الشخير Snoring

الشخير هو الصوت المزعج الذي يحدث عندما يمر الهواء خلال الأنسجة المرتخية في الحلق، وبالتالي يحدث اهتزاز لهذه الأنسجة أثناء التنفس. وقد يعاني أي شخص من هذه المشكلة لفترة من الوقت، ولكن قد يكون الشخير أحد المشكلات المزمنة لدى البعض، وفي بعض الأحيان قد يكون الشخير إشارة على الإصابة بواحد من الأمراض الخطيرة، بالإضافة إلى أن الشخير قد يكون مصدراً للإزعاج.

ويمكن أن تساعد التغيرات الحياتية، مثل خسارة الوزن، وتجنب الكحول، والنوم على الجانب في إيقاف الشخير. بالإضافة لهذا يمكن للأدوات الطبية، والجراحة أن تقلل من الشخير، ولكنها قد لا تكون أموراً ضرورية لجميع الأشخاص الذين يعانون من الشخير.

أعراض الشخير

الشخير

عادة ما يرتبط الشخير بأحد أمراض النوم والمسمى بانقطاع النفس الانسدادي النومي، ولكن قد لا يكون الشخير دائماً مؤشراً على الإصابة بهذه الحالة، ولكن في حالة كان الشخير مصحوباً بواحد من الأعراض التالية، فقد يكون الأمر إشارة لضرورة رؤية الطبيب من أجل تقييم انقطاع النفس الانسدادي النومي:

  • انقطاع النفس أثناء النوم.
  • النوم بكثرة على مدار اليوم.
  • صعوبة التركيز.
  • الشعور بالصداع صباحاً.
  • ألم في الحلق عند الاستيقاظ.
  • النوم المتقطع.
  • الشعور بالاختناق أثناء الليل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ألم الصدر أثناء الليل.
  • ارتفاع صوت الشخير لدرجة توقظ الآخرين.
  • في الأطفال، عدم القدرة على الانتباه، مشكلات السلوك، وتأخر الأداء الدراسي.

يمتاز انقطاع النفس النومي الانسدادي بارتفاع صوت الشخير مع وجود فترات متقطعة، وتحدث هذه الفترات المتقطعة عند انقطاع النفس أو شبه توقفه. وفي النهاية قد يتسبب هذا التوقف المؤقت في استيقاظك، وربما تستيقظ نتيجة الشعور بالاختناق. وربما يكون نومك مضطرباً نتيجة النوم المتقطع، وقد يتكرر هذا النمط عدد من المرات أثناء الليل، وعادة ما يمر الأشخاص المصابون بانقطاع النفس النومي الانسدادي بفترات يتوقف فيها النفس بمعدلات لا يقل عن خمس مرات ليلاً.

متى يجب زيارة الطبيب

قم بزيارة الطبيب في حالة كنت تعاني من أي من الأعراض السابقة، فقد تشير هذه الأعراض إلى أن الشخير مرتبط بانقطاع النفس النومي الانسدادي، وفي حالة كان طفلك يقوم بالشخير، قم بسؤال طبيب الأطفال عن الأمر، يمكن أن يصاب الأطفال بانقطاع النفس النومي الانسدادي، ويمكن أن تتسبب مشكلات الأنف والحلق، مثل التهاب اللوزتين والبدانة في ضيق مجرى التنفس الخاص بالطفل، وبالتالي الإصابة بانقطاع النفس النومي الانسدادي.

مضاعفات الشخير

قد يكون الشخير المستمر أكثر من مجرد مصدر للإزعاج، فبعيداً عن أنه مزعج وقد يتسبب في إيقاظ الآخرين، إلا أنه يتسبب في عدد من المضاعفات الأخرى، ومن المضاعفات التي قد تحدث:

  • النعاس على مدار اليوم.
  • الشعور بالغضب بصورة متكررة.
  • صعوبة التركيز.
  • خطر الإصابة بـ ارتفاع ضغط الدم، ومشكلات القلب، والسكتة الدماغية.
  • زيادة خطر المشكلات السلوكية، مثل التصرفات العدوانية، أو مشكلات التعلم خاصة لدى الأطفال المصابين بانقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • زيادة خطر الإصابة بحوادث السيارات بسبب قلة النوم.

أسباب الشخير

يمكن أن يحدث الشخير بسبب عدد من العوامل، مثل تركيب الفم، واستهلاك الكحول، والحساسية، والإصابة بالبرد، والوزن. وعندما ينتقل النوم من المرحلة الخفيفة إلى النوم العميق، ترتخي العضلات الموجودة في سقف الفم، وكذلك العضلات الموجودة في الفم والحلق، ويمكن أن ترتخي عضلات الحلق لدرجة أنها قد تتسبب في إغلاق مجرى الهواء، مما يتسبب في حدوث اهتزاز لمجرى الهواء. وكلما ضاق مجرى التنفس، زاد تيار الهواء، وبالتالي زاد هذا من اهتزاز الأنسجة، وبالتالي ارتفاع الشخير بصورة أعلى.

ويمكن للحالات التالية أن تؤثر على مجرى الهواء، وتتسبب في حدوث الشخير:

  • تشريح وتركيب الفم، فيمكن أن يتسبب سمك وانخفاض سقف الحلق في ضيق مجرى التنفس، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، ربما يعانون من وجود أنسجة زائدة في الحلق، والتي قد تتسبب في ضيق مجرى التنفس، وقد يحدث انسداد لمجرى التنفس بسبب تضخم منطقة اللهاة الموجودة في الفم.
  • استهلاك الكحول، حيث يمكن أن يحدث الشخير بسبب استهلاك الكحول، لأنه يزيد من ارتخاء مجرى التنفس.
  • مشكلات الأنف، فيمكن أن يؤثر انسداد الأنف المزمن على قدرتك على التنفس وبالتالي حدوث الشخير.
  • اضطراب النوم، فقد يتسبب عدم الحصول على قدر كافي من النوم في حدوث ارتخاء سريع لعضلات الحلق.
  • وضع النوم، حيث يحدث الشخير ويكون مرتفع أثناء النوم على الظهر، حيث تؤثر الجاذبية على الحلق، وتتسبب في ضيق مجرى الهواء.

عوامل خطر الشخير

من عوامل الخطر التي قد تتسبب في حدوث الشخير التالي:

  • الجنس، فالرجال أكثر عرضة للإصابة بالشخير أو انقطاع النفس النومي بصورة أكبر من النساء.
  • زيادة الوزن، فالأشحاص المصابون بزيادة الوزن أو البدانة، سيكونون أكثر عرضة للإصابة بالشخير أو انقطاع النفس النومي الانسدادي.
  • ضيق مجرى التنفس، ربما يكون سقف الحلق طويل لدى البعض، وربما يعاني البعض من التهاب اللوزتين، أو التهاب اللحمية، مما يؤدي لحدوث ضيق بمجرى الهواء وحدوث الشخير.
  • شرب الكحول، يسبب الكحول استرخاء عضلات الحلق، وبالتالي زيادة الشخير.
  • وجود مشكلات الجيوب الأنفية، في حالة وجود عيب في تركيب مجرى التنفس، أو انحراف الحاجز الأنفي، أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن، فستكون أكثر عرضة للإصابة بالشخير.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالشخير أو انقطاع النفس النومي الانسداي، حيث تعتبر الوراثة أحد عوامل خطر الإصابة بانقطاع النفس النومي الانسدادي.

تشخيص الشخير

من أجل تشخيص الحالة، سيقوم الطبيب بسؤالك عن الأعراض والعلامات، وكذلك تاريخك الطبي، وسيقوم الطبيب بالفحص الجسدي. وربما يقوم الطبيب بسؤالك شريكك بالغرفة أو زوجتك عن وقت حدوث الشخير، وكيف يحدث، وذلك من أجل تحديد مدى حدة المشكلة، وفي حالة كان طفلك يقوم بالشخير، فسيسألك الطبيب عن مدى حدة الأمر.

التصوير

ربما يطلب الطبيب القيام بأحد فحوصات التصوير، مثل الأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية، أو الرنين المغناطيسي، وتساعد هذه الفحوصات على فحص مجرى التنفس مثل انحراف الحاجز الأنفي.

تخطيط النوم (دراسة النوم)

الشخير

اعتماداً على حدة أعراض الشخير وحدة الأعراض الأخرى التي تشعر بها، ربما يطلب الطبيب القيام بـ تخطيط النوم، وفي بعض الأحيان قد يتم إجراء تخطيط النوم بالمنزل. واعتماداً على الأعراض والمشكلات الصحية التي تعاني منها، فقد تكون بحاجة للبقاء داخل أحد مراكز النوم لمدة ليلة، وذلك من أجل إجراء تحليل عميق للتنفس أثناء النوم.

ويتم توصيلك بالعديد من الأجهزة أثناء تخطيط النوم، حيث يتم مراقبتك طوال الليل، وأثناء تخطيط النوم يتم تسجيل التالي:

  • نشاط المخ.
  • مستوى الأكسجين في الدم.
  • معدل ضربات القلب.
  • معدل التنفس.
  • مراحل النوم.
  • حركة العين والرجل.

علاج الشخير

من أجل علاج الشخير، سيقوم الطبيب باقتراح القيام بعض التغيرات الحياتية، مثل:

  • فقدان الوزن.
  • الابتعاد عن الكحول خاصة وقت النوم.
  • علاج احتقان الأنف.
  • تجنب اضطرابات النوم.
  • تجنب النوم على الظهر.

ومن أجل علاج الشخير المرتبط بانقطاع النفس النومي الانسدادي، سيقترح الطبيب القيام بالتالي:

أجهزة الفم

وهي عبارة عن أجهزة تساعد في تحسين وضع الفك، واللسان، وسقف الحلق، وتحافظ على مجرى الهواء مفتوحاً، وفي حالة اخترت تجربة أحد هذه الأجهزة، قستتعامل مع طبيب الأسنان من أجل وضع هذا الجهاز، وستعمل مع أخصائي النوم من أجل التأكد من أجل فاعلية هذا الجهاز، وقد تكون زيارة الطبيب ضرورية كل ستة أشهر على الأقل خلال السنة الأولى، ومن ثم زيارة الطبيب سنوياً للتأكد من سلامة الجهاز وصحة الفم، ومن الآثار الجانبية التي قد تحدث جفاف الفم، وزيادة اللعاب، وألم الفك، وعدم الشعور بالراحة.

ضغط مجرى التنفس الإيجابي المستمر

ويتضمن هذا الإجراء ارتداء قناع على الفم والأنف أثناء النوم، ويقوم القناع بتوجيه الهواء المضغوط من مضخة جانبية مرتبطة بالجهاز إلى مجرى التنفس. ويساعد ضغط مجرى التنفس الإيجابي المستمر في تقليل الشخير المرتبط بانقطاع النفس الانسدادي النومي، وبرغم أن هذه الطريقة تعتبر هي الطريقة المثلى من أجل علاج انقطاع النفس الانسدادي النومي، إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون التكيف مع الجهاز.

جراحة مجرى التنفس العلوي

هناك عدد من الإجراءات التي تعمل على فتح مجرى التنفس العلوي، وتمنع حدوث ضيق له أثناء النوم من خلال عدد من التقنيات، على سبيل المثال يمكن استخدام جراحة تسمى ترميم الحلق والبلعوم واللهاة، حيث تخضع لـ التخدير العام، ويقوم الجراح بإزالة الأنسجة الزائدة من الحلق، وهناك جراحة أخرى يتم فيها تحريك الفك العلوي والسفلي للأمام، وبالتالي يساعد في فتح مجرى الهواء.

ويمكن استخدام موجات الراديو من أجل تقليص الأنسجة الموجودة في سقف الحلق، واللسان، والأنف. وهناك جراحة جديدة تسمى تحفيز العصب تحت اللسان، حيث تؤثر على العصب الذي يؤثر على حركة اللسان، وتؤثر الجراحة على اللسان، بحيث لا يقوم بسد مجرى التنفس عند القيام بالشهيق. وتختلف مدى فاعلية هذه الجراحات، وقد يكون من الصعب التنبؤ بنتيجة هذه الجراحات.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

من أجل منع حدوث الشخير، قم بتجربة النصائح التالية:

  • قم بخسارة الوزن إن كنت تعاني من البدانة، حيث يعاني الاشخاص أصحاتب الوزن الزائد من وجود أنسجة إضافية في الحلق، والتي قد تتسبب في حدوث الشخير، وفقدان الوزن قد يقلل من الشخير.
  • نم على جانبك، لأن النوم على الظهر يتسبب في في تراجع اللسان للخلف، وبالتالي حدوث ضيق لمجرى التنفس وحدوث انسداد لمجرى التنفس.
  • ارفع رأسك قليلاً عن السرير، فقد يساعد رفع الرأس عن الجسد في تقليل الشخير.
  • وضع لاصقات الأنف، حيث أن وضع اللاصقات على الحاجز الأنفي يساعد العديد من الأشخاص على زيادة ممر الأنف، وبالتالي تحسين التنفس. ولا تعتبر هذه الطريقة فعالة في حالة الإصابة بانقطاع النفس النومي الانسدادي.
  • علاج احتقان الأنف أو الجيوب الأنفية، حيث أن الإصابة بالحساسية أو انحراف الحاجز الأنفي يمكن أن يقلل من تيار الهواء داخل الأنف، وبالتالي تتنفس من خلال الفم، وبالتالي زيادة الشخير. اسأل الطبيب بشأن بخاخات الستيرويد في حالة كنت تعاني من احتقان الأنف المزمن، وربما تحتاج جراحة تصحيح الحاجز الأنفي من أجل تصيح العيب الموجود في مجرى التنفس.
  • تقليل الكحول والمهدئات، فيجب تجنب استخدام الكحول قبل النوم، وكذلك يجب إبلاغ الطبيب قبل استخدام أي نوع من أنواع المهدئات، لأنها تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي تتسبب في حدوث ارتخاء للعضلات، بما في ذلك عضلات الحلق.
  • الإقلاع عن التدخين، حيث أن الإقلاع عن التدخين سيقلل من الشخير، كما أنه سيجنبك العديد من المشكلات الصحية.
  • احصل على قدر كافي من النوم، فيجب أن يحصل البالغون عن ما لا يقل عن سبع ساعات من النوم، وتختلف عدد ساعات النوم الملائمة للأطفال باختلاف عمر الطفل، فالأطفال الذين لم يذهبوا للمدرسة بعد، سيكونون بحاجة لـ 10 : 13 ساعة من النوم، والأطفال بعمر الدراسة سيكونون بحاجة إلى 9 : 12 ساعة من النوم، ويجب أن يحصل المراهقون على 8 : 10 ساعات يومياً.

التكيف مع المرض والحصول على المساندة

في حالة كنت تعاني من الشخير أو تعاني زوجتك من الشخير، فقد تشعر بالغضب أو الإرهاق، لذا في هذه الحالة يمكن تجربة بعض الطرق المنزلية التي تم ذكرها، وفي حالة لم ينجح أي منها، يجب زيارة الطبيب. وفي هذه الحالة يمكن استخدام سدادات الأذن من أجل تجنب سماع الأصوات.

الاستعداد لموعد الطبيب

الشخير

بسبب الأعراض التي تشعر بها ستقوم بالتوجه للطبيب، ولكن قد يتم توجيهك لطبيب مختص في علاج أمراض النوم، ولأن هناك الكثير لتتحدث عنه، فلابد من أن تستعد لموعدك مع الطبيب، وهذه بعض المعلومات التي قد تساعد خلال لقائك مع الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب، واسأل الشخص الذي يشاركك الغرفة أن يصف لك ما يلاحظه أثناء نومك. وقد يكون من الأفضل أن تصحبه معك للموعد.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه، ضع قائمة بالأسئلة، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب قيامي بالشخير؟
  • بغض النظر عن السبب الرئيسي، ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لحدوث الشخير، وهل يمكن أن يكون إشارة على الإصابة بحالة خطيرة مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي؟
  • ما الفحوصات التي سأكون بحاجة لإجرائها؟
  • ما الذي يحدث أثناء فحص النوم؟
  • ما هو أفضل تصرف يجب القيام به؟
  • هل حالتي مؤقتة أو مستمرة؟
  • ما هي طرق العلاج المتاحة للشخير؟ وأيها تنصح باستخدامها؟
  • ما الآثار الجانبية لطرق العلاج المقترحة؟
  • ما البدائل المتاحة للعلاج الذي تقترحه؟
  • هل هناك أية خطوات بإمكاني القيام بها، والتي قد تقلل من الشخير؟
  • أعاني من بعض الأمراض الأخرى، كيف سأتمكن من التعامل مع الأمرين معاً؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب، خاصة إن لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • متى بدأت أعراض الشخير بالظهور؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متفرقة وتحدث كل فترة؟
  • ما عدد المرات التي تستيقظ بها أثناء الليل؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراض الشخير؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء أعراض الشخير؟
  • هل يحدث الشخير أثناء النوم بوضع معين؟
  • ما مدى ارتفاع صوت الشخير؟ وهل يسبب الازعاج للشخص الذي يشاركك السرير؟ وهل يمكن أن يصل صوت الشخير إلى خارج غرفة النوم؟
  • هل سبق وأخبرك أحدهم أنك تعاني من عدم انتظام التنفس أثناء النوم؟
  • هل تستيقظ فجأة نتيجة الشخير، وهل تشعر بالاختناق أثناء النوم؟
  • ما هي الأعراض التي تشعر بها على مدار اليوم، وهل تشعر بالنعاس؟

ما يمكنك عمله في هذه الأثناء

أثناء انتظارك لموعد الطبيب، إليك بعض النصائح التي قد تقوم بتجربتها:

  • لا تقم بتناول المهدئات أو الكحول قبل النوم.
  • جرب استخدام لاصقات الأنف، والتي تستخدم دون وصفة طبية.
  • نم على أحد جانبيك بدلاً من النوم على ظهرك.
  • في حالة كنت تعاني من احتقان الأنف، قم بتجربة مضادات الاحتقان، التي تستخدم دون وصفة طبية لمدة يوم أو أثنان.

استشارات متعلقة

تعليقان على “الشخير Snoring

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *