أضف استشارتك

التينيا الملونة Tinea versicolor

التينيا الملونة أو النخالية المبرقشة هي عدوى فطرية شائعة تُصيب الجلد. وتتداخل الفطريات مع التصبغ الطبيعي للجلد، مما يؤدي إلى بقع صغيرة حائلة اللون (عديمة اللون). وقد تكون هذه البقع لونها أفتح، أو أغمق من الجلد المحيط، وتؤثر بشكل أكثر شيوعاً على الجذع والأكتاف.

وتحدث التينيا الملونة في أغلب الأحيان لدى المراهقين، والشباب البالغين. وقد يساعد التعرض للشمس على زيادة وضوح التينيا الملونة. ولا تُعتبر هذه الحالة مؤلمة أو مُعدية، ولكنها يمكن أن تؤدي إلى الضغط العاطفي أو الشعور بالحرج.

أعراض التينيا الملونة

تتضمن علامات وأعراض التينيا الملونة ما يلي:

  • بقع من الجلد الحائل اللون، وعادة تكون على الظهر والصدر والرقبة، والجزء العلوي من الذراعين، والتي قد تبدو أفتح أو أغمق من المعتاد.
  • الحكة البسيطة.
  • التقشير.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك في الحالات التالية:

  • لا يتحسن جلدك مع تدابير الرعاية الذاتية.
  • تعود العدوى الفطرية مرة أخرى.
  • تغطي البقع مناطق كبيرة من الجسم.

أسباب التينيا الملونة

يمكن أن توجد الفطريات التي تُسبب هذه الحالة على الجلد الصحي، فهي تبدأ في التسبب بالمشاكل فقط عندما يزداد نمو الفطريات. وقد تؤدي عدد من العوامل إلى حدوث هذا النمو، وتتضمن ما يلي:

الوقاية من التينيا الملونة

يمكن أن يصف طبيبك علاج جلدي، أو فموي تستخدمه مرة أو مرتين في الشهر؛ للمساعدة على منع التينيا الملونة من العودة مرة أخرى. وقد تحتاج إلى استخدام هذه العلاجات أثناء الشهور الرطبة والدافئة. وتتضمن العلاجات الوقائية ما يلي:

  • الشامبو، أو الغسول الذي يحتوي على 2.5% من سيلينيوم سلفيد.
  • الكريم، المادة الهلامية، أو الشامبو الذي يحتوي على كيتوكونازول.
  • الأقراص، الكبسولات، أو المحلول الفموي الذي يحتوي على إيتراكونازول.
  • الأقراص، أو المحلول الفموي الذي يحتوي على فلوكونازول.

تشخيص التينيا الملونة

يمكن أن يقوم طبيبك بتشخيص هذه الحالة عن طريق النظر إليها. وإذا كان هناك أي شك، فقد يقوم بأخذ جزيئات جلدية من المنطقة المصابة، وفحصهم تحت المجهر.

علاج التينيا الملونة

إذا كانت الحالة شديدة أو لا تستجيب إلى الدواء المضاد للفطريات دون وصفة طبية، فقد تحتاج إلى الدواء ذو الوصفة الطبية القوية. وتُعتبر بعض هذه الأدوية هي مستحضرات موضعية تقوم بفركها على جلدك، والبعض الآخر عبارة عن أدوية تقوم بابتلاعها. وتتضمن الأمثلة ما يلي:

  • الكريم، المادة الهلامية، أو الشامبو الذي يحتوي على كيتوكونازول.
  • الكريم، المادة الهلامية، أو الشامبو الذي يحتوي على سيكلوبيروكس.
  • الأقراص، أو المحلول الفموي الذي يحتوي على فلوكونازول.
  • الأقراص، الكبسولات، أو المحلول الفموي الذي يحتوي على إيتراكونازول.
  • الغسول، أو الشامبو الذي يحتوي على 2.5% من سيلينيوم سلفيد.

وقد يبقى لون الجلد متفاوتاً لعدة أسابيع، أو شهور حتى بعد نجاح العلاج، وقد تعود العدوى أيضاً مرة أخرى في الطقس الحار والرطب. وقد تحتاج في الحالات المستمرة إلى تناول الدواء مرة، أو مرتين في الشهر؛ لمنع تكرار العدوى.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكنك تطبيق الغسول، الكريم، المرهم، أو الشامبو المضاد للفطريات دون وصفة طبية بالنسبة للحالات البسيطة من التينيا الملونة. وتستجيب معظم العدوى الفطرية بشكل جيد لهذه العوامل الموضعية، والتي تتضمن ما يلي:

ويجب عليك عند استخدام الكريم، المرهم، أو الغسول، غسل وتجفيف المنطقة المصابة، ثم تقوم بتطبيق طبقة خفيفة من المنتج مرة أو مرتين يومياً لمدة أسبوعين على الأقل. وإذا كنت تستخدم الشامبو، فيجب شطفه بعد الانتظار لمدة تتراوح من خمسة إلى عشرة دقائق على الأقل. وإذا كنت لا ترى أي تحسن بعد أربعة أسابيع، فيجب أن ترى طبيبك، فقد تحتاج إلى دواء أقوى.

ويساعدك أيضاً حماية جلدك من الشمس، والمصادر الاصطناعية لضوء الأشعة فوق البنفسجية. وعادة ما يتوازن لون الجلد في نهاية الأمر.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المحتمل أن تبدأ برؤية طبيب العائلة، أو الطبيب العام، وقد يعالجك أو يقوم بإحالتك إلى أخصائي في اضطرابات الجلد.

ماذا يجب أن تفعل؟

يمكن أن يساعدك إعداد قائمة الأسئلة على توفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • كيف تمت إصابتي بالتينيا الملونة؟
  • ما هي الأسباب الأخرى المحتملة؟
  • هل أحتاج إلى أي فحوصات؟
  • هل تبدو التينيا الملونة مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما الذي تُوصي به؟
  • ما هي الآثار الجانبية التي يمكنني أن أتوقعها من العلاج؟
  • كم من الوقت سوف يستغرق جلدي للعودة إلى طبيعته؟
  • هل يمكنني القيام بأي شئ للمساعدة، مثل تجنب الشمس في أوقات معينة، أو ارتداء واقي معين للشمس؟
  • لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل توجد بدائل طبيعية للعلاج الذي تصفه لي؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • منذ متى تعاني من هذه المناطق حائلة اللون على جلدك؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة أم مؤقتة؟
  • هل عانيت من هذه الحالة، أو حالة مشابهة في الماضي؟
  • هل تعاني من الحكة في المنطقة المصابة؟
  • هل هناك أي شئ يبدو أنه يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *