الطاعون Plague

الطاعون أو الموت الأسود هو عدوى بكتيرية خطيرة يتم نقلها عن طريق البراغيث، ومعدل الإصابة بالطاعون في الوقت الحالي أقل من 5000 شخص سنوياً على مستوى العالم، ويعتبر واحداً من الأمراض الفتاكة، في حالة لم يتم علاجه فوراً باستخدام المضادات الحيوية.

وتتسبب بكتيريا اليرسنية الطاعونية في الإصابة بالطاعون، والتي تعيش داخل أجساد القوارض الصغيرة، والتي تنتشر في المناطق الريفية والشبه ريفية في أفريقيا، وآسيا، والولايات المتحدة الأمريكية. ويتم نقل المرض للبشر عن طريق التعرض للقرص من قبل البراغيث، التي تتغذى على دم القوارض المصابة بالمرض، أو عن طريق التعامل مع الحيوانات المصابة.

,يتسبب هذا المرض في انتفاخ وتورم العقد الليمفاوية الموجودة في الفخذ والأبطين، والرقبة. ويُعتبر أكثر أنواع الطاعون خطراً وأندرها هو الطـاعون الرئوي، والذي يؤثر على الرئتين، ويمكنه الانتقال من شخص لآخر.

أعراض الطاعون

ينقسم الطـاعون إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي الدبلي، والرئوي، والدموي، ويعتمد التصنيف على الجزء المصاب بالجسم، وتتنوع أعراض الطاعون تبعاً للنوع.

الطاعون الدبلي (الطاعون الدملي)

يُعتبر الطـاعون الدبلي هو أكثر أنواع المرض انتشاراً، حيث تم تسميته على إسم منطقة الدبل (العقد الليمفاوية المنتفخة) والتي تنمو وتتطور خلال أسبوع من تاريخ التعرض لقرصة البراغيث المصابة بالمرض، وقد يكون الطـاعون الدبلي:

  • موجود في منطقة الفخذ، أو الأبطين، أو الرقبة.
  • يكون في حجم بيضة الدجاجة.
  • دافيء ولين عند لمسه.

ومن الأعراض والعلامات الأخرى:

  • الشعور المفاجيء بالحمى، والقشعريرة.
  • الصداع.
  • ألم العضلات.

الطاعون الرئوي

يؤثر الطـاعون الرئوي  على الرئة، وهو أقل أنواع الطـاعون انتشاراً، ولكنه الأكثر خطورة، لأنه يمكن أن ينتقل من شخص لآخر عن طريق السعال، وقد تظهر الأعراض خلال ساعات قليلة من العدوى، ومن أعراضه:

  • السعال المصحوب بالبلغم الدموي.
  • صعوبة التنفس.
  • الغثيان والقيء.
  • الحمى الشديدة.
  • الصداع.
  • الشعور بالضعف.

ويتطور الطاعون الرئوي بسرعة، وقد يتسبب في فشل الجهاز التنفسي، وإن لم يتم البدء بتناول العلاج بالمضادات الحيوية خلال يوم واحد من ظهور أول الأعراض، حينها قد يكون المرض مميتاً.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب البحث عن التدخل الطبي الطاريء في حالة الشعور بالتعب، أو تم التواجد في مناطق من المعروف تواجد الطاعون بها مثل الأجزاء الغربية من الولايات المتحدة في ولاية نيومكسيكو، وولاية أريزونا، وولاية كاليفورنيا، وولاية كولارادو.

مضاعفات الطاعون

من مضاعفات الطاعون:

  • الوفاة، حيث ينجو أغلب الأشخاص الذين يتلقون علاجاً سريعاً باستخدام المضادات الحيوية، أما عدم علاج الطاعون قد يتسبب في حدوث الوفاة.
  • الغنغرينا، فقد يمنع التجلط الدموي في الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة بأصابع اليد والقدم مرور الدم، وبالتالي حدوث موت الأنسجة، وقد يتم قطع هذه الأصابع نتيجة لموت أنسجتها.
  • التهاب السحايا، ففي حالات نادرة قد يتسبب الطاعون بالتهاب الغشاء المحيط بالمخ والنخاع الشوكي مسبباً حدوث التهاب السحايا.

أسباب الطاعون

الطاعون

تتم الإصابة عن طريق بكتيريا اليرسنية الطاعونية، والتي تنتقل للإنسان عن طريق التعرض لقرص البراغيث، والتي تغذت على دم الحيوانات المصابة مثل:

  • الفئران.
  • السناجب.
  • الأرانب.
  • كلاب البراري.

وقد تنتقل البكتيريا عن طريق وجود جرح في الجلد وتعرض هذا الجرح لدم حيوان مصاب، فيمكن أن تصاب الحيوانات المنزلية مثل القطط والكلاب بالعدوى نتيجة التعرض لدم حيوان مصاب، وقد تتم الإصابة عن طريق التعرض لقرص البراغيث أو تناول القوارض المصابة.

وتتم الإصابة بمرض الطاعون الرئوي عن طريق تنشق بعض القطرات الحاملة للمرض والموجودة بالجو، والناتجة عن شخص أو حيوان مصاب بالمرض.

عوامل خطر الطاعون

الطاعون

العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض الطاعون منخفضة جداً، فعلى مستوى العالم يُصاب بضعة آلاف فقط بالمرض كل سنة، ولكن قد يزيد خطر الإصابة تبعاً للمنطقة التي تعيش بها، أو المنطقة التي قد تسافر لها، أو بسبب عملك، أو بسبب بعض هواياتك.

الموقع

ينتشر الطاعون في المناطق الريفية والشبه ريفية، والتي تتميز بالازدحام، وسوء نظام الصرف الصحي، وانتشار القوارض، لذا يكثر عدد المصابين بالسرطان فيها.

المهنة

يزداد خطر إصابة الأطباء البيطريين ومساعديهم بالطاعون، نتيجة للتعامل مع القطط المنزلية والكلاب المنزلية والمصابة بالطاعون، وكذلك الأشخاص الذين يعملون بمناطق ينتشر فيها الطاعون.

الهوايات

الصيد والتخييم، والمشي لمسافات طويلة في مناطق حيث تنتشر الحيوانات المصابة بالطاعون، قد يزيد من خطر التعرض للقرص من البراغيث المصابة.

الوقاية من الطاعون

على الرغم من عدم وجود لقاح فعال ضد الطاعون، إلا أن العلماء يحاولون تطوير واحد قد يكون فعالاً في مقاومة الطاعون. وقد تكون المضادات الحيوية حلاً فعالاً في الوقاية من خطر الطاعون، أو لو قد تعرضت له، لذلك قم بالخطوات الوقائية التالية إن كنت تعيش أو تقضي بعض الوقت في مناطق ينتشر بها الطاعون.

  • وقاية منزلك من القوارض، وذلك عن طريق إزالة الأماكن المحتملة والتي قد تشكل مكاناً مناسباً للقوارض مثل الصخور، والخردة، والأخشاب، كما يجب أن تحتفظ بطعام الحيوانات الأليفة في أماكن يصعب على القوارض الوصول لها.
  • حافظ علي حيواناتك الأليفة خالية من البراغيث، فبإمكانك سؤال الطبيب عن أفضل طريقة للتخلص من البراغيث.
  • ارتدي القفازات، فعند التعامل مع الحيوانات خاصة المصابة منها، يجب عليك ارتداء القفازات، وذلك لتتجنب الاتصال بين جلدك وبين البكتيريا الضارة.
  • استخدم واقي الحشرات، عندما تكون بالخارج أنت وأطفالك وحيوانك الأليف، احرص دائماً علي استخدام واقي الحشرات، لتجنب التعرض للإصابة.

تشخيص الطاعون

إن شك الطبيب في إصابتك بالطاعون، سيقوم بالبحث عن البكتيريا اليرسنية الطاعونية في عينات مأخوذة من:

  • الدبل، فلو حدث تورم للغد الليمفاوية (الدبل) سيكون ذلك إشارة على الإصابة بالطاعون الدبلي، فقد يتم أخذ عينة منهم عن طريق إبرة خاصة.
  • الدم، حيث تتواجد البكتيريا المسببة للطاعون في مجري لدم في حالة إصابتك بالطاعون الدموي.
  • الرئتين، ولذلك للكشف عن وجود الطاعون الرئوي، سيقوم الطبيب بأخذ عينة من مجرى التنفس، وذلك عن طريق استخدام منظار رفيع، ذو أنبوب مرن يتم إدخاله عن طريق الأنف أو الفم.

علاج الطاعون

بمجرد أن يشك الطبيب بإصابتك بالطاعون، سيتم احتجازك بالمشفى، حيث ستتلقى هناك مجموعة من المضادات الحيوية القوية مثل:

الاستعداد لموعد الطبيب

الطاعون

إن شككت بإصابتك بمرض الطاعون، يجب عليك التوجه للطواريء فوراً، وقد يتم عرضك على طبيب مختص في الأمراض المعدية.

ما يمكنك عمله

لو كنت تعاني من أعراض في الجهاز التنفسي، حينها يجب عليك ارتداء قناع طبي، وذلك لمنع انتشار المرض، وربما ستحتاج أيضاً إلى التالي:

  • التحدث عن أي شيء تعرضت له وقد يكون سبب الإصابة بالطاعون.
  • كتابة أي أعراض تتعرض لها، ومتى بدأت.
  • كتابة معلومات شخصية والتي قد تتضمن السفر لمناطق ينتشر فيها الطاعون.
  • احضار أحد أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك، فقد يكون من الصعب عليك تذكر المعلومات.
  • كتابة الأسئلة التي قد تحتاج لسؤالها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما هو سبب ظهور أعراضي؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتملة والتي قد تكون سبباً للإصابة بالمرض؟
  • ما الفحوصات التي سأحتاج لإجرائها؟
  • ما هو أفضل طريقة للعلاج الآن؟
  • هل سأكون بحاجة للعزل عن الآخرين؟
  • ما البديل للأشياء المقترحة؟
  • أعاني من بعض المشكلات الصحية، كيف سأتعامل مع كلا المرضين؟
  • هل هناك أيه تتقييدات يجب أن ألتزم بها؟

وإن شعرت بحاجتك لسؤال الطبيب عن أية أسئلة أخرى قد تتبادر لذهنك، فلا تتردد.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بالسؤال عن مجموعة من الأسئلة منها:

  • متى بدأت الأعراض بالظهور؟
  • هل سافرت لمكان ينتشر به الطاعون؟
  • هل تعاملت مع أحد الحيوانات البرية أو القطط؟
  • هل تعرضت لقرص البراغيث؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متقطعة؟
  • ما مدى حدة الأعراض؟
  • هل هناك شيء ساعد في تحسن الأعراض؟
  • هل هناك شيء زاد من سوء الأعراض؟

استشارات متعلقة

تعليقان على “الطاعون Plague

  1. هل بكتيريا (يرسينيا بيستيس yersinia pestis ). المسببة للطاعون تموت في درجات الحرارة العالية ، مثل درجة الغليان ؟

    1. مرحبا بك،
      للمزيد من الخصوصية يمكنك ارسال استشارتك على هذا الرابط:
      https://www.dailymedicalinfo.com/add-consultation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *