الـ ابراكسيا عند الأطفال Childhood apraxia of speech

الـ ابراكسيا عند الأطفال أو تعذر الأداء النطقي بمرحلة الطفولة هو اضطراب غير شائع في الكلام، حيث يجد الطفل صعوبة في القيام بحركات دقيقة عند التحدث.

وعند الإصابة بالأبراكسيا، يناضل الدماغ لتطوير خطط لحركة الكلام. ومع هذا الاضطراب، فإن عضلات الكلام ليست ضعيفة، لكنها لا تؤدي بشكل طبيعي لأن الدماغ يواجه صعوبة في توجيه أو تنسيق الحركات.

وللتحدث بشكل صحيح، يجب على دماغ الطفل أن يتعلم كيفية وضع الخطط التي تخبر عضلات الكلام لديه كيفية تحريك الشفتين والفك واللسان بطرق تؤدي إلى أصوات دقيقة وكلمات منطوقة، بالسرعة والإيقاع الطبيعيين.

أعراض الـ ابراكسيا عند الأطفال

الـ ابراكسيا عند الأطفال

الأطفال الذين يعانون من تعذر الأداء النطقي بمرحلة الطفولة قد يتعرضون للعديد من أعراض الكلام أو الخصائص التي تختلف باختلاف عمرهم وشدة مشاكل النطق لديهم.

ويمكن أن يرتبط الـ ابراكسيا عند الأطفال بتأخر نطق الكلمات الأولى أو بنطق عدد محدود من الكلمات المنطوقة، أو بتأخر القدرة على تكوين أصوات الحروف الساكنة أو المتحركة. وقد يتم ملاحظة هذه الأعراض عادة بين عمر 18 شهرًا وسنتين، وقد يدل ذلك على احتمال الإصابة بالـ ابراكسيا عند الأطفال.

وكلما ينطق الطفل كلامًا أكثر، بين 2 و 4 أعوام، توضحت علامات الإصابة بتعذر الأداء النطقي متضمنة خلل في نطق الحروف المتحركة والساكنة؛ والفصل بين المقاطع في الكلمات أو بينها، وارتكاب أخطاء بالنطق، مثل تشابه نطق بعض الكلمات.

ويعاني الكثير من الأطفال المصابين بالـ ابراكسيا من صعوبة في تحريك فكّهم وشفاههم وألسنتهم للوضع الصحيح للنطق، وقد يواجهون صعوبة في الانتقال بسهولة للصوت التالي. ويعاني الكثير من الأطفال المصابين بالـ ابراكسيا عند الأطفال مشاكل باللغة، مثل قلة الكلمات التي ينطقونها أو صعوبة نطق الكلمات بترتيب حروفها الصحيح.

وقد تظهر بعض الأعراض في المرحلة الأولية بين الأطفال المصابين بالـ ابراكسيا، وتكون مفيدة لتشخيص المشكلة. وعلى الرغم من ذلك، قد تكون بعض أعراض الـ ابراكسيا عند الأطفال هي أعراض أنواع أخرى من اضطرابات النطق أو اللغة. ومن الصعب تشخيص الـ ابراكسيا عند الأطفال إذا كان الطفل يعاني الأعراض الموجودة بكل من مرض الـ ابراكسيا والأنواع الأخرى من اضطرابات النطق واللغة فقط.

وتساعد بعض الخصائص، وتُدعى علامات أحيانًا، على تمييز الـ ابراكسيا عند الأطفال من أنواع اضطرابات النطق الأخرى. وتشمل الأعراض التي ترتبط بالـ ابراكسيا ما يلي:

  • صعوبة الانتقال بسلاسة من صوت أو مقطع أو كلمة لأخرى.
  • حركات تلامس بين الفك والشفتين واللسان، لمحاولة عمل الحركة الصحيحة للأصوات.
  • خلل في نطق الحروف المتحركة، مثل محاولة استخدام المتحرك الصحيح، لكن يكون نطقه بطريقة خطأ.
  • استخدام التشديد الخطأ بكلمة.
  • استخدام تشديد واحد على المقاطع.
  • الفصل بين المقاطع، مثل عمل وقفة أو فاصل بين المقاطع.
  • عدم التناسق، مثل ارتكاب أخطاء مختلفة عند محاولة نطق نفس الكلمة مرة ثانية.
  • صعوبة في تقليد كلمات بسيطة.
  • ارتكاب أخطاء لغوية.

وﺗظﮭر ﺧﺻﺎﺋص أﺧرى ﻓﻲ ﻣﻌظم اﻷطﻔﺎل ذوي اﻟﻣﺷﺎﮐل بالنطق أو باللغة، لا تساعد ﻓﻲ تمييز الـ ابراكسيا عند الأطفال. وتشمل الخصائص التي تظهر في كل من الأطفال المصابين بالـ ابراكسيا والأطفال الذين يعانون من أنواع أخرى من اضطرابات النطق أو اللغة ما يلي:

  • قدر منخفض من الثرثرة أو الأصوات من عمر 7 إلى 12 شهرًا.
  • التأخر في نطق الكلمات الأولى (بعد عمر 12 إلى 18 شهرًا).
  • استخدام كلمات محدودة من الحروف الساكنة والمتحركة.
  • حذف الأصوات عادة.
  • صعوبة في فهم الكلام.

واضطرابات النطق الأخرى في بعض الأحيان تتشابه مع الـ ابراكسيا عند الأطفال وغالبًا ما يتم الخلط بين بعض اضطرابات الصوت في النطق وبين الـ ابراكسيا عند الأطفال بسبب احتمال تشابه بعض الخصائص. وتشمل اضطرابات الصوت هذه اضطرابات التعبير واضطرابات صوتية والصعوبة في الكلام أو عسر التلفظ.

والطفل الذي لديه صعوبات في تعلم عمل أصوات معينة، لكن ليس لديه مشاكل بالتخطيط أو التنسيق بين الحركات والكلام، قد يعاني من اضطرابات بالصياغة والتعبير والنطق. وتشتهر اضطرابات الصياغة والتعبير والنطق أكثر من الـ ابراكسيا عند الأطفال.

وقد تتضمن أخطاء الصياغة وأخطاء النطق ما يلي:

  • استبدال الأصوات.
  • ترك (حذف) الأصوات الساكنة في أواخر الكلمات.
  • إيقاف تيار الهواء الخارج.
  • تبسيط تركيبات الأصوات.

وعسر التلفظ هو اضطراب ينتج عن ضعف السيطرة على عضلات النطق أو ارتخائها، أو عدم القدرة على السيطرة عليها. ويصعب نطق الكلام بسبب عدم القدرة على تحريك عضلات النطق بالسرعة أو القوة الطبيعية. وقد يعاني الأشخاص المصابون بعسر التلفظ من بحة الصوت أو توتره أو تداخل أو بطء الكلام.

ويسهل تشخيص عسر التلفظ عن الـ ابراكسيا عند الأطفال. وعلى الرغم من ذلك، عندما ينتج عسر التلفظ عن تلف مناطق معينة من المخ التي تؤثر على التنسيق، قد يكون من الصعب تحديد الاختلافات بين الـ ابراكسيا عند الأطفال وعسر التلفظ.

أسباب الـ ابراكسيا عند الأطفال

إن الـ ابراكسيا عند الأطفال له أسباب عديدة محتملة، ولكن في العديد من الحالات لا يمكن تحديد السبب. وغالبًا لا يلاحظ الأطباء مشكلة في دماغ الطفل الذي يعانى من الـ ابراكسيا عند الأطفال.

وقد تكون الـ ابراكسيا عند الأطفال نتيجة لمرض (عصبي) أو إصابة بالدماغ، مثل السكتة الدماغية، والالتهابات أو إصابات الدماغ الرضية.

وقد تحدث الـ ابراكسيا عند الأطفال أيضًا كعرض من أعراض إحدى الاضطرابات الوراثية أو إحدى المتلازمات أو إحدى حالات التمثيل الغذائي. وعلى سبيل المثال، يحدث اضطراب تعذر الكلام في فترة الطفولة بشكل أكثر عند الأطفال المصابين بوجود الجالاكتوز في الدم.

ويُشار في بعض الأحيان إلى الـ ابراكسيا عند الأطفال باسم تعذر الأداء التنموي أو التطوري. ومع ذلك، فالأطفال المصابون باضطراب تعذر الكلام في فترة الطفولة لا يتخلصون بالضرورة من هذا الاضطراب مع تقدمهم في العمر. والكثير من الأطفال المصابين بتأخر النطق أو باضطرابات تأخر النمو، يتبعون أنماطًا عادية في نمو التخاطب وإخراج الأصوات، ولكن هذه المهارات تنمو بشكل أكثر بطئًا من المعتاد.

ولا يرتكب الأطفال المصابون بالـ ابراكسيا عند الأطفال أخطاء الأصوات التطورية النمطية. ويحتاجون إلى علاج التخاطب لتحقيق أقصى قدر من التقدم.

عوامل خطر الـ ابراكسيا عند الأطفال

يبدو أن التشوهات في  التسلسل الجيني (FOXP2) تزيد من خطر الـ ابراكسيا عند الأطفال، وغيرها من اضطرابات النطق واللغة. وقد يشارك التسلسل الجيني FOXP2 في كيفية تطور بعض الأعصاب والمسارات في الدماغ. ويواصل الباحثون دراسة كيفية تأثير التشوهات والطفرات في التسلسل الجيني FOXP2 على التنسيق الحركي ومعالجة الكلام والنطق واللغة في الدماغ.

مضاعفات الـ ابراكسيا عند الأطفال

يعاني العديد من الأطفال الذين يعانون من الـ ابراكسيا من مشاكل أخرى تؤثر على قدرتهم على التواصل. وهذه المشاكل ليست بسبب الـ ابراكسيا عند الأطفال، ولكن يمكن رؤيتها بجانبه. وتشمل الأعراض أو المشكلات التي غالبًا ما تكون موجودة مع الـ ابراكسيا عند الأطفال ما يلي:

  • التأخر اللغوي، مثل صعوبة فهم الكلام أو قلة المفردات أو صعوبة استخدام القواعد الصحيحة عند وضع الكلمات معًا في عبارة أو جملة.
  • التأخير في التطور الفكري والحركي ومشاكل في القراءة والتهجئة والكتابة.
  • إيجاد صعوبات في مهارات الحركة الإجمالية والمهارات الحركية الدقيقة أو التنسيق.
  • فرط الحساسية، حيث لا يحب الطفل بعض أنسجة الملابس أو قوام بعض الأطعمة، أو قد لا يحب الطفل تنظيف الأسنان بالفرشاة.

الوقاية من الـ ابراكسيا عند الأطفال

قد يؤدي تشخيص ومعالجة الـ ابراكسيا عند الأطفال في مرحلة مبكرة إلى تقليل خطر استمرار المشكلة على المدى الطويل. وإذا كان الطفل يعاني من مشاكل في الكلام، فمن الجيد أن يقوم أخصائي علم أمراض اللغة والتخاطب بتقييم الطفل بمجرد ملاحظة أي مشاكل في التخاطب.

تشخيص الـ ابراكسيا عند الأطفال

الـ ابراكسيا عند الأطفال

لتقييم حالة الطفل، سيراجع أخصائي أمراض التخاطب واللغة أعراض الطفل وتاريخه الطبي، ويجرى فحص للعضلات المستخدمة في الكلام، ويفحص كيفية إصدار الطفل لأصوات النطق، والكلمات، والعبارات.

كما سيقيم أخصائي أمراض التخاطب واللغة المهارات اللغوية للطفل، مثل مفرداته وتركيبه للجمل، وقدرته على فهم الكلام. ولا يعتمد تشخيص الـ ابراكسيا عند الأطفال على أي اختبار أو ملاحظة واحدة. ويعتمد على نمط المشاكل التي يتم رؤيتها، وتعتمد الاختبارات المحددة التي يتم إجراؤها أثناء التقييم على عمر الطفل وقدرته على التعاون وشدة مشكلة النطق.

ويمكن أن يصعب تشخيص  الـ ابراكسيا عند الأطفال أحيانًا، لا سيما عندما يتحدث الطفل بشكل قليل للغاية، أو يُعاني صعوبة في التفاعل مع أخصائي أمراض التخاطب واللغة.

ومن المهم تحديد إذا ما كان الطفل تبدو عليه أعراض الـ ابراكسيا، لأنه يُعالج بشكل مختلف عن اضطرابات النطق الأخرى. وقد يكون أخصائي أمراض التخاطب واللغة قادرًا على تحديد نهج العلاج المناسب للطفل، حتى لو كان التشخيص غير مؤكد في البداية.

وقد تشمل الاختبارات ما يلي:

اختبارات السمع

قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات السمع لتحديد إذا ما كانت مشاكل السمع تسهم في مشاكل النطق التي يُعانيها الطفل.

تقييم الحركات الشفهية

سيفحص أخصائي أمراض التخاطب واللغة شفتي الطفل، لسانه، فكه وفمه بحثًا عن وجود مشكلات هيكلية، مثل اللسان المربوط، أو الحنك المشقوق أو غيرها من المشكلات، مثل انخفاض التوتر العضلي.

وعادةً لا يرتبط انخفاض التوتر العضلي بالـ ابراكسيا عند الأطفال، ولكنه قد يكون علامة على حالات أخرى. وسيراقب طبيب أمراض التخاطب واللغة كيف يحرك الطفل شفاهه أو لسانه أو فكه في أنشطة مثل النفخ والابتسام والتقبيل.

تقييم النطق

سيتم ملاحظة قدرة الطفل على إصدار الأصوات، الكلمات والجمل أثناء اللعب أو الأنشطة الأخرى. وقد ﻳُﻄﻠﺐ الطفل تسمية الصور لمعرفة، إذا كان يواجه ﺻﻌﻮﺑﺔ في إﺻﺪار أصوات ﻣﺤﺪدة أو نطق ﺑﻌﺾ اﻟﻜﻠﻤﺎت أو اﻟﻤﻘﺎﻃﻊ.

وقد يُجري أخصائي أمراض التخاطب واللغة تقييمًا لتنسيق حركة الطفل في النطق وسلاستها أثناء مهام النطق. ولتقييم تناسق حركات الطفل أثناء الكلام، قد يُطلب منه تكرار المقاطع مثل “با-تا-كا” أو نطق كلمات تحتوي على مقاطع مشابهة.

وإذا كان الطفل يمكنه صياغة جمل، فسيراقب أخصائي أمراض التخاطب واللغة نغمة ونبرة خطاب الطفل، مثل كيف يشدد على المقاطع والكلمات. ويمكن أن يساعد أخصائي أمراض التخاطب واللغة الطفل على أن يكون أكثر دقة من خلال تقديم تلميحات، مثل نطق الكلمة أو الصوت ببطء أكبر أو توفير تلميحات بلمس الوجه.

علاج الـ ابراكسيا عند الأطفال

يمكن لأخصائي أمراض التخاطب واللغة معالجة تعذر الأداء النطقي عند الأطفال (CAS) بالعديد من خطط العلاج.

علاج التخاطب

عادةً ما يقدم أخصائي التخاطب واللغة العلاج الذي يركز على ممارسة المقاطع، الكلمات والعبارات. وعندما تكون المشكلة حادة نسبيًا، قد يحتاج الطفل إلى علاج متكرر بالمخاطبة، من ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع. ومع تحسن الطفل، قد تقل عدد جلسات التخاطب التي يحتاجها الطفل.

ويستفيد الأطفال الذين يعانون من الـ ابراكسيا عند الأطفال بشكل عام من العلاج الفردي. ويتيح العلاج الفردي للطفل الحصول على مزيد من الوقت لممارسة الكلام خلال كل جلسة.

ومن المهم للأطفال المصابين أن يتدربوا كثيرًا على الكلمات والتركيبات أثناء كل جلسة علاج بالتخاطب. وتعلم نطق الكلمات أو العبارات يتطلب وقتًا وممارسة من الأطفال المصابين.

ونظرًا لأن الأطفال المصابين بالـ ابراكسيا عند الأطفال لديهم صعوبات في تخطيط حركات الكلام، غالبًا ما يركز علاج التخاطب على اهتمام الطفل بصوت وإحساس حركات الكلام.

وقد يستخدم أخصائي التخاطب واللغة أنواعًا مختلفة من التلقين في علاج التخاطب، فعلى سبيل المثال، قد يطلب أخصائي التخاطب واللغة من الطفل أن يستمع بعناية ويشاهده وهو يشكّل الكلمة أو العبارة المستهدفة بفمه.

وقد يلمس أخصائي التخاطب واللغة الخاص بالطفل أيضًا وجه الطفل أثناء قيامه بأصوات أو مقاطع معينة. وقد يستخدم أخصائي التخاطب واللغة يديه لمساعدة الطفل على تدوير شفاهه لنطق “O”.

ولم تثبت الفاعلية المطلقة لأي طريقة معينة في علاج التخاطب، فعاليتها في علاج الـ ابراكسيا عند الأطفال، لكن هناك عدة مبادئ عامة هامة في المعالجة وتتضمن:

  • سيركز أخصائي اللغة والكلام الخاص بالطفل على تمارين الكلام، مثل أن يطلب من الطفل نطق كلمات أو عبارات عدة مرات خلال جلسة العلاج.
  • ﺳﯾُطﻟب ﻣن الطﻔل أن ﯾﺳﺗﻣﻊ إﻟﯽ أﺧﺻﺎﺋﻲ التخاطب واللغة ومراقبة فمه أثناء نطقه للكلمة أو العبارة اﻟﻣﺳﺗﮭدفة. ومن خلال مشاهدة فم أخصائي النطق واللغة، يرى الطفل أيضًا الحركات التي تتوافق مع الأصوات.
  • من المرجح أن يمارس الطفل المقاطع أو الكلمات أو العبارات، بدلاً من الأصوات المعزولة، أثناء علاج التخاطب. يحتاج الأطفال المصابون بالـ ابراكسيا عند الأطفال إلى التدرب على الانتقال من صوت إلى آخر.
  • نظرًا لأن العديد من الأطفال الذين يعانون من تعذر الأداء النطقى بالطفولة يعانون من خلل في الأصوات المتحركة، قد يختار أخصائي التخاطب واللغة الخاص بالطفل كلمات تحتوي على أصوات متحركة بها أنواع مختلفة من المقاطع، ليستخدمها الطفل لممارسة التمارين.
  • إذا كان الطفل يعاني من صعوبة النطق بشكل حاد، فقد يستخدم أخصائي التخاطب واللغة مجموعة صغيرة من كلمات التدريب في البداية، ويزيد تدريجياً عدد كلمات التدريب مع تحسن الطفل.

تدريبات النطق في المنزل

الـ ابراكسيا عند الأطفال

نظرًا للأهمية الشديدة لتدريبات التخاطب، قد يشجعك أخصائي التخاطب واللغة على المشاركة في تدريب الطفل على النطق في المنزل. وقد يزودك أخصائي التخاطب واللغة بالكلمات والعبارات التي يجب أن تمارسها مع الطفل في المنزل للتدرب على ما تعلّمه أثناء الجلسات. ويمكن لكل جلسة تمارين منزلية أن تكون قصيرة، مثل خمس دقائق، ويمكن أن تمارس مع الطفل مرتين في اليوم.

ويحتاج الأطفال أيضًا إلى ممارسة الكلمات والعبارات في مواقف الحياة الحقيقية. وقم بإنشاء مواقف يكون من المناسب فيها أن يقول الطفل الكلمة أو العبارة بشكل عفوي. واطلب من طفلك أن يقول “مرحبًا يا أمي” في كل مرة تدخل أمه الغرفة، حيث يساعد تدرب الطفل على التعبير بالكلمات والعبارات في مواقف الحياة الحقيقة على سهولة نطقه للكلمات بصورة تلقائية.

طرق التواصل البديلة

إذا كان الطفل يعاني من اضطراب حاد في الكلام ولا يمكنه التواصل بشكل فعال، فإن وسائل الاتصال البديلة يمكن أن تكون مفيدة للغاية. وقد تتضمن طرق التواصل البديلة لغة الإشارة أو الإيماءات الطبيعية، مثل الإشارة أو التظاهر بالأكل أو الشراب. ويمكن أن يستخدم الطفل الإشارات للتعبير عن رغبته في الحصول على كعكة. وأحيانًا تكون الأجهزة الإلكترونية، مثل الأجهزة اللوحية الإلكترونية، مفيدة للتواصل.

وغالبًا يكون من المهم استخدام طرق تواصل بديلة مبكرًا. واستخدام هذه الطرق قد يساعد الطفل في أن يصبح أقل غضبًا عند محاولة التواصل. ويمكن أن يساعد الطفل على تطوير مهاراته اللغوية مثل المفردات والقدرة على تجميع الكلمات في الجمل. ومع تحسن النطق، قد لا تبقى هذه الاستراتيجيات والأجهزة ضرورية.

علاج المشاكل المصاحبة

يعاني العديد من الأطفال المصابين بتعذر الأداء النطقي أيضاً من تأخر في تطور لغتهم، وقد يحتاجون إلى علاج لحل صعوبات اللغة لديهم. وقد يحتاج الأطفال المصابون بحالات تعذر الأداء النطقي الذين لديهم صعوبات مهارات الحركة الإجمالية والمهارات الحركية الدقيقة بأذرعهم وساقيهم، إلى العلاج الطبيعي أو المهني.

وإذا كان الطفل المصاب بتعذر الأداء النطقي مصابًا بحالة طبية أخرى، فقد يكون العلاج الفعال لهذه الحالة مهمًا لتحسين تخاطب الطفل.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكن العمل مع الطفل في المنزل لتحسين مهاراته في التحدث واللغة، حيث يمكن أن تساعد التدريبات التي تتم ممارستها في المنزل، بالإضافة إلى جلسات علاج التخاطب الخاصة بالطفل، في تقدمه.

ويجب تشجيع ودعم الطفل عندما يمارس مهارات التحدث واللغة. ويمكن أن يساعد الدعم على شعور الطفل بأنه يُبلي بلاءً حسناً ويتحسن. وإذا كان الطفل يشارك في العلاج الطبيعي أو المهني، وبالإضافة إلى علاج التخاطب، قم بجدولة أنواع مختلفة من العلاج في أوقات مختلفة حتى لا يشعر الطفل بالتعب الشديد من العلاج.

التأقلم والدعم

قد يكون صعبًا أن يكون لديك طفل يعاني من مشكلات في التواصل. وهناك عدد من مجموعات الدعم المتاحة لأولياء أمور الأطفال الذين يعانون من تعذر الأداء النطقي بالطفولة. وقد تقدم مجموعات الدعم مكانًا للعثور على الأشخاص الذين مروا بتجارب مماثلة.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المحتمل أن يبدأ الطفل بمقابلة طبيب الاطفال المعتاد، ثم بعد ذلك سيتم تحويل الطفل إلى أخصائي في حالات النطق واللغة (أخصائي تخاطب). ومن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد مع الطبيب. وإليك بعض المعلومات التي تساعدك أنت وطفلك على الاستعداد، وما الذي يمكن أن تتوقعه من طبيب الأطفال وأخصائي التخاطب.

  • اكتب أي أعراض يعاني منها الطفل، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت بجدولة الموعد له.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي يتناولها طفلك.
  • اكتب الأسئلة التي تريد أن تسألها لطبيب الأطفال وأخصائي التخاطب.
  • إحضار نسخة من تقرير تقدم حديث وبرنامج التعليم المنفرد من أخصائي التخاطب المتابع للطفل إذا كان الطفل قد سبق له رؤية طبيب أمراض النطق.

ومن ضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها علي أخصائي التخاطب تشمل:

  • هل يعاني طفلي من الـ ابراكسيا عند الأطفال أو أي مشاكل أخرى في النطق أو اللغة؟
  • ما هي الـ ابراكسيا عند الأطفال ؟
  • كيف تختلف الـ ابراكسيا عند الأطفال عن الأنواع الأخرى من اضطرابات النطق؟
  • هل ستتحسن حالة طفلي؟
  • ما هي خطط العلاج المتاحة، وأيهم توصي به؟
  • ما الذي يمكنني القيام به في المنزل لمساعدة طفلي؟
  • هل هناك أي كتيبات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني أخذها معي في المنزل؟ ما المواقع التي توصون بها؟

وبالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بإعدادها لطرحها علي طبيب الأطفال أو أخصائي التخاطب، لا تتردد في طرح أي سؤال خلال موعدك في أي وقت إذا كان هناك ما لا تستوعبه.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك أخصائي التخاطب عدد من الأسئلة. وقد يتيح لك الاستعداد للإجابة عليها المزيد من الوقت لطرح أسئلة حول تشخيص طفلك والعلاج الموصى به. وقد يسأل طبيب التخاطب ما يلي:

  • متى شعرت بالقلق لأول مرة حيال تطور النطق لدى طفلك؟
  • هل تلعثم طفلك؟ هل أصدر طفلك مثلاً أصوات هديل ثم نطق مقاطع مثل “با-با-با” أو “دا-دا-دا”؟ إذا كان الأمر كذلك، فمتى بدأ؟
  • متى نطق طفلك كلمته الأولى؟
  • متى تعلم طفلك خمس كلمات في مفرداته يستخدمها باستمرار؟
  • كم عدد الكلمات لدى طفلك حاليًا في مفرداته، مفهومة لمعظم الأشخاص؟
  • ما الطرق الأخرى التي يتواصل بها طفلك؟ هل يشير طفلك مثلاً أم يقوم بحركات أو إشارات أو تمثيل للأشياء؟
  • هل عانى أي شخص في عائلتك من صعوبات في النطق أو اللغة؟
  • هل عانى طفلك من عدوى في الأذن؟ كم عدد مرات عدوى الأذن التي تعرض لها تقريبًا؟
  • متى تم اختبار سمع طفلك؟ هل تم اكتشاف أي فقدان في السمع؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *