المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال Toe walking in children

المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال هو حالة شائعة إلى حد ما لدى الأطفال الذين يتعلمون المشي حديثاً، ومعظم الأطفال يتغلبون بمرور الوقت على المشي على اطراف الاصابع، أما الأطفال الذين يستمرون في المشي على أطراف الأصابع، فهم يتعودون على ذلك، وطالما أن طفلك ينمو ويتطور بشكل طبيعي، فلا داعي للقلق من تلك المشكلة.

والمشي على اطراف الاصابع عند الاطفال في بعض الأحيان يكون نتيجة الشلل الدماغي، أو ضمور العضلات أو مرض آخر عصبي أو عضلي، والأطفال الذين يعانون من مرض التوحد أيضاً، قد يعانوا من المشي على أطراف الأصابع، ولكن العديد لا يعانوا من تلك المشكلة.

ضرورة استشارة الطبيب

إذا كان طفلكِ يعاني من مشكلة المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال بعد عامين من الولادة، تحدثي مع طبيبك، وعجلي بالمقابلة إذا صاحبت هذه المشكلة ظهور ضيق في عضلات القدم، وصلابة في الكاحل ووتر أخيل، وضعف في التنسيق بين العضلات.

أسباب المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال

المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال هو مجرد عادة تتطور عندما يتعلم الطفل المشي، وفي حالات قليلة يكون المشي على أطراف الأصابع بسبب حالة مرضية أساسية مثل:

قصر وتر أخيل

هذا الوتر يربط عضلات الساق السفلية بالجزء الخلفي من عظم الكعب، فإذا كان الوتر قصير جداً، فإنه يمنع الكعب من لمس الأرض.

الشلل الدماغي

المشي على أطراف الأصابع يمكن أن يكون سببه الشلل الدماغي، وهو عبارة عن اضطراب في الحركة، أو في انسجام العضلات أو في الجزء الذي حدث له إصابة أو تطور غير طبيعي في أجزاء غير ناضجة من الدماغ، والتي تتحكم في وظيفة العضلات.

ضمور العضلات

المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال أحياناً يحدث في ضمور العضلات، وهو مرض وراثي،حيث تكون ألياف العضلات عرضة بشكل كبير للتلف والضعف مع مرور الوقت، وقد يكون هذا التشخيص أكثر احتمالاً إذا كان طفلك يسير في البداية بشكل طبيعي، قبل البدء في المشي على أطراف الأصابع.

التوحد

قد تم ربط المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال أيضاً بمرض التوحد، وهو مجموعة معقدة من الاضطرابات التي تؤثر على قدرة الطفل على التواصل والتفاعل مع الآخرين.

ستوري

عوامل خطر المشى على اطراف الاصابع عند الاطفال

المشي على اطراف الاصابع عند الاطفال يعرف أيضاً بإسم المشي على أطراف الأصابع مجهول السبب، وأحياناً يُصيب باقي أفراد الأسرة.

مضاعفات المشي على اطراف الاصابع عند الأطفال

قد يؤدي المشي المستمر على أطراف الأصابع إلى زيادة خطر السقوط، كما يمكن أن يؤدي إلى وصمة (مشكلة) اجتماعية، إذا تم التعامل مع الطفل على أنه “مختلف” من قبل أقرانه.

تشخيص المشي على اطراف الاصابع عند الأطفال

يمكنكِ ملاحظة طفلكِ خلال الفحص البدائي، ويمكن للطبيب في بعض الحالات إجراء تحليل متعمق لطريقة مشي الطفل، أو اختبار يعرف بقياس التوصيل الكهربي داخل العضلات (EMG)، حيث يتم إدخال إبرة رقيقة متصلة بقطب كهربي إلى عضلة الساق، لقياس النشاط الكهربائي في العصب المتضرر أو العضلات. وإذا اشتبه الطبيب في حالة مرضية مثل الشلل الدماغي أو التوحد، فإنه قد يوصي بإجراء اختبار عصبي أو اختبار للتأخر في النمو.

علاج المشي على اطراف الاصابع عند الأطفال

إذا كان طفلكِ اعتاد المشي على أطراف الأصابع، فليست هناك حاجة إلى العلاج، وعلى الأغلب ستختفي هذه المشكلة من تلقاء نفسها، وقد یقوم طبیبكِ بمراقبة طريقة مشى طفلكِ خلال زیارات المکتب المنتظمة، وإذا كان هناك مرض بدني، فالعلاج قد يكون:

  • العلاج البدني، وهو عبارة عن تمدد لعضلات الساق والقدم بلطف لتحسين طريقة مشي طفلكِ.
  • دعامات الساق أو الجبائر، حيث تساعد في بعض الأحيان دعامة الساق أو الجبيرة على تعزيز المشية الطبيعية لطفلكِ.
  • مجموعة من الجبائر، فقد يقترح الطبيب تجربة مجموعة من الجبائر التي توضع على القدم، بداية من أسفل الركبة، في حالة عدم فعالية العلاج البدني أو دعامات الساق، وذلك لتحسين القدرة على وضع أطراف الأصابع في اتجاه قصبة الرجل (مقدمة الساق).
  • العملية الجراحية، فإذا فشلت العلاجات الواقية، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإطالة العضلات أو الأوتار في الجزء الخلفي من أسفل الساق.

وإذا كان المشي على أطراف الأصابع مرتبط بالشلل الدماغي، التوحد أو مشاكل أخرى، فسوف يركز العلاج على الحالة الكامنة.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المفضل أن تتجه أولاً إلى طبيب العائلة أو طبيب الأطفال، وهو قد يحيلك إلى طبيب متخصص في وظائف الأعصاب (طبيب الأعصاب) أو جراحة العظام.

ما تستطيع فعله

قبل موعدك، قد ترغب في كتابة قائمة من الأسئلة للطبيب، بما في ذلك:

  • ما الذي يمكن أن يسبب حالة المشي على أطراف الأصابع عند طفلي؟
  • هل هناك حاجة إلى أي اختبارات؟ إذا كان الأمر كذلك، ما هي؟
  • ما هي العلاجات الموصى بها لهذه المشكلة؟

ما يمكن توقعه من طبيبك

قد يطلب منك طبيبك بعض الأسئلة التالية:

  • هل لدى طفلكِ أي مشاكل طبية أخرى؟
  • هل لديكِ تاريخ عائلي من ضمور العضلات أو التوحد؟
  • هل ولد طفلكِ قبل الأوان؟
  • هل سبق لطفلكِ أن مشي مسطح القدمين وبدأ مؤخراً فقط في المشي على أطراف الأصابع؟
  • هل يمكن لطفلكِ أن يمشي على كعبه إذا طلبتِ منه ذلك؟
  • هل يتجنب طفلكِ اتصال العين أو يُظهر سلوكيات متكررة مثل التأرجح أو الدوران؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *