أضف استشارتك

الفشل الكلوي Kidney failure

يحدث الفشل الكلوي عندما تفقد الكليتين القدرة على أداء وظيفتهما في تنقية الدم من الفضلات، والكليتان هما زوج من الأعضاء،تقعان بالقرب من الجزء السفلي من الجسم، وتقع كل كلية من الكليتين على أحد جانبي العامود الفقري، حيث تقوم الكليتين بتنقية الدم من السموم المتكونة داخل الجسم، حيث يقوم الجسم بالتخلص من هذه السموم عن طريق البول.

وهناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على الكليتين ومنها التعرض للسموم البيئية أو تناول بعض الأدوية، بعض الأمراض الحادة والمزمنة، الجفاف الشديد، صدمة الكلى.

ويمتليء الجسم بالسموم مع مرور الوقت، في حالة لم تستطع الكلى أداء وظيفتها المعتادة، ويتسبب هذا في حدوث الفشل الكلوي، الذي قد يصبح خطراً يهدد حياة الشخص إن لم يتم علاجه.

أعراض الفشل الكلوي

يمكن أن يتسبب الفشل الكلوي في ظهور العديد من الأعراض المختلفة، عادة ما يعاني الشخص المصاب بالفشل الكلوي من بعض الأعراض، ولكن في أحياناً أخرى قد لا تظهر أية أعراض، ومن أعراض الفشل الكلوي المحتملة:

  • كمية قليلة من البول.
  • تورم القدمين، والكاحلين، والقدمين، وتجمع السوائل الناتج عن الفشل الكلوي.
  • الشعور بالارهاق الشديد.
  • ضيق النفس الغير مبرر.
  • الغثيان.
  • الارتباك.
  • الشعور بآلام الصدر.
  • الغيبوبة.
  • بعض النوبات المرضية.

أسباب الفشل الكلوي

وعادة ما يحدث الفشل الكلوي نتيجة لسبب أو أكثر من الأسباب التالية:

عدم وصول الدم للكلى

قد لا يصل الدم للكلى بصورة مفاجئة، ونتيجة لهذا يمكن أن يحدث الفشل الكلوي، ومن الأمراض التي قد تتسبب في حدوث الفشل الكلوي:

مشاكل التخلص من البول

عندما لا يستطيع الجسم التخلص من البول، تبدأ السموم بالتكون، وقد تتسبب بعض أنواع السرطانات في انسداد مجرى البول، ومن هذه الأنواع سرطان البروستاتا، سرطان القولون، وسرطان عنق الرحم، وسرطان المثانة.

ومن الأسباب الأخرى التي قد تتسبب في حدوث الفشل الكلوي:

أسباب أخرى لـ الفشل الكلوي

  • جلطة دموية في الكلى أو في المنطقة المحيطة بها.
  • العدوى.
  • السموم الناتجة عن المعادن الثقيلة.
  • المخدرات والكحول.
  • التهاب الأوعية الدموية.
  • الذئبة، وهو مرض مناعي يسبب التهاب العديد من أعضاء الجسم.
  • التهاب كبيبات الكلى، وهو حدوث التهاب للأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الكلى.
  • متلازمة انحلال الدم البوليمي، وهو حدوث تكسر لكرات الدم الحمراء، نتيجة العدوى البكتيرية، والتي غالباً ما تحدث داخل الأمعاء.
  • المايلوما المتعددة، وهو سرطان يحدث لخلايا البلازما الموجودة في نخاع العظام.
  • تصلب الجلد، وهو مرض من أمراض المناعة الذاتية، والذي يقوم بالتأثير على الجلد.
  • فرفرية نقص الصفيحات التخثرية، وهو مرض يتسبب في حدوث تجلطات الدم في الأوعية الصغيرة.
  • العلاج بالكيماوي، الأدوية التي تساعد في علاج السرطان، وبعض أمراض المناعة الذاتية.
  • بعض الصبغات المستخدمة في بعض أشعة التصوير.
  • بعض المضادات الحيوية.
  • عدم التحكم في مستوى ضغط الدم.

أنواع الفشل الكلوي

هناك خمسة أنواع مختلفة لمرض الفشل الكلوي:

الفشل الكلوي قبل الحاد

يمكن أن يتسبب نقص الدم المتجه للكلى في حدوث فشل الكية قبل الحاد، فلا تستطيع الكليتين القيام بالتخلص من السموم الموجودة في الدم دون وصول كمية كافية من الدم إليها، وهذا النوع من الفشل الكلوي يمكن علاجه بمجر أن يعرف الطبيب سبب نقص سريان الدم إلى الكلى.

الفشل الكلوي النقي الحاد

ويمكن أن يحدث هذا النوع نتيجة لحدوث صدمة للكلى مثل التعرض لحادثة، ويمكن أن يحدث نتيجة لتراكم السموم داخل الجسم، وكذلك نتيجة لفقر الدم الموضعي، وهو يحدث نتيجة لنقص كمية الأكسجين المتجهة للكليتين، والأسباب التالية قد تتسبب في حدوث فقر الدم الموضعي:

  • النزيف الحاد.
  • انسداد الأوعية الدموية الكلوية.
  • التهاب كبيبات الكلى.

الفشل الكلوي قبل المزمن

ويحدث نتيجة لعدم وصول الدم للكلى لفترة أطول من الوقت، فتبدأ الكلى بالانكماش وتفقد القدرة على أداء وظيفتها.

الفشل الكلوي النقي المزمن

ويحدث هذا المرض نتيجة لوجود تلف في الكلى، وقد استمر هذا التلف لفترة طويلة نتيجة للإصابة بمرض في الكلى، حيث يمكن أن تحدث أمراض الكلى نتيجة لتعرض الكلى لصدمة مباشرة مثل النزيف الشديد أو نتيجة لنقص الأكسجين.

ما بعد الفشل الكلوي المزمن

ويحدث هذا نتيجة لحدوث انسداد مجرى البول لفترة طويلة، وبالتالي عدم القدرة على التبول، وهذا يسبب الضغط على الكلى، وحدوث تلف الكلى بالنهاية.

تشخيص الفشل الكلوي

الفشل الكلوي

هناك العديد من الاختبارات التي يمكن إجرائها بتشخيص الفشل الكلوي ومن بينها:

تحليل البول

فقد يطلب الطبيب أخذ عينة من البول لفحصها والبحث عن أي شيء غير طبيعي، وقد يتضمن الأمر وجود كمية غير طبيعية من الزلال أو السكر في البول. قد يقوم الطبيب بفحص الرواسب الموجودة في البول، حيث يساعد هذا في قياس كمية كرات الدم الحمراء والبيضاء، والبحث عن وجود مستويات عالية من البكتيريا، والبحث عن التركيزات العالية من البقايا الخلوية.

قياس حجم البول

يعتبر قياس حجم البول واحد من أبسط الاختبارات المستخدمة في تشخيص الفشل الكلوي، فقد يكون حجم البول القليل دليل على وجود انسداد في مجرى البول، والذي قد يحدث نتيجة لعدد من الأمراض والإصابات.

فحص الدم

ربما يطلب الطبيب القيام بفحص الدم، وذلك لقياس المواد التي قامت الكلى بتنقيتها مثل النيتروجين الموجود بيوريا الدم والكرياتنين، فقد تكون الزيادة السريعة في مستويات هذه العناصر إشارة على الفشل الكلوي الحاد.

التصوير بالأشعة

استخدام بعض أنواع الأشعة مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية، والرنين المغناطيسي، والأشعة المقطعية، جميع هذه الفحوصات قد تساعد في توفير صور للكلى بالإضافة لمجرى البول. وهذا يساعد الطبيب الكشف عن أي انسداد أو أي تغير غير طبيعي في الكليتين.

عينة من أنسجة الكلى

يتم فحص عينات من أنسجة الكلى للبحث عن أية ترسبات غير طبيعية، أو وجود ندبات، أو أية كائنات معدية. فقد يقوم الطبيب بأخذ خزعة من الكلى لجمع عينة من الأنسجة، ويعتبر أخذ خزعة واحد من الإجراءات البسيطة، والتي يتم إجرائها والمريض مستيقظ.

وقد يستخدم التخدير لتجنب الشعور بعدم الراحة، ويتم أخذ العينة باستخدام إبرة يتم إدخالها من خلال الجلد ومنها إلى الكلى، وقد تستخدم الأشعة السينية والتصوير بالموجات فوق الصوتية لتحديد مكان الكلية، ولمساعدة الطبيب في استخدام الإبرة.

علاج الفشل الكلوي

الفشل الكلوي

هناك العديد من الطرق المستخدمة لعلاج الفشل الكلوي، ويعتمد نوع العلاج المستخدم على سبب حدوث الفشل الكلوي، وقد يساعد الطبيب في تحديد طريقة العلاج الملائمة، والتي قد تتضمن:

غسيل الكلى

حيث يقوم الغسيل الكلوي بفلترة وتنقية الدم باستخدام آلة، حيث تقوم هذه الآلة بأداء وظيفة الكلى، واعتماداً على نوع الغسيل المستخدم فقد يتم استخدام آلة كبيرة، أو كيس القسطرة المحمولة، وربما تكون بحاجة لاتباع نظام صحي يحتوي على كميات قليلة من البوتاسيوم وكميات قليلة من الملح. ولا يقوم الغسيل الكلوي بعلاج الفشل الكلوي، ولكنه يساعد على إطالة عمر الشخص من خلال الالتزام بمواعيد العلاج.

زراعة الكلى

تعتبر زراعة الكلى خياراً لعلاج الفشل الكلوي، وقد يستغرق الأمر وقتاً طويلاً للحصول على متبرع، والحصول على كلية تتناسب مع الجسم، ويكون الجسم قادراً على تقبلها.

وتعتبر ميزة عملية زراعة الكلى أن الكلية تقوم بأداء وظيفتها بطريقة ممتازة، ولا يحتاج الشخص لإجراء غسيل الكلى، ويعتب العيب الوحيد لعملية زراعة الكلى هو أن الشخص سيكون بحاجة لتناول الأدوية المثبطة لجهاز المناعة بعد إجراء الجراحة، وهذه الأدوية لها آثارها الجانبية، وتكون بعض هذه الآثار الجانبية خطيرة، ولا يعتبر إجراء العملية الجراحية إجراءاً ناجحاً في كل مرة.

الوقاية من الفشل الكلوي

هناك بعض الطرق التي قد تساعد في الوقاية من الفشل الكلوي ومنها:

  • اتباع التعليمات الموجودة على الأدوية المستخدمة بدون استشارة الطبيب، فتناول هذه الأدوية بكميات كبيرة يمكن أن يتسبب في تراكم كميات كبيرة من السموم داخل الجسم وفي وقت قليل.
  •  عدم التعرض للمواد الكيميائية بقدر الإمكان، مثل المنظفات المنزلية، والتبغ، والمبيدات الحشرية، وبعض المنتجات السامة الأخرى.
  • وقد تتسبب بعض أمراض الكلى والجهاز البولي في حدوث الفشل الكلوي، خاصة إن لم يتم علاج هذه الأمراض بطريقة صحيحة، لذا يجب اتباع نصائح الطبيب، وتناول الأدوية الموصوفة، واتباع أسلوب حياة صحي.

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

2 تعليقان

  1. اللهم عافنا جميعا

  2. اللهماشفي مرضانا ومرضى المسلمين. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *