العين الكسولة Lazy eye

العين الكسولة أو كسل العين أو  الغمش هي حالة مرضية تقل فيها الرؤية في عين واحدة بسبب التطور البصري غير الطبيعي في وقت مبكر من الحياة، وغالباً ما تُصاب العين الأضعف.

وتطور العين الكسولة بشكل عام من الولادة وحتى عمر 7 سنوات، وهذا هو السبب الرئيسي لانخفاض الرؤية في عين واحدة بين الأطفال، ونادراً، تؤثر العين الكسولة على كلتا العينين.

ويمكن أن يُساعد التشخيص المبكر والعلاج في منع حدوث مشاكل طويلة الأجل في رؤية طفلك، ويمكن عادةً تصحيح العين الكسولة باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة أو بقع العين، وفي بعض الأحيان تكون الجراحة مطلوبة.

أعراض العين الكسولة

وتشمل علامات وأعراض العين الكسولة:

  • عين تتحرك حركات لا إرادية في الداخل أو الخارج
  • العيون يبدو أنها لا تعمل معًا
  • التحديق أو إغلاق العين
  • إمالة الرأس
  • نتائج غير طبيعية لاختبارات فحص الرؤية

وفي بعض الأحيان تكون العين الكسولة غير واضحة، ويكون من الضروري القيام بفحص واختبارات العين.

رؤية الطبيب المُعالج

راجع طبيب طفلك إذا لاحظت أن عينه تتحرك بطريقة غير طبيعية في أي وقت بعد الأسابيع القليلة الأولى من الحياة، ويكون فحص الرؤية مهمًا بشكل خاص إذا كان هناك تاريخ عائلي للحول أو إعتام عدسة العين أو حالات العين الأخرى. ولجميع الأطفال، يوصى بإجراء فحص كامل للعين بين 3 و 5 سنوات.

اقرأ أيضا: كيف يكتشف الأب والأم كسل العين عند الأطفال؟

أسباب كسل العين

وتتطور العين الكسولة بسبب المدخلات والإشارات البصرية غير الطبيعية في وقت مبكر من الحياة، والتي تغير مسارات الأعصاب بين طبقة رقيقة من الأنسجة (الشبكية) في الجزء الخلفي من العين والدماغ، والعين الأضعف تستقبل إشارات بصرية أقل. وفي النهاية، تتناقص قدرة العينين على العمل معًا، ويقوم المخ بتجاهل المدخلات والإشارات من العين الأضعف.

وأي شيء يطمس رؤية الطفل أو يتسبب في حركة العينين أو خروجهما قد يؤدي إلى كسل العين، والأسباب الشائعة للحالة تشمل:

  • اختلال العضلات (الحول). السبب الأكثر شيوعًا للعين الكسولة هو خلل في العضلات التي تُثبت العينين، ويمكن أن يؤدي عدم التوازن هذا إلى تداخل العينين أو خروجهما، ويمنعهما من التعقب معًا بطريقة منسقة.
  • الفرق في حدة الرؤية بين العينين (تباين الانكسار). هناك اختلاف كبير بين الوصفات الطبية لكل عين غالبًا بسبب طول النظر، ولكن أحيانًا قد تكون بسبب قصر النظر أو عيب على سطح العين يسمى الاستجماتيزم، ويمكن أن يؤدي هذا الاختلاف إلى كسل العين. وعادة ما تستخدم النظارات أو العدسات اللاصقة لتصحيح هذه المشاكل الانكسارية، في بعض الأطفال تتسبب العين الكسولة بمزيج من الحول والمشاكل الانكسارية.
  •  أي مشكلة في عين واحدة، مثل منطقة غائمة في العدسة (إعتام عدسة العين) يمكن أن تحرم الطفل من رؤية واضحة في تلك العين، ويتطلب الأمر علاجًا عاجلاً في الطفولة لمنع فقدان البصر الدائم.

اقرأ أيضاً: أسباب كسل العين وكيفية علاج هذه الظاهرة مبكراً

عوامل خطر العين الكسولة

العوامل المرتبطة بزيادة خطر العين الكسولة تشمل:

  • الولادة المبكرة
  • الحجم الصغير للإطفال عند الولادة
  • تاريخ عائلي من العين الكسولة
  • الإعاقات البصرية
  • مضاعفات العين الكسولة
  • يمكن أن تسبب العين الكسولة غير المعالجة فقدانًا دائمًا للبصر، حيث أن العين الكسولة هي سبب فقدان البصر الدائم لدى 2.9٪ من البالغين.

تشخيص كسل العين

العين الكسولة

سيقوم طبيبك بإجراء فحص شامل للعين، والتحقق من صحة العين وتشخيص العين المتجولة، والتحقق من فرق الرؤية بين العينين أو ضعف البصر في كلتا العينين. وتستخدم قطرة العين عمومًا لتوسيع العينين. تتسبب قطرة العين في عدم وضوح الرؤية التي تستمر لعدة ساعات أو في اليوم.

وتعتمد الطريقة المستخدمة لاختبار الرؤية على عمر طفلك ومرحلة نموه:

  • يمكن استخدام جهاز تكبير مضيء للكشف عن إعتام عدسة العين، ويمكن للاختبارات الأخرى تقييم قدرة الرضيع أو الطفل الصغير على تثبيت نظراته أو متابعة جسم متحرك.
  • الأطفال من سن 3 وما فوق. يمكن للاختبارات التي تستخدم الصور أو الحروف تقييم رؤية الطفل.

اقرأ أيضاً: كسل العين لطفلك يمكنك اكتشافه مبكراً ليساهم في العلاج

علاج العين الكسولة

من المهم أن تبدأ علاج العين الكسولة في أسرع وقت ممكن في الطفولة، عندما تتشكل الروابط المعقدة بين العين والدماغ، وتحدث أفضل النتائج عندما يبدأ العلاج قبل سن 7 ، على الرغم من أن نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 17 سنة يستجيبون للعلاج.

وتعتمد خيارات العلاج على سبب العين الكسولة وعلى مدى تأثير الحالة على رؤية طفلك. وقد يوصي طبيبك بما يلي:

  • النظارات التصحيحية. يمكن للنظارات أو العدسات اللاصقة أن تصحح مشاكل مثل قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم التي تؤدي إلى كسل العين.
  • رقع العين. لتحفيز العين الأضعف، وقد يرتدي طفلك رقعة عين على العين الأقوى. ويلبس عادة الرقعة لمدة ساعتين إلى ست ساعات في اليوم.
  • قطرات للعين. قطرة العين الأسبوعية مرتين من دواء يُدعى الأتروبين يمكنها طمس الرؤية مؤقتًا في العين الأقوى، وهذا سيشجع طفلك على استخدام العين الأضعف، ويوفر بديلاً لارتداء التصحيح. وتشمل الآثار الجانبية حساسية للضوء.
  • العملية الجراحية. إذا كانت عيون طفلك كسولة، فقد يوصي طبيبك بالإصلاح الجراحي لعضلات العين. قد يحتاج طفلك أيضًا إلى عملية جراحية إذا كان يعاني من تدلي الجفون.
  • تتوفر الآن علاجات قائمة على النشاط، مثل الرسم أو ممارسة الألغاز أو لعب ألعاب الكمبيوتر، لم تثبت فعالية إضافة هذه الأنشطة إلى علاجات أخرى.
  • بالنسبة لمعظم الأطفال الذين يعانون من كسل العين، يحسن العلاج المناسب الرؤية في غضون أسابيع إلى عدة أشهر، وقد يستمر العلاج من ستة أشهر إلى سنتين.
  • من المهم مراقبة طفلك لتكرار الإصابة بمرض العين الكسولة، والتي يمكن أن تحدث في ما يصل إلى 25 في المائة من الأطفال المصابين بهذه الحالة. وإذا تكررت، فسيحتاج العلاج إلى البدء من جديد.

اقرأ أيضاً: علاج كسل العين بطرق مختلفة .. وهذه أهم أسبابه

التحضير لموعدك مع الطبيب

العين الكسولة

قد يتم تحويلك إلى طبيب متخصص في علاج اضطرابات العين عند الأطفال (طبيب عيون للأطفال). ونظرًا لأن المواعيد يمكن أن تكون مختصرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور التي يجب تغطيتها، فمن المستحسن أن تصل مستعدًا، إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد.

قم بعمل قائمة بما يلي:

  • الأعراض، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب في تحديد موعدك
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي يتناولها طفلك، بما في ذلك الجرعات
  • المعلومات الطبية الأساسية، بما في ذلك الحالات أو الحساسية الأخرى التي يعاني منها طفلك
  • أي تاريخ عائلي لمشاكل العين، مثل العين الكسولة أو إعتام عدسة العين أو الجلوكوما

أسئلة لطرحها على طبيبك

للعين الكسولة، بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك تشمل:

  • ما هو السبب المحتمل لعين الطفل الكسولة؟
  • هل هناك أي تشخيص محتمل آخر؟
  • ما هي خيارات العلاج التي من المرجح أن تساعد طفلي؟
  • ما مقدار التحسن الذي يمكن أن نتوقعه مع العلاج؟
  • هل طفلي عرضة لخطر مضاعفات أخرى من هذه الحالة؟
  • هل طفلي في خطر تكرار هذه الحالة؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة إذا كان هناك تكرار للحالة؟
  • كم مرة يجب أن يُرى طفلي لزيارات المتابعة؟

ما يمكن توقعه من طبيبك

ومن المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل يبدو أن طفلك يعاني من مشاكل في الرؤية بشكل جيد؟
  • هل يبدو أن عيون طفلك تتحرك بشكل غير طبيعي؟
  • هل لاحظت أي شيء آخر غير عادي عن رؤية طفلك؟
  • هل أصيبت عيون طفلك بجروح؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *