التهاب المهبل البكتيري Bacterial vaginosis

التهاب المهبل البكتيري هو زيادة نشاط البكتيريا ونموّها عن الحد المألوف في المهبل، مما يؤدي إلى تغيّر الاتزان الطبيعي للمهبل، ومن الطبيعي تواجُد نوع معين من البكتيريا في مهبل الأُنثى، ولكن يحدث الضرر في حالة زيادة هذه البكتيريا.

وتكثُر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري في فترة الخصوبة لدى الأُنثى، ولكن هذا لا يعني عدم حدوث المرض في أي سن. والسبب في حدوث التهاب المهبل البكتيري ليس معروفاً بالتحديد حتى الآن، ولكن يُعتقد أنّ هناك بعض العوامل التي تزيد من حدوثه مثل الجنس غير الآمن وكذلك الغسيل (الدوش) المهبلي.

أعراض التهاب المهبل البكتيري

  • إفرازات مهبلية قد تكون بيضاء، خضراء، أو صفراء داكنة.
  • رائحة كريهة منبعثة من المهبل، أقرب إلى رائحة السمك النيئ.
  • حكة شديدة في منطقة المهبل وحولها.
  • الشعور بحرقة أثناء التبوّل.

وهناك أيضاً العديد من النساء المصابات بالتهاب مهبلي بكتيري، ولا تظهر عليهنّ أيّ أعراض.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب التوجّه للطبيب إذا شعرتِ بالأعراض التالية:

  • لاحظتِ ظهور إفرازات مهبلية لم ترِ مثلها من قبل، ومصحوبة برائحة كريهة أو ارتفاع في درجة الحرارة.
  • كانت لديكِ عدوى مهبلية بالفعل، ولكن لاحظتِ مؤخراً تغيرّ في لون الإفرازات أو كميتها.
  • لديكِ عدوى مهبلية وحاولتِ علاجها من تلقاء نفسك دون اللجوء إلى الطبيب، ولم يُجدِ العلاج نفعاً.

أسباب التهاب المهبل البكتيري

من الطبيعي أن تتواجد أنواع عديدة من البكتيريا في المهبل، وتُسمى البكتيريا النافعة، ودائماً ما تزيد في عددها عن البكتيريا الضارة، ويمكن في حالة التهاب المهبل البكتيري أنّ تتفوق البكتيريا الضارة في عددها ونشاطها عن البكتيريا النافعة، مما يؤدي إلى تغير بيئة المهبل الطبيعية وحدوث الالتهابات.

عوامل خطر التهاب المهبل البكتيري

  • استخدام الدش المهبلي، والذي يؤدي إلى تغيير بيئة المهبل وزيادة نمو البكتيريا اللاهوائية الضارة وحدوث الالتهابات، لذلك لا داع للدش المهبلي أبداً، لأن المهبل ينظّف نفسه بنفسه.
  • حدوث نقص في عدد البكتريا النافعة في المهبل بسبب تغيّر بيئة المهبل، مما يؤدي إلى حدوث الالتهابات المتكررة.

مضاعفات التهاب المهبل البكتيري

الوقاية من التهاب المهبل البكتيري

يمكنكِ تجنّب الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري عن طريق الآتي:

  • تجنّب استخدام المنظفات المهيّجة للمهبل مثل الصابون قويّ الرائحة.
  • تجنّب عمل الدش المهبلي.

تشخيص التهاب المهبل البكتيري

يقوم الطبيب بالتوصل لتشخيص مرض التهاب المهبل البكتيري عن طريق:

  • معرفة التاريخ المرضي للمريضة، كالإصابات السابقة بحالة مشابهة أو التعرض لأمراض منتقلة جنسياً.
  • عمل فحص شامل للحوض وفحص مهبلي، لمعرفة علامات العدوى المهبلية.
  • أخذ عينة من إفرازات المهبل وتحليلها في المعمل، لمعرفة نوعية الجسيمات المسببة للمشكلة.
  • قياس درجة حموضة المهبل.

علاج التهاب المهبل البكتيري

الاستعداد لموعد الطبيب

هناك احتياطات يجب اقيام بها قبل مقابلة الطبيب مثل:

  • ألا تكون الزيارة في موعد الدورة الشهرية، حتى يكون الفحص أسهل.
  • تجنّب استخدام أي مزيلات للرائحة أو مستحضرات عطرية.
  • تجنّب الدش المهبلي على الأقل لمدة 24 ساعة قبل الكشف.
  • قومي بعمل قائمة بكل الأعراض التي تشعرين بها، حتى لو اعتقدتِ أنها لا تتعلق بالتهاب المهبل.
  • قومي بعمل قائمة بكل الأدوية التي تتعاطينها ويشمل ذلك الفيتامينات والأعشاب.
  • قومي بتحضير الأسئلة التي تودين طرحها على الطبيب.

وتتضمن أمثلة للأسئلة التي قد تودين طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما الذي يجب أن أفعله للوقاية من التهاب المهبل البكتيري؟
  • ما هي الأعراض والعلامات التي يجب أن أبحث عنها؟
  • هل أحتاج لتناول علاج دوائي؟
  • هل زوجي في حاجة إلى تناول علاج دوائي؟
  • هل هناك أي تعليمات خاصة عند تناول الدواء؟
  • ما الذي يجب فعله إذا عادت الأعراض مرة أخرى بعد تناول العلاج؟

أسئلة قد يوجهها لكِ الطبيب

  • ما هي الأعراض التي تشعرين بها ؟
  • منذ متى وأنتِ تعانين من تلك الأعراض؟
  • هل تلاحظين رائحة قوية منبعثة من المهبل؟
  • هل عانيتِ من قبل من مشكلة التهابات المهبل وتلقيتِ علاج لها؟
  • هل تناولتِ أي عقارات أو مضادات حيوية مؤخراً؟
  • هل أنتِ متزوجة؟
  • هل أنتِ حامل؟
  • هل تستعملين منظفات للجسم ذات رائحة نفاذة؟
  • هل تقومين بعمل دوش مهبلي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *