الفشل الكبدي الحاد Acute liver failure

الفشل الكبدي الحاد هو فشل فى وظيفة الكبد ويتطور خلال أيام أو أسابيع، وعادة ما يحدث لشخص لم يعانى أى مشاكل فى الكبد من قبل، والفشل الكبدي الحاد أقل انتشاراً من الفشل الكبدي الحاد المزمن والذى يتطور بصورة أبطأ.

ويمكن أن يُسبب الفشل الكبدي الحاد الذى يُعرف أيضاً بفشل الكبد المداهم بمضاعفات خطيرة، ومن ضمنها نزيف حاد وزيادة الضغط داخل المخ، مما يجعله حالة مرضية طارئة تتطلب دخول المشفى.

ويمكن علاج الفشل الكبدي الحاد طبقا لسبب الإصابة، على الرغم أن الحل الوحيد فى معظم الحالات هو عملية زرع كبد.

أعراض الفشل الكبدي الحاد

تتضمن أعراض الإصابة بالفشل الكبدي الحاد ما يلى:

  • اصفرار لون الجلد ومقلتى العين (الصفراء).
  • ألم فى الجزء العلوى من البطن.
  • تورم بالبطن.
  • الغثيان.
  • القئ.
  • شعور عام بعدم الارتياح (توعك).
  • شعور بالدوخة والارتباك.
  • الشعور بالنعاس.

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن للفشل الكبدي أن يتطور بسرعة عند حدوثه لشخص سليم، وهى حالة مرضية تهدد الصحة، لذلك إذا تعرضت أنت أو أى شخص تعرفه لاصفرار فى العين وتغير فى لون الجلد، شعور بالألم فى الجزء الأعلى من البطن، أو أى تغير غير عادى فى الحالة العقلية، التصرفات الشخصية أو السلوك، فيجب الحصول على رعاية طبية على الفور.

أسباب الفشل الكبدي الحاد

يحدث الفشل الكبدي الحاد عندما تتضرر خلايا الكبد بشكل كبير ولا تستطبع أن تقوم بوظيفتها بشكل طبيعى، ومن ضمن الأسباب لحدوث الفشل الكبدي الحاد ما يلى:

جرعة زائدة من عقار الأسيتامينوفين

تناول جرعة زائدة من الأسيتامينوفين هو أشهر الأسباب لحدوث الفشل الكبدي الحاد، ويمكن أن يحدث الفشل الكبدي الحاد عند تناول جرعة زائدة مرة واحدة أو تناول جرعة أكثر من الجرعة الموصوفة لعدة أيام متتالية، لذلك يجب الحصول على رعاية طبية فورية عند تناول جرعة زائدة.

الأدوية الموصوفة

يمكن لبعض الأدوية الموصوفة من الطبيب أن تسبب فى حدوث الفشل الكبدي الحاد، بما في ذلك المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهاب غير الاستيرودية ومضادات الاختلاج.

مكملات الأعشاب

يمكن أن تتسبب أدوية الأعشاب والمكملات فى حدوث الفشل الكبدي الحاد مثل، الكافا والإفيدرين والقلنسوة والنعناع.

التهاب الكبد وغيره من الفيروسات

يمكن لالتهابات الكبد المختلفة أن يتسببوا فى الفشل الكبدي الحاد، بالإضافة إلى بعض الفيروسات بما فى ذلك فيروس إبشتاين بار والفيروس المضخم للخلايا وفيروس الهربس البسيط.

السموم

يمكن لبعض السموم أن تتسبب فى حدوث الفشل الكبدي الحاد مثل الفطر البري السام أمانيت فالوسياني، والذي يتم الخلط أحيانًا بينه وبين الأنواع الصالحة للأكل، ورابع كلوريد الكربون، وهو مادة كيميائية صناعية توجد فى المبردات ومذيبات الشمع، الورنيش وغيرها من المواد.

داء المناعة الذاتية

يمكن أن يحدث الفشل الكبدي الحاد عن طريق التهاب الكبد المناعى الذاتى، حيث يهاجم الجهاز المناعى خلايا الكبد ويتسبب فى حدوث التهاب وإصابة الكبد.

أمراض الأوردة فى الكبد

يمكن لأمراض الأوعية الدموية مثل متلازمة بود كياري أن تسبب انسدادًا في أوردة الكبد مما يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكبدي الحاد.

أمراض الأيض

يمكن لبعض أمراض الأيض النادرة مثل مرض ويلسون والكبد الدهني الحاد نتيجة الحمل أن تتسبب فى الإصابة بالفشل الكبدي الحاد.

مرض السرطان

يمكن لمرض السرطان الذي يبدأ أو ينتشر إلى الكبد أن يتسبب فى حدوث الفشل الكبدي الحاد.

الصدمات

الصدمات المفاجئة وأمراض العدوي مثل تعفن الدم يمكن أن يؤثر على تدفق الدم إلى الكبد، ويتسببوا فى حدوث الفشل الكبدي الحاد، وهناك بعض الحالات المصابة بالفشل الكبدي الحاد ولا يوجد سبب واضح لهذه الإصابة.

مضاعفات الفشل الكبدي الحاد

تتضمن مضاعفات الفشل الكبدي الحاد ما يلى:

  • زيادة فى السوائل الموجودة فى الدماغ (وذمة دماغية).
  • النزيف واضطرابات النزيف، حيث لا يمكن للكبد المصاب أن ينتج كميات كافية من عوامل التجلط التي تساعد الدم على التجلط، وعادة ما يُصاب الأشخاص الذين يعانون من الفشل الكبدي الحاد بنزيف فى الجهاز الهضمى، ويكون من الصعب السيطرة على هذا النزيف.
  • العدوي، فالأشخاص المصابون بالفشل الكبدي الحاد أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، وخاصة فى الدم والجهاز التنفسى والجهاز البولى.
  • الفشل الكلوى، عادة ما يحدث الفشل الكلوى بعد الإصابة بالفشل الكبدي الحاد، وخاصة عند تناول جرعة زائدة من الأسيتامينوفين، الذى يُسبب ضرر لكل من الكبد والكليتين.

الوقاية من الفشل الكبدي الحاد

يمكن الحد من نسبة الإصابة بالفشل الكبدي الحاد عن طريق العناية بالكبد ويتضمن ذلك ما يلى:

اتباع الارشادات الموصوفة على الأدوية

عند تناول الأسيتامينوفين أو أى دواء أخر، يجب التحقق من النشرة المرفقة لمعرفة الكمية التى يجب تناولها، ولا يجب تناول أى جرعة زائدة، ويُستحب استشارة الطبيب قبل تناول أى جرعة من الأسيتامينوفين.

إخبار الطبيب بجميع الأدوية المتناولة

يجب إخبار الطبيب بجميع أنواع الأدوية التى يتم تناولها، فالأدوية الغير موصوفة يمكن أن تتعارض مع الأدوية الموصوفة عن طريق الطبيب.

تجنب المخاطر

احرص على طلب المساعدة فى حال تناول المخدرات عن طريق الأوردة، وعدم مشاركة الادوات المستخدمة أثناء التعاطى، واستخدام وسائل الوقاية أثناء العلاقة الزوجية، واحرص دائما على اختيار أماكن نظيفة ومعقمة عند التفكير فى الحصول على وشم أو وضع الاكسسورات فى أى مكان فى الجسم، بالإضافة إلى تجنب التدخين.

الحصول على اللقاحات

إذا كنت في خطر متزايد للإصابة بالالتهاب الكبدي أو إذا كنت مصابًا بالفعل بأي نوع من أنواع فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي، فتحدث مع الطبيب بشأن الحصول على تطعيم الالتهاب الكبدي ب، ويوجد أيضاً تطعيم لالتهاب الكبد أ.

تجنب الاحتكاك بدم شخص اَخر أو أى سوائل جسمية

يمكن لوخز الإبر العرضي أو التنظيف الخاطئ للدم أو سوائل الجسم أن يؤدي إلى انتشار التهاب الكبد، ويمكن لمشاركة شفرات الحلاقة أو فرش الأسنان أيضًا أن تتسبب فى انتشار العدوى.

عدم تناول الفطر البرى

من الصعب أحيانا التفريق بين الفطر السام والفطر الصالح للأكل.

الحرص عند الرش بالرذاذ

يجب الحرص عند التنظيف بالرذاذ، فيجب تهوية الغرفة، أو يجب ارتداء قناع، ويجب اتخاذ تدابير وقائية مماثلة عند رش المبيدات، الدهان أو أى مواد كيميائية سامة.

مراقبة الأشياء التى تلامس الجلد

عند استخدام  المبيدات الحشرية أو أى مواد كيميائية أخرى، يجب ارتداء القفازات، ملابس مناسبة يفضل الأكمام الطويلة، قبعة وقناع.

الحفاظ على وزن صحى

يمكن للزيادة فى الوزن التسبب فى حالة مرضية تعرف بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، والتي قد تتضمن الكبد الدهني والتهاب وتليف الكبد.

تشخيص الفشل الكبدي الحاد

تتضمن الفحوصات المستخدمة لتشخيص الفشل الكبدي الحاد ما يلى:

اختبارات الدم

تتم اختبارات الدم لمعرفة مدى قدرة الكبد على القيام بوظيفته الطبيعية، كاختبار البروثرومبين الزمنى الذى يقيس المدة التى يحتاجها الدم ليتخثر، ففى حالة الإصابة بالفشل الكبدي الحاد لا يتخثر الدم بنفس السرعة.

اختبارات التصوير بالأشعة

يمكن أن ينصح الطبيب بالقيام بفحص الموجات الفوق صوتية لمعاينة الكبد، ولمعرفة دى الضرر الذى أصاب الكبد، وتساعد هذه الاختبارات على معرفة مصدر المشاكل التى تصيب الكبد.

قد ينصح الطبيب أيضاً بفحص الأشعة السينية (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسى (MRI) لمعاينة الكبد والأوعية الدموية، وهذه الاختبارات تُستخدم للبحث عن الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بالفشل الكبدي الحاد أو الأورام.

فحص نسيج الكبد

قد يقترح الطبيب أخذ عينة من نسيج الكبد (خزعة) لمعرفة إذا كان الكبد يعمل بشكل صحيح، قد يقوم الطبيب بإجراء خزعة الكبد عبر الوريد الوداجي لأن معظم الأشخاص المصابين بالفشل الكبدي الحاد معرضين لخطر النزيف خلال الخزعة. يمرر الطبيب أنبوبًا رفيعًا (قسطرة) عبر شق دقيق على الجانب الأيمن من الرقبة إلى وريد كبير في الرقبة وعبر القلب وإلى وريد خارج الكبد. ومن ثم يقوم الطبيب بإدخال إبرة عبر القسطرة ويقوم بسحب عينة من نسيج الكبد.

علاج الفشل الكبدي الحاد

عادة ما يتم معالجة المصابين بالفشل الكبدي الحاد فى وحدة العناية المركزة للمشفى أو أى منشأة صحية تستطيع القيام بعملية زرع كبد إذا تطلب الأمر ذلك، وسوف يحاول الطبيب معالجة الضرر الذى أصاب الكبد، لكن فى معظم الحالات يتطلب العلاج ضرورة التحكم فى المضاعفات والوقت المناسب لكى يشفى الكبد، وقد تتضمن تلك العلاجات ما يلى:

أدوية لعكس التسمم

تتم معالجة الفشل الكبدي الحاد الناتج عن جرعة زائدة من عقار الأسيتامينوفين أو تسمم الفطر بالأدوية التي يمكنها التخلص من آثار السم، وقد تساعد هذه الأدوية أيضا فى معالجة أى أسباب أخرى قد تؤدى إلى الإصابة بالفشل الكبدي الحاد.

زرع الكبد

عندما لا يمكن معالجة الفشل الكبدي الحاد باستخدام الأدوية، فإن العلاج الوحيد المتبقى هو عملية زرع كبد، وأثناء العملية يقوم الجراح بإزالة الكبد المتضرر واستبداله بكبد صحى تم التبرع به.

سوف يعمل الطبيب على التحكم فى الأعراض التى تصيبك، ويعمل على عدم حدوث مضاعفات نتيجة الإصابة بالفشل الكبدي الحاد، وقد تتضمن تلك الطريقة ما يلى:

  • تخفيف الضغط الناتج عن زيادة السوائل داخل الدماغ أو ما يعرف بالوذمة الدماغية، ويمكن تخفيف هذا الضغط عن طريق الأدوية.
  • البحث عن أى عدوى عن طريق أخذ عينات من الدم والبول من فترة لأخرى، وفى حالة وجود أى عدوى يقوم الطبيب بوصف الأدوية اللازمة.
  • وقف النزيف الحاد عن طريق وصف أدوية للحد من خطر الإصابة، وفى حالة النزيف الشديد يقوم الطبيب بعمل فحوصات لمعرفة مصدر النزيف.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا شك الطبيب فى وجود إصابة بالفشل الكبدي الحاد، سوف يتم دخولك إلى المشفى لتلقى العلاج، ومعظم المصابين يتم علاجهم فى وحدة العناية المركزة، فإذا تم تشخيصك بالفشل الكبدي الحاد، ها هى بعض الأسئلة التى يمكن أن تسأل الطبيب عنها:

  • ما هو السبب وراء إصابتى بالفشل الكبدي الحاد؟
  • هل يمكن علاجه؟
  • فى حالة نجاح العلاج، هل سيشفى الكبد بصورة كاملة؟
  • ما هى العلاجات المتوفرة؟
  • هل أحتاج إلى عملية زرع كبد؟
  • هل تحتوى هذه المشفى على وحدة مختصة بزراعة الكبد؟ أو هل يجب أن أذهب إلى مشفى مختص بهذا الأمر؟

سوف يقوم الطبيب بطرح عدة أسئلة لتحديد سبب الإصابة بالفشل الكبدي الحاد، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • متى بدأت الأعراض بالظهور؟
  • ما هى الأدوية الموصوفة التى تتناولها؟
  • ما هى الأدوية الغير موصوفة التى تتناولها؟
  • ما هى مكملات الأعشاب التى تتناولها؟
  • هل تتعاطى المخدرات؟
  • هل سبق أن عانيت من مشاكل فى الكبد من قبل؟
  • هل تم تشخيصك بالتهاب الكبد أو اليرقان؟
  • هل سبق أن عانيت من الاكتئاب، أو فكرت فى الانتحار؟
  • هل بدأت بتناول أى أدوية جديدة؟
  • هل تتناول الأسيتامينوفين؟ وما هى الكمية المستخدمة؟
  • هل يسبق أن عانى أى فرد من عائلتك من مشاكل فى الكبد؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *