أضف استشارتك

التيتانوس Tetanus

التيتانوس أو الكزاز هو مرض بكتيري خطير يؤثر على الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى تقلصات العضلات المؤلمة، خاصة في عضلات الفك، والرقبة. ويمكن أن يتداخل التيتانوس مع القدرة على التنفس، ويمكن أن يهدد الحياة.

وبفضل وجود لقاح التيتانوس، فإن حالات التيتانوس تُعتبر نادرة، ومع ذلك لا يزال المرض يُشكل تهديداً لأولئك الذين لا ينتظمون في الحصول على تطعيماتهم، وهو أكثر شيوعاً في البلدان النامية.

أعراض التيتانوس

يمكن أن تظهر علامات، وأعراض التيتانوس في أي وقت في فترة تتراوح من بضعة أيام إلى عدة أسابيع بعد دخول بكتيريا التيتانوس إلى جسمك من خلال الجرح. ويتراوح متوسط فترة الحضانة من سبعة إلى عشرة أيام. وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة للتيتانوس ما يلي:

  • تشنجات، وتصلب في عضلات الفك (كزاز الفك).
  • تصلب في عضلات الرقبة.
  • صعوبة البلع.
  • تصلب في عضلات البطن.
  • تشنجات الجسم المؤلمة التي تستمر لعدة دقائق، والتي عادة ما تحدث بسبب حالات بسيطة، مثل تيار هوائي، ضوضاء عالية، لمسة جسدية أو ضوء.

وتتضمن العلامات والأعراض المحتملة الأخرى ما يلي:

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك للحصول على جرعة معززة (مركزة) للتيتانوس إذا كان لديك جرح عميق أو ملوث، ولم تحصل على جرعة معززة منذ خمسة سنوات. وإذا كنت غير متأكد من موعد آخر جرعة، يجب أن تحصل على جرعة معززة.

وقُم برؤية طبيبك للحصول على جرعة معززة للتيتانوس لأي جرح، خاصة إذا كان مُعرضاً للتلوث بواسطة روث أو براز الحيوانات، إذا لم تحصل على جرعة معززة في خلال السنوات العشر الماضية، أو كنت غير متأكد من موعد آخر تطعيم.

أسباب التيتانوس

توجد جراثيم البكتيريا التي تُسبب التيتانوس، المطثية الكزازية، في التربة والغبار، وبراز الحيوانات. وعندما تدخل الجرح العميق، تتحول الجراثيم إلى البكتيريا التي يمكن أن تنتج سموم قوية، تتانوسبازمين، والتي تؤدي إلى ضعف الأعصاب التي تتحكم في عضلاتك (الخلايا العصبية الحركية). ويمكن أن يُسبب السم تصلب وتشنج العضلات، وهي العلامات الرئيسية للتيتانوس.

وتحدث جميع حالات التيتانوس تقريباً لدى الأشخاص الذين لم يتلقون التطعيم مطلقاً، أو البالغين الذين لم يلتزمون بالجرعات المعززة الخاصة بهم لمدة عشرة سنوات. ولا يمكنك الإصابة بالتيتانوس من شخص مصاب به.

عوامل خطر التيتانوس

يمكن أن تؤدي العوامل التالية إلى زيادة احتمال إصابتك بالتيتانوس:

  • الفشل في الحصول على التطعيم، أو الالتزام بالجرعات المعززة ضد التيتانوس.
  • الإصابة التي تسمح بدخول جراثيم التيتانوس في الجرح.
  • جسم غريب مثل شظية، أو مسمار.

وتتطور حالات التيتانوس مما يلي:

  • جروح الثقبوب، بما في ذلك الشظايا، وحلقان الجسم، والوشم، وعقاقير الحقن.
  • جروح الطلقات النارية.
  • كسور مركبة.
  • حروق.
  • جروح جراحية.
  • استخدام عقاقير الحقن.
  • لدغات الحيوانات، أو الحشرات.
  • تقرحات القدم المصابة.
  • التهابات الأسنان.
  • التهاب بقايا السرة لدى حديثي الولادة الذين وُلدوا من أمهات محصنات بشكل كافي ضد المرض.

مضاعفات التيتانوس

بمجرد أن يتم التصاق سم التيتانوس بنهايات الأعصاب، فمن المستحيل إزالته. ويتطلب الشفاء الكامل من عدوى التيتانوس نمو نهايات عصبية جديدة، والذي قد يستغرق عدة أشهر. وتتضمن مضاعفات عدوى التيتانوس ما يلي:

  • العظام المكسورة، حيث قد تُسبب شدة التشنجات كسور في العمود الفقري والعظام الأخرى.
  • انسداد في الشريان الرئوي (انصمام رئوي)، حيث يمكن أن تؤدي الجلطة الدموية التي تنتقل من مكان آخر في الجسم، إلى غلق الشريان الرئيسي في الرئة، أو أحد فروعه.
  • الوفاة، فيمكن أن تتداخل تشنجات العضلات الحادة المرتبطة بالإصابة بالتيتانوس مع قدرتك على التنفس، أو تُسبب توقف التنفس. ويعتبر فشل الجهاز التنفسي هو السبب الأكثر شيوعاً للوفاة. وقد يُسبب نقص الأكسجين أيضاً توقف القلب، والوفاة، وكذلك يعتبر الالتهاب الرئوي سبب آخر للوفاة.

الوقاية من التيتانوس

يمكنك الوقاية من الإصابة بالتيتانوس بسهولة عن طريق التطعيم ضد المرض.

دورة اللقاح الأولى

عادة ما يتم إعطاء لقاح التيتانوس للأطفال كجزء من التطعيم الثلاثي (لقاح الدفتريا والكزاز والسعال الديكي). ويوفر هذا التطعيم الحماية ضد الأمراض الثلاثة، التهاب الحلق، والجهاز التنفسي (مرض الدفتريا)، ومرض السعال الديكي، والتيتانوس.

والتطعيم الثلاثي هو دورة مكونة من خمسة جرعات، وعادة ما يتم إعطائها في الذراع، أو الفخذ للأطفال في الأعمار التالية:

  • شهرين.
  • أربعة شهور.
  • ستة شهور.
  • من 15 إلى 18 شهر.
  • من أربعة إلى ستة سنوات.

الجرعة المعززة

عادة ما يتم إعطاء الجرعة المعززة من لقاح التيتانوس بالاشتراك مع جرعة معززة من لقاح الدفتريا. وفي عام 2005 تمت الموافقة على استخدام لقاح التيتانوس، والدفتريا، والسعال الديكي لدى المراهقين، والبالغين تحت سن 65 سنة، للتأكد من استمرار الحماية ضد مرض السعال الديكي.

ويتم التوصية على حصول المراهقين على جرعة التطعيم الثلاثي، ويُفضل الحصول عليها بين أعمار تتراوح من 11 إلى 12 سنة، وبعد ذلك تلقي جرعة معززة من لقاح الدفتريا كل عشرة سنوات. وإذا لم تتلقى جرعة التطعيم الثلاثي مطلقاً، يجب أن تستبدلها بجرعة لقاح الدفتريا المعززة، ثم تستمر في تلقي الجرعات المعززة من لقاح الدفتريا.

ويجب أن تتأكد من حصولك على التطعيم الحديث، إذا كنت تسافر خارج الدولة، وخاصة إلى بلد نامية يكون فيها مرض التيتانوس شائعاً.

واسأل طبيبك لمراجعة حالة التطعيم الخاصة بك بانتظام، لكي تبقى على إطلاع بجميع التطعيمات اللازمة لك. وإذا لم تحصل على التطعيم ضد مرض التيتانوس في سن الطفولة، يجب أن ترى طبيبك بشأن الحصول على التطعيم الثلاثي.

تشخيص التيتانوس

يقوم الطبيب بتشخيص الإصابة بالتيتانوس اعتماداً على الفحص الجسدي، والتاريخ الطبي، وتاريخ التطعيمات، والعلامات، والأعراض مثل تشنجات العضلات، والتصلب، والألم. ولا تُعتبر الفحوصات المعملية مفيدة عادة في تشخيص المرض.

علاج التيتانوس

لا يوجد علاج للتيتانوس، لذلك يتكون العلاج من العناية بالجرح والأدوية، لتخفيف الأعراض والرعاية الداعمة.

العناية بالجرح

يُعتبر تنظيف الجرح أمراً ضرورياً لمنع نمو جراثيم التيتانوس، ويتضمن ذلك إزالة التلوث، والأجسام الغريبة، والأنسجة الميتة من الجرح.

الأدوية

  • مضاد السم، فقد يعطيك طبيبك مضاد السم للتيتانوس، مثل الغلوبيولين المناعي المضاد للكزاز، ومع ذلك يمكن أن يقوم مضاد السم بتعطيل السم الذي لم يلتصق بنسيج العصب فقط.
  • المضادات الحيوية، فقد يعطيك طبيبك أيضاً المضادات الحيوية، سواء عن طريق الفم، أو الحقن؛ لمحاربة بكتيريا التيتانوس.
  • اللقاح، حيث يجب أن يتلقى جميع الأشخاص المصابين بالتيتانوس لقاح التيتانوس بمجرد تشخيص إصابتهم بالحالة.
  • المهدئات، حيث يستخدم الأطباء عادة المهدئات القوية للسيطرة على تشنجات العضلات.
  • الأدوية الأخرى، فقد يتم استخدام الأدوية الأخرى، مثل كبريتات المغنسيوم، وبعض حاصرات بيتا، لتنظيم نشاط العضلات اللا إرادي، مثل ضربات القلب، والتنفس. وقد يتم استخدام المورفين أيضاً لهذا الغرض بالإضافة إلى التخدير.

العلاجات الداعمة

غالباً ما تتطلب عدوى التيتانوس الشديدة إقامة لفترة طويلة في العناية المركزة. وقد تحتاج إلى جهاز التنفس الصناعي بشكل مؤقت، لأن المهدئات يمكن أن تمنع التنفس.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

تؤدي جروح الثقب، الجروح العميقة الأخرى، لدغات الحيوانات، أو الجروح الملوثة بصفة خاصة إلى زيادة خطر إصابتك بالتيتانوس. ويجب أن تحصل على العناية الطبية إذا كان جرحك عميقاً، أو ملوثاً، وخاصة إذا كنت غير متأكد من موعد التطعيم الأخير لك. واترك الجروح الغير نظيفة مفتوحة، لتجنب التصاق البكتيريا بالجرح بواسطة الضمادة.

وقد يحتاج طبيبك إلى تنظيف الجرح، وقد يصف مضاد حيوي، ويعطيك جرعة معززة من لقاح ذيفان الكزاز. وإذا كنت قد تلقيت التطعيم مسبقاً، فيجب أن يقوم جسمك بإنتاج المضادات الحيوية اللازمة بسرعة، لحمايتك من الإصابة بالتيتانوس. وإذا كان لديك جرح طفيف، فسوف تساعدك الخطوات التالية في منع الإصابة بالتيتانوس:

السيطرة على النزيف

قُم بالضغط مباشرة على الجرح للسيطرة على النزيف.

الحفاظ على الجرح نظيفاً

بعد توقف النزيف، يجب غسل الجرح تماماً باستخدام الماء الجاري النظيف. ونظف المنطقة حول الجرح باستخدام الصابون، ومنشفة الوجه. وإذا كان هناك شيئاً مغروساً في الجرح، يجب أن ترى طبيبك.

استخدام المضاد الحيوي

بعد تنظيف الجرح، قُم بوضع طبقة رقيقة من المضاد الحيوي على هيئة كريم أو مرهم، مثل المضاد الحيوي متعدد المكونات نيوسبورين، وبوليسبورين. ولا تساعد هذه المضادات الحيوية على سرعة شفاء الجرح، ولكنها يمكن أن تثبط نمو البكتيريا، والعدوى.

ويمكن أن تُسبب بعض المكونات في بعض المراهم طفح جلدي بسيط لدى بعض الأشخاص. وإذا ظهر الطفح الجلدي، توقف عن استخدام المرهم.

تغطية الجرح

قد يساعد التعرض للهواء على سرعة الشفاء، ولكن يمكن أن تحافظ الضمادات على نظافة الجرح، وتساعد على إبعاد البكتيريا الضارة عن الجرح. وتُعتبر البثور التي يحدث بها تصريف هي أكثر عرضة، لذا يجب تغطيتهم حتى تتكون قشرة الجرح.

تغيير الضمادة

يجب وضع ضمادة جديدة مرة واحدة يومياً على الأقل، أو عندما تصبح الضمادة مبللة أو ملوثة، وذلك للمساعدة في منع العدوى. وإذا كنت تعاني من حساسية اتجاه المادة اللاصقة الموجودة في معظم الضمادات، قُم بالتبديل إلى الضمادات الخالية من المادة اللاصقة، أو الشاش المعقم، والشريط اللاصق.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تبدأ برؤية الطبيب العام إذا كان الجرح صغيراً ونظيفاً، ولكنك قلقاً بشأن العدوى، أو إذا  كنت غير محصن ضد التيتانوس. وإذا كان الجرح شديداً، أو تعاني من أعراض عدوى التيتانوس، يجب أن تبحث عن الرعاية الطارئة.

ماذا يجب أن تفعل؟

اخبر طبيبك عن المعلومات التالية إن أمكن:

  • موعد ومكان، وكيفية تعرضك للإصابة.
  • حالة التطعيم الخاصة بك، بما في ذلك موعد تلقي آخر جرعة معززة للتيتانوس.
  • كيفية عنايتك بالجرح.
  • أي أمراض، أو حالات مزمنة تعاني منها، مثل مرض السكري، أمراض القلب، أو الحمل.

وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص هذه الحالة ما يلي:

  • ما هي أفضل طريقة للعلاج؟
  • ما هي البدائل لطريقة العلاج الأولية التي تقترحها؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل أحتاج إلى أن أرى أخصائي؟
  • هل هناك قيود أحتاج إلى اتباعها؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

إذا كان الجرح واضحاً، سوف يفحصه طبيبك، ومن المحتمل أن يسألك عدداً من الأسئلة التالية:

  • هل سبق أن عانيت من أعراض التيتانوس، مثل تشنجات العضلات، وإذا كان كذلك، متى بدأت؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة، أم مؤقتة؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل هناك شيئاً، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • متى تلقيت آخر تطعيم للتيتانوس، وما نوع اللقاح الذي تلقيته؟
  • هل تعرضت مؤخراً للإصابة بجرح (إذا كان غير واضحاً)؟
Advertisement

3 تعليقات

  1. ماهي موانع اخذ لقاح الدفيتيريا والتيتانوس؟وهل يؤخذ في سن ال١٧او١٨؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *