الليستريات Listeriosis

الليستريات هي مرض بكتيري ينتقل عن طريق الطعام ويمكن أن يكون خطيرًا جدًا للحوامل والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، الإصابة بالليستريات أكثر شيوعًا عن طريق تناول اللحوم اللذيذة المصنعة بطريقة غير صحيحة ومنتجات الألبان غير المبستر.

نادراً ما يصاب الأشخاص الأصحاء بالمرض بسبب الإصابة بالليستريات، لكن المرض يمكن أن يكون قاتلاً للرضع والأطفال حديثي الولادة، الأشخاص الذين أضعفوا أجهزة المناعة هم أيضًا أكثر عرضة لمضاعفات تهدد الحياة، ويمكن أن يساعد العلاج الفوري بالمضادات الحيوية في الحد من آثار الإصابة بالليستريات.

ويمكن لبكتيريا الليستريات البقاء على قيد الحياة حتى في التبريد والتجميد، لهذا السبب يجب على الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهابات خطيرة تجنب تناول أنواع الطعام التي يحتمل أن تحتوي على بكتيريا الليستريات.

أعراض الليستريات

إذا كنت تعاني من مرض الليستريات، فقد تواجه:

  • الحمى
  • آلام العضلات
  • غثيان
  • إسهال

وقد تبدأ الأعراض بعد أيام قليلة من تناول الطعام الملوث، ولكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 30 يومًا أو أكثر قبل أن تبدأ العلامات الأولى وأعراض الإصابة.

وإذا انتشرت عدوى الليستريات على جهازك العصبي، فقد تشمل العلامات والأعراض:

  • صداع الرأس
  • تصلب الرقبة
  • الارتباك أو التغييرات في اليقظة
  • فقدان التوازن
  • التشنجات

الأعراض أثناء الحمل وفي حديثي الولادة

خلال فترة الحمل، من المحتمل أن تسبب عدوى الليستريات علامات وأعراض خفيفة فقط في الأم، النتائج المترتبة على الطفل، ومع ذلك، قد تكون مدمرة، وقد يموت الطفل بشكل غير متوقع قبل الولادة أو يتعرض لعدوى تهدد حياته خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة.

كما هو الحال في البالغين، يمكن أن تكون علامات وأعراض عدوى الليستريات في الأطفال حديثي الولادة خفية، ولكنها قد تشمل:

  • قلة الاهتمام بالتغذية
  • التهيج
  • الحمى
  • القيء

عندما ترى الطبيب

إذا كنت قد أكلت طعامًا تم استبعاده بسبب تفشي مرض الليستريات، فاحرص على الانتباه إلى أي علامات أو أعراض محتملة للمرض. وإذا كنت تعاني من الحمى أو آلام العضلات أو الغثيان أو الإسهال، فاتصل بطبيبك، وينطبق الأمر نفسه على المرض بعد تناول منتج يحتمل أن يكون ملوثًا، مثل الأطعمة المصنوعة من الحليب غير المبستر أو اللحوم.

وإذا كنت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أو صداع شديد أو تصلب رقبة شديد أو ارتباك أو حساسية للضوء، فاطلب رعاية الطوارئ. وقد تشير هذه العلامات والأعراض إلى التهاب السحايا الجرثومي، وهو أحد المضاعفات التي تهدد حياة عدوى الليستريات.

أسباب الليستريات

يمكن العثور على بكتيريا الليستريات في براز التربة والمياه والحيوان، عادةً ما يصاب البشر عن طريق استهلاك:

  • الخضروات النيئة الملوثة من التربة أو من السماد الملوث المستخدم كسماد
  • لحوم الحيوانات الملوثة
  • الحليب غير المبستر أو الأطعمة المصنوعة من الحليب غير المبستر
  • بعض الأطعمة المصنعة مثل الأجبان الطرية واللحوم المشوية التي تلوثت بعد المعالجة
  • يمكن للأطفال غير المولودين الإصابة بعدوى الليستريات من الأم عبر المشيمة.

عوامل خطر الليستريات

النساء الحوامل والأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي هم الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الليستريات.

النساء الحوامل وأطفالهن

تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الليستريات مقارنةً بالبالغين الأصحاء، وعلى الرغم من أن عدوى الليستريات قد تسبب فقط مرضًا خفيفًا في الأم، إلا أن العواقب التي قد تلحق بالطفل قد تشمل:

الناس الذين لديهم ضعف الجهاز المناعي

تشمل هذه الفئة الأشخاص الذين:

  • أكبر من 60 عامًا
  • لديهم الإيدز
  • يخضعون للعلاج الكيميائي
  • لديهم مرض السكري أو مرض الكلى
  • تناول جرعة عالية من بريدنيزون أو بعض أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي
  • تناول الأدوية لمنع رفض العضو المزروع

مضاعفات الليستريات

معظم الإصابة الليستريات خفيفة جدًا وقد لا يلاحظها أحد، ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي الإصابة بالليستريات إلى مضاعفات تهدد الحياة، بما في ذلك:

وقد تكون مضاعفات الإصابة بالليستريات أكثر حدة للطفل الذي لم يولد بعد. في وقت مبكر من الحمل، قد تؤدي الإصابة بالليستريات إلى الإجهاض، في فترة لاحقة من الحمل، قد تؤدي الإصابة بالليستريات إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة أو العدوى المميتة التي قد تصيب الطفل بعد الولادة، حتى لو كان لدى الأم مرضًا خفيفًا فقط.

الوقاية من الليستريات

الليستريات

لمنع الإصابة بمرض الليستريات، اتبع إرشادات بسيطة لسلامة الأغذية:

  • الحفاظ على الأشياء نظيفة. اغسل يديك جيدًا بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد تناول الطعام أو تحضيره. بعد الطهي، استخدم الماء الساخن والصابون لغسل الأواني وألواح التقطيع وغيرها من أسطح إعداد الطعام.
  • فرك الخضار النيئة. قم بتنظيف الخضار النيئة باستخدام فرشاة تنظيف أو فرشاة تحت الكثير من الماء الجاري.
  • طهي طعامك جيداً. استخدم مقياس حرارة الطعام للتأكد من طهي أطباق اللحوم والدواجن والبيض في درجة حرارة آمنة.

الاحتياطات الخاصة للحماية من الليستريات

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالتهاب الليستريات، في حالة إن كنت حامل أو كنت تعاني من ضعف الجهاز المناعي، فقد ترغب في توخي الحذر بشكل خاص في الليستريات، واتخاذ احتياطات إضافية مع هذه الأنواع من الأطعمة:

  • أجبان طرية وأجبان، لا تأكل الجبن الطري مثل جبن الفيتا أو البري أو الكامبيرت أو الجبن الأزرق أو الجبن المكسيكي، إلا إذا كان واضحًا من العبوة أن المنتج تم تصنيعه باستخدام الحليب المبستر.
  • اللحوم. تجنب الهوت دوج ولحوم الغداء واللحوم المشوية، إلا إذا تم إعادة تسخينها حتى تتبخر، الحفاظ على نظافة الأواني وأسطح إعداد الطعام، اغسل يديك بعد التعامل مع الهوت دوج واللحوم أو غداء اللحوم.
  • لا تأكل الفطائر المبردة، تعتبر الأواني المعلبة أو المستقرة في الأرفف واللحوم مقبولة.
  • المأكولات البحرية المبردة المدخنة، لا تأكل المأكولات البحرية المدخنة المبردة، والمأكولات البحرية المدخنة المعلبة أو الجرف مقبولة.

تشخيص الليستريات

غالبًا ما يكون فحص الدم هو أكثر الطرق فعالية لتحديد ما إذا كان لديك عدوى الليستريات، في بعض الحالات، قد يتم اختبار عينات من البول أو السائل الشوكي أيضًا.

علاج الليستريات

ويختلف علاج عدوى الليستريات، وهذا يتوقف على شدة العلامات والأعراض، ومعظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة لا يحتاجون إلى علاج، الإصابات الأكثر خطورة يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

وخلال فترة الحمل، قد يساعد العلاج الفوري بالمضادات الحيوية في منع العدوى من التأثير على الطفل، والأطفال حديثي الولادة الذين لديهم عدوى الليستريات قد يتلقون مجموعة من المضادات الحيوية.

التحضير لموعدك مع الطبيب

الليستريات

إذا كنت قد أكلت طعامًا تم استبعاده بسبب تلوث الليستريات، فاستشر الطبيب فقط إذا كنت تعاني من علامات وأعراض عدوى الليستريات.

ما يمكنك فعله

قبل الموعد، قد ترغب في كتابة قائمة تجيب على الأسئلة التالية:

  • ما هي الأعراض الخاصة بك ومتى بدأت؟
  • هل أنتِ حامل؟ هل تُعالجين من أي حالات طبية أخرى؟
  • ما الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها؟

قد ترغب أيضًا في كتابة يوميات الطعام الخاص بك، مع ذكر جميع الأطعمة التي تتناولها يوميًا لأقصى ما يمكنك تذكره، فعليك أيضًا إحضار هذه المعلومات إلى طبيبك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

للمساعدة في التشخيص، قد يسأل طبيبك عما إذا كنت قد استهلكت مؤخرًا:

  • الحليب الخام أو الأجبان المصنوعة من الحليب الخام (غير المبستر)
  • اللحوم المصنعة أو اللحوم الباردة

رد واحد على “الليستريات Listeriosis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *