الحازوقة Hiccups

الحازوقة أو الفواق هي تقلصات لا إرادية للحجاب الحاجز، وهو العضلة التي تفصل الصدر عن البطن، وتلعب دوراً مهماً في عملية التنفس، ويتبع كل تقلص حدوث إغلاق مفاجئ للأحبال الصوتية، مما يؤدي إلى خروج الصوت المميز للحازوقة.

ومن الممكن أن تنتج الحازوقة عن تناول وجبة كبيرة، المشروبات الكحولية، المشروبات الغازية، أو التعرض لإثارة مفاجئة، وفي بعض الحالات قد تكون الحازوقة علامة لحالة طبية أساسية. وتستمر عادة نوبة الحازوقة لدى بعض الأشخاص لبضع دقائق فقط، ونادراً ما تستمر نوبات الحازوقة لعدة شهور، وهذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن، والإرهاق.

[diseaseheading1]

أعراض الحازوقة

تعتبر الحازوقة عَرض، وقد تصاحبها أحياناً الشعور بضيق طفيف في الصدر، البطن، أو الحلق.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك تحديد موعد مع طبيبك إذا كانت نوبات الحازوقة لديك تستمر لأكثر من 48 ساعة، أو إذا كانت شديدة جداً مما يُسبب لك مشاكل في الأكل، النوم، أو التنفس.

[diseaseheading2]

أسباب الحازوقة

تتضمن المُسببات الشائعة للحازوقة الذي يستمر أقل من 48 ساعة ما يلي:

  • تناول المشروبات الغازية.
  • تناول الكثير من الكحول.
  • تناول الكثير من الطعام.
  • الإثارة، أو الإجهاد العاطفي.
  • التغيرات المفاجئة في درجات الحرارة.
  • ابتلاع الهواء أثناء مضغ العلكة، أو لعق الحلوى.

بينما تنتج النوبات التي تستمر لأكثر من 48 ساعة بسبب عوامل مختلفة يمكن جمعها في الفئات التالية:

تلف أو تهيج الأعصاب

ينتج عن النوبات طويلة المدى حدوث تلف، أو تهيج للأعصاب المبهمة، أو الأعصاب الحجابية التي تخدم عضلات الحجاب الحاجز. وتتضمن العوامل التي قد تُسبب تلف، أو تهيج هذه الأعصاب ما يلي:

اضطرابات الجهاز العصبي المركزي

من الممكن أن تؤدي الإصابة بورم، أو التهاب في الجهاز العصبي المركزي، أو حدوث تلف له نتيجة لصدمة ما إلى تعطيل قدرة الجسم الطبيعية على السيطرة على الحازوقة اللا إرادية، وتتضمن الأمثلة ما يلي:

الاضطرابات الأيضية والعقاقير

يمكن أن تحدث النوبات طويلة المدى نتيجة للعوامل التالية:

 عوامل خطر الحازوقة

يكون الرجال أكثر عرضة لتطور النوبات طويلة المدى أكثر من النساء، وتتضمن العوامل الأخرى التي قد تُزيد من خطر هذه النوبات ما يلي:

  • المشاكل الذهنية، أو العاطفية، وقد ارتبط القلق، والإجهاد، والإثارة بحدوث بعض النوبات قصيرة المدى، وطويلة المدى.
  • العملية الجراحية، حيث يعاني بعض الأشخاص من نوبات الحازوقة بعد خضوعهم للتخدير العام، أو بعد الإجراءات التي تنطوي على أعضاء البطن.

[diseaseheading3]

مضاعفات الحازوقة

قد تتداخل هذه النوبات مع ما يلي:

  • تناول الطعام.
  • النوم.
  • الكلام.
  • التئام الجروح بعد العملية الجراحية.

[diseaseheading4]

تشخيص الحازوقة

قد يقوم طبيبك بإجراء اختبار عصبي أثناء الفحص الجسدي للتحقق من:

  • التوازن، والقدرة على التنسيق.
  • كتلة العضلات، وقوتها.
  • ردود الأفعال.
  • الرؤية، والإحساس باللمس.

وقد ينصح طبيبك بإجراء واحد، أو أكثر من الفحوصات التالية إذا كان يشك أن هناك حالة طبية كامنة قد تكون السبب في إصابتك بنوبات الحازوقة:

الفحوصات المعملية

يتم فحص عينات من الدم الخاص بك للتحقق من علامات لما يلي:

  • مرض السكري.
  • التهاب.
  • أمراض الكلى.

اختبارات التصوير

قد تكون هذه الاختبارات قادرة على الكشف عن التشوهات التشريحية التي قد تُصيب العصب المبهم، العصب الحجابي، أو العصب الحاجز، وتتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

اختبارات المنظار

تستخدم هذه الإجراءات أنبوب رفيع، ومرن يحتوي على كاميرا صغيرة يتم تمريرها أسفل الحلق للتحقق من المشاكل في المرئ، أو القصبة الهوائية.

[diseaseheading5]

علاج الحازوقة

تنتهي معظم هذه الحالات من تلقاء نفسها بدون علاج، ولكن إذا كانت النوبة ناتجة عن وجود حالة طبية كامنة، يكون علاج هذا المرض هو الحل للقضاء على نوبات الحازوقة. ويمكن استخدام العلاجات التالية للنوبات التي تستمر لأكثر من يومين.

الأدوية

تتضمن العقاقير التي قد تستخدم لعلاج نوبات الحازوقة طويلة المدى ما يلي:

العملية الجراحية والإجراءات الأخرى

إذا لم تكن العلاجات التوسعية فعالة في علاج الحالة، فقد يُوصي الطبيب بحقن لمادة مخدرة، تعمل على غلق العصب الحاجز لمنع نوبات الحازوقة.

وهناك إجراء جراحي آخر يتم عن طريق زرع جهاز يعمل بالبطاريات، يقوم بتوصيل التحفيز الكهربائي البسيط إلى العصب المبهم، ويعتبر هذا الإجراء هو الأكثر شيوعاً لعلاج الصرع، ولكنه يساعد أيضاً في السيطرة على نوبات الحازوقة المستمرة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

على الرغم من عدم وجود طريقة معينة لوقف نوبات الحازوقة، قد تساعدك العلاجات المنزلية التالية، إذا تم إصابتك بنوبة حازوقة استمرت لأكثر من بضع دقائق على التخلص منها، بالرغم من أنها طرق غير مُثبتة:

  • التنفس في كيس ورقي.
  • الغرغرة بماء مثلج.
  • حبس النفس.
  • رشف الماء البارد.

قد تساعدك تغييرات أسلوب الحياة إذا كنت تعاني من الحازوقة المزمن:

  • تجنب المشروبات الغازية، والأطعمة المنتجة للغازات.
  • تناول وجبات أصغر.

العلاج البديل

قد تساعد العلاجات البديلة عندما لا تستجيب نوبات الحازوقة طويلة المدى للعلاجات المنزلية الأخرى، مثل التنويم المغناطيسي، والوخز بالإبر.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تستشير طبيب العائلة بشأن نوبات الحازوقة المستمرة، ثم قد ينصحك باستشارة أخصائي إذا كنت تعاني من نوبات حازوقة مستمرة، وشديدة.

ماذا يجب أن تفعل؟

قد تحتاج لكتابة قائمة تتضمن ما يلي:

  • وصف تفصيلي لأعراضك.
  • معلومات عن المشاكل الطبية التي تعاني منها، أو مشاكل يعاني منها والديك، أو أشقائك.
  • جميع الأدوية، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • الأسئلة التي تحتاج سؤال طبيبك عنها.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك بعض الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من نوبات الحازوقة؟
  • كم عدد مرات حدوثها؟
  • هل هناك أي شئ يُزيدها سوءاً، أو يخففها؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها؟
  • هل عانيت من التهاب في الحلق، أو ألم الأذن؟
  • هل تعاني من أعراض عسر الهضم، أو الانتفاخ؟
  • هل حدث لك تغييرات في صوتك؟
  • هل عانيت من ألم في الصدر، السعال، أو صعوبة التنفس؟
  • هل تعاني من الصداع، أو أعراض عصبية أخرى؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *