البروتون، مثل إيزوميبرازول، ولانسوبرازول، وأوميبرازول، وبانتوبرازول. وقد يتم أيضاً وصف بيثانيكول، وميتوكلوبراميد للمساعدة على إفراغ معدتك بشكل أسرع.

العملية الجراحية

يمكن استخدام تثنية القاع لتحسين حالة المرئ إذا لم تنجح التدخلات الأخرى، حيث يتم لف جزء من المعدة حول الصمام الذي يفصل بين المرئ، والمعدة (العضلة العاصرة المريئية السفلى). ويساعد ذلك على تقوية العضلة العاصرة، ويمنع عودة الحمض إلى المرئ.

وينطوي العلاج الأحدث على إجراء العملية الجراحية الأقل توسعاً، لوضع حلقة من حبات التيتانيوم المغناطيسية الدقيقة حول الفاصل بين المعدة والمرئ. وتقوم الحلقة من حبات التيتانيوم في هذا الموضع بتقوية العضلة العاصرة المريئية السفلى، مما يمنع ارتجاع الحمض.

التهاب المرئ اليوزيني

يكون علاج التهاب المرئ اليوزيني في المقام الأول هو تجنب مسببات الحساسية، وتقليل التفاعل الأرجي مع الأدوية. وقد تتضمن الأدوية ما يلي:

مثبطات مضخة البروتون

من المحتمل أن يصف طبيبك أولاً مثبط مضخة البروتون، مثل إيزوميبرازول، لانسوبرازول، أوميبرازول، أو بانتوبرازول.

الستيرويدات

أظهرت بعض الدراسات أن ابتلاع الستيرويدات قد يعمل موضعياً في المرئ، ويساعد في علاج التهاب المرئ اليوزيني، مثل فلوتيكازون، وبيوديسونيد. ويتم ابتلاع نفس أدوية الستيرويدات التي يتم استنشاقها للسيطرة على الربو لعلاج التهاب المرئ اليوزيني.

ومن الممكن أن يقوم طبيبك بإرشادك إلى كيفية ابتلاع مستحضر الستيرويد حتى يعمل على تغليف المرئ. ويعتبر هذا النظام من توصيل الستيرويدات أقل احتمالاً للتسبب في الآثار الجانبية الخطيرة أكثر من تناول أقراص الستيرويدات عن طريق الفم.

النظام الغذائي المتوازن العناصر

من المحتمل أن تكون الاستجابة إلى مسببات الحساسية الغذائية هي سبب التهاب المرئ اليوزيني، وبالتالي قد يكون القضاء على الطعام المسبب للالتهاب هو استراتيجية العلاج الفعالة.

ومع ذلك بما أنه لا توجد اختبارات متاحة حالياً لتحديد الطعام المسبب، فقد يُوصي طبيبك بإزالة مسببات الحساسية الغذائية الشائعة من نظامك الغذائي. وقد تقوم تحت إشراف طبيبك بإعادة إضافة الأطعمة تدريجياً إلى نظامك الغذائي، وملاحظة وقت عودة الأعراض.

وهناك طريقة أخرى أكثر تقييداً، وهي إزالة جميع الأطعمة من نظامك الغذائي، واستبدالها بتركيبات تعتمد على الحمض الأميني.

ويجري تطوير علاجات بيولوجية حديثة لعلاج التهاب المرئ اليوزيني، ومن المحتمل أن تكون متاحة في خلال سنوات قليلة. وتحفز هذه الأدوية الاستجابة المناعية لجسمك لمحاربة العدوى، الالتهاب، أو المرض.

التهاب المرئ الناجم عن الأدوية

يكون علاج التهاب المرئ الناجم عن الأدوية في المقام الأول عن طريق تجنب الدواء المسبب للمشكلة بقدر الإمكان، وتقليل الخطر عن طريق عادات تناول الدواء الأفضل. وقد يُوصي طبيبك بما يلي:

  • تناول الدواء البديل الأقل احتمالاً للتسبب في التهاب المرئ الناجم عن الأدوية.
  • تناول النوع السائل من الدواء إن أمكن.
  • شرب كوب كامل من الماء مع القرص، ما لم يتم توجيهك عن طريق طبيبك بتقييد استهلاك السائل بسبب حالة أخرى، مثل أمراض الكلى.
  • الجلوس، أو الوقوف لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول القرص.

التهاب المرئ المعدي

قد يصف طبيبك دواء لعلاج العدوى البكتيرية، الفيروسية، أو الفطرية المسببة لالتهاب المرئ المعدي.

علاج المضاعفات الشائعة

قد يقوم أخصائي أمراض الجهاز الهضمي بإجراء تمدد (توسيع) للمرئ. ويتم استخدام هذا العلاج عادة فقط عندما يكون التضييق شديد جداً، أو الطعام عالقاً في المرئ.

ويستخدم طبيبك في توسيع المرئ واحد، أو أكثر من أجهزة التنظير الداخلي، وهي أنابيب صغيرة ضيقة يتم إدخالها من خلال المرئ. وقد يتم تجهيز إصدارات هذه الأجهزة بما يلي:

  • طرف مدبب يبدأ بنقطة مستديرة تتوسع تدريجياً.
  • بالون يمكن أن يتمدد بعد إدخاله في المرئ.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكنك تخفيف الأعراض أو تجنب تكرار المشاكل عن طريق الخطوات التالية، اعتماداً على نوع التهاب المرئ الذي تعاني منه:

  • تجنب الأطعمة التي قد تُزيد الارتجاع، فيجب تجنب الكميات المفرطة من الأطعمة التي تعرف أنها تُسبب تفاقم أعراض ارتجاع المرئ، وقد تتضمن الكحول، والكافيين، والشيكولاتة، والأطعمة بنكهة النعناع.
  • اتباع عادات تناول الأقراص الجيدة، فيجب دائماً تناول القرص مع الكثير من الماء. ولا تستلقي لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول القرص.
  • فقدان الوزن، فتحدث مع طبيبك بشأن النظام الغذائي المناسب، وممارسة التمارين الرياضية الروتينية، لمساعدتك على فقدان الوزن، والحفاظ على الوزن الصحي.
  • الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن، وتحدث مع طبيبك إذا كنت بحاجة إلى المساعدة.
  • تجنب بعض الأدوية، فتجنب بعض مسكنات الألم، والمضادات الحيوية بالإضافة إلى بعض الأدوية الأخرى، إذا كنت تعاني من تضخم غرفة القلب العلوية اليسرى (الأذين)، أو بعد إجراء جراحة القلب.
  • تجنب الانحناء، خاصة بعد تناول الطعام مباشرة.
  • تجنب الاستلقاء بعد تناول الطعام، انتظر لمدة ثلاثة ساعات على الأقل بعد تناول الطعام قبل أن تستلقي أو تنام.
  • رفع مقدمة السرير، حيث يجب وضع كتل خشبية تحت السرير لرفع مقدمة السرير حوالي من 6 إلى 8 بوصة (من 15 إلى 20 سم). ولا يُعتبر رفع الرأس باستخدام الوسائد فقط فعالاً.

العلاج البديل

لم يتم إثبات أي علاجات بديلة لعلاج التهاب المرئ، ومع ذلك هناك بعض العلاجات التكميلية، والبديلة التي قد توفر بعض الراحة من حرقة المعدة، أو أعراض الارتجاع، عندما يتم دمجها مع رعاية طبيبك. وتحدث مع طبيبك بشأن العلاجات البديلة التي قد تكون آمنة بالنسبة لك، وتتضمن الخيارات ما يلي:

العلاجات العشبية

هناك علاجات عشبية مستخدمة في بعض الأحيان لعلاج حرقة المعدة، أو أعراض الارتجاع، وتتضمن العرقسوس، والدردار، والبابونج وغيره. قد ويكون للعلاجات العشبية آثار جانبية خطيرة، وقد تتداخل مع الأدوية. واسأل طبيبك عن الجرعة الآمنة قبل البدء في أي علاج عشبي.

علاجات الاسترخاء

قد تساعد تقنيات تهدئة التوتر، والقلق على تقليل علامات وأعراض حرقة المعدة، أو الارتجاع. واسأل طبيبك عن تقنيات الاسترخاء، مثل الاسترخاء العضلي التدريجي، أو الصور الموجهة.

الوخز بالإبر

ينطوي الوخز بالإبر على إدخال إبر رفيعة في نقاط محددة على الجسم. وتشير الأدلة المحدودة إلى أنه قد يساعد بعض الأشخاص المصابين بحرقة المعدة، والارتجاع، ولكن لم تثبت الدراسات الرئيسية هذه الفائدة. واسأل طبيبك إذا ما كان الوخز بالإبر آمناً بالنسبة لك.

الاستعداد لموعد الطبيب

يجب أن تحصل على الرعاية الطبية الطارئة، إذا كنت تعاني من ألم الصدر الشديد الذي يستمر لأكثر من بضعة دقائق، إذا كنت تشتبه في تعلق الطعام في المرئ، أو إذا كنت غير قادر على البلع.

وإذا كنت تعاني من علامات وأعراض التهاب المرئ، فمن المحتمل أن تبدأ برؤية الطبيب العام، وقد تتم إحالتك لإجراء بعض الفحوصات التشخيصية إلى أخصائي في اضطرابات الجهاز الهضمي، أو أخصائي الحساسية. ويمكن أن يساعدك الإعداد لموعدك مع طبيبك في توفير المزيد من الوقت مع طبيبك.

ماذا يجب أن تفعل؟

قُم بكتابة قائمة لمشاركتها مع طبيبك، وقد تتضمن ما يلي:

  • الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك تلك التي ليس لها علاقة بالألم، صعوبة البلع، أو الارتجاع.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة، أو تغيرات الحياة الجديدة.
  • الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات، والمكملات الغذائية الأخرى.
  • التاريخ العائلي من الحساسية، واضطرابات المرئ، أو المعدة.
  • الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وقُم بترتيب قائمة الأسئلة من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية في حالة نفذ الوقت. وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها إذا كنت تعتقد أنك تعاني من علامات أو أعراض التهاب المرئ ما يلي:

  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها لتشخيص الحالة؟ هل تتطلب هذه الفحوصات أي إعداد خاص؟
  • كم من الوقت يستغرق معرفة نتائج الفحوصات؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما الذي تُوصي به؟
  • كيف يمكننا أن نعرف إذا ما كان العلاج قد ينجح؟
  • هل سوف أحتاج إلى فحوصات المتابعة؟
  • ما هي الخطوات التي يمكن أن أتبعها من تلقاء نفسي لمنع تكرار الأعراض؟
  • لدي حالات طبية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل مع هذه الحالات جميعاً؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من الممكن أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة، لذا كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وقد يسألك طبيبك ما يلي:

  • ما مدى شدة ألمك، أو انزعاجك؟
  • هل تعاني من صعوبة البلع؟
  • كم مرة تعاني من الأعراض؟
  • هل يبدو أن هناك أي شئ يُزيد أعراضك سوءاً، مثل بعض الأطعمة، أو يُخفف أعراضك، مثل تناول مضادات الحموضة دون وصفة طبية، أو تجنب بعض الأطعمة؟
  • هل تتفاقم الأعراض في أوقات معينة في اليوم؟
  • هل تبدأ أعراضك بعد وقت قصير من تناول أي أدوية؟ إذا كان كذلك، أي أدوية؟
  • هل تعاني من أي حساسية، وهل تتناول أي دواء للحساسية؟
  • هل سبق أن عانيت من تعلق الطعام في حلقك بعد البلع؟
  • هل سبق أن عانيت من عودة الطعام بعد البلع؟
  • هل لديك تاريخ عائلي من مشاكل الجهاز الهضمي؟

ما يمكنك فعله في هذه الأثناء

إذا كنت تعرف أن بعض الأطعمة تُسبب الأعراض أو تزيدها سوءاً، فيجب عليك تجنبهم. وتتضمن الأطعمة المذنبة المشروبات المحتوية على الكافيين، الكحول، أو الأطعمة الحارة. وقد يوفر تناول مضادات الحموضة دون وصفة طبية تخفيف الأعراض على المدى القصير.

وإذا كنت تشتبه في أن أعراضك مرتبطة بالدواء الموصوف، فلا تتوقف عن تناوله بدون التحدث مع طبيبك أولاً. ويمكنك الحد من استخدام الأدوية دون وصفة طبية التي تُسبب المشاكل إن أمكن. ويجب عند تناول الأقراص أن تشرب كوب من الماء، وتتجنب الاستلقاء مباشرة بعد ذلك.

Advertisement

9 تعليقات

  1. شكرا على هذه المعلومات

  2. شكرا على هذه المعلومات

  3. موضوع جميل ومفيد

  4. ااسال الله ان يزيدنا واياكم علما واسال الله ان يرحم امى

  5. هل الحرقة الخفيفة وإن كانت متكررة يمكن أن تدل على التهاب المريء؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *