الصداع اليومي المزمن Chronic daily headache

معظم الأشخاص يعانون من الصداع من وقت لآخر. ولكن إذا كان لديك صداع في أكثر الأيام، فقد تعاني من الصداع اليومي المزمن. وبدلاً من نوع صداع محدد، يشمل الصداع اليومي المزمن مجموعة متنوعة من أنواع فرعية من الصداع. ومزمن يشير إلى عدد مرات حدوث الصداع ومدة استمرار الحالة.

والطبيعة المستمرة للصداع اليومي المزمن، يجعله واحد من أكثر حالات الصداع تأثيراً على جودة لحياة. والعلاج الأولي الثابت والإدارة طويلة الأجل، قد تقلل من الألم وتؤدي إلى التعرض للصداع بنسبة أقل.

أعراض الصداع اليومي المزمن

الصداع اليومي المزمن

يحدث الصداع اليومي المزمن لمدة 15 يومًا أو أكثر في الشهر، لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر. والصداع اليومي (الأساسي) المزمن لا ينتج عن حالة أخرى. وهناك صداع يومي مزمن قصير المدى وطويل المدى. ويستمر الصداع طويل المدى لأكثر من أربع ساعات. ويشمل:

  • الصداع النصفي المزمن.
  • صداع التوتر المزمن.
  • صداع يومي جديد مستمر.
  • صداع نصفي مستمر.

الصداع النصفي المزمن

يحدث هذا النوع عادة للأشخاص الذين لديهم تاريخ من الصداع النصفي العرضي. ويميل الصداع النصفي المزمن إلى أن:

  • يؤثر على جانب واحد أو كلا الجانبين من رأس.
  • ينتج عنه إحساس بالنبض.
  • يُسبب ألم متوسط إلى شديد.

ويُسبب واحدًا على الأقل مما يلي:

  • الغثيان والقيء أو كليهما.
  • حساسية للضوء والصوت.

صداع التوتر المزمن

هذا الصداع يميل إلى أن:

  • يؤثر على كلا الجانبين من الرأس.
  • يُسبب ألم خفيف إلى متوسط.
  • يُسبب الألم الذي يشبه الضغط  أو الشد، ولكن ليس نابضاً.

صداع يومي جديد مستمر

يحدث هذا الصداع فجأة، وعادة في الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ صحي للصداع. ويصبح ثابت في خلال ثلاثة أيام من صداعك الأول. ويتميز بالتالي:

  • كثيراً ما يؤثر على كلا الجانبين من رأسك.
  • يُسبب الألم الذي يشبه الضغط أو الشد، ولكن ليس نابضاً.
  • يُسبب ألم خفيف إلى متوسط.
  • قد يحتوي على خصائص الصداع النصفي المزمن أو صداع التوتر المزمن.

صداع نصفي مستمر

  • يؤثر على جانب واحد فقط من رأسك.
  •  يومي ومستمر دون فترات خالية من الألم.
  • يُسبب الألم المعتدل مع فترات قصيرة جداً من الألم الشديد.
  • يستجيب لمسكنات الألم.
  • يمكن أن يصبح شديد مع تطور الأعراض التي تُشبه الصداع النصفي.

وبالإضافة إلى ذلك، ترتبط حالات الصداع النصفي المستمر بواحدة على الأقل مما يلي:

  • تمزق أو احمرار العين على الجانب المصاب.
  • احتقان الأنف أو سيلان الأنف.
  • تدلي الجفن أو ضيق حدقة العين.
  • شعور بعدم الراحة.

متى تزور الطبيب؟

الصداع العرضي شائع، وعادة لا يتطلب أي عناية طبية. ومع ذلك، استشر طبيبك إذا:

  • عانيت من الصداع مرتين أو أكثر في الأسبوع.
  • تناولت مسكن للآلام الصداع في معظم الأيام.
  • كنت تحتاج إلى أكثر من الجرعة الموصى بها لعلاجات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، لتخفيف الصداع.
  • تغير نمط الصداع أو يزداد سوءاً.
  • كان الصداع يعطلك عن حياتك.

واطلب الرعاية الطبية العاجلة إذا كان صداعك:

  • مفاجئ وشديد.
  • معه حمى، تصلب في الرقبة، ارتباك، تشنجات، رؤية مزدوجة، الضعف، خدر أو صعوبة في الكلام.
  • يتبع إصابة في الرأس.
  • يزداد سوءًا على الرغم من الراحة والأدوية.

أسباب الصداع اليومي المزمن

أسباب كثيرة من الصداع اليومي المزمن ليست مفهومة جيداً. والصداع اليومي (الأولي) المزمن ليس له سبب محدد. وتشمل الحالات التي قد تُسبب الصداع اليومي المزمن ما يلي:

  • التهاب أو مشاكل أخرى بالأوعية الدموية الموجودة بالدماغ أو حولها، بما في ذلك السكتة الدماغية.
  • العدوى، مثل الالتهاب السحائي.
  • الضغط داخل الدماغ، إما أن يكون مرتفع جدًا أو منخفض جدًا.
  • ورم في المخ.
  • إصابات في الدماغ.

صداع الأدوية

عادة ما يحدث هذا النوع من الصداع عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الصداع العرضي، وعادة ما يكون الصداع النصفي أو صداع التوتر، ويتناول المصابين بهذا الصداع الكثير من الأدوية المسكنة للألم. وإذا كنت تتناول أدوية مسكنة للألم، حتى بدون وصفة طبية، أكثر من يومين في الأسبوع (أو تسعة أيام في الشهر)، فأنت عرضة لخطر الإصابة بـ الصداع المرتد.

عوامل خطر الصداع اليومي المزمن

تشمل العوامل المرتبطة بتطور الصداع المتكرر ما يلي:

  • العلاقة الجنسية.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات النوم.
  • السمنة.
  • الشخير.
  • الإفراط في شرب الكافيين.
  • الإفراط في أدوية الصداع.
  • حالات الألم المزمن الأخرى.

مضاعفات الصداع اليومي المزمن

إذا كنت تعاني من صداع يومي مزمن، فأنت أكثر عرضة للاكتئاب والقلق واضطرابات النوم، وغيرها من المشاكل النفسية والجسدية.

الوقاية من الصداع اليومي المزمن

قد يساعد الاعتناء بنفسك في تخفيف الصداع اليومي المزمن. ويمكنك القيام بالتالي:

  • تجنب محفزات الصداع، عن طريق تدوين ملاحظات عن الصداع لتحديد المحفزات التي تسببه، حتى يمكنك تجنبها. وتشمل تفاصيل حول كل صداع، مثل متى بدأ، وماذا كنت تفعل في ذلك الوقت ومدة استمراره.
  • تجنب الإفراط في استخدام الدواء، فتناول أدوية الصداع، بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، أكثر من مرتين في الأسبوع يمكن أن يزيد من شدة وتكرار الصداع. واستشر طبيبك حول كيفية إبعاد نفسك عن الدواء، لأنه يمكن أن يكون هناك آثار جانبية خطيرة إذا تم أخذه بشكل غير صحيح.
  • الحصول على قسط كاف من النوم، حيث يحتاج الشخص البالغ من سبع إلى ثماني ساعات من النوم ليلاً. ومن الأفضل الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم. وتحدث إلى طبيبك إذا كان لديك اضطرابات في النوم، مثل الشخير.
  • لا تتخطى وجبات الطعام، فتناول وجبات صحية في نفس الأوقات يوميًا. وتجنب الطعام أو المشروبات، مثل التي تحتوي على الكافيين، والتي يبدو أنها تسبب الصداع. وإنقاص الوزن إذا كنت سميناً.
  • مارس الرياضة بانتظام.، فالنشاط البدني بانتظام يمكن أن يُحسن صحتك الجسدية والعقلية ويقلل من التوتر. ومع طبيبك، اختر الأنشطة التي تستمتع بها، مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات. ولتجنب الإصابة، ابدأ ببطء.
  • الحد من التوتر، فالإجهاد هو سبب شائع للصداع المزمن. وكن منظمًا، وقم بتبسيط الجدول الزمني الخاص بك، وخطط مسبقاً. وجرّب تقنيات تقليل التوتر، مثل اليوجا أو التاي تشي أو التأمل.
  • تقليل الكافيين، ففي حين أن بعض أدوية الصداع تحتوي على مادة الكافيين لأنها يمكن أن تكون مفيدة في الحد من آلام الصداع، إلا أنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم الصداع. وحاول تقليل الكافيين أو استبعاده من نظامك الغذائي.

تشخيص الصداع اليومي المزمن

من المحتمل أن يفحصك طبيبك بحثًا عن علامات المرض أو العدوى أو المشاكل العصبية، ويسألك عن التاريخ الصحي لصداعك. وإذا كان سبب صداعك غير مؤكد، فقد يطلب الطبيب إجراء فحوصات تصوير، مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي، للبحث عن مشكلة طبية كامنة.

علاج الصداع اليومي المزمن

علاج المشكلة المسببة غالباً ما يوقف الصداع المتكرر. وإذا لم يتم العثور على هذه المشكلة، يركز العلاج على منع الألم. وتختلف استراتيجيات الوقاية، اعتمادًا على نوع الصداع الذي تعاني منه، وإذا ما كان الإفراط في استخدام الدواء يساهم في حدوث الصداع.

وإذا كنت تتناول مسكنات الألم أكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع، فقد تكون الخطوة الأولى هي التخلص من هذه الأدوية من خلال إرشادات الطبيب. وعندما تكون مستعدًا لبدء العلاج الوقائي، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • مضادات الاكتئاب.
  • حاصرات بيتا.
  • الأدوية المضادة للصرع.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • سم البوتولينيوم (البوتوكس).

ويفضل استخدام دواء واحد، ولكن إذا كان أحد الأدوية لا يعمل بشكل جيد، فقد يفكر الطبيب في الجمع بين الأدوية.

الطب البديل

الصداع اليومي المزمن
الخز بالأبر لعلاج الصداع

بالنسبة للعديد من الأشخاص، تقدم العلاجات التكميلية أو البديلة راحة من آلام الصداع. ومن المهم توخي الحذر، حيث لم تتم دراسة جميع العلاجات التكميلية أو البديلة كعلاجات للصداع، والبعض الآخر يحتاج إلى مزيد من البحث.

  • العلاج بالإبر.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • التدليك.
  • الأعشاب والفيتامينات والمعادن.

التكيف والدعم

يمكن أن يتداخل الصداع اليومي المزمن مع وظيفتك وعلاقاتك وطبيعة حياتك. وفيما يلي اقتراحات لمساعدتك على مواجهة التحديات.

  • السيطرة، فقرر أن تعيش حياة كاملة ومرضية. واعمل مع طبيبك لتطوير خطة علاج تناسبك، واهتم بنفسك جيداً، وافعل الأشياء التي ترفع معنوياتك.
  • ابحث عن الفهم، ولا تتوقع من الأصدقاء والأحباء أن يعرفوا ما هو الأفضل لك.
  • ابحث من مجموعات الدعم، فقد تجد أنه من المفيد التحدث إلى أشخاص آخرين يعانون من صداع مؤلم.
  • النظر في البحث عن المشورة، حيث يقدم لك المستشار أو المعالج الدعم ويمكن أن يساعدك في التحكم في التوتر. ويمكن أن يساعدك المعالج على فهم التأثيرات النفسية لألم الصداع.

الاستعداد لموعد الطبيب

عند إصابتك بحالة الصداع اليومي المزمن من المحتمل أن تبدأ برؤية طبيب الأسرة أو ممارس عام، وإليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعدك. وكن على علم بقيود الموعد المسبق. وعند تحديد الموعد، اسأل إذا ما كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.

  • حافظ على ملاحظات الصداع، بما في ذلك وقت حدوث كل صداع، وكم من الوقت استمر، وكيف كانت شدته، وما كنت تفعله على الفور قبل بدء الصداع، وأي شيء آخر ملحوظ حول الصداع.
  • اكتب الأعراض الخاصة بك وموعد ظهورها.
  • قم بتدوين المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوط الكبيرة أو التغييرات الحديثة في الحياة والتاريخ العائلي للصداع.
  • اذكر جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات وتكرار الاستخدام. وتشمل الأدوية المستخدمة سابقاً.
  • اكتب أسئلتك لطبيبك.

واصطحب أحد أفراد العائلة أو صديق معك، إن أمكن، لمساعدتك على تذكر المعلومات. وبالنسبة للصداع المزمن، بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك تشمل:

  • ما هو السبب المحتمل لصداعي؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ما هي الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل من المحتمل أن تكون حالتي مؤقتة أو مزمنة؟
  • ما هو أفضل مسار لعلاجي ؟
  • لدي ظروف صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة كل منهم بشكل أفضل؟
  • هل يجب علي رؤية اختصاصي؟
  • هل هناك مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

ولا تتردد في طرح أسئلة أخرى. ومن المحتمل أن يسألك طبيبك بعض الأسئلة، مثل:

  • هل كان الصداع مستمرًا أو عرضيًا؟
  • ما مدى شدة صداعك؟
  • ما، إذا كان أي شيء، يبدو أنه يحسّن من الصداع؟
  • ما، إذا كان أي شيء، يبدو أنه يزيد من شدة صداعك؟

ولتخفيف آلام الصداع حتى ترى طبيبك، يمكنك تجربة التالي:

  • تجنب الأنشطة التي تزيد من حدة صداعك.
  • جرّب أدوية تخفيف الألم بدون وصفة طبية. ولتجنب الصداع المرتد، لا تأخذ هذه الأدوية أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع.

استشارات متعلقة

تعليقان على “الصداع اليومي المزمن Chronic daily headache

  1. السلام عليكم
    زوجتي تعاني من صداع نصفي مزمن (migrane)، نرجوا افادتنا كيف نتفادي مثل هذا الالم المزمن…

    1. مرحبا بك،
      للمزيد من الخصوصية يمكنك ارسال استشارتك على هذا الرابط:
      https://www.dailymedicalinfo.com/add-consultation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *