الحمى الصفراء Yellow fever

الحمى الصفراء هي عدوى فيروسية تنتشر عن طريق نوع محدد من البعوض، وتنتشر العدوى في أماكن من أفريقيا وأمريكا الجنوبية، وتؤثر على المسافرين إلى هذه الأماكن والمقيمين بها.

وفي الحالات الخفيفة، تُسبب الحمى الصفراء الحمى والغثيان والقيء، ولكن الحمى الصفراء يمكن أن تصبح أكثر خطورة، فتُسبب مشكلات القلب والكبد والكلى بالإضافة إلى النزيف، ويموت ما يقارب ال50% من الأشخاص المصابين بأشكال أكثر حدة من المرض.

أعراض الحمى الصفراء

أثناء الثلاثة الأيام إلى الستة أيام بعد الإصابة بالحمى الصفراء (فترة حضانة المرض)، لن تشعر بأي من الأعراض والعلامات. وبعد ذلك تدخل العدوى في مرحلة حادة، وبعدها في بعض الحالات تدخل في مرحلة سامة تهدد حياة الشخص.

المرحلة الحادة

بمجرد أن تدخل العدوى في المرحلة الحادة، فربما تشعر بالأعراض والعلامات التالية:

  • الحمى.
  • الصداع.
  • ألم العضلات، خاصة في الظهر والركبتين.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • الغثيان أو القيء أو كليهما.
  • فقدان الشهية.
  • الدوار والدوخة.
  • احمرار العينين، والوجه، واللسان.

وعادة ما تتحسن هذه الأعراض خلال عدة أيام.

المرحلة السامة

على الرغم من أن الأعراض والعلامات قد تختفي خلال يوم أو يومين من المرحلة الحادة، إلا إن بعض الأشخاص بالمرحلة الحادة قد يدخلون إلى المرحلة السامة، وفي المرحلة السامة تعود أعراض وعلامات المرحلة الحادة بالظهور، ولكن بصورة أكثر حدة، وقد تهدد حياة الشخص.ومن الأعراض التي قد تحدث في هذه المرحلة:

  • اصفرار الجلد والمنطقة البيضاء في العين (اليرقان).
  • ألم البطن والقيء، والدم في بعض الأحيان.
  • نقصان عدد مرات التبول.
  • نزيف من الأنف، والفم، والعينين.
  • بطيء معدل ضربات القلب.
  • فشل الكبد والفشل الكلوي.
  • خلل في وظيفة المخ ومنها الهذيان، والنوبات، والغيبوبة.
  • وقد تكون المرحلة السامة مميتة وتسبب الوفاة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قبل السفر

قبل أربعة أسابيع أو أكثر من رحلتك، قم بتحديد موعد مع الطبيب لو كنت ستسافر لمنطقة معروفة بحدوث الحمى الصفراء بها، وذلك لتستشير الطبيب ومعرفة إن كنت بحاجة للحصول على لقاح ضد الحمى الصفراء أو لا.

وإن كان لديك أقل من أربع أسابيع للاستعداد، قم بالاتصال بالطبيب، حيث ستكون قادر على الحصول على التطعيم قبل ثلاثة أو أربع أسابيع قبل السفر لمنطقة معروفة بالحمى الصفراء، وذلك لكي يأخذ التطعيم وقته ليعمل، وسيقوم الطبيب بتحديد إذا ما كنت بحاجة للتطعيم أو لا، وسيعطيك الإرشادات التي قد تحتاجها أثناء سفرك لتبقى آمناً.

بعد السفر

ابحث عن التدخل الطبي العاجل، وذلك في حالة سافرت مؤخراً إلى منطقة معروفة بانتشار الحمى الصفراء، وفي حالة ظهرت أعراض وعلامات المرحلة الخطرة من المرض. واتصل بالطبيب، إن أصبت بالأعراض الخفيفة بعد السفر لمنطقة تنتشر فيها الحمى الصفراء.

مضاعفات الحمى الصفراء

تتسبب الحمى الصفراء في موت ما يقارب 20 إلى 50 % من الأشخاص الذين يصابون بالحالة الشديدة من المرض، وحيث أن  الكثير من المضاعفات الخطيرة تحدث أثناء المرحلة السامة من المرض ومن بينها الفشل الكلوي، وفشل الكبد، واليرقان (الصفراء)، والهذيان، والغيبوبة.

والأشخاص الذين ينجوا من العدوى، يتعافون تدريجياً خلال عدة أسابيع أو أشهر، وعادة ما يتم التعافي دون التعرض لدمار أحد الأعضاء، وأثناء هذا الوقت قد يشعر الشخص بالإرهاق واليرقان. ومن المضاعفات الأخرى قد تحدث عدوى بكتيرية ثانوية مثل الالتهاب الرئوي أو عدوى الدم.

ستوري

أسباب الحمى الصفراء

الحمى الصفراء

تتم الإصابة بالحمى الصفراء بسبب فيروس ينتقل عن طريق نوع من البعوض يسمى الزاعجة المصرية، وينمو هذا النوع من البعوض في المناطق المأهولة بالبشر أو بالقرب منها، وذلك حيث يتكاثر البعوض وبإمكانه أن يتكاثر داخل المياه النظيفة. وتحدث أغلب حالات الحمى الصفراء في المناطق شبه الصحراوية في أفريقيا وأميريكا الجنوبية.

ويعد البشر والقرود هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالحمى الصفراء، حيث يقوم البعوض بنقل المرض ذهاباً وإياباً بين القرود والبشر، أو كليهما.

وعندما يقوم البعوض بلدغ البشر أو القرود المصابة بفيروس الحمى الصفراء، يدخل الفيروس إلى مجرى دم البعوضة ويكمل الفيروس دورته مع الدم ثم يستقر بالغدة اللعابية، وعندما تقوم البعوضة المصابة بلدغ قرد أو إنسان آخر، ليدخل بعدها الفيروس إلى مجرى دم المضيف، حيث يسبب المرض.

عوامل خطر الحمى الصفراء

ربما تكون معرض لخطر الإصابة بالمرض في حالة سافرت لمنطقة أو دولة، ويقوم فيها البعوض بحمل فيروس الحمى الصفراء، وهذا يشمل المناطق شبة الصحراوية في أفريقيا والمناطق الإستوائية في أمريكا الجنوبية.

وعلى الرغم من عدم وجود تقارير عن وجود بشر مصابين بالمرض في هذه المناطق، فهذا لا يعني أنك لست عرضة لخطر الإصابة. ومن المحتمل أن السكان المحليين قد خضعوا للتطعيم وتم تحصينهم ضد المرض، أو أن الحالات التي تم إصابتها بالحمى الصفراء لم يتم التعرف عليها ولم يتم الإبلاغ عنها رسمياً.

وإذا كنت تخطط للسفر لهذه المناطق، تستطيع حماية نفسك عن طريق الحصول على التطعيم على الأقل قبل عدة أسابيع من سفرك، يمكن أن يصاب أي شخص بالمرض، لكن البالغين الأكبر سناً يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

الوقاية من الحمى الصفراء

الحمى الصفراء

التطعيم

يتوافر تحصين قوي فعال ضد الحمى الصفراء، ومن المعروف انتشار الحمى الصفراء في المناطق شبه الصحراوية الأفريقية أو أجزاء من أميريكا الجنوبية. وإذا كنت تعيش في واحدة من هذه المناطق، تحدث إلى الطبيب واسأله إذا كنت بحاجة لتناول لقاح للحمى الصفراء أو لا. وإذا كنت تخطط للسفر لهذه المناطق، تحدث إلى الطبيب قبلها بـ 10 أيام على الأقل ويفضل أن تتحدث إليه قبل ثلاثة إلى أربعة أسابيع قبل السفر. وهناك بعض الدول التي تطلب تأكيد على حصانتك من المرض قبل دخولك إليها.

وتستطيع جرعة واحدة من لقاح الحمى الصفراء توفير الحماية من المرض لمدة لا تقل عن 10 سنوات، وعادة ما تكون الآثار الجانبية خفيفة، وتستمر لمدة تتراوح ما بين 5 إلى 10 أيام، ومن الآثار الجانبية التي قد تحدث الصداع، الحمى المنخفضة، وألم العضلات، والإرهاق، وبعض القرح في مكان الحقنة.

وقد تحدث بعض الأعراض الأكثر خطورة مثل الإصابة بمتلازمة تشبه الحمى الصفراء الحقيقية، والتهاب الدماغ. وقد تحدث الوفاة غالباً في الرضع وكبار السن، ويُعتبر استخدام اللقاح الأكثر آماناً عند استخدامه في الأعمار ما بين 9 أشهر إلى 60 عاماً.

وتحدث إلى الطبيب واسأله إذا كان لقاح الحمى الصفراء مناسباً في حالة كان طفلك بعمر أقل من 9 أشهر، إن كنت تعاني من ضعف جهاز المناعة، أو كان سنك أكبر من 60 عاماً، أو كانت زوجتك حامل فيجب معرفة تأثير اللقاح عليها.

الحماية من البعوض

بالإضافة للحصول على اللقاح، يمكنك حماية نفسك من الحمى الصفراء عن طريق حماية نفسك من البعوض. وتستطيع تقليل تعرضك للبعوض من خلال:

  • تجنب الأنشطة الخارجية الغير ضرورية في أوقات نشاط البعوض.
  • ارتداء الملابس ذات الأكمام الطويلة والبناطيل الطويلة عندما تذهب لمنطقة مليئة بالبعوض.
  • البقاء بالقرب من مكيف الهواء أو داخل منزل محمي جيداً.
  • في حالة كان المنزل غير محمي، يمكنك استخدام شباك السرير، وذلك لأنها توفر لك المزيد من الحماية.

تشخيص الحمى الصفراء

الحمى الصفراء

يعتمد تشخيص الحمى الصفراء على الأعراض والعلامات، حيث يكون من الصعب تشخيص المرض في مراحله الأولى، وذلك لأنه يمكن الخلط بينه وبين الملاريا، والتيفود، وحمى الضنك، وبعض أنواع الحمى الفيروسية التي تسبب النزيف. ولتشخيص الحالة، سيقوم الطبيب بالتالي:

  • سيقوم بتوجيه عدد من الأسئلة لك حول تاريخك الطبي، وكذلك رحلات السفر الخاصة بك.
  • أخذ عينة من الدم لفحصها.

وإذا كنت تعاني من الحمى الصفراء، ربما يقوم الدم بالكشف عن الفيروس نفسه، وفي حالة لم يستطع الفحص الكشف عن الفيروس، سيقوم الفحص بالكشف عن الأجسام المضادة وبعض المواد الأخرى الخاصة بالفيروس.

علاج الحمى الصفراء

لم يتم إثبات فاعلية أي من مضادات الفيروسات في علاج الحمى الصفراء، ونتيجة لهذا فإن العلاج يعتمد بصورة مبدأية على العناية التي يتلقاها المريض داخل المشفى، وهذا يتضمن تزويد المريض بالسوائل والأكسجين، والحفاظ على مستوى ضغط الدم، وتعويض الدم المفقود، والقيام بعملية غسيل للكلى في حالة حدوث الفشل الكلوي، وعلاج أي نوع من أنواع العدوى التي قد تحدث. ويتلقى بعض الأشخاص نقل البلازما، وذلك لاستبدال بروتينات الدم التي تساعد على تجلط الدم.

وإذا كنت تعاني من الحمى الصفراء، فسينصحك الطبيب بالبقاء بالداخل، لتبقى بعيداً عن البعوض، وذلك لتجنب نقل المرض إلى الآخرين. وبمجرد إصابتك بالحمى الصفراء لمرة واحدة، فستصبح محصناً منها طوال حياتك.

الاستعداد لموعد الطبيب

الحمى الصفراء

في حالة سافرت للخارج، وتمت الإصابة بأعراض خفيفة مشابهة لأعراض المرض، ستقوم بالتوجه للطبيب، وفي حالة كانت الأعراض شديدة يجب عليك الاتصال بالطواريء، وهذه بعض المعلومات التي قد تساعد خلال موعدك مع الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • قم بكتابة أعراضك، ومتى بدأت بالظهور، والمدة التي استمرت خلالها الأعراض.
  • قم بكتابة بعض المعلومات الشخصية، والتي قد تكون سبباً لتعرضك للعدوى مثل الرحلات الدولية، والأماكن التي زرتها، ويجب كتابة تاريخ تلك الزيارات، كما يجب الكتابة عن أي تواصل مع البعوض.
  • قم بكتابة قائمة بالأمراض التي تعاني منها، والحالات التي تتناول علاجاً خاصاً لها، كما يجب كتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات، كما سيحتاج الطبيب لمعرفة تاريخ التطعيمات التي حصلت عليها.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراضي؟
  • ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لظهور أعراضي؟
  • ما الفحوصات التي سأكون بحاجة لإجرئها؟
  • هل هناك علاج متاح يساعدني على التعافي؟
  • ما المدة المتوقعة لأتعافى بشكل كامل؟
  • هل أستطيع العودة إلى العمل؟
  • هل أنا معرض للإصابة بأية مضاعفات على المدى الطويل نتيجة الإصابة بالحمى الصفراء؟

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • ما هي أعراضك؟
  • متى بدأت أعراضك بالظهور؟
  • هل يبدو أن أعراضك تتحسن أو تزداد سوءاً؟
  • هل سافرت إلى أي مكان آخر؟ إلى أين؟
  • هل تعرضت للدغ البعوض أثناء السفر؟
  • هل تحسنت أعراضك لفترة قليلة ثم اختفت مرة أخرى؟
  • هل حصلت على لقاح قبل السفر؟
  • هل يتم علاجك من مرض آخر؟
  • هل تتناول أية أدوية؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “الحمى الصفراء Yellow fever

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *