الكبد الدهني اللاكحولي Nonalcoholic fatty liver

الكبد الدهني اللاكحولي هو مصطلح شامل لمجموعة من حالات الكبد التي تصيب الأشخاص الذين يشربون القليل من الكحوليات، وكما يوحي الاسم، فإن السمة الرئيسية لمرض الكبد الدهني اللاكحولي هي كمية كبيرة من الدهون المخزنة في خلايا الكبد.

يتميز التهاب الكبد الدهني اللاكحولي، وهو شكل خطير محتمل للمرض، بالتهاب الكبد والذي قد يتطور إلى ندبات وأضرار لا رجعة فيها، وهذا الضرر يشبه الضرر الناجم عن تعاطي الكحول بكثرة، وفي أشد حالاته، يمكن أن يتطور التهاب الكبد الدهني اللاكحولي إلى تليف الكبد وفشل الكبد.

ومرض الكبد الدهني اللاكحولي شائع بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم، وخاصة في الدول الغربية، وفي الولايات المتحدة، هو أكثر أشكال أمراض الكبد المزمنة شيوعًا، حيثُ يصيب ما يتراوح بين 80 و 100 مليون شخص.

يحدث مرض الكبد الدهني اللاكحولي في كل فئة عمرية، ولكن بشكل خاص في الأشخاص في الأربعينات والخمسينات من العمر المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب بسبب عوامل الخطر، مثل السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، وترتبط هذه الحالة أيضًا ارتباطًا وثيقًا بمتلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة من الحالات الشاذة، بما في ذلك زيادة الدهون في البطن وضعف القدرة على استخدام الأنسولين الهرموني وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الدم من الدهون الثلاثية، وهو نوع من الدهون.

أعراض الكبد الدهني اللاكحولي

مرض الكبد الدهني اللاكحولي عادةً لا يسبب أي علامات وأعراض، وعندما يحدث ذلك، قد تشمل الأعراض ما يلي:

  • تضخم الكبد
  • الإعياء
  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن

وتشمل العلامات والأعراض المحتملة لالتهاب الكبد الدهني وتليف الكبد (التندب المتقدم):

  • تورم في البطن (استسقاء)
  • توسع الأوعية الدموية فقط تحت سطح الجلد
  • تضخم الثديين عند الرجال
  • تضخم الطحال
  • اصفرار الجلد والعينين (اليرقان)

عندما ترى الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كان لديك علامات وأعراض مستمرة تسبب لك القلق.

أسباب الكبد الدهني اللاكحولي

لا يعرف الأطباء بالضبط سبب تراكم بعض الدهون في الكبد بينما لا يعرفها الآخرون. وبالمثل، هناك فهم محدود لسبب إصابة الكبد الدهني بالتهاب يتطور إلى تليف الكبد، وترتبط أمراض الكبد الدهنية غير الكحولية والتهاب الكبد الدهني اللاكحولي بما يلي:

  • زيادة الوزن أو السمنة
  • مقاومة الأنسولين، حيث لا تتناول خلاياك السكر استجابةً  لهرمون الأنسولين
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم (ارتفاع السكر في الدم)، مما يدل على مرض السكري أو السكري الفعلي من النوع 2
  • مستويات عالية من الدهون، وخاصة الدهون الثلاثية في الدم
  • يبدو أن هذه المشاكل الصحية مجتمعة تعزز ترسب الدهون في الكبد، وبالنسبة لبعض الناس، تعمل هذه الدهون الزائدة كسموم لخلايا الكبد، مما يُسبب التهاب الكبد والتهاب الكبد الدهني اللاكحولي، مما قد يؤدي إلى تراكم أنسجة الندبة (تليف) في الكبد.

عوامل خطر الكبد الدهني اللاكحولي

يمكن لمجموعة واسعة من الأمراض والظروف أن تزيد من خطر الإصابة بالكبد الدهني اللاكحولي، بما في ذلك:

التهاب الكبد الدهني اللاكحولي هو الأكثر احتمالاً في هذه المجموعات:

  • كبار السن
  • مرضى السكري
  • ارتفاع نسبة الدهون في الجسم والتي تتركز خاصةً في البطن

ومن الصعب التمييز بين مرض الكبد الدهني اللاكحولي والتهاب الكـبد الدهني اللاكحولي دون إجراء مزيد من الاختبارات.

مضاعفات الكبد الدهني اللاكحولي

المضاعفات الرئيسية لمرض الكبد الدهني اللاكحولي والتهاب الكبـد الدهني اللاكحولي هي تليف الكبد، وهو تندب متأخر المرحلة (تليف) في الكبد، ويحدث تليف الكبد استجابةً لإصابة الكبد بأي نوع من الأمراض، مثل التهاب الكبد الدهني غير الكـحولي، كما يحاول الكبد وقف الالتهاب، فإنه ينتج مناطق تندب (التليف)، ومع استمرار الالتهاب، ينتشر التليف ليشمل المزيد من أنسجة الكبد.

وقد يؤدي تليف الكبد إلى:

  • تراكم السوائل في البطن (الاستسقاء)
  • تورم الأوردة في المريء (دوالي المريء)، والتي يمكن أن تمزق وتنزف
  • الارتباك والنعاس والكلام المشدود (اعتلال الدماغ الكبدي)
  • سرطان الكبد
  • فشل الكبد في نهاية المرحلة، مما يعني توقف الكبد عن العمل
  • حوالي 20٪ من المصابين بالتهاب الكبـد الدهني اللاكحولي سيعانون من تليف الكبد.

الوقاية من الكبد الدهني اللاكحولي

لتقليل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني اللاكحولي:

  • اختيار نظام غذائي صحي. اختر حمية صحية نباتية غنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية.
  • الحفاظ على الوزن صحي. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، قلل من عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وتمارس المزيد من التمارين، وإذا كان لديك وزن صحي، اعمل على الحفاظ عليه عن طريق اختيار نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.
  • ممارسه الرياضه. مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع.

تشخيص الكبد الدهني اللاكحولي

نظرًا لأن مرض الكبد الدهني اللاكحولي لا يُسبب أي أعراض في معظم الحالات، فإنه يُكتشف في كثير من الأحيان عندما تشير الاختبارات التي أجريت لأسباب أخرى إلى وجود مشكلة في الكبد، ويمكن أن يحدث هذا إذا بدا الكبد غير عادي على الموجات فوق الصوتية أو إذا كان لديك اختبار إنزيم الكبد غير الطبيعي.

تشمل الاختبارات التي يتم إجراؤها لتحديد التشخيص وتحديد شدة المرض ما يلي:

تحاليل الدم

الكبد الدهني

  • فحص دم شامل
  • اختبارات انزيم الكبد ووظائف الكبد
  • اختبارات لالتهاب الكبد الفيروسي المزمن (التهاب الكبد A ، التهاب الكبد C وغيرها)
  • اختبار فحص مرض الاضطرابات الهضمية
  • سكر الدم الصائم
  • الهيموغلوبين A1C، الذي يوضح مدى استقرار نسبة السكر في الدم لديك
  • الملف للدهون، والذي يقيس الدهون في الدم، مثل الكوليسترول والدهون الثلاثية

إجراءات التصوير

تشمل إجراءات التصوير المستخدمة لتشخيص مرض الكبد الدهني اللاكحولي:

  • الموجات فوق الصوتية، والذي غالبا ما يكون الاختبار الأولي عندما يشتبه مرض الكبد.
  • التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن. تفتقر هذه التقنيات إلى القدرة على التمييز بين التهاب الكبد الدهني اللاكـحولي ومرض الكبد الدهني اللاكحولي، ولكن لا يزال من الممكن استخدامه.
  • التصوير المرن العابر، وهو شكل محسّن من الموجات فوق الصوتية يقيس تصلب الكبد، وتصلب الكبد يشير إلى تليف أو تندب.

فحص أنسجة الكبد

إذا كانت الاختبارات الأخرى غير حاسمة، فقد يوصي طبيبك بإجراء عملية لإزالة عينة من الأنسجة من الكبد (خزعة الكبد)، ويتم فحص عينة الأنسجة في المختبر للبحث عن علامات الالتهاب والتندب، وقد تكون خزعة الكبد مؤلمة في بعض المرضى، ولديها مخاطر صغيرة قد يقوم طبيبك بمراجعتها بالتفصيل، ويتم تنفيذ هذا الإجراء عن طريق إدخال إبرة من خلال جدار البطن والكبد.

علاج الكبد الدهني اللاكحولي

السطر الأول من العلاج هو عادة فقدان الوزن من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، وفقدان الوزن يعالج الحالات التي تساهم في مرض الكبد الدهني غير الكحولي، ومن الناحية المثالية، يكون فقدان 10 في المائة من وزن الجسم أمرًا مرغوبًا فيه، لكن التحسن في عوامل الخطر قد يصبح واضحًا إذا فقدت حتى ثلاثة إلى خمسة في المائة من وزنك الأولي، وجراحة انقاص الوزن هي أيضاً خيار لأولئك الذين يحتاجون إلى فقدان قدر كبير من الوزن.

وقد يوصي طبيبك بتلقي لقاحات ضد التهاب الكبد A والتهاب الكبد B للمساعدة في حمايتك من الفيروسات التي قد تسبب المزيد من تلف الكبد. وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من تليف الكبد بسبب التهاب الكبد الدهنـي اللاكحولي، قد يكون زرع الكبد خيارًا.

 العلاجات المستقبلية المحتملة

لا يوجد علاج دوائي معتمد من إدارة الأغذية والعقاقير لمرض الكبد الدهني اللاكحولي، ولكن هناك بعض الأدوية التي يتم دراستها بنتائج واعدة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

وبمساعدة طبيبك، يمكنك اتخاذ خطوات للسيطرة على مرض الكبد الدهني غير الكحولي. يمكنك:

  • فقدان الوزن. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فقم بتقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وزيادة نشاطك البدني من أجل إنقاص وزنك. وتخفيض السعرات الحرارية هو المفتاح لفقدان الوزن وإدارة هذا المرض، وإذا حاولت إنقاص وزنك في الماضي ولم تنجح، فاطلب المساعدة من طبيبك.
  • اختيار نظام غذائي صحي. تناول حمية صحية غنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وتتبع جميع السعرات الحرارية التي تتناولها.
  • ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل من التمارين معظم أيام الأسبوع. إذا كنت تحاول إنقاص وزنك، فقد تجد أن المزيد من التمارين المفيدة، ولكن إذا لم تمارس التمارين بانتظام، فاستشر طبيبك أولاً وابدأ ببطء.
  • السيطرة على مرض السكري الخاص بك. اتبع تعليمات طبيبك للسيطرة على مرض السكري الخاص بك، خذ الأدوية الخاصة بك وفقا لتوجيهات ومراقبة السكر في الدم عن كثب.
  • خفض الكوليسترول الخاص بك. يمكن اتباع نظام غذائي صحي قائم على النباتات وممارسة الرياضة والأدوية المساعدة في الحفاظ على مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في مستويات صحية.
  • حماية الكبد. تجنب الأشياء التي من شأنها أن تضع ضغوطاً إضافية على الكبد. على سبيل المثال، لا تشرب الكحول، واتبع التعليمات على جميع الأدوية والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، واستشر طبيبك قبل استخدام أي علاجات عشبية، حيث أن جميع المنتجات العشبية ليست آمنة.

الطب البديل لعلاج الكبد الدهني اللاكحولي

ثبت عدم وجود علاجات بديلة لعلاج أمراض الكبد الدهنية غير الكحولية، ولكن الباحثون يدرسون ما إذا كانت بعض المركبات الطبيعية قد تكون مفيدة، مثل:

  • فيتامين E. من الناحية النظرية، يمكن أن يساعد فيتامين (ه) والفيتامينات الأخرى التي تسمى مضادات الأكسدة في حماية الكبد عن طريق الحد من الأضرار الناجمة عن الالتهاب أو تحييدها. ولكن هناك حاجة لمزيد من البحث.
  • تشير بعض الأدلة إلى أن مكملات فيتامين (هـ) قد تكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من تلف الكبد بسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي، ولكن تم ربط فيتامين E بزيادة خطر الوفاة، وفي الرجال، زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • القهوة. في الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني اللاكحولي، الأشخاص الذين يشربون القهوة أقل تلفًا في الكبد من أولئك الذين شربوا القليل من القهوة أو لم يتناولوها، ليس من الواضح كيف يمكن أن تؤثر القهوة على تلف الكبد أو مقدار القهوة التي تحتاج إلى شربها للاستفادة منها.
  • إذا كنت تشرب القهوة بالفعل، فإن هذه النتائج قد تجعلك تشعر بالراحة تجاه فنجان القهوة الصباحي، ولكن إذا كنت لا تشرب القهوة بالفعل، فربما لا يكون هذا سببًا جيدًا للبدء، ناقش فوائد القهوة المحتملة مع طبيبك.

التحضير لموعدك

الكبد الدهني

ابدأ بتحديد موعد مع طبيب الأسرة أو الطبيب العام إذا كانت لديك علامات وأعراض تقلقك، وإذا اشتبه طبيبك في احتمال تعرضك لمشكلة في الكبد، مثل مرض الكبد الدهني اللاكحولي، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الكبد (طبيب الكبد).

ما يمكنك فعله

نظرًا لأن المواعيد يمكن أن تكون مختصرة، فمن الجيد أن تكون مستعدًا جيدًا. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، وماذا تتوقع من طبيبك.

  • كن على علم بأي قيود قبل الموعد المحدد، عند تحديد الموعد، تأكد من السؤال عما إذا كان هناك أي شيء عليك القيام به مقدمًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • اكتب أي أعراض تواجهها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت بجدولة الموعد به.
  • ضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • خذ أي سجلات طبية ذات صلة ، مثل سجلات أي اختبارات أجريتها تتعلق بحالتك الحالية.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديقًا، في بعض الأحيان قد يكون من الصعب استيعاب جميع المعلومات المقدمة خلال موعد. قد يتذكر شخص يرافقك شيئًا فاتته أو نسيته.
  • اكتب الأسئلة لتسئل طبيبك.

أسئلة تسألها للطبيب

إذا اكتشفت أن لديك مرض الكبد الدهني اللاكحولي، فإن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها تشمل:

  • هل الدهون في الكبد تضر بصحتي؟
  • هل سيتطور مرض الكبد الدهني إلى شكل أكثر خطورة؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة لي؟
  • ما الذي يمكنني فعله للحفاظ على صحة الكبد؟
  • لدي ظروف صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتهما معا؟
  • هل يجب أن أرى أخصائي؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع التي توصي بها؟
  • هل يجب أن أخطط لزيارة متابعة؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل عانيت من أي أعراض، مثل اصفرار العينين أو الجلد والألم أو تورم في البطن؟
  • إذا كنت قد أجريت اختبارات في ذلك الوقت، فما هي النتائج؟
  • هل تشرب الخمر؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية والمكملات دون وصفة طبية؟
  • هل قيل لك أن لديك التهاب الكبد؟
  • هل يعاني أشخاص آخرون في عائلتك من أمراض الكبد؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *