أضف استشارتك

القذف الارتجاعي Retrograde ejaculation

القذف الارتجاعي هو دخول المني إلى المثانة بدلاً من قذفه عبر القضيب خلال النشوة، وعلى الرغم من استمرارية الشعور بالنشوة الجنسية، فقد تقذف كمية قليلة من السائل المنوي أو لا تقذف مطلقاً.

أعراض القذف الارتجاعي

لا يؤثر القذف الارتجاعي على الانتصاب، ولكن عند بلوغ النشوة الجنسية يرجع السائل المنوي إلى المثانة بدلاً من خروجه من القضيب، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • عدم خروج السائل المنوي من القضيب الذكري، أو خروجه بكمية بسيطة.
  • تعكّر لون البول لأنه يحتوي على السائل المنوي.
  • عدم القدرة على إحداث حمل.

وتنتقل الحيوانات المنوية  إلى البروستاتا عن طريق القناة الناقلة، حيث تمتزج مع سوائل أخرى لإنتاج سائل القذف، وأثناء ذلك، تضيق عضلة عنق المثانة لمنع دخول القذف إلى المثانة، بينما ينتقل من البروستاتا إلى الأنبوب داخل القضيب.

وفي حالة القذف الارتجاعي، لا تضيق عضلة عنق المثانة بشكل سليم، ونتيجة لذلك يمكن للحيوانات المنوية أن تدخل إلى المثانة بدلاً من أن يتم قذفها من خلال القضيب.

وتتضمن المشاكل التي تؤثر على عضلة عنق المثانة ما يلي:

  • العمليات الجراحية لعنق المثانة أو العقد الليمفاوية المحيطة.
  • الآثار الجانبية لبعض أدوية الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم وتضخم البروستاتا.
  • تلف الأعصاب بسبب حالة مرضية أخرى مثل مرض السكري أو مرض باركنسون.
  • استئصال المثانة.
  • استئصال البروستاتا.
  • العلاج الإشعاعي للسرطان.

عوامل خطر القذف الارتجاعي

مضاعفات القذف الارتجاعي

  • عدم القدرة على إحداث حمل.
  • عدم الشعور باللذّة الجنسية بسبب القلق الدائم من عدم القدرة على القذف.

الوقاية من القذف الارتجاعي

  • إذا كنت تتناول أدوية تؤثر على القذف، قم باستشارة الطبيب عمّا إذا كان يمكن تقليل هذا الخطر.
  • إذا كنت تحتاج إلى إجراء عملية جراحية في البطن، قم بسؤال طبيبك عن خطر الإصابة بالقذف الارتجاعي.
  • إذا كنت تخطط لإنجاب أطفال في المستقبل، قم بسؤال طبيبك عن خيارات حفظ السائل المنوي قبل الجراحة.

تشخيص القذف الارتجاعي

  • التاريخ المرضي، فسيقوم طبيبك بطرح أسئلة حول الأعراض لديك، وعن أي مشاكل صحية تعاني منها أو عمليات جراحية قمت بإجرائها وعن الأدوية التي تتناولها.
  • الفحص البدني، حيث سيقوم الطبيب بفحص القضيب والخصيتين والمستقيم.
  • فحص البول، فسيطلب الطبيب عينة بول لتحليلها، وذلك بعد الاستمناء حتى تصل إلى الذروة الجنسية ومن ثم إفراغ المثانة. إذا تم العثور على كمية كبيرة من الحيوانات المنوية في البول فهذا يعني أن لديك قذفًا رجعياً، أما إذا لم يجد طبيبك سائلاً منوياً في المثانة فقد يكون هناك مشكلة في إنتاج السائل المنوي وقد تحتاج إلى مزيد من التحاليل والاختبارات لتحديد المشكلة.

علاج القذف الارتجاعي

الأدوية

تُستخدم الأدوية في علاج القذف الارتجاعي الناتج عن تلف الأعصاب بسبب بعض الأمراض مثل داء السكري، حيث تساعد في إبقاء عضلة عنق المثانة مغلقة خلال القذف، وتشمل بعض العقاقير مثل:

ولا تساعد هذه العقاقير في علاج القذف الارتجاعي الناتج عن عملية جراحية تسببت في تغيرات بدنية دائمة في التشريح الجسدي، مثل جراحة عنق المثانة. وقد تُسبب هذه الأدوية آثاراً جانبية أو تفاعلات عكسية مع أدوية أخرى، مثل ارتفاع ضط الضغط ومعدل نبضات القلب.

علاج العقم

إذا لم تساعدك الأدوية على قذف كمية من السائل المنوي قادرة على حمل الحيوانات المنوية إلى مهبل شريكتك وإحداث حمل، فستحتاج إلى تقنيات أخرى مثل استعادة السائل المنوي من المثانة، ومعالجته في المختبر واستخدامه في تلقيح شريكتك، وهو ما يسمى بالتلقيح داخل الرحم.

التكيف مع المرض والتأقلم

القذف الارتجاعي قد يؤثر سلباً على الرضا العاطفي والبدني لدى الزوجين، خاصة عند رغبتهما في الإنجاب، ويمكن للزوجة أن تحمل بمجرد استخدام وسائل علاج العقم ولكنها باهظة التكلفة، لذلك يجب التحدث إلى الطبيب ومعرفة التكلفة والخيارات المتاحة، كما ينبغي أن يحضر الزوجان كل موعد للاستشارات معًا.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا مارست الجماع أنت وشريكتك بشكل منتظم دون حماية لمدة سنة أو أكثر ولم تستطع الإنجاب، يجب عليك زيارة الطبيب، فقد يكون القذف الارتجاعي سبب مشكلتك إذا كنت تقذف كمية بسيطة من السائل المنوي أو لا تقذف مطلقًا. وقد تحتاج إلى زيارة أخصائي مسالك بولية وتناسلية .

ما الذي يمكن أن تفعله؟

  • قم بتدوين أي أعراض تعانيها حتى وإن كانت لا تتعلق بالقذف الارتجاعي.
  • قم بتدوين معلوماتك الرئيسية، بما في ذلك العمليات الجراحية التي خضعت لها أو العلاج الإشعاعي أو أي تغيرات رئيسية في حياتك.
  • قم بتدوين جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.

وقم بتدوين الأسئلة التي تود طرحها على الطبيب، وتشمل:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي أعاني منها؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتملة؟
  • ما هي أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إليها؟
  • هل حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • هل يحتمل حدوث مضاعفات؟
  • هل تحتاج حالتي للعلاج؟
  • هل سأكون قادرًا على إنجاب أطفال؟
  • هل هناك أدوية بديلة؟
  • هل ستساعد الأدوية على القذف الطبيعي؟
  • هل يمكن للحيوان المنوي أن يُستخرج من المثانة ويستخدم لعلاج الخصوبة؟
  • هل يجب استخدام تكنولوجيا المساعدة على الإنجاب مثل التلقيح داخل الرحم لتحقيق الحمل؟
  • هل هناك أي منشورات يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟

ما الذي تتوقعه من الطبيب؟

من المتوقع أن يطرح عليك الطبيب عدداً من الأسئلة منها:

  • هل تلاحظ بأن البول عكر بعد الوصول للنشوة الجنسية؟
  • متى عانيت للمرة الأولى من النشوة الجنسية الجافة؟
  • هل تعاني من النشوة الجنسية الجافة في كل مرة؟
  • ما هي الجراحات التي خضعت لها؟
  • هل أصبت بالسرطان وتعرضت للعلاج الإشعاعي؟
  • هل تعاني من داء السكري أو أي أمراض مزمنة أخرى؟
  • ما هي الأدوية أو العلاجات التي تتناولها؟
  • هل ترغب أنت وزوجتك في إنجاب طفل؟ ومنذ متى؟

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

2 تعليقان

  1. كان عندي حصوة رمليه بالحالب وحرقان بالبول ونزل قطعه بسيطه من الحصوة وكنت باخد لها علاج إيليجودوسين 8مجم و cystone ومعذره امس واثناء نومي شعرة باني استحلم ولكني لم ينزل من نهائيا وبالتجربه بنفسي لم ينزل من شعور بالنزول ولكنه لايخرج الا بعد الاسترخاء نقطه لزجه بسيطه جدا بعدها بعدة دقائق مشكورا ارجو الافادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *