أضف استشارتك

التهاب الوتر الرضفي Patellar Tendinitis

التهاب الوتر الرضفي هو التهاب يُصيب الوتر الذي يربط ما بين العظمة التي فوق مفصل الركبة، وعظم الساق. ووتر الرضفة يعمل مع عضلات الفخذ الأمامية، ليساعد على فرد الساق للركل والجري والقفز.

والتهاب الوتر الرضفي، يُعرف أيضاً بركبة القافز، لأنه شائع جداً بين الرياضيين الذين يمارسون ألعاب تتطلب القفز كثيراً، ككرة اليد أو كرة السلة، ولكن قد يُصاب أشخاص آخرين لا يلعبون تلك الألعاب.

أعراض التهاب الوتر الرضفي

الشعور بالألم هو العرض المشترك الذي يعاني منه المصابين، وغالباً يكون مكانه ما بين غطاء الركبة وعظم الساق. وفي بداية الأمر، قد تشعر بالأم في تلك المنطقة بعد أن تمارس الرياضة. ومع مرور الوقت، يزداد الألم سوءاً لدرجة أنه قد يمنعك من ممارسة الرياضة. وقد يصل الأمر إلى حد يتعارض مع حركتك العادية، مثلاً عندما تصعد على الدرج أو تنهض من المقعد.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كان لديك ألم بالركبة، قم بتجربة علاجها بالمنزل أولاً، عن طريق استخدام الثلج على المنطقة، والراحة المؤقتة إلى أن تتحسن أعراضك الطبية. واتصل بطبيبك إذا كان الألم:

  • مستمر أو يزداد سوءاً.
  • يتعارض مع نشاطاتك اليومية.
  • مصحوب باحمرار أو تورم حول المفصل.

أسباب التهاب الوتر الرضفي

يحدث التهاب الوتر الرضفي غالباً بسبب الاستخدام الزائد للوتر. والاستخدام الزائد يؤدي إلى قطع صغير في الوتر، والذي سيحاول جسمك أن يصلحه، ولكن كلما كثرت تلك القطوع الصغيرة، يبدأ الألم في الظهور ويحدث ضعف في ذلك الوتر.

عوامل خطورة التهاب الوتر الرضفي

قد تساهم مجموعة من العوامل في حدوث التهاب الوتر الرضفي، منها:

  • النشاط البدني، فالجري والقفز شائعاً ما يصاحبهم التهاب الوتر الرضفي. وزيادة مدة أو حدة الرياضة الفجائي قد يزيد الضغط على الوتر، وأيضاً في حالة تغيير الحذاء الرياضي بصورة مفاجئة.
  • عضلات الفخذ المشدودة، حيث قد تزيد الجهد على وتر الرضفة.
  • قوة عضلية غير متوازنة، فإذا كان هناك عضلات في ساقك أقوى من عضلات أخرى، ستقوم العضلات القوية بزيادة الجهد على وتر الرضفة. وهذا قد يؤدي إلى التهاب الوتر.
  • أمراض مزمنة، فبعض الأمراض تتعارض مع وصول الدم للركبة، مما يؤدي إلى ضعف الوتر. وتتضمن الأمثلة الفشل الكلوي، الأمراض المناعية كالذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، أو أمراض عضوية كـ مرض السكري.

مضاعفات التهاب الوتر الرضفي

إذا تجاهلت الألم، الذي يُعتبر إنذاراً لمشكلة ما في الركبة وواصلت نشاطاتك الرياضية، فقد يؤدي ذلك إلى قطع كبير في وتر الرضفة. وإذا استمر الألم في الركبة وأنت لم تعالج الأمر، قد يزيد الضرر على وتر الركبة.

الوقاية من التهاب الوتر الرضفي

لتقلل احتمالية الإصابة بهذا المرض، عليك إتباع هذه الخطوات:

  • لا تتجاهل الألم، فعندما يظهر الألم لا تتجاهله وقم بوضع بعض الثلج عليه وخذ وقتاً للراحة فوراً. ولحين زوال الألم، عليك بتجنب أي نشاطات قد تزيد الإجهاد على الوتر.
  • تقوية عضلاتك، فعضلات الأفخاذ القوية تكون قادرة على تحمل الجهد الذي يؤدي إلى التهاب الوتر. وتمارين معينة، كالتي تتضمن إنزال القدم ببطء بعد فردها، وهذا قد يساعد على تفادي الإصابة بالتهاب الوتر.
  • تحسين طريقة استخدامك لجسمك، فلتستخدم جسمك بطريقة سليمة، عليك بأخذ نصيحة المحترفين أو المدربين الرياضيين قبل أن تبدأ في ممارسة رياضة جديدة، أو استخدام آلة رياضية جديدة.

تشخيص التهاب الوتر الرضفي

خلال الفحص البدني الذي سيقوم به طبيبك، سيقوم بالضغط على ركبتك لتحديد مكان الألم. وغالباً الألم الناتج من التهاب الوتر يكون في الجزء الأمامي من الركبة، تحت عظمة الركبة.

اختبارات تصويرية

سيقترح طبيبك عمل بعض الأشعة التصويرية، منها:

  • الأشعة السينية، فهدف الأشعة السينية هو استبعاد الأسباب الأخرى التي تؤدي للألم في الركبة.
  • أشعة السونار، فتقوم هذه الأشعة بعمل صور لركبتك لتحديد وجود قطع في وتر الرضفة.
  • أشعة الرنين المغناطيسي، فتقوم هذه الأشعة باستخدام موجات مغناطيسية وموجات راديو، لخلق صورة مفصلة لركبتك لإظهار التغييرات الطفيفة في وتر الرضفة.

علاج التهاب الوتر الرضفي

غالباً سيقوم طبيبك باقتراح طرق علاج بسيطة قبل طرق العلاج المعقدة كالجراحة.

الأدوية

المسكنات مثل بروفين أو نابروكسين صوديوم، قد تحفف الألم الناتج من التهاب الوتر على المدى القصير.

العلاج الطبيعي

هناك العديد من طرق العلاج الطبيعي التي يمكن استخدامها لتخفيف أعراضك الطبية، وتتضمن:

  • تمارين التمديد. ، فأداء هذه التمارين بصفة منتظمة قد تقلل الشد العضلي، وتساعد أيضاً على تطويل العضل والوتر.
  • تمارين تقوية لعضلات الفخذ الضعيفة، حيث تساهم في زيادة ضغط الحمول على وتر الرضفة. والتمارين التي تتضمن نزول الساق ببطء بعد فردها قد تساعد، كما قد تساعد تمارين تقوية عضلات الفخذ ككل.
  • رباط ضاغط على وتر الرضفة، فهذا الرباط قد يساعد على توزيع الحمل على الركبة بامتصاص الضغط.وقد يساعد أيضاً على تخفيف الألم.
  • الإرحال الأيوني، وهذا العلاج يعمل عن طريق دهن كريم كورتيزون على الجلد، واستخدام جهاز يبعث شحنات كهربائية صغيرة لمساعدة الجلد على امتصاص الكورتيزون.

الجراحات

  • حقن الكورتيزون.
  • حقن البلازما.
  • العلاج بالإبرة المتذبذبة، حيث تقوم بقطع الأجزاء المتضررة من الوتر وترك الأجزاء السليمة.
  • الجراحة، لقطع الأجزاء المتضررة من الوتر، في بعض الحالات النادرة. وبعض العمليات يمكن عملها خلال قطع صغير حول الركبة.

أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية

إذا شعرت بالألم في ركبتك، حاول فعل التالي:

  • جرب أخذ مسكن للألم مثل البروفين ونابروكسين صوديوم لتخفيف هذا الألم.
  • تجنب النشاطات التي تؤدي للألم، فقد تحتاج لتقليل ممارستك للرياضة أو أن تلعب رياضة تتطلب نشاط أقل.
  • ضع الثلج بعد النشاط الذي يسبب لك الألم، فضع الثلج في كيس بلاستيكي ولف حول هذا الكيس منشفة، أو جرب التدليك بالثلج، فقم بتجميد الماء في كوب حراري وامسك الكوب وأنت تضع السطح المثلج على ركبتك مباشرة.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنت تعاني من آلام في الركبة أثناء تأديتك للرياضة أو بعد الانتهاء منها، وهذا الألم لا يزول مع الراحة أو باستخدامك للثلج، عليك أن تحجز ميعاد مع طبيبك المعالج. وبعد أن يقوم طبيبك بفحصك بدنياً، سيقوم بتحويلك لطبيب متخصص في إصابات الرياضات. وإليك بعض المعلومات لتجعلك جاهز لميعادك مع الطبيب.

  • قم بعمل قائمة تتضمن أعراضك الطبية ومتى بدأت.
  • اكتب معلومات مفتاحية، تتضمن أي أمراض أخرى لديك وأي أدوية أو مكملات غذائية تقوم بأخذها.
  • سجل كل نشاطاتك اليومية، مع تسجيل مدتها وحدة الألعاب الرياضية التي تمارسها. ولاحظ إذا كان هناك تغيير في نشاطك، تغيير في المدة أو في الحدة من ممارسة الرياضة، أو تغيير في الآلات المستخدمة أو تغيير حذائك الرياضي.
  • اكتب أي حادثة أو ارتطام حدث، قد أدى إلى إيذاء الركبة.

وإليك بعض الأسئلة الأساسية لتسألها لطبيبك المعالج. وإذا كان لديك أسئلة أخرى لا تتردد في سؤالها.

  • ما هو سبب أعراضي؟
  • هل احتاج لاختبارات معينة؟
  • ما هو العلاج الذي تنصح به؟
  • مع استخدام العلاج، هل بإمكاني ممارسة الرياضة؟ وكم من الوقت سيأخذ هذا العلاج للتعافي؟
  • ما هي التمارين التي يمكنني عملها أثناء شفائي؟
  • كيف عليَ أن اعتني بنفسي؟
  • هل عليَ أن أرى متخصص لالتهاب الوتر الرضفي؟

ما المتوقع من طبيبك؟

سيقوم طبيبك بسؤالك بعض الأسئلة، منها:

  • هل أعراضك الطبية تزداد سوءاً؟
  • ما هي شدة الألم؟
  • هل يحدث الألم قبل، خلال أو بعد ممارستك للرياضة؟ أم أن الألم موجود بصفة مستمرة؟
  • هل يصاحب الألم تورم أو عدم قابلية على فرد الركبة أو التواء الساق أثناء الحركة؟
  • هل تؤثر أعراضك الطبية على مقدرتك على ممارسة الرياضة أو صعود الدرج أو قيامك بأي نشاطات أخرى؟
  • هل جربت أي علاجات منزلية؟ هل كانت فعالة؟

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *