الداء العليقي Yaws

الداء العليقي هو مرض شائع يصيب الأطفال في المناطق الاستوائية، ويعتبر مرض مزمن منتكس، يؤثر أولاً على الجلد وربما العظام والمفاصل لاحقًا، وينجم الداء العليقي عن بكتيريا تدعى اللولبية تريبونيما.

وتنتقل عدوى الداء العليقي بواسطة ملامسة الجلد إلى الجلد، ولا يمكن للبكتيريا اختراق الجلد الطبيعي، ولكن يمكن أن تدخل من خلال كشط أو قطع في الجلد، وبالتالي فإن عوامل الخطر في الجسم هي ملامسة الجلد مباشرة للفرد المصاب وله قطع في الجلد، وتزيد نسبة حدوث الإصابة بالداء العليقي من سوء النظافة، ويمكن علاج الداء العليقي (باستثناء حالات الداء العليقي الثلاثي) عن طريق جرعة واحدة من بنزنيل البنسلين أو جرعة عن طريق الفم من أزيثروميسين.

أعراض داء العليقي

داء العليقي هو مرض معدي مزمن شائع يحدث بشكل رئيسي في المناطق الرطبة الدافئة مثل المناطق المدارية في إفريقيا وآسيا وجنوب ووسط الأمريكتين، بالإضافة إلى جزر المحيط الهادئ. وهذا المرض له العديد من الأسماء، عادةً ما يحتوي الداء العليقي على آفات تظهر على شكل بقع على جلد الوجه واليدين والقدمين والمنطقة التناسلية.

ويبدأ المرض في أغلب الأحيان كآفة مفردة ترتفع قليلاً، وتتطور إلى قشرة تشبه النسيج. وتسمى هذه الآفة الأولية، وتتطور الآفات الثانوية في غضون ستة إلى 16 أسبوعًا تقريبًا من الآفة الأولية. وتبدأ جميع حالات الداء العليقي تقريبًا في الأطفال دون سن 15 عامًا، مع حدوث أعلى نسبة في الأطفال من سن 6 إلى 10 سنوات، الإصابة هي نفسها تقريبا في الذكور والإناث.

والداء العليقي فئة من أمراض الشرايين والأمراض التي تسببها البكتيريا الحلزونية في جنس تربونيما، إلى جانب الداء العـليقي. وتشتمل الأمراض التي تُسببها البكتيريا الحلزونية التريبونيما على مرض الزهري المزمن ومرض الزهري المستوطن، من بين هذه الأمراض الثلاثة، يعد الداء العليقي هو الأكثر شيوعًا.

أسباب الداء العليقي

الداء العليقي
البكتيريا الحلزونية المسببة للداء العليقي

ويتسبب في ظهور الداء العليقي بكتيريا معينة وهي من البكتيريا الحلزونية الشكل، ويشار إلى البكتيريا علميا باسم التريبونيما، تعتبر هذه البكتيريا من قبل بعض الباحثين أنه نوع فرعي من بكتيريا الملتوية اللولبية الشاحبة، وهي البكتيريا التي تُسبب مرض الزهري (وهو مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي).

ويرى المحققون الآخرون أن هذا النوع من الأنواع يرتبط ارتباطًا وثيقًا، ولكنه منفصل عن التريبونيما الملتوية اللولبية البقعية، وهي سبب مرض الزهري المستوطن (التهاب الجلد مع بقع سوداء مزرقة)، تاريخ الداء العليقي غير واضح.

عوامل خطر الداء العليقي

يتمثل عامل الخطر الرئيسي للعيوب في الاتصال المباشر مع شخص آخر (الاتصال غير الجنسي)، والذي يعاني من آفات داء العليقي على الجلد أو كونه عضوًا في مجتمع حيث تنتشر عدوى داء العليقي.

والبكتيريا التي تسبب الداء العليقي تصيب البشر فقط في حالة وجود كسر أو تآكل الجلد. وبالتالي، فإن وجود كسر أو تآكل للجلد أثناء تواجدك في منطقة جغرافية حيث يتقلب الداء هو عامل خطر آخر بالنسبة للعيوب. وسوء النظافة والظروف المزدحمة هي أيضاً عوامل الخطر.

بداية وانتشار الداء العليقي

يبدأ داء العليقي عندما تخترق البكتيريا الجلد في موقع تم فيه تجريف الجلد أو قطعه أو تعريضه للخطر. وفي معظم الحالات، ينتقل المرض من شخص لآخر.

وعند دخول البكتيريا، تظهر آفة صغيرة غير مؤلمة في غضون أسبوعين إلى ثمانية أسابيع وتنمو، ويشار إليها باسم الآفة الأولية غالبًا ما تتضخم الغدد اللمفاوية في المنطقة المصابة (اعتلال العقد الليمفاوية ) وتبقى الندبة فاتحة اللون.

مراحل نمو الداء العليقي

أربع مراحل لنمو مرض الداء العليـقي وهي الابتدائي والثانوي والكامن والعالي، المرحلة الأساسية هي ظهور الأم ياو أو الآفه الثانوية. ومرضى الداء العلـيقي يصابون بآفات متكررة (“ثانوية”) ويصابون بتضخم الغدد الليمفاوية، وهذا يمثل المرحلة الثانوية، قد تكون هذه الآفات الثانوية المصحوبة بطفح جلدي غير مؤلمة أو قد تكون ممتلئة بالقيح والطفح والقرح. ويعاني الطفل المصاب في كثير من الأحيان من الشعور بالضيق (الشعور بالضعف) وفقدان الشهية (فقدان الشهية).

وتحدث المرحلة الكامنة عندما تخف أعراض المرض في المرحلة الثالثة، ويمكن أن ينقلب الداء العـليقي من مناطق الجلد والعظام والمفاصل وتصبح تشوهاً مصحوباً بألم في المفاصل أو العظام. ويميل المرض إلى إحداث سماكة اليدين وباطن القدمين (سرطان اليدين).

المتخصصون الذين يتعاملون مع الداء العليقي

عادةً ما تقوم العيادات أو الأطباء المتنقلون بمعالجة الداء العليقي، لأن السكان الذين يصابون بالمرض هم عادة الفقراء الذين ليس لديهم رعاية طبية. ومع ذلك، يمكن استشارة متخصصين مثل أطباء الأمراض المعدية وأخصائيي طب السفر وأطباء الروماتيزم والأمراض الجلدية والتناسلية حسب مدى المرض، إذا تم علاج المريض في المستشفى.

تشخيص الداء العليقي

الداء العليقي

ويشتبه في أن الداء العليـقي عند أي طفل لديه سمات مميزة ويعيش في منطقة ينتشر فيها المرض، مع زيادة السفر، قد يحمل الطفل المرض مرة واحدة في المناطق الاستوائية المرض إلى منطقة أخرى في العالم.

ويتم التأكيد المختبري للتشخيص من خلال اختبارات مصل الدم، ولكن في أغلب الأحيان يتم التشخيص على الأعراض. إن السبب وراء استخدام اختبارات الدم هو أن اللولبيات ترتبط ارتباطًا وثيقًا بوجودها في الدم، ولديها مستضدات متشابهة على أسطحها (تم اكتشافهما بواسطة نفس الاختبارات المصلية).

ويتم استخدام الفحص الخاص (المجال المظلم) تحت المجهر والذي يمكن للفنيين فيه رؤية بكتيريا للمساعدة في تشخيص الداء العليقي. وعادةً ما تحتوي الآفات (كل من الآفات الأولية والآفات الثانوية) على العديد من الكائنات الحية التي يمكن أن تتخيل من خلال فحص الحقل المظلم الآفة. في صبغة جرام (إجراء لتحديد البكتيريا عند النظر إليها بالمجهر)، تعتبر البكتيريا سلبية للجرام، وكثيراً ما لا تكشف صبغة الجرام عن البكتيريا، وبالتالي استخدام فحص ظلام المجال.

والاختبارات الأخرى التي تكشف عن البكتيريا اللولبية مثل المجهر الإلكتروني والتي تستخدم أساساً من قبل علماء الأبحاث، يمكن أن تؤكد اختبارات PCR الإصابة بالداء العليقي عن طريق الكشف عن المواد الوراثية من الكائنات الحية في عينات من آفات الجلد.

علاج الداء العليقي

علاج الداء العليـقي بسيط وفعال للغاية. ويمكن أن يعطى البنسلين المعطى IM (العضلي) المرض في المرحلة الابتدائية والثانوية وعادة في المرحلة الكامنة.

ويمكن إعطاء البنسلين V عن طريق الفم لمدة سبعة إلى عشرة أيام، ولكن هذا المسار أقل موثوقية من الحقن المباشر. ويمكن علاج أي شخص مصاب بالحساسية تجاه البنسلين بمضادات حيوية أخرى، وعادة ما يكون الإزيثروميسين، أو دوكسيسيكلين، أو تتراسيكلين. أزيثروميسين (بجرعة واحدة عن طريق الفم تبلغ 30 ملغ / كغ أو 2 غرام كحد أقصى) هو الخيار الذي توصي به منظمة الصحة العالمية (WHO) بسبب سهولة تناوله.

والداء العـليقي الثلاثي، الذي يحدث في حوالي 10 ٪ من المرضى غير المعالجين بعد خمس إلى 10 سنوات من الإصابة بالمرض في البداية، ليس معدياً. ويعالج مريض الداء العـليقي من أعراض الحالات المزمنة (المناطق التي تم تغييرها أو تدميرها في العظام والمفاصل والغضاريف والأنسجة الرخوة) والتي تتطور كمضاعفات للعدوى. ولا يوجد لقاح للعيون.

خطورة الداء العليقي

داء العليقي هو تهديد كبير للصحة العامة في المناطق الاستوائية، تتعرض المناطق المدارية في أمريكا الوسطى، والجنوبية، وأفريقيا، وآسيا، وأوقيانوسيا لخطر مستمر بالنسبة للعيون.

ويمكن إصابة نسبة عالية من الأطفال في هذه المناطق، يسهل انتقال المرض عن طريق الازدحام وسوء النظافة الصحية، ويميل حدوث داء العليقي إلى أن يكون أكثر انتشارًا في المناطق الفقيرة. بالإضافة إلى جعل الأطفال الصغار مرضى، فإن ما يقرب من 10 ٪ من الأطفال غير المعالجين يتطورون إلى صغار البالغين الذين يعانون من تشوهات شديدة في مرحلة التعليم العالي.

وقد يصاب بعض المرضى بتقرحات مدمرة للبلعوم الأنفي، والحنك، والأنف، والتشوهات الهيكلية المؤلمة، خاصة في الساقين وتغيرات الأنسجة الرخوة الأخرى (اللثة وتسلل الخلايا الالتهابية)، ويمكن القضاء على الداء العـليقي تمامًا من منطقة ما عن طريق إعطاء البنسلين أو مضادات حيوية أخرى مناسبة لجميع السكان.

المسار المرضي للداء العليقي

يعتمد التشخيص والمسار المرضي للحالات على العلاج الفعال حتى لا يصاب المريض بمضاعفات، وفي حالة حدوث علاج مناسب للآفة الأولية قبل تطور الداء العليـقي الثلاثي، يكون الشفاء من أي مضاعفات ضئيلة أو معدومة جيدًا. ومع ذلك، إذا تطورت حالات داء العلـيقي الثلاثي، فإن التشخيص يزداد سوءًا اعتمادًا على شدة المضاعفات.

التخلص من الداء العليقي

لا يوجد لقاح متوفر لمنع الداء العـليقي، ومع ذلك وضعت منظمة الصحة العالمية استراتيجية للقضاء على الداء العليقي التي يشار إليها أيضًا باسم استراتيجية مورجز، والتي وضعت المنظمة من خلالها هدفًا للقضاء على الداء العـليقي بحلول عام 2020 تقريبًا.

ولأن هذا المرض ينتشر عن طريق الانتقال من شخص، منظمة الصحة العالمية تعتبر هذا هدفًا واقعيًا. حاليًا، بالنسبة للأفراد، تعتمد الوقاية على مقاطعة انتقال المرض من شخص لآخر عن طريق ممارسة النظافة الجيدة والتشخيص المبكر والعلاج السريع المناسب بالأزيثروميسين لمنع انتشاره في المجتمع.

استشارات متعلقة

رد واحد على “الداء العليقي Yaws

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *