التهاب المرارة Cholecystitis

التهاب المرارة هو التهاب يُصيب القناة المرارية، والمرارة هي عبارة عن عضو صغير على شكل كمثرى على الجانب الأيمن من البطن أسفل الكبد، حيث تحتفظ المرارة بسائل هضمي يُسمي العصارة الصفراوية يتم إطلاقه في الأمعاء الدقيقة.

وفي معظم الحالات، تُسبب الحصوات المرارية انسداد في الأنبوب المؤدي إلى خارج المرارة والتهاب في المرارة. وينتج عن هذا تراكم في العصارة الصفراوية والتي يمكن أن تسبب الالتهاب. والأسباب الأخرى المؤدية لالتهاب المرارة تشمل مشاكل القناة الصفراوية،والأورام، والمرض الشديد، وبعض أنواع العدوى.

ويمكن أن يؤدي التهاب المرارة إلى مضاعفات خطيرة إذا تركت بدون علاج، كـ تمزق المرارة. وينطوي علاج التهاب المرارة غالباً على إزالة المرارة بأكملها.

أعراض التهاب المرارة

التهاب المرارة

قد تشمل علامات وأعراض التهاب المرارة ما يلي:

  • ألم شديد في الجزء العلوي الأيمن من البطن أو في مركز البطن.
  • ألم في الكتف الأيمن أو في الظهر.
  • الشعور بالألم عند لمس البطن.
  • الشعور بالغثيان.
  • القيء.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

وغالباً ما تحدث أعراض وعلامات التهاب المرارة بعد الأكل، وخصوصاً مع الوجبات الثقيلة والدسمة.

متى تلجأ إلي الطبيب؟

قم بتحديد موعد مع طبيبك إذا كان لديك علامات أو أعراض مقلقة، فإذا كان ألم البطن شديد جدًا بحيث لا يمكنك الجلوس أو الشعور بالراحة، فتوجه إلي أقرب طوارئ علي الفور.

أسباب التهاب المرارة

يمكن أن يحدث التـهاب المرارة بسبب:

  • حصوات المرارة، ففي معظم الأحيان يكون الاتاهاب نتيجة للجسيمات الصلبة التي تتكون في المرارة (الحصى المرارية). ويمكن أن تقطع الحصى المرارية القناة التي تتدفق خلالها الصفراء عندما تترك المرارة، فتتراكم العصارة الصفراوية، مسببة الالتهاب.
  • ورم، فقد يمنع الورم العصارة الصفراوية من الصرف من المرارة بشكل صحيح، مما يُسبب تراكمها، والتي يمكن في النهاية أن تؤدي إلى التهاب المرارة.
  • انسداد القناة الصفراوية، فيمكن أن يُسبب التواء أو تندب القنوات الصفراوية، انسدادًا يؤدي إلى التهاب المرارة.
  • العدوى، فيمكن أن يؤدي مرض الإيدز وبعض العدوى الفيروسية إلى التهاب في المرارة.
  • مشاكل الأوعية الدموية، فيمكنها أن تُسبب تلف الأوعية الدموية، وتقلل تدفق الدم إلى المرارة، مؤدية إلى التهاب المرارة.

عوامل خطورة التهاب المرارة

يُعتبر تكون الحصوات المرارية هو العامل الأساسي في حدوث التهاب المرارة.

مضاعفات التهاب المرارة

يمكن أن يؤدي التهاب المرارة إلى عدد من المضاعفات الخطيرة، منها:

  • عدوى داخل المرارة، فعند تراكم العصارة الصفراء داخل المرارة، وحدوث التهاب المرارة، قد تحدث عدوي لهذه العصارة المتراكمة.
  • موت نسيج المرارة، فمن الممكن أن يتسبب ترك التهاب المرارة بدون علاج في موت أنسجة المرارة، وهي أكثر المضاعفات شيوعًا، خاصة بين كبار السن، وأولئك الذين ينتظرون الحصول على العلاج، والذين يعانون من مرض السكري. ويمكن أن يؤدي هذا إلى تمزق في المرارة، أو  انفجارها.
  • المرارة الممزقة، فقد يحدث تمزق في المرارة بسبب تورم المرارة، أو حدوث عدوى، أو موت الأنسجة.

الوقاية من التهاب المرارة

التهاب المرارة
تناول الأطعمة الصحية

يمكنك تقليل خطر التهاب المرارة عن طريق اتخاذ الخطوات التالية لمنع تكون الحصى المرارية:

  • فقدان الوزن ببطء، حيث يمكن أن يزيد فقدان الوزن السريع من خطر حصوات المرارة. وإذا كنت بحاجة إلى إنقاص الوزن، فاعمل على خسارة من نصف إلي كيلو جرام في الأسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي، فزيادة الوزن تجعلك أكثر عرضة لتكوين حصى في المرارة، ولتحقيق وزن صحي، فيجب عليك تقليل السعرات الحرارية، زيادة النشاط البدني، تناول الطعام بشكل جيد وممارسة الرياضة.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي، فالطعام الغني بالدهون والألياف قد يزيد من خطر حصوات المرارة، ولهذا يجب عليك اختيار نظام غذائي غني بالفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة، لتقليل المخاطر المحتملة.

تشخيص التهاب المرارة

تشمل الاختبارات والفحوصات المستخدمة لتشخيص التهاب المرارة ما يلي:

  • تحاليل الدم، فقد يطلب الطبيب اختبارات الدم للبحث عن علامات الإصابة أو علامات على وجود مشاكل في المرارة.
  • اختبارات التصوير التي تُظهر المرارة، فيمكن استخدام الموجات فوق الصوتية في البطن أو الموجات فوق الصوتية بالمنظار أو التصوير المقطعي (CT)، للحصول علي صور للمرارة التي قد تكشف عن علامات التهاب المرارة، أو الحصوات في القنوات الصفراوية والمرارة.
  • مسح يبين حركة العصارة الصفراء عبر جسمك، ويكون ذلك عن طريق حقن صبغة مشعة في الجسم، وتتبع تدفق الصفراء والمادة المشعة من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة.

علاج التهاب المرارة

يشمل العلاج عادة الإقامة في المشفى للسيطرة على التهاب المرارة، وفي بعض الأحيان، قد يتم اللجوء لعملية جراحية. وسوف يعمل طبيبك للسيطرة على علاماتك وأعراضك في المشفى. وقد تشمل العلاجات ما يلي:

  • الصيام، فقد لا يُسمح لك بتناول الطعام أو الشراب في البداية، من أجل تخفيف الضغط عن المرارة الملتهبة.
  • إدخال السوائل من خلال تغذية وريدية في الذراع، وذلك لمنع الجفاف.
  • المضادات الحيوية لمكافحة العدوى، فمن المحتمل أن يوصي الطبيب بالمضادات الحيوية إذا كانت المرارة مصابة.
  • أدوية الألم، فيمكن أن تساعد في السيطرة على الألم حتى يتم تخفيف التهاب المرارة.
  • إزالة الحصوات، فقد يقوم طبيبك بإجراء إجراء جراحي بالمنظار، لإزالة أي حصوات تسد القنوات الصفراوية أو القناة الكيسية.

ومن المحتمل أن تتراجع الأعراض في يومين أو ثلاثة أيام، ولكن غالباً ما يعود التهاب المرارة. وفي نهاية الأمر، يحتاج معظم المصابين إلى عملية جراحية لإزالة المرارة.

جراحة إزالة المرارة

تُسمى بعملية استئصال المرارة، وعادةً ما يكون هذا الإجراء بسيطًا للغاية، ويتضمن بضع شقوق صغيرة في البطن في حالة استئصال المرارة بالمنظار، أما إذا كان هناك حاجة لإجراء الجراحة التقليدية، وهذا أمراً نادر، فيتم إجراء شق طويل في البطن.

ويعتمد توقيت الجراحة على شدة الأعراض والمضاعفات، والمشاكل المحتملة أثناء وبعد الجراحة. وإذا كنت في خطر جراحي منخفض، فيمكن إجراء الجراحة في غضون 48 ساعة أو أثناء الإقامة في المشفى.

وبمجرد إزالة المرارة، تتدفق الصفراء مباشرة من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة، بدلاً من تخزينها في المرارة. ويلزم القول بأنه يمكن العيش بدون المرارة بطريقة طبيعية تماماً.

الاستعداد لموعد الطبيب

التهاب المرارة

قم بتحديد موعد مع طبيبك إذا كان لديك علامات أو أعراض مقلقة. وإذا كان طبيبك يشك في أنك مصاب بالتهاب المرارة، فقد يقوم بإحالتك إلى طبيب متخصص في الجهاز الهضمي، أو قد يرسلك إلى المشفى مباشرة.

ما يمكنك فعله

ويمكنك الاستعداد عن طريق التالي:

  • كن على علم بأي محظورات يجب القيام بها، فعند تحديد الموعد، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تعديل النظام الغذائي.
  • دوّن الأعراض بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت من أجله باللجوء للطبيب.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوط الكبيرة أو التغييرات الحديثة التي طرأت بحياتك.
  • ضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديق معك، إن أمكن، حيث يمكن للشخص الذي يرافقك مساعدتك على تذكر المعلومات التي تحصل عليها.
  • دون أي سؤال ترغب بتوجيهه للطبيب.

أسئلة تسألها للطبيب

وتتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب أن تسألها لطبيبك ما يلي:

  • هل التهاب المرارة هو السبب المحتمل لألم بطني؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي؟
  • ما هي الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل أحتاج لجراحة إزالة المرارة؟
  • متى أحتاج لعملية جراحية؟
  • ما هي مخاطر الجراحة؟
  • كم من الوقت يستغرق الشفاء من جراحة المرارة؟
  • هل هناك خيارات علاجية أخرى لالتهاب المرارة؟
  • هل يجب علي رؤية متخصص؟
  • هل هناك كتيبات أو غيرها من المطبوعات التي يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصون بها؟

ولا تتردد في طرح أي سؤال قد يجول بخاطرك لطبيبك المعالج.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك الطبيب عدداً من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت الأعراض؟
  • هل كان لديك ألم مثل هذا من قبل؟
  • هل الأعراض الخاصة بك مستمرة أم أنها تأتي وتذهب؟
  • ما مدي شدة هذه الأعراض؟
  • ماذا يبدو أنه يحسن من أعراضك؟ وماذا يبدو أن يزيد من حدة الأعراض الخاصة بك؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *