الفتق الأربي Inguinal hernia

يحدث الفتق الأربي عندما تبرز الأنسجة، مثل جزء من الأمعاء، من خلال بقعة ضعيفة من عضلات البطن، ويمكن أن يكون هذا الانتفاخ الناتج مؤلماً، خاصة أثناء السعال، الانحناء، أو رفع أشياء ثقيلة.

ولا يكون الفتق الأربي خطيراً بالضرورة، ومع ذلك فإنه لا يتحسن من تلقاء نفسه، ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مهددة للحياة. وممكن أن يُوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإصلاح الفتق الأربي الذي يكون مؤلماً، أو يزيد في الحجم، ويعتبر إصلاح الفتق الأربي إجراء جراحي شائع.

أعراض الفتق الأربي

تتضمن علامات، وأعراض الفتق الأربي ما يلي:

  • انتفاخ أو نتوء على أحد جانبي عظم العانة، والذي يكون أكثر وضوحاً عندما تكون في وضع مستقيم، وخاصة أثناء السعال، أو الإجهاد.
  • الشعور بحرقة، أو ألم في هذا الانتفاخ.
  • ألم، أو عدم راحة في الفخذ، وخاصة عند الانحناء، السعال، أو الرفع.
  • الشعور بثقل، أو شد في الفخذ.
  • ضعف، أو ضغط في الفخذ.
  • ألم، أو ورم أحياناً حول الخصيتين عند نزول الأمعاء البارزة إلى كيس الخصيتين (الصفن).

ويجب أن تكون قادراً على دفع الفتق الأربي بلطف إلى داخل البطن عندما تكون مستلقياً، وإذا لم تكن قادراً على ذلك، فقد يساعد وضع كمادات ثلج على المنطقة في تخفيف الورم بشكل كافي يسمح بانزلاق الفتق للداخل بسهولة. ويساعد أيضاً الاستلقاء مع جعل الحوض في مستوى أعلى من الرأس.

الفتق المُنحبس

إذا لم تكن قادراً على دفع الفتق، فقد تُصبح محتويات الفتق محاصرة (منحبسة) في جدار البطن. ومن الممكن أن يكون هذا النوع من الفتق مختنقاً، مما يؤدي إلى إنقطاع تدفق الدم إلى الأنسجة المحاصرة، وقد يكون الفتق المختنق مهدداً للحياة إذا لم يتم علاجه. وتتضمن علامات، وأعراض الفتق المختنق ما يلي:

  • غثيان، قئ، أو كليهما.
  • حمى.
  • ألم مفاجئ يشتد بسرعة.
  • انتفاخ فتقي يتحول إلى اللون الأحمر، الأرجواني، أو اللون الداكن.
  • عدم القدرة على تحريك الأمعاء، أو تمرير الغاز.

وتحدث إلى طبيبك على الفور إذا حدثت أي من هذه العلامات، أو الأعراض.

العلامات والأعراض في الأطفال

ينتج الفتق الأربي لدى حديثي الولادة، والأطفال عن ضعف جدار البطن الموجود عند الولادة. وفي بعض الأحيان يكون الفتق مرئياً فقط عند بكاء الطفل الرضيع، السعال، أو الشعور بالإجهاد أثناء حركة الأمعاء، وقد يُصاب الطفل بالانفعال، وفقدان الشهية أكثر من المعتاد.

وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يمكن أن يكون الفتق أكثر وضوحاً أثناء السعال، الإجهاد أثناء حركة الأمعاء، أو الوقوف لفترة طويلة.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن تستشير طبيبك إذا عانيت من ألم، أو انتفاخ ملحوظ في الفخذ على جانبي عظم العانة. ويمكن أن يكون الانتفاخ أكثر وضوحاً عندما تكون واقفاً، وقد تستطيع عادة الشعور به عند وضع يدك مباشرة على المنطقة المصابة. ويجب البحث عن العناية الطبية الفورية إذا تحول لون الفتق الأربي إلى اللون الأحمر، الأرجواني، أو اللون الداكن.

أسباب الفتق الأربي

قد تكون بعض حالات الفتق الأربي ليس لها سبب واضح، وقد تحدث حالات أخرى بسبب العوامل التالية:

  • زيادة الضغط داخل البطن.
  • وجود بقعة ضعيفة مسبقاً في جدار البطن.
  • خليط ما بين الضغط المتزايد داخل الأمعاء، ووجود بقعة ضعيفة مسبقاً في جدار البطن.
  • الشعور بالإجهاد أثناء حركة الأمعاء، أو التبول.
  • النشاط الشاق.
  • الحمل.
  • السعال المزمن، أو العطس.

وبالنسبة للعديد من الأشخاص يحدث ضعف جدار البطن الذي يؤدي إلى الفتق الأربي عند الولادة عندما لا تُغلق بطانة البطن (الصفاق) بشكل صحيح، بينما تتطور حالات فتق أربي أخرى مع تقدم العمر، عندما تضعف العضلات، أو تتدهور بسبب الشيخوخة،و النشاط البدني الشاق، أو السعال الذي يصاحب التدخين. وكذلك يمكن أن يحدث الضعف في جدار البطن في مرحلة متقدمة من العمر، خاصة بعد حدوث إصابة، أو عملية جراحية في البطن.

تحدث البقعة الضعيفة بالنسبة للرجال عادة في النفق الأربي، حيث يدخل الحبل المنوي كيس الصفن، بينما بالنسبة للنساء يحمل النفق الأربي النسيج العضلي (أو الرباط) الذي يساعد على تثبيت الرحم في مكانه، ويحدث الفتق أحياناً في المنطقة التي تتصل فيها الأنسجة الضامة من الرحم بالأنسجة المحيطة بعظم العانة.

عوامل خطر الفتق الأربي

تتضمن العوامل التي تساهم في تطور الفتق الأربي ما يلي:

  • الذكور، حيث يكون الرجال عرضة للإصابة بالفتق الأربي ثمانية مرات أكثر من النساء.
  • كبر السن، حيث تضعف العضلات مع زيادة العمر.
  • التاريخ العائلي، بمعنى أن يكون لديك شخص مقرب يعاني من هذه الحالة، مثل أحد الوالدين، أو الأشقاء.
  • السعال المزمن، مثل الناتج عن التدخين.
  • الإمساك المزمن، حيث يُسبب الإمساك إجهاد أثناء حركة الأمعاء.
  • الحمل، حيث يضعف الحمل عضلات البطن، ويُسبب زيادة الضغط داخل البطن.
  • الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة.
  • الفتق الأربي المسبق، أو إصلاح الفتق، فقد تكون معرضاً لخطر الإصابة بفتق أربي آخر، حتى إذا كان الفتق الأربي المسبق قد حدث لك أثناء مرحلة الطفولة.

مضاعفات الفتق الأربي

تتضمن مضاعفات الفتق الأربي ما يلي:

الضغط على الأنسجة المحيطة

قد يزداد حجم جزء كبير من الفتق الأربي مع مرور الوقت إذا لم يتم إصلاحها جراحياً، وبالنسبة للرجال قد يمتد الفتق الأربي الكبير إلى داخل كيس الصفن مُسبباً بذلك ألم، وورم.

الفتق المنحبس

تحدث إعاقة للأمعاء إذا أصبحت محتويات الفتق محاصرة في النقطة الضعيفة من جدار البطن، مما يؤدي إلى ألم شديد، وغثيان، وقئ، وعدم القدرة على تحريك الأمعاء، وتمرير الغاز.

الاختناق

من الممكن أن يؤدي الفتق المنحبس إلى توقف تدفق الدم إلى جزء من الأمعاء. ومن الممكن أن يؤدي الاختناق إلى موت أنسجة الأمعاء المصابة. ويعتبر الفتق المختنق حالة مهددة للحياة، وتتطلب الجراحة الطارئة.

الوقاية من الفتق الأربي

لا يمكنك منع العيب الخلقي الذي قد يؤدي إلى إصابتك بالفتق الأربي، ومع ذلك يمكنك تخفيف الإجهاد على عضلات البطن، والأنسجة من خلال بعض النصائح التالية:

  • الحفاظ على وزن صحي، فيمكنك التحدث مع طبيبك بشأن أفضل تمارين رياضية، ونظام غذائي مناسب لك.
  • التأكد من تناول أطعمة غنية بالألياف التي تساعد على منع الإمساك، والإجهاد، مثل الفاكهة، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • رفع الشئ الثقيل بحرص، أو تجنب رفع الأحمال الثقيلة، وإذا كنت مضطراً لرفع شئ ثقيل يجب عليك دائماً الانحناء من ناحية الركبتين، وليس من ناحية الخصر.
  • الإقلاع عن التدخين، فبجانب دوره في الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، يُسبب التدخين عادة السعال المزمن الذي يؤدي إلى تفاقم الفتق الأربي.
  • عدم الاعتماد على حزام الفتق، حيث أن ارتداء الملابس الداعمة المصممة للحفاظ على الفتق في مكانه (حزام الفتق) لا تساعد في تصحيح المشكلة، أو منع المضاعفات. ومن الممكن أن ينصحك طبيبك بحزام الفتق لمدة قصيرة قبل العملية الجراحية ليساعدك على الشعور بمزيد من الراحة، ولكن لا يعتبر حزام الفتق بديل للجراحة.

تشخيص الفتق الأربي

يكون الفحص الجسدي عادة هو الفحص الوحيد المطلوب لتشخيص الفتق الأربي، حيث يقوم طبيبك بالتحقق من الانتفاخ في منطقة الفخذ، ومن المرجح أن يطلب منك الوقوف، والسعال، والإجهاد؛ لأن هذه العوامل تساعد على زيادة وضوح الفتق الأربي.

وإذا لم يكن التشخيص واضحاً، قد يطلب إجراء اختبارات التصوير، مثل الموجات فوق الصوتية على البطن، والأشعة المقطعية، وأشعة الرنين المغناطيسي.

علاج الفتق الأربي

قد ينصحك طبيبك بالانتظار، والمراقبة بحرص إذا كان الفتق صغيراً، ولا يزعجك. وبالنسبة للأطفال، قد يقوم الطبيب بإجراء الضغط اليدوي لتخفيف الانتفاخ قبل اللجوء للعملية الجراحية. وتتطلب عادة حالات الفتق المؤلمة، والكبيرة إجراء عملية جراحية للتخلص من عدم الراحة، ومنع المضاعفات الخطيرة. وهناك نوعان من عمليات الفتق كما يلي:

الفتح لإصلاح الفتق

يتم هذا الإجراء باستخدام التخدير الموضعي، والمهدئ، والتخدير العام، ويقوم الجراح بعمل شق في الفخذ، ودفع الأنسجة البارزة إلى داخل البطن مرة أخرى، ثم يقوم الجراح بخياطة المنطقة الضعيفة، وغالباً ما يقوم بتقويتها باستخدام شبكة اصطناعية (رأب الفتق)، ثم يتم غلق الفتحة بواسطة الغُرز، المشابك، أو الصمغ الجراحي.

بعد العملية الجراحية يتم تشجيعك على الحركة في أسرع وقت ممكن، ولكن قد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن تتمكن من استئناف أنشطتك الطبيعية.

منظار البطن

يتطلب هذا الإجراء الجراحي التخدير العام، ويقوم الجراح بالعمل من خلال عدة شقوق صغيرة في البطن، ويستخدم الغاز لتضخيم البطن لرؤية الأعضاء الداخلية بسهولة. ويتم إدخال أنبوب صغير مزود بكاميرا صغيرة (منظار البطن) بداخل شق واحد، وعن طريق الكاميرا يقوم الجراح بإدخال أدوات صغيرة من خلال الشقوق الأخرى، لإصلاح الفتق باستخدام الشبكة الاصطناعية.

ويشعر الأشخاص الذين يخضعون للإصلاح بواسطة منظار البطن بعدم راحة أقل، وتندب أقل بعد العملية، ويستطيعون العودة بصورة أسرع للأنشطة الطبيعية. وتشير بعض الدراسات إلى أنه من الممكن عودة الإصابة بالفتق الأربي بعد الإصلاح بالمنظار، أكثر من جراحة الفتح.

ويساعد المنظار الجراح على تجنب تندب الأنسجة الناتج عن إصلاح فتق سابق، ولذا فهو خيار أفضل للأشخاص الذين تكرر لديهم الفتق بعد جراحة فتق تقليدية سابقة، كما أنه خيار أفضل للأشخاص الذين يعانون من الفتق على جانبي الجسم (ثنائي).

وتشير بعض الدراسات إلى أن الإصلاح بالمنظار قد يُزيد من خطر المضاعفات، وتكرار الإصابة. ومن الممكن أن تقل المخاطر عندما يقوم بهذا الإجراء الجراح الذي يكون لديه خبرة واسعة في إصلاح الفتق عن طريق المنظار.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تبدأ برؤية الطبيب العام، وهذه بعض المعلومات التي تساعدك في الاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

اكتب قائمة بما يلي:

  • أعراضك، بما في ذلك موعد بدايتها، وكيفية تغيرها، أو تفاقمها مع مرور الوقت.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك تغيرات الحياة الجديدة، والتاريخ الطبي العائلي.
  • جميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات.
  • الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها.

واصطحب معك أحد أفراد العائلة، أو الأصدقاء، إن أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات المقدمة لك. وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص الفتق الأربي ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟ وما هي الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل تبدو حالتي مؤقتة، أم مزمنة؟
  • ما هي أفضل طريقة للعلاج؟
  • ما هي البدائل المحتملة لطريقة العلاج الذي تقترح اتباعها؟
  • إذا كنت بحاجة لعملية جراحية، كيف تكون حالتي بعدها؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى، كيف يمكنني التعامل معهم جميعاً؟
  • ماذا يمكنني أن أفعل لمنع تكرار هذه المشكلة؟

لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل بقيت أعراضك كما هي، أم ازدادت سوءاً؟
  • هل تعاني من ألم في بطنك، أو فخذك؟ هل هناك شئ يُحسن الألم، أو يزيده سوءاً؟
  • ما هو النشاط البدني الذي تقوم به في عملك؟ وما هي الأنشطة البدنية الأخرى التي تمارسها بانتظام؟
  • هل لديك تاريخ من الإمساك؟
  • هل عانيت من فتق أربي مسبق؟
  • هل تدخن، أو هل كنت تدخن؟ وإذا كان كذلك، ما هو معدل التدخين؟

ما يمكنك فعله في هذه الأثناء

يجب الحصول على العناية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني من الغثيان، القئ، الحمى، أو إذا تحول لون الانتفاخ إلى اللون الأحمر، الأرجواني، أو اللون الداكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *