أضف استشارتك

التهاب قزحية العين Iritis

التهاب قزحية العين هو التهاب يؤثر على الحلقة الملونة حول حدقتي العين (القزحية). والقزحية هي جزء من الطبقة الوسطى من العين (العِنَبية)، لذا فإن التهاب قزحية العين هو نوع من التـهاب العِنَبية، والمعروف أيضاً بإسم التهاب العِنَبية الأمامي.

ويؤثر التهاب قزحية العين، وهو النوع الأكثر شيوعاً من التهاب العِنَبية، على الجزء الأمامي من العين. ويكون السبب غير معروف غالباً، ويمكن أن ينتج عن حالة جهازية كامنة، أو عامل وراثي.

ويمكن أن يؤدي التهاب قزحية العين في حالة عدم علاجه إلى المياه الزرقاء (الجلوكوما)، أو فقدان الرؤية. ويجب أن ترى طبيبك في أقرب وقت ممكن، إذا كنت تعاني من أعراض التهاب قزحية العين.

أعراض التهاب قزحية العين

يمكن أن يحدث التهاب قزحية العين في إحدى العينين أو كلتاهما. وعادة ما يحدث فجأة، ويمكن أن يستمر لفترة تتراوح من ستة إلى ثمانية أسابيع. وتتضمن علامات وأعراض التهاب قزحية العين ما يلي:

ويُعرف التهاب قزحية العين الذي يحدث فجأة على مدار ساعات، أو أيام بإسم التهاب قزحية العين الحاد. وتُشير الأعراض التي تتطور تدريجياً، أو تستمر لأكثر من ستة أسابيع إلى التهاب قزحية العين المزمن.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى أخصائي العيون بأسرع وقت ممكن إذا كنت تعاني من أعراض التهاب قزحية العين. ويساعد العلاج الفوري على منع المضاعفات الخطيرة. وإذا كنت تعاني من ألم العين، ومشاكل الرؤية مع علامات وأعراض أخرى، فقد تحتاج إلى رعاية طبية طارئة.

أسباب التهاب قزحية العين

لا يمكن غالباً تحديد سبب التهاب قزحية العين. ويمكن أن ترتبط هذه الحالة في بعض الحالات بصدمة العين، العوامل الوراثية، أو بعض الأمراض. وتتضمن أسباب التهاب قزحية العين ما يلي:

عوامل خطر التهاب قزحية العين

يزيد خطر إصابتك بالتهاب قزحية العين إذا كنت:

  • تعاني من تغير جيني معين، حيث يكون الأشخاص الذين لديهم تغير في جين ضروري لوظيفة الجهاز المناعي الصحي، هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب قزحية العين. ويتم تصنيف هذا التغير بإسم HLA-B27.
  • تعاني من عدوى منقولة جنسياً، حيث ترتبط بعض العدوى بالخطر الكبير للإصابة بالتهاب قزحية العين، مثل الزهري، أو فيروس العوز المناعي /الإيدز.
  • تعاني من ضعف الجهاز المناعي، أو من اضطراب مناعي، وهذا يتضمن حالات، مثل التهاب الفقار اللاصق، والتهاب المفاصل النشط (متلازمة ريتر).
  • تُدخن التبغ، أظهرت الدراسات أن التدخين يساهم في خطر إصابتك بالتهاب قزحية العين.

مضاعفات التهاب قزحية العين

يمكن أن يؤدي التهاب قزحية العين في حالة عدم علاجه بشكل صحيح إلى ما يلي:

  • المياه البيضاء، حيث يعتبر تطور الضبابية في عدسة العين (إعتام عدسة العين) هو أحد المضاعفات المحتملة، خاصة إذا عانيت من الالتهاب لفترة طويلة.
  • حدقة العين الغير منتظمة، حيث يمكن أن يُسبب تندب الأنسجة التصاق القزحية بالعدسة الكامنة أو القرنية، مما يجعل حدقة العين غير منتظمة في الشكل، وتتباطأ القزحية في رد فعلها تجاه الضوء.
  • الجلوكوما (أو المياه الزرقاء)، فيمكن أن يؤدي التهاب قزحية العين المتكرر إلى الإصابة بالجلوكوما، وهي حالة خطيرة في العين تتميز بزيادة الضغط داخل العين، وفقدان الرؤية المحتملة.
  • ترسبات الكالسيوم على القرنية (اعتلال القرنية الشريطي)، وهذا يُسبب تدهور القرنية، وقد يُسبب ضعف الرؤية.
  • تورم داخل الشبكية (الوذمة البُقعية الكيسية)، فيمكن أن يؤدي التورم، والأكياس المملوءة بالسائل التي تتطور في الشبكية في الجزء الخلفي من العين (الشبكية البُقعية)، إلى تشويش أو انخفاض الرؤية المركزية.

تشخيص التهاب قزحية العين

قد يقوم طبيب العيون الخاص بك بإجراء فحص العين الكامل، ويتضمن ما يلي:

  • الفحص الخارجي، فقد يستخدم طبيبك قلم ضوئي للنظر إلى حدقتي العين، ويلاحظ أنماط الاحمرار في إحدى العينين أو كلتاهما، ويتحقق من علامات الإفرازات.
  • حدة الإبصار، فقد يختبر طبيبك مدى حدة الرؤية لديك باستخدام مخطط العين، والاختبارات القياسية الأخرى.
  • فحص المصباح الشِقي، فقد يفحص طبيبك داخل عينيك باستخدام مجهر خاص مزود بالضوء عليه، للتحقق من علامات التهاب قزحية العين. ويسمح توسيع حدقة العين باستخدام قطرات العين لطبيبك برؤية داخل عينيك بشكل أفضل.

وإذا اشتبه طبيب العيون في أن هناك مرض، أو حالة تُسبب التهاب قزحية العين، فإنه قد يعمل مع الطبيب العام لتحديد السبب الكامن. وفي هذه الحالة قد تتضمن الاختبارات الإضافية تحليل الدم، أو الأشعة السينية؛ لتحديد، أو استبعاد الأسباب المعينة.

علاج التهاب قزحية العين

تم تصميم علاج التهاب قزحية العين للحفاظ على الرؤية، وتخفيف الألم، والالتهاب. وبالنسبة لالتهاب قزحية العين المرتبط بحالة كامنة، فإن علاج هذه الحالة أيضاً يعتبر أمراً ضرورياً. وينطوي علاج التهاب قزحية العين في كثير من الأحيان على ما يلي:

  • قطرات الستيرويد للعين، حيث تساعد أدوية الهرمون القشري السكري التي يتم إعطائها على هيئة قطرات للعين على تقليل الالتهاب.
  • قطرات توسيع العين، فيمكن أن تساعد قطرات العين المستخدمة لتوسيع حدقة العين على تقليل ألم التهاب قزحية العين. وتساعد قطرات توسيع العين أيضاً على حمايتك من الإصابة بالمضاعفات التي تتداخل مع وظيفة حدقتي العين.

وإذا لم تختفي أعراضك، أو تبدو أنها تتفاقم، فقد يصف طبيب العيون الخاص بك الأدوية عن طريق الفم التي تتضمن الستيرويدات، أو مضادات الالتهاب الأخرى، اعتماداً على حالتك العامة.

الاستعداد لموعد الطبيب

حدد موعداً مع الطبيب المتخصص في رعاية العين، والذي يمكنه تشخيص التهاب قزحية العين، وإجراء فحص العين الكامل. وسوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

اكتب قائمة بما يلي:

  • أعراضك، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بمشكلة الرؤية، ووقت بدايتها.
  • جميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها، والجرعات.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الصدمة، أو الإصابة الحديثة، والتاريخ الطبي العائلي، بما في ذلك إذا ما كان أحد أفراد العائلة يعاني من اضطراب مناعي.
  • الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

واصطحب معك أحد أفراد العائلة، أو الأصدقاء إن أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد، وللمساعدة أيضاً في توصيلك إلى المنزل لأن قطرة توسيع حدقتي العين التي يتم استخدامها أثناء فحص العين تؤثر على الرؤية لفترة من الوقت. وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص التهاب قزحية العين ما يلي:

  • هل يمكن أن يؤثر التهاب قزحية العين بشكل دائم على رؤيتي؟
  • هل أحتاج إلى العودة لفحوصات المتابعة مرة أخرى؟ متى؟
  • ماذا يجب أن أفعل إذا كانت أعراضي لا تختفي، أو تتفاقم؟
  • لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحنمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • هل تعاني من الأعراض في عين واحدة، أو كلتاهما؟
  • هل تشعر بالألم في عينك بعد لمس جفنك؟
  • هل تعاني من الصداع؟
  • هل يُسبب الضوء الساطع تفاقم ألم العين الذي تعاني منه؟
  • هل تعاني من عدم وضوح الرؤية؟
  • هل تعاني من أعراض التهاب المفاصل، مثل ألم المفصل؟
  • هل تعاني من القروح في فمك، أو على أعضائك التناسلية؟
  • هل تم تشخيص إصابتك بالتهاب قزحية العين من قبل؟
  • هل تم تشخيص إصابتك بأي حالة أخرى في العين؟
  • ما هو إحساسك بصفة عامة؟
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *