العرج Claudication

العرج أو ما يُسمى أحياناً بـ العرج المتقطع هو حالة تحدث نتيجة انخفاض مستوى تيار الدم، وعادة يحدث أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ويؤثر العرج عادة على الأوعية الدموية في الرجلين، ولكن يمكن أن يوثر على الذراعين أيضاً.

وفي البداية ستشعر بالألم أثناء ممارسة التمارين فقط، ولكن مع ازدياد الأمر سوءاً ربما تشعر بالألم أثناء الراحة أيضاً، فعلى الرغم من أنه يتم اعتبار العرج واحد من الأمراض، إلا أنه عملياً يُعتبر عرض لواحد من الأمراض، وعادة ما يكون العرج أحد أعراض الإصابة بـ مرض الشريان المحيطي، وهو واحد من مشكلات الدورة الدموية الخطيرة التي تتسبب في ضيق الأوعية الدموية التي تزود الذراعين والرجلين بالدم، ولكنه من المشكلات الممكن علاجها، فمع العلاج يمكنك الحصول على حياة بدون ألم.

أعراض العرج

من الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بالعرج:

  • الشعور بالألم عند ممارسة التمارين، فقد تشعر بعدم الراحة في قدميك وفخذيك ووركيك ومؤخرتك، ويعتمد المكان الذي تشعر فيه بالألم على المكان الذي ضاق به الشريان أو حدث له تلف. ويمكن أن يحدث العرج أيضاً في الذراعين، على الرغم من أن الأمر لا يُعتبر شائعاً.
  • ألم متقطع، وربما يأتي الألم ويزول عندما تقوم بأنشطة أقل قوة.
  • الشعور بالألم أثناء الراحة، فكلما تقدمت حالتك كلما شعرت بالألم في رجليك، حتى أثناء جلوسك أو استلقائك.
  • وجود أماكن مختلفة عن لون الجلد أو وجود تقرحات، في حالة كان تيار الدم منخفض جداً، فربما تظهر أصابع القدم واليدين باللون الأزرق، وربما تشعر ببرودتهم عند لمسهم، وربما تظهر القرح على الجزء السفلي من القدمين والساقين وأصابع القدم أو الذراعين والأصابع.

ومن الأعراض المحتملة الأخرى:

  • شعور بالحكة أو الحرقة.
  • ضعف الساقين والذراعين.
  • برودة القدم.

متى يجب زيارة الطبيب؟

تحدث إلى الطبيب إن كنت تشعر بالألم في الساقين أو الذراعين أثناء ممارسة التمارين. وفي حالة لم تقم بعلاج العرج ومرض الشريان المحيطي، فقد تتأثر حياتك بالأمر، وقد يتسبب في حدوث المضاعفات التي قد تهدد حياتك، العرج قد يقلل من قدرتك على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية، وقد يؤثر على عملك، وقد يجعل القيام بممارسة التمارين أمراً صعباً.

مضاعفات العرج

في الحالات الشديدة، قد يتسبب العرج في الرجلين والذراعين في عدم الشعور بالراحة برغم عدم ممارستك للتمارين، وربما تشعر ببرودة القدمين أو الذراعين عند لمسهما، ربما يتسبب مرض الشريان المحيطي الشديد في صعوبة التئام إصابات وقرح الجلد، وقد تتسبب هذه الجروح والقرح في حدوث الغنغرينا، والتي تتطلب قطع الأطراف.

ستوري

أسباب العرج

يعتبر العرج هو أحد أعراض مرض الشريان المحيطي، ويتسبب هذا المرض في تلف الشرايين التي تقوم بتزويد الأطراف بالدم، وعادة ما يكون الأمر نتيجة تصلب الشرايين، يمكن أن يحدث مرض تصلب الشرايين في أي شريان من شرايين الجسم، خاصة الشرايين الموجودة بالقلب، عندما يؤثر تصلب الشرايين على الذراعين والرجلين، يسمى بمرض الشريان المحيطي.

ويقوم مرض تصلب الشرايين بتضييق الشرايين، كما يتسبب في تشدد الشرايين وتصلبها، وذلك بسبب انسداد الشرايين بالدهون والكوليسترول، وبعض المواد الأخرى، وتسمى حينها باسم ترسبات تصلب الشرايين، يمكن أن تتسبب هذه الترسبات في ضيق الشرايين، وبالتالي وصول كمية أقل من الدم إليهم. وتشعر بالألم بسبب عدم حصول عضلات الرجلين على كمية كافية من الدم المؤكسج، حيث أن الأكسجين هو وقود العضلات، فهي تحتاجه من أجل الانقباض.

وتصلب الشرايين لا يُعتبر السبب الوحيد لظهور أعراض العرج، فقد تتسبب بعض الحالات الأخرى والتي يجب أخذها في الاعتبار في حدوث أعراض مشابهة منها تضيق القناة الشوكية، واعتلال الأعصاب المحيطية، وبعض أمراض العضلات والعظام المحددة.

عوامل خطر العرج

العرج

تعتبر العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالعرج، هي نفسها العوامل التي قد تزيد من خطر تصلب الشرايين، ومن هذه العوامل:

الوقاية من العرج

العرج

تُعتبر أفضل طريقة للوقاية من العرج هي القيام باتباع أسلوب حياة صحي، وهذا يعني فعل التالي:

  • يجب عليك الإقلاع عن التدخين إن كنت أحد المدخنين.
  • يجب عليك ممارسة التمارين بصورة دورية.
  • خفض مستوى الكوليسترول وكذلك خفض مستوى ضغط الدم في حالة كان الأمر ضرورياً.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية قليلة من الدهون المشبعة.
  • الحصول على الوزن الصحي للجسم.

تشخيص العرج

ربما لن يتم تشخيص العرج، لأن أغلب الأشخاص ينظرون للألم الذي يشعرون به على أنه أحد نتائج التقدم بالسن، ويقوم البعض بتقليل نشاطهم بهدف تجنب الألم، ولكن الفحوصات التي قد يقوم بها الطبيب من أجل تشخيص الحالة ليست صعبة، ويمكنك العودة مباشرة لممارسة حياتك.

ومن الفحوصات الشائعة من أجل تشخيص العرج:

ويمكن أن يكون الألم الموجود في الرجلين ناتج عن حالة أخرى مثل مشكلات العمود الفقري، ومشكلات المفاصل، ومشكلات العضلات، أو مشكلات الأوعية الدموية الأخرى. وربما يقوم الطبيب بتشخيص الحالة بناءاً على الأعراض التي تشعر بها بالإضافة لتاريخك الصحي، والفحص الجسدي، وبعض الفحوصات الأخرى.

علاج العرج

يمكن أن يساعد علاج العرج ومرض الشريان المحيطي في منع ازدياد سوء المرض، كما سيساعد على تقليل الأعراض. وقد يساعد تغيير نمط الحياة مثل الإقلاع عن التدخين وممارسة التمارين في علاج العرج.

وفي حالة لم تتحسن أعراض العرج بعد اتباع أسلوب حياة صحي واتباع نظام رياضي تم تصميمه من أجل تحسين تيار الدم، سيقوم الطبيب باقتراح بعض طرق العلاج الأخرى ومنها:

الأدوية

ربما ينصح الطبيب بتناول الأسبرين من أجل تقليل فرص تجلط الدم، وربما يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية الأخرى، والتي تمنع تجلط الدم مثل كلوبيدوغريل، ديبيريدامول، تيكلوبيدين (ticlopidine).

وقد تساعد أقراص سيلوستازول في تحسين سريان الدم وتقليل الأعراض، وفي حالة كنت لا تستطيع تناول سيلوستازول أو لم تتحسن الأعراض، سينصحك الطبيب بتجربة البنتوكسيفيلين.

وعادة ما سيقوم الطبيب بوصف أحد الأدوية التي تساعد على خفض مستوى الكوليسترول، وذلك لمنع الانسداد الذي قد يسبب تصلب الشرايين.

رأب الأوعية الدموية

العرج

قد تتطلب الحالات الشديدة من العرج ومرض الشريان المحيطي إجراء رأب للأوعية الدموية، ويقوم هذا الإجراء بتوسيع الشرايين التالفة باستخدام أنبوب ضيق، والذي ينتقل خلال الأوعية الدموية، ويحتوي هذا الأنبوب في نهايته على بالون قابل للنفخ، يمكنه تحسين الدورة الدموية، وبمجرد اتساع الشريان. وربما يقوم الطبيب بوضع قطعة صغيرة من الأنابيب المعدنية أو البلاستيكية (دعامة) في الشريان، وذلك ليظل الشريان مفتوحاً.

جراحة الأوعية الدموية

ربما ينصح الطبيب بالقيام بجراحة يتم فيها نقل أحد الأوعية الدموية السليمة من مكان آخر في الجسم، وذلك لاستبدال الشريان المتسبب في حدوث العرج، وهذا يسمح بسريان الدم حول الشريان الضيق أو المسدود. وربما يقوم الطبيب باقتراح خليط من طرق العلاج مثل الأدوية ورأب الأوعية الدموية.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

الترسبات التي تتسبب في تلف الشرايين، عادة ما تكون بسبب اتباع أسلوب حياة غير صحى، لذا فإن جزء من العلاج يكون عن طريق التوقف عن العادت الغير صحية، واتباع العادات الصحية. وإذا كنت تعاني من العرج أو مرض الشريان المحيطي، تأكد من فعل التالي:

الإقلاع عن التدخين

يُعتبر التدخين هو أكبر عوامل خطر الإصابة بمرض الشريان المحيطي، وزيادة سوء أعراضه، وقد يقود التدخين الشخص للقيام بعملية بتر لأحد أطرافه أو قد يسبب الوفاة.

ممارسة التمارين

ربما تتسائل عن أهمية التمارين في تخفيف ألم العرج، فالتمارين تساعد العضلات وتساعد على وصول الأكسجين بكمية أكبر لها، وبالتالي تعمل العضلات بصورة أفضل، لذا حتى في حالة حصول العضلات على كمية أكسجين أقل، فبإمكان العضلات الاستفادة من كمية الأكسجين المتجهة إليها، وبالتالي ستعمل بصورة أفضل، ويقل الألم.

وقد يساعد فريق الرعاية القائم على حالتك في وضع برنامج رياضي، يمكنك من زيادة قدرتك على المشي دون الشعور بالألم، وكذلك زيادة قدرتك على الحركة بصورة عامة.

تحكم في مستوى الكوليسترول

في حالة لم يكن الكوليسترول بالمستوى المطلوب، ربما ينصح الطبيب بتناول الأدوية التي تساعد على تنظيم مستوى الكوليسترول، ويمكن أن يكون النظام الغذائي حلاً لتخفيف مستويات الكوليسترول، وقد يتضمن هذا النظام طعاماً يحتوي على كمية قليلة من دهون الحيوانات المشبعة، ويحتوي على كميات منخفضة من الدهون المهدرجة، ويحتوي على الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة.

وعند مزج التمارين الرياضية والنظام الغذائي الصحي، فسيساعد الأمر في التحكم في مستوى ضغط الدم، وكذلك التحكم في مستوى الكوليسترول، وهما عاملان من العوامل التي قد تسبب تصلب الشرايين.

التحكم في سكر الدم

يُعتبر سكر الدم هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لحدوث العرج، ومن المهم أن يتم التحكم في مستوى سكر الدم، وذلك للوقاية من مرض السكري، والتحكم في الأمر يُعتبر أمراً ضرورياً من أجل تجنب العرج، خاصة في حالة كان مستوى سكر الدم أعلى من المعدل الطبيعي أو كنت في مرحلة ما قبل السكري.

تجنب بعض الأدوية

لا تستخدم الأدوية التي قد تتسبب في صغر حجم الأوعية الدموية، فقد تُسبب العديد من أدوية البرد وأدوية الجيوب الأنفية، والتي تستخدم دون وصفة طبية وتحتوي على السودوإفدرين، والذي يعرف بأنه قابض للأوعية الدموية في سوء الأمر، واسأل الطبيب إن كان هناك أية أدوية أخرى يجب تجنبها.

تجنب إصابات القدمين والرجلين

تناقص تيار الدم يزيد من خطر التعرض للإصابة، لذلك اختار الأحذية المناسبة التي تساعد على حماية قدميك، خاصة لو كنت تقوم بممارسة الأنشطة التي قد تتسبب في إصابتك.

ضع الرجلين بمستوى أقل من مستوى القلب

ضع رجليك بمستوى أقل من مستوى القلب، فالقيام بهذه الحركة يساعد على تحسين الدورة الدموية في القدمين، ومن أجل الحفاظ على سريان الدم جيداً للرجلين والقدمين أثناء الليل، قد يكون من المفيد رفع الرأس عن السرير بمقدار 10:15 سم.

الأدوية البديلة

لا توجد أية أدوية بديلة أثبتت فاعليتها في علاج العرج، وكان للعديد من طرق العلاج نتائج مختلطة، وقد أثبتت فائدتها في بعض الدراسات، ومن ثم لم تظهر أي فوائد في دراسات أخرى، ومن العلاجات التي تم استخدامها:

  • الجنكة.
  • بروبيونيل-أل-كارنيتين (Propionyl-L-carnitine).

وقد أثبت أل-أرجنين (L-arginine) قدرته على تحسين الأعراض قليلاً، وقد تم اقتراح استخدام فيتامين هـ وأحماض الأوميجا 3 في علاج العرج، ولكن لم يثبت قدرة هذه العلاجات على تخفيف الأعراض أثناء التجارب السريرية.

التكيف مع المرض والمساندة

من المخيف أن تعلم أن سبب شعورك بالألم هو ضيق الأوعية الدموية، ومعرفة كل شيء عن العرج قد يساعدك في السيطرة عليه، وستتعلم الخطوات التي تساعدك في تخفيف الألم.

وقد يجد البعض الراحة في التحدث مع الآخرين، الذين يمرون بنفس الأشياء التي يمرون بها، وقد تجد التشجيع الذي تحتاجه في مجموعات الدعم، وقد تجد كذلك من يقدم لك النصيحة التي تحتاجها.

الاستعداد لموعد الطبيب

العرج

بسبب الأعراض التي تشعر بها، ستكون بحاجة لزيارة طبيب القلب أو جراح الأوعية الدموية، ولأن موعدك مع الطبيب سيكون قصير، وسيكون هناك الكثير لتناقشه، فسيكون من الأفضل أن تستعد للموعد.

ما يمكنك فعله

  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة قائمة ببعض المعلومات الشخصية، والتي تتضمن التعرض لبعض الضغوطات أو التغيرات في حياتك.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات.
  • قم باصطحاب أحد أفراد عائلتك معك، وذلك ليساعدك على تذكر المعلومات التي سيخبرك بها الطبيب.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه، ضع قائمة بالأسئلة، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراضي؟
  • بغض النظر عن السبب الرئيسي، ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لظهور أعراضي؟
  • ما الفحوصات التي سأكون بحاجة لإجرئها؟
  • ما هو أفضل تصرف يجب القيام به؟
  • هل حالتي مؤقتة أو مستمرة؟
  • ما هي طرق العلاج المتاحة للمرض؟ وأيها تنصح باستخدامها؟
  • ما هو أسلوب الحياة الذي تنصح باتباعه؟
  • هل هناك أية تقييدات يجب الالتزام بها؟
  • في حالة كان لابد من استخدام الأدوية؟ ما الآثار الجانبية المتوقعة لها؟
  • هل هناك بدائل للأدوية الموصوفة؟
  • أعاني من بعض الأمراض الأخرى، كيف سأتمكن من التعامل مع الأمرين معاً؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب عنه، خاصة إن لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • متى بدأت أعراضك بالظهور؟
  • هل شعرت بالألم أثناء ممارسة التمارين؟ أم هل كان الألم أثناء الراحة؟ أو كليهما؟
  • على مقياس واحد من عشرة ما مدى شعورك بالألم؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراضك مثل التوقف عن ممارسة التمارين؟
  • هل تكون بحاجة للجلوس لتشعر ببعض الراحة، أم أن الوقوف والجلوس في مكان واحد يساعد في شعورك بالراحة؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء الأعراض؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “العرج Claudication

  1. أشعر ببعض هذة الأعراض وليس كلها
    وأعتقد ان ذلك ناتج عن قصور في الدورة الدموية الطرفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *