الحزام الناري Shingles

الحزام الناري أو الهربس النطاقي هو عدوى فيروسية، تتسبب في حدوث الطفح الجلدي المؤلم، وعلى الرغم من أن الحزام الناري يمكن أن يحدث بأي مكان في الجسم، إلا أنه غالباً ما يظهر كمجموعة من الحبوب تلتف حول الجهة اليمنى أو اليسرى من الجذع.

ويحدث الحزام الناري بسبب فيروس جدري الماء النطاقي، وهو الفيروس المسبب لـ جدري الماء، فبعد إصابتك بجدري الماء، يتواجد الفيروس بشكل غير نشط داخل الأنسجة العصبية الموجودة بالقرب من الحبل الشوكي والمخ، وبعد مرور عدة سنوات قد ينشط الفيروس بشكل الحزام الناري.

وعلى الرغم من أن الحزام الناري ليس من الأمراض التي تهدد حياة المريض، إلا أنه قد يكون مؤلم، وقد تساعد التطعيمات في تقليل خطر الإصابة بالحزام الناري، وقد يساعد العلاج المبكر في تقليل خطر الإصابة بالحزام الناري، وتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات.

أعراض الحزام الناري

عادة ما تؤثر أعراض الحزام الناري على جزء صغير من جهة واحدة من الجسم، ومن الأعراض والعلامات التي قد تظهر:

  • الألم، والحرقان، والخدر.
  • حساسية اللمس.
  • وجود طفح جلدي أحمر، والذي يبدأ بعد عدة أيام من ظهور الألم.
  • الحبوب المليئة بالسوائل، والتي تُكون قشرة خارجية.
  • الحكة.

وقد يختبر البعض هذه الأعراض:

  • الحمى.
  • الصداع.
  • حساسية الضوء.
  • الإرهاق.

وعادة ما يكون الشعور بالألم هو أولى علامات الإصابة بالحزام الناري، وبالنسبة للبعض قد يكون الألم شديد، وبسبب مكان الألم قد يتم الخلط بينها وبين الأعراض المشابهة التي قد تشير لوجود مشكلات في القلب أو الرئتين أو الكليتين، وقد يشعر البعض بألم الحزام الناري دون الإصابة بالطفح الجلدي.

وعادة ما يظهر الطفح الجلدي للحزام الناري كمجموعة من الحبوب الملتفة حول الجهة اليمنى أو اليسرى من الجذع، وأحياناً قد يحدث الطفح الجلدي الناتج عن الحزام الناري حول واحدة من العينين أو على جانب واحد من الرقبة أو الوجه.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قم بزيارة الطبيب في حالة شككت في إصابتك بالحزام الناري، خاصة في المواقف التالية:

  • لو حدث الألم والطفح الجلدي بالقرب من إحدى العينين، فلو لم يتم علاجه، قد تتسبب العدوى في تلف العين بصورة دائمة.
  • إذا كنت بسن الـ60 أو أكبر، حيث أن العمر يزيد من خطر الإصابة بالمضاعفات.
  • لو كان أحد أفراد عائلتك يعاني من ضعف جهاز المناعة بسبب السرطان، وبعض الأدوية، والأمراض المزمنة.
  • إذا انتشر الطفح الجلدي أو كان مؤلماً.

مضاعفات الحزام الناري

من المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة بالحزام الناري:

  • الألم العصبي التالي للهربس، فقد يستمر ألم الحزام الناري حتى بعد اختفاء الحبوب، وتعرف هذه الحالة باسم الألم العصبي التالي للهربس، ويحدث هذا عندما تقوم الألياف العصبية التالفة بإرسال إشارات مربكة إلى المخ بسبب ألم الجلد.
  • فقدان الرؤية، فيمكن أن يتسبب الحزام الناري الموجود في العين أو حولها في حدوث عدوى العين المؤلمة، والتي قد تتسبب في فقدان الرؤية.
  • المشكلات العصبية، وتعتمد هذه المشكلات على المناطق المصابة، حيث يمكن أن يتسبب الحزام الناري في حدوث التهاب الدماغ، وشلل الوجه، أو مشكلات السمع والتوازن.
  • عدوى الجلد، إذا لم يتم علاج الحبوب بطريقة مناسبة، العدوى البكتيرية للجلد.

أسباب الحزام الناري

يحدث الحزام الناري بسبب فيروس جدري الماء النطاقي، وهو الفيروس الذي يسبب مرض جدري الماء، وإذا سبق للشخص التعرض للإصابة بجدري الماء سيكون عرضة للإصابة بالحزام الناري، وبعد التعافي من جدري الماء، يستطيع الفيروس الدخول إلى الجهاز العصبي، وقد يظل خامل لسنوات.

وفي النهاية، قد ينشط الفيروس مرة أخرى وينتقل خلال المسار العصبي للجلد، ولكن لن يصاب جميع المصابين بجدري الماء بالحزام الناري. والسبب في حدوث الحزام الناري غير واضح، ولكن قد يكون السبب نتيجة لانخفاض مناعة الجسم تجاه العدوى مع التقدم بالسن، ويُعتبر الحزام الناري أكثر شيوعاً بين كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة.

وفيروس جدري الماء النطاقي هو جزء من مجموعة من الفيروسات تُسمى فيروسات الهربس، والتي تتضمن الفيروسات التي تُسبب قرح البرد، الهربس التناسلي.

وبسبب هذا يُعرف الحزام الناري باسم الهربس النطاقي، ولكن الفيروس المسبب لجدري الماء والحزام الناري ليس هو نفس الفيروس المسئول عن الإصابة بقرح البرد، والهربس التناسلي، وهو أحد الأمراض المنقولة جنسياً.

هل الحزام الناري معدي؟

يمكن لأي شخص مصاب بالحزام الناري نقل فيروس جدري الماء النطاقي لأي شخص غير محصن تجاه جدري الماء، ويحدث هذا من خلال التعامل المباشر مع القرح المفتوحة والناتجة عن الطفح الجلدي للحزام الناري، وبمجرد انتقال الفيروس سيصاب الشخص بجدري الماء وليس الحزام الناري.

ويمكن أن تكون الإصابة بجدري الماء خطيرة بالنسبة لبعض الأشخاص، وحتى تختفي البثور الناتجة عن الإصابة بالحزام الناري، ستكون معدي ويجب عليك تجنب التواصل الجسدي مع الأشخاص الذين لم تتم إصابتهم بجدري الماء سابقاً، أو الذين لم يحصلوا على لقاحات ضد جدري الماء، خاصة الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة أو النساء الحوامل أو المواليد الجدد.

عوامل خطر الحزام الناري

يمكن لأي شخص لم تتم إصابته بجدري الماء أن يُصاب بالحزام الناري، وأغلب البالغين قد سبق وتم إصابتهم بالحزام الناري، وكان ذلك قبل ظهور نظام التطعيمات، والذي يحمي الأشخاص من الإصابة بجدري الماء. ومن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالحزام الناري:

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن الـ 50 عاماً، حيث ينتشر الحزام الناري بين هؤلاء الأشخاص، وذلك لأن الحزام الناري من الأمراض التي يزيد خطر الإصابة بها مع تقدم السن، ويقول بعض الخبراء أن أكثر من نصف الأشخاص بعمر الـ 80 أو أكثر سيصابون بالحزام الناري.
  • الإصابة ببعض الأمراض المحددة، فالأمراض التي تضعف جهاز المناعة مثل فيروس العوز المناعي والإيدز، قد تزيد من خطر الإصابة بالحزام الناري.
  • الخضوع لعلاج السرطان، حيث يستطيع العلاج بالإشعاع والعلاج الكيميائي تقليل مقاومة الجسم تجاه الأمراض، وبالتالي قد يحفز الإصابة بالحزام الناري.
  • تناول بعض الأدوية، فالأدوية المصنوعة من أجل منع رفض الجسم للأعضاء المزروعة، يمكنها زيادة خطر الإصابة بالحزام الناري مثل استخدام الستيرويد  لفترات طويلة مثل بريدنيزون.

الوقاية من الحزام الناري

الحزام الناري

يمكن لنوعين من اللقاحات الوقاية من الحزام الناري وهما اللقاح المستخدم ضد جدري الماء، واللقاح المستخدم ضد الحزام الناري.

لقاح جدري الماء

لقد أصبح لقاح جدري الماء من التطعيمات التي يتم أخذها لزيادة مناعة الأطفال تجاه جدري الماء والوقاية منه، وينصح الأطباء بحصول البالغين الذين لم تتم إصابتهم بجدري الماء سابقاً على هذا اللقاح. وعلى الرغم من أن هذا اللقاح لن يضمن عدم إصابتك بجدري الماء والحزام الناري، إلا أنه يستطيع تقليل المضاعفات، كما يساعد على تقليل حدة المرض.

لقاح الحزام الناري

سيكون هناك خيارين أمام الأشخاص الذين يرغبون بالحصول على لقاح للحزام الناري وهما: زوستافاكس (Zostavax)، وشانجريكس (Shingrix).

زوستافاكس (Zostavax)

هو لقاح تمت الموافقة عليه من قبل منظمة الغذاء والدواء في عام 2006، وقد ثبتت قدرة هذا اللقاح على توفير الحماية من الحزام الناري لمدة خمس سنوات، وهو عبارة عن لقاح حي يتم إعطائه على شكل حقنة واحدة في الجزء العلوي من الذراع.

الشانجريكس (Shingrix)

هو لقاح وافقت عليه منظمة الغذاء والصحة سنة 2017، وهو بديل مفضل لزوستافاكس، حيث أوضحت الدراسات أن تأثيره قد يستمر لأكثر من خمس سنوات، وهو عبارة عن لقاح غير حي يتم صناعته من الفيروس، ويم إعطائه على جرعتين مع وجود فترة تتراوح ما بين شهرين إلى ستة أشهر بين الجرعتين.

وقد تم الموافقة على استخدام هذا اللقاح للأشخاص الذين بعمر الـ 50 أو كبر، وهذا يشمل الأشخاص الذين سبق وتلقوا زوستافاكس، حيث أن زوستافاكس لا ينصح باستخدامه قبل سن الـ60.

ومن أشهر الأعراض الجانبية للقاح الحزام الناري هي الاحمرار، والألم، والتورم، والحكة في مكان الحقنة، والصداع. وكما هو الحال مع لقاح جدري الماء، فإن الحصول على هذا اللقاح لن يعني أنك لن تصاب بالحزام الناري، ولكن قد يقلل هذا اللقاح من من حدة المرض، وتقليل خطر الإصابة بألم العصب التالي.

ويُستخدم لقاح الحزام الناري كطريقة وقائية، ولا يتم استخدامه بهدف علاج الأشخاص المصابين بالمرض، لذا تحدث مع الطبيب بشأن الخيارات المناسبة لحالتك.

تشخيص الحزام الناري

عادة ما يتم تشخيص الحزام الناري من خلال الألم الموجود على جانب واحد من الجسم، بالإضافة إلى وجود الطفح الجلدي والذي يشير للإصابة بالمرض، وكذلك وجود البثور. وربما يقوم الطبيب بأخذ عينة من الجلد لعمل مزرعة بهدف إخضاعها للفحص داخل المعمل.

علاج الحزام الناري

لا يوجد علاج للحزام الناري، ولكن قد يساعد العلاج المبكر للحزام الناري ومضادات الفيروسات الموصوفة في تسريع عملية الشفاء، وتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات، وهذه الأدوية تتضمن:

ويتسبب الحزام الناري في الشعور بالألم الشديد، لذا قد يقوم الطبيب بوصف هذه الأدوية:

  • رقعة موضعية من الكابسيسين.
  • مضادات الاختلاج مثل الغابابنتين.
  • مضادات الخدر مثل ليدوكائين، والذي قد يستخدم في صورة كريم أو جل أو بخاخ أو رقعة يتم وضعها على الجلد.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة مثل الأَميتريبتيلين.
  • الأدوية التي تحتوي على الناركوتيات، مثل كودين.
  • الحقن التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد والمخدرات الموضعية.

ويستمر الحزام الناري لمدة تتراوح ما بين أسبوعين أو ستة أسابيع، وعادة ما يصاب الأشخاص بالحزام الناري مرة واحدة فقط، ولكن من الممكن الإصابة به مرتين أو أكثر.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

الحصول على حمام بارد، أو منشفة مبللة على الحبوب، قد يساعد  في تخفيف الحكة والألم، ولو كان الأمر ممكناً حاول تقليل كمية التوتر في حياتك.

الاستعداد لموعد الطبيب

الحزام الناري

الأشخاص الذين يعانون من الأعراض الخفيفة من الحزام الناري، لن يكونوا بحاجة للخضوع للعلاج الطبي، وفي الحالات الشديدة قد يتطلب الأمر التدخل الطبي العاجل.

ما يمكنك فعله

  • اسأل الطبيب إذا كان هناك أي تقييدات يجب الالتزام بها قبل موعدك معه.
  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة قائمة ببعض المعلومات الطبية، والتي تتضمن التعرض لبعض المشكلات الصحية في الماضي أو الحاضر.
  • قم بكتابة المشكلات التي يعاني منها والديك وأقاربك.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراضي؟
  • ما المدة التي ستستمر خلالها الأعراض؟
  • ما السبب الذي جعلني أصاب بالحزام الناري، وهل يمكن أن أصاب به مجدداً؟
  • ما الدواء الذي تقترحه، ومتى سأشعر بالتحسن؟
  • ماذا لو لم تتحسن أعراضي؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟

وإذا تبادر إلى ذهنك أي أسئلة أخرى لا تتردد في سؤال الطبيب عنه، خاصة إذا لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بفحص الطفح الجلدي، ومن ثم سيقوم بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • متى بدأت أعراضك بالظهور؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراضك؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء الأعراض؟
  • هل سبق وأصبت بجدري الماء قبل هذا؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *