أضف استشارتك

الثآليل الشائعة Common warts

الثآليل الشائعة هي نتوءات جلدية حُبيبية صغيرة تظهر في كثير من الأحيان على أصابع اليدين أو اليدين. وتتميز الثآليل الشائعة بملمسها الخشن، وتتميز أيضاً بنمط من النقاط السوداء الصغيرة، والتي تكون عبارة عن أوعية دموية ضغيرة متخثرة.

وتنتج الثآليل الشائعة عن الفيروسات وتنتقل عن طريق اللمس. ويمكن أن يستغرق الثؤلول مدة تتراوح من شهرين إلى ستة شهور، لكي يظهر بعد تعرض الجلد للفيروس. وتُعتبر الثآليل الشائعة غير ضارة عادة، وتختفي في نهاية الأمر من تلقاء نفسها، ولكن يختار العديد من الأشخاص إزالتها، لأنهم يجدونها مزعجة أو محرجة.

أعراض الثآليل الشائعة

قد تظهر عادة على أصابع اليدين أو اليدين نفسها، وقد تكون كما يلي:

  • نتوءات لحمية حُبيبية صغيرة.
  • تأخذ لون الجسم، بيضاء، وردية أو سمراء.
  • ملمسها خشن.
  • متناثرة مع نقاط سوداء، والتي تكون عبارة عن أوعية دموية صغيرة متخثرة.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك للثآليل الشائعة في الحالات التالية:

  • إذا كانت النتوءات مؤلمة، أو تتغير في مظهرها أو لونها.
  • إذا حاولت علاجها، ولكنها مستمرة وتنتشر، أو تتكرر.
  • إذا كانت النتوءات مزعجة، وتتداخل مع الأنشطة.
  • إذا كنت غير متأكد إذا كانت هذه النتوءات ثآليل أم لا.
  • إذا كنت بالغ، وبدأت تظهر العديد من الثآليل، مما قد يشير إلى خلل في الجهاز المناعي.

أسباب الثآليل الشائعة

تحدث هذه الحالة بسبب فيروس الورم الحليمي البشري. ويُعتبر الفيروس شائعاً جداً، وله أكثر من 150 نوع، ولكن تُسبب أنواع قليلة فقط الإصابة بالثآليل على اليدين. ويتم اكتساب بعض سلالات فيروس الورم الحليمي البشري من خلال الاتصال الجنسي، ومع ذلك تنتشر معظم الأشكال عن طريق الاتصال الجلدي العارض، أو من خلال مشاركة الأشياء، مثل المناشف أو مناشف الوجه. وعادة ما ينتشر الفيروس من خلال فتحات الجلد، مثل الظفر المعلق (عند قاضمي الأظافر)، أو الخدش. ويمكن أن يُسبب قضم الأظافر أيضاً انتشار الثآليل على أطراف الأصابع، وحول الأظافر.

ويستجيب الجهاز المناعي لكل شخص لفيروس الورم الحليمي البشري بشكل مختلف، لذلك لا يُصاب أي شخص يتلامس مع فيروس الورم الحليمي البشري بالثآليل.

عوامل خطر الثآليل الشائعة

يتضمن الأشخاص الذين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالثآليل الشائعة ما يلي:

  • الأطفال والشباب، لأن أجسامهم لم تُشكل المناعة ضد الفيروس.
  • الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي، مثل أولئك المصابين بـ فيروس العوز المناعي البشري/ الإيدز، أو الأشخاص الذين خضعوا لزراعة الأعضاء.

الوقاية من الثآليل الشائعة

يمكنك اتباع ما يلي لتقليل خطر الإصابة بالثآليل الشائعة:

  • تجنب الاتصال المباشر بالثآليل، ويتضمن ذلك الثآليل الخاصة بك.
  • عدم التقاط الثآليل، حيث قد يُسبب الالتقاط انتشار الفيروس.
  • عدم استخدام نفس لوح الصنفرة أو قلامة الأظافر التي تستخدمها على الثآليل على الجلد، والأظافر السليمة. واستخدم لوح الصنفرة الغير قابل لإعادة الاستعمال.
  • عدم قضم الأظافر، حيث تحدث الثآليل في كثير من الأحيان في الجلد الذي يتم فتحه، حيث أن قضم الجلد حول الأظافر يفتح الباب للفيروس.
  • التزين بعناية وتجنب التنظيف بالفرشاة، التقليم، أو الحلاقة في المناطق التي توجد بها ثآليل. وإذا كان يجب عليك الحلاقة، استخدم ماكينة الحلاقة الكهربائية.

تشخيص الثآليل الشائعة

يقوم طبيبك في معظم الحالات بتشخيص هذه الحالة باستخدام واحدة، أو أكثر من التقنيات التالية:

  • فحص الثؤلول.
  • كشط الطبقة العليا من الثؤلول للتحقق من علامات النقاط الدقيقة الداكنة، أي الأوعية الدموية المتخثرة، والتي تكون شائعة مع الثآليل.
  • إزالة جزء صغير من الثؤلول (خزعة الكشط)، وإرسالها إلى المعمل للتحليل؛ لاستبعاد الأنواع الأخرى من نتوءات الجلد.

علاج الثآليل الشائعة

تختفي معظم الثآليل الشائعة بدون علاج، على الرغم من أنه قد يستغرق الأمر سنة أو سنتين، وتظهر ثآليل جديدة قريبة. ويختار بعض الأشخاص علاج ثآليلهم بواسطة الطبيب، لأن العلاج المنزلي لا ينجح، وتكون الثآليل مزعجة، منتشرة، أو مثيرة للقلق.

وأهداف العلاج هي تدمير الثؤلول، وتحفيز استجابة الجهاز المناعي لمحاربة الفيروس، أو كلاهما. وقد يستغرق العلاج أسابيع أو شهور. وتميل الثآليل إلى التكرار أو الانتشار، حتى مع العلاج. وعادة ما يبدأ الأطباء بالطرق الأقل ألماً، خاصة عند علاج الأطفال الصغار.

وقد يقترح طبيبك بعض الطرق اعتماداً على موقع الثؤلول وأعراضك وتفضيلاتك، ويتم استخدام هذه الطرق في بعض الأحيان بالاشتراك مع العلاجات المنزلية، مثل حمض الساليسيليك، وتتضمن هذه الطرق ما يلي:

علاج التقشير الأقوى (حمض الساليسيليك)

تعمل أدوية الثؤلول ذات الوصفة الطبية القوية مع حمض الساليسيليك عن طريق إزالة طبقات من الثؤلول قليلاً في كل مرة. وتُظهر الدراسات أن حمض الساليسيليك يُعتبر أكثر فعالية عند دمجه مع التجميد.

التجميد (العلاج بالتبريد)

يتضمن العلاج بالتجميد الذي يتم إجرائه في عيادة الطبيب، تطبيق سائل النيتروجين على الثؤلول. ويعمل التجميد عن طريق التسبب في تكوين بثرة تحت أو حول الثؤلول، ثم التخلص من النسيج الميت في خلال أسبوع، أو نحو ذلك. وقد تحفز هذه الطريقة الجهاز المناعي لمحاربة الثآليل الفيروسية. ومن المحتمل أن تحتاج إلى تكرار العلاجات.

وتتضمن الآثار الجانبية للعلاج بالتبريد الألم والتقرح، وتشوه الجلد في المنطقة التي تم علاجها. وقد تكون هذه التقنية مؤلمة، لذلك لا يتم استخدامها عادة لعلاج ثآليل الأطفال الصغار.

الأحماض الأخرى

إذا لم ينجح حمض الساليسيليك أو التجميد، فقد يحاول طبيبك تجربة حمض ثلاثي كلورو الخليك. ويقوم الطبيب مع هذه الطريقة بكشط سطح الثؤلول أولاً، ثم تطبيق الحمض باستخدام مسواك خشبية. ويتطلب الأمر تكرار العلاج كل أسبوع أو نحو ذلك. وتتضمن الآثار الجانبية الحرقة، والوخز.

الجراحة الطفيفة

يمكن أن يقوم طبيبك بإزالة النسيج المزعج، وقد يترك ندبة في المنطقة التي تم علاجها.

العلاج بالليزر

يعمل العلاج بالليزر بالصبغة النابضة على حرق (كي) الأوعية الدموية الصغيرة. وتموت الأنسجة المصابة في نهاية الأمر، وتسقط البثور. ويُعتبر الدليل على فعالية هذه الطريقة محدوداً، كما أنها يمكن أن تُسبب الألم والتندب.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

غالباً ما تكون العلاجات المنزلية فعالة في إزالة الثآليل الشائعة. ويمكنك اتباع الطرق التالية ما لم تكن تعاني من ضعف الجهاز المناعي، أو مرض السكري:

علاج التقشير

تتوافر منتجات إزالة الثؤلول بدون وصفة طبية، مثل حمض الساليسيليك على هيئة رقعة ومرهم وضمادة وسائل. وبالنسبة للثآليل الشائعة يجب أن تبحث عن محلول حمض الساليسيليك بنسبة 17%. وعادة ما يتم استخدام هذه المنتجات يومياً، وغالباً لبضعة أسابيع. وللحصول على نتائج أفضل، يجب نقع الثؤلول في ماء دافئ لبضعة دقائق قبل تطبيق المنتج. وقُم بإزالة أي جلد ميت باستخدام لوح الصنفرة الغير قابل لإعادة الاستعمال، أو حجر الخفاف بين العلاجات.

وإذا أصبح جلدك متهيجاً جداً، يجب تقليل عدد مرات استخدام هذه الطريقة لعلاج الثؤلول. وإذا كنتِ حامل، تحدثي مع طبيبكِ قبل استخدام المحلول الحمضي.

التجميد

تتوافر بعض منتجات النيتروجين السائل في شكل سائل أو بخاخ بدون وصفة طبية.

الشريط اللاصق

قُم بتغطية الثؤلول باستخدام شريط لاصق فضي لمدة ستة أيام، ثم قُم بنقعه في الماء، وإزالة النسيج الميت بلطف باستخدام حجر الخفاف، أو لوح الصنفرة الغير قابل لإعادة الاستعمال. واترك الثؤلول مُعرضاً للهواء لمدة 12 ساعة، ثم قُم بتكرار العملية حتى يختفي الثؤلول.

وتم الخلط في نتائج الدراسة على فعالية الشريط اللاصق في إزالة الثآليل، سواء وحده، أو مع العلاجات الأخرى.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المحتمل أن تبدأ برؤية الطبيب العام، ولكن قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات الجلد. ويمكن أن تساعدك النصائح التالية في الاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

قُم بإحضار قائمة بجميع الأدوية التي تتناولها بانتظام، بما في ذلك الأدوية دون وصفة طبية، والمكملات الغذائية، والجرعات اليومية لكل منها. وقد ترغب أيضاً في كتابة قائمة بالأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها، وتتضمن ما يلي:

  • ما الذي يُسبب تطور الثآليل؟
  • إذا قمت بإزالتها، هل سوف تعود مرة أخرى؟
  • ما هي العلاجات المتاحة لإزالة الثآليل، وما الذي تُوصي به؟
  • ما هي الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها؟
  • ما هي البدائل لطريقة العلاج الأولية التي تقترحها؟
  • إذا لم تكن هذه النتوءات ثآليل، ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • كيف يمكنني منع الثآليل؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

قد يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تلاحظ الثآليل؟
  • هل سبق أن عانيت منهم في الماضي؟
  • هل تُسبب لك الثآليل الإزعاج، سواء لأسباب تجميلية، أو للراحة؟
  • ما هي العلاجات التي استخدمتها بالفعل للثآليل التي تعاني منها؟ إذا كان كذلك، كم من الوقت استخدمتهم، وماذا كانت النتائج؟

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *