الحزاز المتصلب Lichen sclerosus

الحزاز المتصلب هو مرض غير شائع يتسبب في ظهور بقع بيضاء أقل سمكاً من الجلد الطبيعي، ويُصيب أي مكان في الجسم، ولكنه في أغلب الأحيان يُصيب جلد الفرج، وجلد قلفة القضيب، والجلد حول الشرج.

ويمكن لمرض الحزاز المتصلب أن يُصيب أي شخص، ولكن تُعتبر النساء بعد انقطاع الطمث أكثر عرضة للمرض. وقد يتحسن مرض الحزاز المتصلب تلقائياً في بعض الأحيان دون الحاجة إلى علاج. ولكن بعض الحالات تتطلب العلاج، وقد يقترح الطبيب خيارات علاجية لإعادة الجلد إلي شكله الطبيعي ومنع حدوث أي ندوب.

أعراض الحزاز المتصلب

في بعض الحالات قد لا يظهر أي أعراض أو علامات للمرض، ولكن في بعض الحالات قد تظهر بعض الأعراض وتتضمن:

  • الحكة والتي قد تكون شديدة في بعض الأحيان.
  • الشعور بالألم.
  • بقع بيضاء ملساء.
  • بقع متجعدة.
  • كدمات.
  • في الحالات المتأخرة قد يظهر أو نزيف أو تقرحات.
  • ألم أثناء الجماع.

متى ترى الطبيب؟

إذا كنت تعانى من أعراض أو علامات مرض الحزاز المتصلب، لابد أن ترى الطبيب، كما أنه إذا تم تشخيصك بمرض الحزاز المتصلب لابد أن تري طبيبك على الأقل كل ستة أشهر أو سنوياً، ليفحصك من أجل ظهور أي تغيرات جلدية أو حدوث أي أعراض جانبية من العلاج.

ستوري

أسباب الحزاز المتصلب

إلي الآن لا يوجد سبب محدد ومعروف لمرض الحزاز المتصلب. وقد يكون للنشاط الزائد للجهاز المناعي أو عدم توازن الهرمونات، سبباً في حدوث مرض الحزاز المتصلب. كما أن تعرض للجلد للإصابة في مكان معين، قد يزيد من احتمالية حدوث الحزاز المتصلب في نفس مكان الإصابة.

ولا يُعتبر مرض الحزاز المتصلب مرضاً معدياً، كما أنه لا ينتقل أثناء الجماع. وغالباً ما يُصيب مرض الحزاز المتصلب النساء بعد الطمث، ولكن يمكن أن يصاب الرجال والأطفال بالمرض.

وفي النساء يُصيب المرض جلد الفرج، والرجال والأولاد، خاصة الذكور الغير مختونين، هم الأكثر عرضة، حيث أن المرض يُصيب غالباً جلد قلفة القضيب. وقد يتحسن المرض عند البلوغ لدى الأطفال.

مضاعفات الحزاز المتصلب

في بعض الحالات النادرة قد يصيب سرطان الجلد الأماكن المصابة بالحزاز المتصلب، علي الرغم من أن مرض الحزاز المتصلب لا يتسبب في حدوث سرطان الجلد.

وتُعتبر النساء المصابة بمرض الحزاز المتصلب في منطقة الفرج أكثر عرضة للإصابة بـ سرطان الفرج، ولكن العلاج المستمر بالكورتيكوستيرويدات الموضعية قد يقلل من هذا الخطر.

وفي الحالات المتأخرة من مرض الحزاز المتصلب، قد يكون الجماع مؤلم بشدة للنساء بسبب الحكة الشديدة  والندوب التي تجعل فتحة المهبل أقل اتساعاً ،وبالتالي تقلل من الرغبة والقدرة علي الجماع، بالإضافة إلى أن تقرحات الجلد تجعل الجلد أكثر حساسية وبالتالي أي ضغط يصبح لا يُحتمل.

تشخيص الحزاز المتصلب

يقوم الطبيب بتشخيص المرض عن طريق:

  • الفحص الإكلينيكي.
  • أخذ عينة من المنطقة المصابة وفحصها تحت المجهر.

علاج الحزاز المتصلب

ليس هناك ضرورة لعلاج مرض الحزاز المتصلب إذا لم تكن المناطق التناسلية مصابة، حيث يتحسن المرض تلقائياً في أغلب الحالات. وإذا كانت المناطق التناسلية مصابة أو إذا كانت الإصابة حول فتحة الشرج، أو إذا كان المرض في مراحل متأخرة، فإن الطبيب سوف ينصحك بتلقي العلاج من أجل تقليل الحكة ومنع ظهور الندوب وتحسين شكل الجلد.

الكورتيكوستيرويدات

تستخدم الكورتيكوستيرويدات الموضعية، سواء الكريمات أو المراهم، في علاج مرض الحزاز المتصلب. وفي بداية الأمر سوف تقوم بوضع الكورتيكوستيرويدات  الموضعية على المناطق المصابة يومياً. وبعد عدة أسابيع من العلاج سوف ينصحك طبيبك باستخدامها مرتين أسبوعياً، لمنع تكرار الإصابة. وسوف يتابعك الطبيب تجنباً لحدوث أي أعراض جانبية من الاستخدام المستمر للكورتيكوستيرويدات الموضعية، حيث يصبح الجلد أقل سمكاً.

خيارات علاجية أخرى

إذا لم تنجح الكورتيكوستيرويدات الموضعية في العلاج، أو يتطلب العلاج استخدامها لمدة طويلة، قد ينصح الطبيب باستخدام علاجات أخرى ومنها:

  • أدوية معدلة للمناعة مثل التاكرولمس.
  • العلاج بالأشعة فوق بنفسجية للمناطق الغير تناسلية.
  • كانت الهرمونات الجنسية الموضعية تُستخدم في الماضي في علاج مرض الحزاز المتصلب، ولكن أثبتت الأبحاث الحديثة عدم فاعليتها.
  • استئصال جلد قلفة القضيب (الختان) في الرجال، هو علاج شائع لمرض الحزاز المتصلب الذي لا يستجيب للعلاج، وفي علاج الحالات المتقدمة من المرض.

وبالنسبة للنساء لا ينصح بالتدخل الجراحي في المناطق التناسلية أو منطقة الشرج، حيث تكرار الإصابة قد يحدث بعد الجراحة. ومن الضروري أن تسأل طبيبك عن عدد مرات المتابعة، ويُنصح بمتابعة الفحص كل ستة أشهر أو سنوياً.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنت تعاني من أي من أعراض أو علامات مرض الحزاز المتصلب لابد أن تأخذ موعد لزيارة طبيب الرعاية الأولية، وسوف يقوم بتحويلك إلى طبيب مختص في تشخيص وعلاج الأمراض الجلدية (أخصائي الأمراض الجلدية). وقبل الذهاب إلى الطبيب قم بإعداد قائمة تتضمن:

  • أعراضك، ومنذ متى تعانى منها؟
  • المعلومات الطبية الخاصة بك مثل، حالات مرضية أخرى، أدوية تتعاطها، أو أدوية تأخذها بدون وصفة طبية من فيتامينات ومكملات غذائية.\

وتتضمن الأسئلة التي يمكن أن توجهها لطبيبك عن مرض الحزاز المتصلب:

  • ما هو سبب الأعراض التي أعاني منها؟
  • ما هو العلاج الذي توصي به؟
  • إذا لم ينجح العلاج الأولي، فبماذا تنصحني؟
  • إلي أي مدى تتوقع أن تتحسن أعراضي، ومتى سوف تتحسن؟
  • هل ستحتاج حالتي المرضية إلى تلقي  العلاج مدي الحياة ؟
  • ما هي الخطوات التي يمكن أن أقوم بها لتقليل الأعراض؟
  • ماذا يمكني أن أفعل لكي أمنع تكرار هذا الأمر؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك؟

سوف يسألك طبيبك بعض الأسئلة ومنها:

  • ما مدى شدة عدم ارتياحك؟
  • هل لاحظت وجود نزيف؟
  • هل يوجد ألم أثناء التبول أو التبرز؟
  • هل يوجد ألم أثناء الجماع؟
  • هل تعرضت لأي إصابة سابقة في نفس المناطق المصابة؟
  • ما هي الخطوات التي اتخذتها لعلاج حالتك؟
  • ما هي العلاجات التي أخذتها لتلك الحالة ؟
  • هل تعاني من أي حالات مرضية أخرى؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *