الذباح الهربسي Herpangina

الذباح الهربسي هو عبارة عن مرض فيروسي شائع بين الأطفال، ويتميز هذا المرض بوجود الحبوب والقرح الصغيرة على سقف الفم ومؤخرة الحلق، وربما تتسبب العدوى في وجود الحمى المفاجئة، وقرح الحلق، والصداع، وألم الرقبة.

والذباح الهربسي مشابه تماماً لمرض اليد والفم والقدم، وهو عبارة عن عدوى فيروسية تؤثر على الأطفال، وتحدث كلا الحالتين بسبب الفيروسات المعوية البشرية.

والفيروسات المعوية البشرية عبارة عن مجموعة من الفيروسات، والتي تؤثر على الجهاز الهضمي، والتي تنتشر أحياناً لأماكن أخرى بالجسم، وعادة ما يقوم جهاز المناعة بإنتاج الأجسام المضادة من أجل محاربة العدوى.

والأجسام المضادة هي عبارة عن بروتينات، تقوم هذه البروتينات بالتعرف على الأجسام الضارة وتدمرها مثل الفيروسات والبكتيريا، ولكن لا تتواجد هذه الأجسام المضادة لدى الرضع والأطفال صغار السن، لأن أجسادهم لم تقم بإنتاجها بعد، وهذا يجعلم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ومجموعة الفيروسات التي تسبب الذباح الهربسي معدية جداً، ولحسن الحظ أن الأعراض يمكن علاجها، وعادة ما تختفي خلال سبعة إلى عشرة أيام.

أعراض الذباح الهربسي

تختلف أعراض الذباح الهربسي من شخص لشخص، ولكن من الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بالمرض:

  • ظهور حمى مفاجئة.
  • قرح الحلق.
  • الصداع.
  • ألم الرقبة.
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • فقدان الشهية.
  • سيلان اللعاب لدى الرضع.
  • القيء لدى الأطفال.
  • وجود قرح صغيرة في مؤخرة الفم والحلق، والتي تبدأ بالظهور خلال يومين من العدوى، وعادة ما تظهر باللون الرمادي الفاتح وتكون لها قمة حمراء، وعادة ما تختفي القرح خلال سبعة أيام.

متي يجب زيارة الطبيب

يجب زيارة الطبيب فوراً في حالة:

  • وصلت درجة الحرارة إلى 41 درجة سيلزيوس أو في حالة لم تختفي الحمى خلال عدة أيام.
  • قرح الفم والحلق والتي استمرت لأكثر من خمسة أيام.
  • أعراض الجفاف مثل جفاف الفم.
  • قلة الدموع.
  • الإرهاق.
  • قلة عدد مرات التبول.
  • لون البول الداكن.
  • العيون الغائرة.

أسباب الذباح الهربسي

الذباح الهربسي

عادة ما يحدث الذباح الهربسي بسبب المجموعة أ من الفيروسات الكوكساكية، ولكنها يمكن أن تحدث بسبب المجموعة ب من الفيروسات الكوكساكية، وكذلك مجموعة الفيروسات المعوية البشرية 71، وفيروسات الأيكو، وهذه الفيروسات من الفيروسات المعدية جداً، والتي تنتقل بسهولة من شخص لآخر خاصة في المدارس ومراكز العناية بالأطفال.

وعند الإصابة بالذباح الهربسي، يكون المريض معدي جداً خلال الأسبوع الأول، وينتقل الذباح الهربسي من خلال الفضلات الخاصة بالشخص المصاب، وقد ينتقل أيضاً من خلال العطس أو السعال.

هذا يعني أنه يمكن أن تصاب بالذباح الهربسي بسبب لمس الفم بعد لمس الأشياء الملوثة بالمرض، يمكن أن يعيش الفيروس المسبب للمرض لعدة أيام على أسطح الأشياء مثل سطح المنضدة والألعاب.

ستوري

عوامل خطر الإصابة بـ الذباح الهربسي

يمكن أن يؤثر الذباح الهربسي على أي شخص، ولكنه شائع بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الخمس سنوات، وهو شائع بالتحديد بين الأطفال الذين يذهبون إلى المدارس، والمخيمات، ومراكز رعاية الأطفال.

الوقاية من الذباح الهربسي

يُعتبر اتباع طرق النظافة الشخصية هو الطريقة المثلى للوقاية من الذباح الهربسي، ويجل أن تقوم بغسل اليدين بصورة دائمة خاصة قبل الوجبات وبعد استخدام الحمام. من المهم تغطية الفم والأنف أثناء العطس أو السعال، وذلك لمنع انتشار الجراثيم، وعلم أطفالك القيام بنفس الأمر.

أثناء العناية بطفل مصاب بالذباح الهربسي يجب غسل اليدين بصورة متكررة، خاصة بعد التعامل مع الحفاضات أو الفضلات أو المخاط الخاص بالطفل المصاب، قم بتنظيف الأسطح، والألعاب، والأشياء الأخرى بالمطهرات من أجل قتل الجراثيم. يجب عليك أن تقوم بإبعاد الطفل المصاب عن المدرسة لعدة أيام، وذلك لتجنب انتقال العدوى للآخرين.

تشخيص الذباح الهربسي

يمكن للطبيب تشخيص المرض من خلال الفحص الجسدي، وذلك لأن القرح الناتجة عن الإصابة بالذباح الهربسي يكون لها شكل مميز، سيقوم الطبيب بمعرفة أعراضك وتاريخك الطبي أيضاً، ولن يتطلب الأمر القيام بأي من الفحوصات التشخيصية الخاصة.

علاج الذباح الهربسي

الهدف من العلاج هو تقليل الأعراض والتحكم بها خاصة الشعور بالألم، وستعتمد خطة العلاج على عدد من العوامل المختلفة منها السن، والأعراض، واستجابة الجسم لبعض الأدوية.

ولأن الذباح الهربسي عبارة عن عدوى فيروسية، فلن تكون المضادات الحيوية حلاً فعالاً للعلاج، بدلاً من هذا سيقوم الطبيب باقتراح التالي:

الإيبوبروفين وأسيتامينوفين

يمكن أن يساعد الإيبوبروفين وأسيتامينوفين في تخفيف الحمى، ولا تستخدم الأسبرين من أجل علاج العدوى الفيروسية لدى الأطفال والمراهقين، لأنه تم ربط الأمر بـ متلازمة راي، وهي عبارة عن مرض يهدد حياة الشخص، والذي يسبب حدوث تورم والتهاب مفاجيء في الكبد والمخ.

تناول السوائل

الذباح-الهربسي

من المهم شرب الكثير من السوائل أثناء فترة التعافي خاصة الحليب البارد والماء، ويمكن أن يساعد أكل المصاصات في تخفيف ألم قرح الحلق، تجنب تناول العصائر الحمضية والمشروبات الساخنة، وذلك لأنها تزيد من سوء الأعراض.

المخدرات الموضعية

يمكن أن تساعد بعض المخدرات الموضعية مثل ليدوكائين في تخفيف قرح الحلق، وقد تساعد أيضاً في تخفيف ألم الفم المرتبط بالذباح الهربسي.

مع استخدام العلاج يمكن أن تختفي الأعراض خلال سبعة أيام دون وجود أي من الآثار المستمرة للمرض.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *