التواء الخصية Testicular torsion

يحدث التواء الخصية أو انفتال الخصية عندما تلتف الخصية وتلتوي حول الحبل المنوي الذي يجلب الدم إلى كيس الصفن، فيؤدي انخفاض تدفق الدم إلى ألم، وتورم مفاجئ، وشديد. ويكون التواء الخصية أكثر شيوعاً في الأعمار التي تتراوح بين 12 و 16 سنة، ولكنه يمكن أن يحدث في أي سن، حتى قبل الولادة.

أعراض التواء الخصية

أعراض-التواء-الخصية
أعراض-التواء-الخصية

تتضمن علامات،وأعراض انفتال الخصية ما يلي:

  • ألم مفاجئ، وشديد في كيس الصفن، الذي يعتبر كيس مرتخي من الجلد تحت القضيب، ويحتوي على الخصيتين.
  • تورم في كيس الصفن.
  • ألم البطن.
  • غثيان، وقئ.
  • وضع الخصية أعلى من الطبيعي، أو في زاوية غير عادية.
  • تبول مؤلم.
  • حمى.

وعادة ما يستيقظ الأولاد الصغار المصابين بالتواء الخصية بسبب الألم الصفني في منتصف الليل أو في الصباح.

ضرورة استشارة الطبيب

ابحث عن الرعاية الطارئة لألم الخصية المفاجئ والشديد. ويمكن أن يمنع العلاج الفوري من الإصابة بالتلف الشديد، أو فقدان الخصية إذا كنت تعاني من التواء الخصية.

وتحتاج أيضاً إلى المساعدة الطبية الفورية إذا كنت تعاني من ألم الخصية المفاجئ الذي يختفي بدون علاج، حيث يمكن أن يحدث ذلك عندما تلتوي الخصية، ثم ينفك التوائها من تلقاء نفسها (التواء متقطع، وإصلاح الالتواء). وكثيراً ما تكون العملية الجراحية لازمة لمنع حدوث المشكلة مرة أخرى.

أسباب التواء الخصية

التواء-الخصية
صورة توضح الفرق بين الخصية الطبيعية و حالة انفتال الخصية

يحدث انفتال الخصية عندما تلتف الخصية على الحبل المنوي الذي يجلب الدم إلى الخصية من البطن. وإذا التفت الخصية عدة مرات، يمكن أن يتم منع تدفق الدم لها تماماً، مما يؤدي إلى حدوث التلف بسرعة أكبر.

وغير واضح سبب حدوث التواء الخصية. معظم الذكور المصابين بالتواء الخصية لديهم سمة وراثية تسمح بالتفاف الخصية بحرية داخل كيس الصفن، وغالباً ما تؤثر هذه الحالة الوراثية على كلتا الخصيتين، ولكن ليس كل ذكر لديه هذه السمة يعاني من التواء الخصية.

غالباً ما تحدث هذه الحالة بعد عدة ساعات من النشاط الحاد، إصابة طفيفة للخصيتين، أو النوم. وقد تلعب أيضاً دوراً في حدوثها درجة الحرارة الباردة، أو النمو السريع للخصية أثناء سن البلوغ.

عوامل خطر التواء الخصية

  • السن، تكون هذه الحالة أكثر شيوعاً في أعمار تتراوح بين 12 و 16 سنة.
  • التواء الخصية السابق، إذا عانيت من ألم الخصية الذي يختفي بدون علاج (التواء متقطع، وإصلاح الالتواء)، ومن المحتمل أن يحدث مرة أخرى. وكلما كانت نوبات الألم أكثر تكراراً، كلما زاد خطر الإصابة بتلف الخصية.
  • التاريخ العائلي من التواء الخصية، حيث يمكن أن تتوارث الحالة في العائلات.

مضاعفات التواء الخصية

يمكن أن يُسبب انفتال الخصية المضاعفات التالية:

  • تلف، أو موت أنسجة الخصية، في حالة عدم علاج هذه الحالة لعدة ساعات، ويمكن أن يؤدي منع تدفق الدم إلى التلف الدائم للخصية. وفي حالة إصابة الخصية بالتلف الشديد، يتم إزالتها جراحياً.
  • عدم القدرة على إنجاب الأطفال، حيث أنه في بعض الحالات يؤثر تلف أو فقدان الخصية على قدرة الرجل على إنجاب الأطفال.

الوقاية من التواء الخصية

يُعتبر وجود الخصيتين اللاتي يمكن أن تلتفان في كيس الصفن، هي سمة موروثة لدى بعض الذكور. وإذا كانت لديك هذه السمة، فإن الطريقة الوحيدة لمنع التواء الخصية هي العملية الجراحية لربط كلتا الخصيتين داخل كيس الصفن.

تشخيص التواء الخصية

سوف يسألك طبيبك أسئلة لتحديد إذا ما كانت علاماتك، وأعراضك ناتجة عن التواء الخصية، أو شيئاً آخر. وغالباً ما يقوم الأطباء بتشخيص هذه الحالة عن طريق الفحص الجسدي لكيس الصفن، والخصيتين، والبطن، والفخذ.

وقد يقوم طبيبك باختبار ردود فعلك عن طريق تدليك، أو قرْص الجزء الداخلي من الفخذ على الجانب المصاب، ويُسبب ذلك بصورة طبيعية انقباض الخصية. وقد لا يحدث رد فعل إذا كنت مُصاباً بالتواء الخصية.

وفي بعض الأحيان يكون هناك ضرورة للفحوصات الطبية؛ لتأكيد التشخيص، أو المساعدة في تحديد السبب الآخر لأعراضك، وتتضمن ما يلي:

  • تحليل البول، حيث يتم استخدام هذا الاختبار للتحقق من العدوى.
  • فحص الموجات فوق الصوتية للصفن، ويُستخدم هذا النوع من الموجات فوق الصوتية للتحقق من تدفق الدم. ويعتبر انخفاض تدفق الدم إلى الخصية هو أحد علامات التواء الخصية، ولكن لا يكشف فحص الموجات فوق الصوتية دائماً عن انخفاض تدفق الدم، لذا قد لا يستبعد هذا الاختبار الإصابة بالتواء الخصية.
  • العملية الجراحية، قد تكون ضرورية لتحديد إذا ما كانت أعراضك ناتجة عن الإصابة بالتواء الخصية، أو حالة أخرى.

وإذا كنت تعاني من ألم لعدة ساعات، ويقترح الفحص الجسدي لك الإصابة بالتواء الخصية، فقد يتم إخضاعك مباشرة للعملية الجراحية بدون أي اختبارات إضافية. وقد يؤدي تأخير العملية الجراحية إلى فقدان الخصية.

علاج التواء الخصية

تستلزم العملية الجراحية لتصحيح انفتال الخصية. وفي بعض الحالات قد يتمكن الطبيب من فك انفتال الخصية عن طريق الضغط على كيس الصفن (إصلاح الالتواء اليدوي)، ولكنك ستظل بحاجة إلى عملية جراحية لمنع حدوث الالتواء مرة أخرى.

وعادة ما يتم إجراء العملية الجراحية لالتواء الخصية تحت التخدير العام. وقد يقوم طبيبك أثناء العملية الجراحية بعمل قطع صغير في كيس الصفن، ثم فك التواء الحبل المنوي، والقيام إذا لزم الأمر بتخييط إحدى الخصيتين، أو كلتاهما بداخل كيس الصفن.

وكلما تم فك التواء الخصية بأسرع وقت، كلما زادت فرصة إنقاذها. وتكون نسبة خطر احتياجك لإزالة الخصية حوالي 5% عندما يحدث العلاج في خلال ستة ساعات من بداية الألم، وتزداد نسبة الخطر إلى 90% عندما يحدث العلاج بعد أكثر من 48 ساعة من بداية الألم.

التواء الخصية عند حديثي الولادة والرضع

يمكن أن يحدث التواء الخصية لدى حديثي الولادة، والأطفال الرضع، على الرغم من أنه نادر الحدوث. وقد تكون خصية الطفل الرضيع صلبة، ومتورمة، أو لونها داكن أكثر من الطبيعي. وقد لا يكشف فحص الموجات فوق الصوتية عن انخفاض تدفق الدم إلى كيس صفن الطفل الرضيع، لذا قد تكون العملية الجراحية لازمة للتأكد من الإصابة بالتواء الخصية.

ويعتبر علاج التواء الخصية لدى الأطفال الرضع أمراً مثيراً للجدل. وإذا وُلد الصبي مع علامات وأعراض هذه الحالة، فيكون قد فات الأوان على إجراء العملية الجراحية الطارئة للمساعدة، وتكون هناك مخاطر مرتبطة بالتخدير العام، ولكن يمكن أن تنقذ العملية الجراحية الطارئة في بعض الأحيان كل الخصية، أو جزء منها، ويمكن أن تمنع الالتواء في الخصية الأخرى. وقد يمنع علاج التواء الخصية لدى الأطفال الرضع من المشاكل المستقبلية في إنتاج هرمون الذكورة، والخصوبة.

الاستعداد لموعد الطبيب

انفتال-الخصية

من المحتمل أن يحدث التواء الخصية كحالة طارئة، مما يترك لك القليل من الوقت للإعداد. ومن المحتمل أن تبدأ برؤية طبيب العائلة، أو رؤية الطبيب في غرفة الطوارئ، ومع ذلك من المحتمل أن يتم إحالتك إلى طبيب متخصص في مشاكل الجهاز التناسلي، والاضطرابات التي تؤثر على الأعضاء التناسلية الذكرية.

وإذا كانت لديك بعض التحذيرات المسبقة قبل رؤية طبيب المسالك البولية، سوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن أن تتوقعه من طبيبك.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • كتابة أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • كتابة الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

أسئلة تسألها للطبيب

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أثناء الموعد، وتتضمن بعض الأسئلة التي تتعلق بحالة انفتال الخصية والتي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • لماذا حدث ذلك؟ هل هناك أسباب محتملة أخرى لأعراضي؟
  • ماذا يحدث إذا لم أخضع للعملية الجراحية؟
  • ما هي المضاعفات المحتملة للعملية الجراحية؟
  • هل هناك أي قيود على النشاط أحتاج إلى اتباعها بعد العملية الجراحية؟
  • كم من الوقت يجب أن أنتظر حتى أكون نشطاً جنسياً بعد العملية الجراحية؟
  • هل سوف أتمكن من إنجاب الأطفال؟
  • كيف يمكنني أن أمنع حدوث هذا مرة أخرى؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة، لذا كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير المزيد من الوقت مع طبيبك. وتتضمن هذه الأسئلة ما يلي:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض لأول مرة؟
  • ماذا كنت تفعل عندما عانيت من الأعراض لأول مرة؟
  • هل كانت أعراضك مستمرة، أم تختفي مع الوقت؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل يبدو أن هناك أي شئ يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل تعرض أي فرد من أفراد عائلتك للإصابة بالتواء الخصية؟
  • هل حدث لك هذا من قبل؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *