أضف استشارتك

القرنية المخروطية Keratoconus

تحدث القرنية المخروطية عندما تضعف القرنية، وهي السطح الأمامي الشفاف من العين الذي يأخذ شكل القبة، وتنتفخ تدريجياً إلى الخارج في شكل مخروطي.

تُسبب القرنية ذات الشكل المخروطي عدم وضوح الرؤية، وقد تُسبب حساسية العين من الضوء، والوهج. عادة ما تؤثر القرنية المخروطية على كلا العينين، وعادة ما تبدأ بالتأثير أولاً على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 10 إلى 25 سنة. قد تتطور الحالة ببطء لمدة عشرة سنوات، أو أكثر.

يمكن تصحيح مشاكل الرؤية في المراحل المبكرة من القرنية المخروطية باستخدام النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة اللينة. قد تحتاج في المراحل اللاحقة إلى تركيب العدسات اللاصقة النفاذة للغاز الصلبة، أو أنواع أخرى من العدسات اللاصقة.

أعراض القرنية المخروطية

قد تتغير علامات، وأعراض هذه الحالة مع تقدم المرض، وتتضمن ما يلي:

  • عدم وضوح الرؤية، أو تشوهها.
  • زيادة الحساسية من الضوء الساطع، والوهج، والذي يمكن أن يُسبب مشاكل في القيادة ليلاً.
  • الحاجة إلى تكرار التغيرات في الوصفات الطبية للنظارات.
  • التدهور المفاجئ، أو تعتيم الرؤية.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيب العيون إذا كان بصرك يزداد سوءاً بسرعة، والذي قد ينتج عن انحناء العين الغير منتظم (الاستجماتيزم). قد يتحقق طبيبك أيضاً من علامات القرنية المخروطية أثناء فحوصات العين الروتينية.

إذا كنت تفكر في إجراء جراحة تصحيح تحدب القرنية في مكانها بمساعدة الليزر (عملية الليزك)، فسوف يتحقق طبيبك من علامات هذا المرض قبل إتمام الإجراء.

أسباب القرنية المخروطية

لا أحد يعرف سبب الإصابة بالقرنية المخروطية.

عوامل خطر القرنية المخروطية

تتضمن العوامل التي يمكن أن تُسبب زيادة فرص الإصابة بالقرنية المخروطية ما يلي:

  • وجود تاريخ عائلي للقرنية المخروطية.
  • فرك العينين بقوة.
  • الإصابة ببعض الحالات، مثل التهاب الشبكية الصبغي، ومتلازمة داون، ومتلازمة إيلرز دانلوس، وحمى القش، والربو.

مضاعفات القرنية المخروطية

قد تتورم القرنية في بعض الحالات بسرعة، وتُسبب انخفاض مفاجئ في الرؤية، وتندب القرنية. يحدث ذلك بسبب الحالة التي تنهار فيها البطانة الداخلية للقرنية، مما يسمح بدخول السوائل إلى القرنية (مَوَه القرنية).

قد تصبح القرنية في حالة القرنية المخروطية المتقدمة متندبة، خاصة حيث يتشكل المخروط. تُسبب القرنية المتندبة تفاقم مشاكل الرؤية، وقد تتطلب جراحة زراعة القرنية.

تشخيص القرنية المخروطية

سوف يراجع طبيب العيون تاريخك الطبي، والعائلي، ويقوم بإجراء فحص العين لتشخيص الإصابة بالقرنية المخروطية. قد يقوم بإجراء الاختبارات الأخرى لتحديد المزيد من التفاصيل فيما يخص شكل القرنية. تتضمن اختبارات تشخيص الإصابة بالقرنية المخروطية ما يلي:

انكسار العين

يستخدم طبيبك في هذا الاختبار معدات خاصة تقيس العينين؛ للتحقق من مشاكل الرؤية. قد يطلب منك طبيبك النظر من خلال جهاز يحتوي على عجلات من عدسات مختلفة؛ للمساعدة في معرفة المزيج الذي يوفر لك الرؤية الأقوى. قد يستخدم بعض الأطباء أداة محمولة باليد (منظار الشبكية)؛ لتقييم العينين.

فحص المصباح ذو الفَلعة

يوجه طبيبك في هذا الاختبار شعاعاً رأسياً من الضوء على سطح عينك، ويستخدم مجهر منخفض القوة لفحص عينك. يقوم طبيبك بتقييم شكل القرنية، ويبحث عن المشاكل المحتملة في عينك.

قد يكرر الطبيب الاختبار بعد استخدام قطرة العين لتوسيع حدقتي العين، ويساعد ذلك على فحص الجزء الخلفي من العين.

قياس القرنية

يقوم طبيب العيون في هذا الاختبار بتركيز دائرة من الضوء على القرنية، ويقيس الانعكاس؛ لتحديد الشكل الأساسي للقرنية.

تخطيط القرنية المقطعي

تسجل اختبارات التصوير الخاصة، مثل التصوير المقطعي بالتماس البصري، وتصوير طوبوجرافيا القرنية، صور القرنية لخلق تخطيط مفصل لشكل سطح القرنية. يمكن أن تقيس الاختبارات أيضاً سُمك القرنية.

علاج القرنية المخروطية

يعتمد علاج هذا المرض على شدة الحالة، ومدى سرعة تقدمها. يمكن علاج القرنية المخروطية البسيطة إلى المعتدلة بواسطة النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة. سوف تصبح القرنية مستقرة بالنسبة لمعظم الأشخاص بعد بضعة سنوات. إذا كنت تعاني من هذا النوع، فمن المحتمل ألا تعاني من مشاكل الرؤية الشديدة، أو تحتاج إلى المزيد من العلاج.

تصبح القرنية لدى بعض الأشخاص المصابين بالقرنية المخروطية متندبة، أو يصبح ارتداء العدسات اللاصقة صعباً، وفي هذه الحالات قد تكون العملية الجراحية ضرورية.

العدسات

النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة اللينة

يمكن أن تساعد النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة اللينة على تصحيح الرؤية الغير واضحة، أو المشوهة في المرحلة المبكرة من القرنية المخروطية، ولكن يحتاج الأشخاص إلى تغيير وصفاتهم الطبية للنظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة مع تغير شكل القرنية لديهم.

العدسات اللاصقة الصلبة

غالباً ما تكون العدسات اللاصقة الصلبة (النفاذة للغاز) هي الخطوة التالية في علاج القرنية المخروطية المتقدمة. قد تُسبب لك العدسات الصلبة الشعور بعدم الراحة في البداية، ولكن يتكيف العديد من الأشخاص مع ارتدائها، ويمكنهم توفير رؤية ممتازة. يمكن صنع هذا النوع من العدسات لكي تناسب القرنية الخاصة بك.

دمج العدسات

إذا كانت العدسات الصلبة غير مريحة، فقد يُوصي طبيبك بلصق، أو دمج العدسات اللاصقة الصلبة فوق العدسة اللينة.

العدسات المهجنة

تحتوي هذه العدسات على مركز صلب مع حلقة أكثر ليونة حول الجزء الخارجي للمزيد من الراحة. قد يفضل الأشخاص الذين لا يمكنهم تحمل العدسات اللاصقة الصلبة استخدام العدسات المهجنة.

العدسات الصُلبوية

تكون هذه العدسات مفيدة لتغيرات الشكل الغير منتظمة بشكل كبير للقرنية في القرنية المخروطية المتقدمة. وبدلاً من ارتكازها على القرنية مثل العدسات اللاصقة التقليدية، فإن العدسات الصلبوية ترتكز على الجزء الأبيض من العين (الصُلبة، أو بياض العين)، وتتقوس فوق القرنية بدون لمسها.

إذا كنت تستخدم العدسات اللاصقة الصلبة، أو الصُلبوية، تأكد من ملائمتهم بواسطة طبيب العيون ذو الخبرة في علاج القرنية المخروطية. سوف تحتاج أيضاً إلى اتباع الفحوصات المنتظمة؛ لتحديد إذا ما كانت تبقى ملائمة بشكل مُرضي، حيث يمكن أن تؤدي العدسة الغير ملائمة إلى تلف القرنية.

العملية الجراحية

قد تحتاج إلى العملية الجراحية إذا كنت تعاني من تندب القرنية، ترقق القرنية المبالغ فيه، ضعف الرؤية مع العدسات الموصوفة طبياً، أو عدم القدرة على ارتداء أي نوع من العدسات اللاصقة. تتوافر العديد من العمليات الجراحية، اعتماداً على موقع المخروط المنتفخ، وشدة حالتك. تتضمن الخيارات الجراحية ما يلي:

مدخلات القرنية

يقوم طبيبك أثناء هذه العملية بوضع مدخلات بلاستيكية صغيرة، وشفافة، وتأخذ شكل الهلال (مقاطع حلقية داخل القرنية) في القرنية؛ لتسوية المخروط، وتدعيم شكل القرنية، وتحسين الرؤية.

يمكن أن تساعد مدخلات القرنية على استعادة شكل القرنية الأكثر طبيعية، وبطء تقدم المرض، وتقليل الحاجة إلى زراعة القرنية. قد تساعد هذه العملية أيضاً على تسهيل ملائمة، وتحمل العدسات اللاصقة. يمكن إزالة مدخلات القرنية، لذلك يمكن اعتبار هذه العملية إجراءاً مؤقتاً. تحمل هذه العملية المخاطر، مثل عدوى، وإصابة العين.

زرع القرنية

إذا كنت تعاني من تندب القرنية، أو الترقق الشديد لها، فمن المرجح أن تحتاج إلى زرع القرنية (رأب القرنية). يعتبر رأب القرنية الصُفاحي هو عملية زرع جزئية السُمك، ويتم فيها استبدال جزء فقط من سطح القرنية.

يعتبر رأب القرنية النافذ هو زرع كامل للقرنية، ويقوم الطبيب في هذا الإجراء بإزالة الجزء السميك الكامل من القرنية، واستبداله بنسيج متبرع به.

يحافظ رأب القرنية الصُفاحي الأمامي العميق على البطانة الداخلية للقرنية (البطانة الغشائية). ويساعد على تجنب رفض هذه البطانة الداخلية الذي يمكن أن يحدث مع الزرع كامل السُمك.

يمكن أن يستغرق الشفاء بعد رأب القرنية ما يصل إلى سنة، وقد تحتاج إلى الاستمرار في ارتداء العدسات اللاصقة الصلبة للحصول على رؤية واضحة. قد يحدث التحسن الكامل للرؤية بعد عدة سنوات من الزرع.

عادة ما يكون زرع القرنية ناجحاً جداً، ولكن تتضمن المضاعفات المحتملة رفض الرقعة، وضعف الرؤية، والاستجماتيزم، وعدم القدرة على ارتداء العدسات اللاصقة، والعدوى.

العلاج المستقبلي المحتمل

يُظهر العلاج الذي يُسمى ربط الكولاجين التصالبي نتائج واعدة للأشخاص المصابين بالقرنية المخروطية. وتنطوي هذه العملية على استخدام قطرات العين الخاصة، والأشعة فوق البنفسجية A؛ لتقوية (الربط التصالبي) أنسجة القرنية. لا يزال هذا العلاج في مرحلة الاختبار، ولا تزال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسة قبل أن يصبح متاحاً على نطاق واسع.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنت تعاني من صعوبة الرؤية، فمن المرجح أن تبدأ برؤية طبيب العيون. إذا حدد طبيب العيون أنك تحتاج إلى زرع القرنية، فقد تتم إحالتك إلى طبيب العيون المدرب على جراحة القرنية. سوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

اكتب قائمة بما يلي قبل موعدك:

  • الأعراض التي تعاني منها، ومدة استمرارها.
  • الضغوط الكبيرة، أو تغيرات الحياة الجديدة.
  • جميع الأدوية، وقطرات العين، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها، والجرعات.
  • الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟ هل هناك أسباب أخرى محتملة؟
  • هل أحتاج إلى أي اختبارات؟
  • هل تعتبر هذه الحالة مؤقتة؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما الذي تُوصي به؟
  • ما هي البدائل لطريقة العلاج الأولية التي تقترحها؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل توجد أي كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدد من الأسئلة التالية:

  • ما هي العلامات، والأعراض التي عانيت منها؟
  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل كانت أعراضك مستمرة، أم مؤقتة؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل هناك أي شئ، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل يعاني أي فرد من أفراد عائلتك من القرنية المخروطية؟
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *