الورم السحائي Meningioma

الورم السحائي هو ورم ينشأ في السحايا، وهي الأغشية التي تُحيط المخ، والحبل الشوكي. وعلى الرغم من أنه لا يعتبر عملياً ورم في المخ، ولكن يمكن ضمه لهذه الفئة من الأورام، لأنه يمكن أن يضغط على المخ والأعصاب والأوعية. ويعتبر الورم السحائي هو النوع الأكثر شيوعاً من أنواع الورم التي تتشكل في الرأس.

وتنمو معظم الأورام السحائية ببطء شديد، غالباً على مدار عدة سنوات بدون أن تُسبب ظهور أعراض، ولكن في بعض الحالات، قد ينتج عن آثارها على أنسجة المخ المجاورة والأعصاب والأوعية، الإصابة بعجز خطير. ويحدث الورم السحائي بشكل أكثر شيوعاً لدى النساء، وغالباً ما يُكتشف في أعمار كبيرة، ولكنه قد يحدث في أي سن.

أعراض الورم السحائي

تبدأ علامات، وأعراض الورم السحائي عادة تدريجياً، وقد تكون دقيقة جداً في البداية. ويمكن أن تتضمن العلامات والأعراض ما يلي، اعتماداً على مكان الورم في المخ، أو نادراً العمود الفقري:

  • تغيرات في الرؤية، مثل ازدواج الرؤية، أو عدم وضوحها.
  • حالات الصداع التي تسوء مع الوقت.
  • فقدان السمع، أو طنين الأذن.
  • فقدان الذاكرة.
  • فقدان حاسة الشم.
  • النوبات.
  • ضعف في الذراعين، والساقين.

ضرورة استشارة الطبيب

تتطور معظم علامات، وأعراض الورم السحائي ببطء، ولكن أحياناً قد يتطلب الأمر العناية الطارئة، ويجب أن تبحث عن العناية الطارئة إذا عانيت مما يلي:

  • بداية مفاجئة للنوبات.
  • تغيرات مفاجئة في الرؤية، والذاكرة.

وكذلك قُم بتحديد موعد مع طبيبك إذا عانيت من علامات، وأعراض مستمرة تُسبب لك القلق، مثل الصداع الذي يسوء مع الوقت. وفي العديد من الحالات يمكن اكتشاف الأورام السحائية فقط عند إجراء اختبارات التصوير لأسباب أخرى قد تكون متعلقة بالورم، مثل إصابة الرأس، السكتة الدماغية، أو الصداع؛ وذلك لأن الورم السحائي لا يُسبب علامات، وأعراض ملحوظة.

ستوري

أسباب الورم السحائي

سبب حدوث الورم السحائي غير واضح، ويعرف الأطباء أن هناك شيئاً ما يُغير بعض الخلايا في السحايا، مما يجعلها تتضاعف خارج نطاق السيطرة مُسببة حدوث الورم السحائي. ويمكن أن يحدث ذلك بسبب الجينات الموروثة، الهرمونات (التي يمكن أن تكون متعلقة بتكرار الإصابة بالمرض لدى النساء)، الحالة النادرة من التعرض المسبق للإشعاع، أو عوامل أخرى لا تزال غير معروفة إلى حد كبير. وكذلك لا يوجد دليل قوي يؤكد أن حدوث الأورام السحائية يرتبط باستخدام الهاتف المحمول.

عوامل خطر الورم السحائي

تتضمن عوامل خطر الإصابة بالورم السحائي ما يلي:

  • العلاج الإشعاعي الذي ينطوي على توجيه الإشعاع إلى الرأس، والذي يُزيد من خطر الورم السحائي.
  • هرمونات الأنوثة، حيث أن الأورام السحائية أكثر شيوعاً لدى النساء مما يجعل الأطباء يعتقدون أن هرمونات الأنوثة تلعب دوراً في ذلك، واقترحت أيضاً بعض الدراسات وجود علاقة بين سرطان الثدي، وخطر الإصابة بالورم السحائي المرتبط بدور الهرمونات.
  • اضطراب موروث في الجهاز العصبي، حيث يُزيد الاضطراب النادر الورم العصبي الليفي من النوع الثاني من خطر الإصابة بالورم السحائي، وأورام المخ الأخرى.
  • السمنة، حيث يعتبر مؤشر كتلة الجسم العالي هو عامل خطر للإصابة بالعديد من أنواع السرطان، وقد لوحظ في دراسات عديدة زيادة انتشار الأورام السحائية بين الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة، ولكن العلاقة بين السمنة، والورم السحائي ليست واضحة.

مضاعفات الورم السحائي

يمكن أن تنتج مضاعفات طويلة المدى عن الإصابة بالورم السحائي، وعلاجه، وعادة الجراحة، والعلاج الإشعاعي، وتتضمن هذه المضاعفات ما يلي:

  • صعوبة التركيز.
  • فقدان الذاكرة.
  • تغيرات الشخصية.
  • النوبات.

يمكن أن يعالج طبيبك بعض المضاعفات، ثم يُحيلك إلى أخصائي لمساعدتك في التعامل مع المضاعفات الأخرى.

تشخيص الورم السحائي

يصعب تشخيص الورم السحائي بسبب أن الورم ينمو ببطء، كما يمكن أن تكون أعراض الورم السحائي دقيقة، وقد يتم ربطها بحالات صحية أخرى، أو يتم اعتبارها كأعراض طبيعية للشيخوخة.

وإذا شك الطبيب العام في أنك تعاني من الورم السحائي، فقد يُحيلك إلى طبيب متخصص في الأمراض العصبية، ولتشخيص الورم السحائي سوف يقوم طبيب الأمراض العصبية بإجراء فحص عصبي شامل يتبعه اختبارات التصوير، مثل ما يلي:

الأشعة المقطعية

تستخدم الأشعة المقطعية الأشعة السينية لخلق صور مستعرضة للصورة الكاملة للمخ، وفي بعض الأحيان يتم استخدام صبغة اليود لزيادة وضوح الصورة.

أشعة الرنين المغناطيسي

يتم في هذا الاختبار استخدام مجال مغناطيسي، وموجات راديو لخلق صور مستعرضة عن الهياكل داخل المخ، وتقدم أشعة الرنين المغناطيسي صورة أكثر تفصيلاً عن المخ، والأورام السحائية.

وفي بعض الحالات قد يكون هناك حاجة لفحص عينة من الورم (خزعة) لاستبعاد أنواع الورم الأخرى، وتأكيد تشخيص الإصابة بالورم السحائي.

علاج الورم السحائي

يعتمد علاج الورم السحائي على العديد من العوامل التي تتضمن ما يلي:

  • حجم، وموقع الورم السحائي.
  • معدل نمو، أو تطور الورم.
  • السن، والصحة العامة.
  • أهداف العلاج.

الانتظار والمراقبة

ليس هناك حاجة ضرورية للعلاج الفوري للورم السحائي. الذي يكون ورم صغير ينمو ببطء، ولا يُسبب علامات، أو أعراض تتطلب علاجه. وإذا قررت عدم علاج الورم السحائي، من الممكن أن تخضع لفحص المخ بشكل دوري لتقييم الورم، ومتابعة علامات تطوره. وهناك العديد من خيارات العلاج إذا اكتشف طبيبك نمو الورم السحائي لديك، ونصح بضرورة علاجه.

العملية الجراحية

قد ينصحك طبيبك بإجراء العملية الجراحية إذا سبب لك الورم السحائي علامات، وأعراض، أو تبين أنه يتطور. ويعمل الجراحون على إزالة الورم السحائي بالكامل، ولكن قد يكون من المستحيل دائماً إزالة الورم بالكامل؛ لأن الورم السحائي يحدث بالقرب من العديد من الهياكل الحساسة في المخ، أو الحبل الشوكي، لذلك يقوم الجراحون بإزالة أكبر قدر ممكن من الورم السحائي. ويعتمد نوع العلاج الذي قد تحتاجه بعد العملية الجراحية، إن وُجد، على عدة عوامل كما يلي:

  • إذا لم يتبقى ورم مرئي، لا يكون هناك ضرورة للمزيد من العلاج، ومع ذلك سوف تخضع لفحوصات المتابعة الدورية.
  • إذا كان الورم حميد، وبقيت قطعة صغيرة فقط منه، فقد ينصحك طبيبك بمتابعة الفحوصات الدورية فقط، وفي بعض الحالات يمكن علاج البقايا الصغيرة من الأورام باستخدام شكل من أشكال العلاج الإشعاعي يُعرف بإسم الجراحة الإشعاعية بالصور الموجهة.
  • إذا كان الورم شاذ، أو خبيث، فقد تحتاج إلى العلاج الإشعاعي.

وقد تُسبب العملية الجراحية مخاطر تتضمن الإصابة بالعدوى، والنزيف، وتعتمد المخاطر المحددة للعملية الجراحية على موقع الورم السحائي، فالعملية الجراحية لإزالة الورم السحائي الذي يحدث حول العصب البصري، يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر. ويجب أن تسأل الجراح الخاص بك عن المخاطر المحددة للعملية الجراحية.

العلاج الإشعاعي

قد ينصح طبيبك بالعلاج الإشعاعي بعد العملية الجراحية، إذا لم تتم الإزالة الكاملة للورم السحائي جراحياً. ويكون الهدف من العلاج الإشعاعي هو تدمير أي خلايا متبقية من الورم السحائي، وتقليل فرصة تكرار حدوث الورم مرة أخرى. ويستخدم العلاج الإشعاعي آلة كبيرة بهدف توجيه حزم الطاقة عالية التردد إلى خلايا الورم.

وينتج عن تقدم العلاج الإشعاعي زيادة جرعة الإشعاع الموجه إلى الورم السحائي، وقلة الجرعة الموجهة إلى الأنسجة السليمة، وتتضمن خيارات العلاج الإشعاعي للورم السحائي ما يلي:

الجراحة الإشعاعية بالصور الموجهة

وهو نوع من العلاج الإشعاعي الذي يقوم بتوجيه عدة حزم من الإشعاع القوي في نقطة دقيقة، وبصرف النظر عن إسمها فإن الجراحة الإشعاعية لا تنطوي على عمل شقوق، أو استخدام مشرط، فهي تتم عادة في العيادات الخارجية في خلال بضعة ساعات. وقد تكون الجراحة الإشعاعية خياراً للأشخاص المصابين بالأورام السحائية التي لا يمكن إزالتها بالجراحة التقليدية، أو التي تتكرر حدوثها رغم علاجها.

الجراحة الإشعاعية المجزأة بالصور الموجهة

هي عبارة عن تسليم الإشعاع في شكل كتل صغيرة بمرور الوقت، مثل علاج واحد يومياً لمدة 30 يوم. وتستخدم هذه الطريقة للأورام الكبيرة جداً على الجراحة الإشعاعية، أو لتلك الأورام الموجودة في منطقة لا يمكن أن تتحمل كثافة عالية من الجراحة الإشعاعية، مثل المنطقة الموجودة بالقرب من العصب البصري.

العلاج الإشعاعي معدل الكثافة

يستخدم هذا العلاج برامج الحاسوب لتعديل كثافة الإشعاع الموجه إلى موقع الورم السحائي، ويمكن استخدامه للورم السحائي الذي يقع بالقرب من هياكل المخ الحساسة، أو تلك التي لها شكل معقد.

إشعاع الشعاع البروتوني

يستخدم هذا الفحص البروتونات المشعة التي تستهدف الورم بدقة، مما يؤدي إلى الحد من الأضرار التي أصابت الأنسجة المحيطة.

العقاقير

نادراً ما يُستخدم العلاج بالعقاقير (العلاج الكيميائي) لعلاج الأورام السحائية، ولكن يمكن أن تستخدم في حالات عدم الاستجابة للعملية الجراحية، أو العلاج الإشعاعي.

ولا يوجد قبول نهائي لاستخدام طريقة العلاج الكيميائي في علاج الأورام السحائية، ولكن يدرس الباحثون حالياً الطرق المستهدفة الجزيئية.

العلاج البديل

لا يمكن أن تُعالج العلاجات البديلة الأورام السحائية، ولكن يمكن أن تساعد في تخفيف الآثار الجانبية للعلاج، أو التعامل مع الإجهاد الناتج عن الإصابة بالورم السحائي. وتتضمن العلاجات البديلة التي قد تكون مفيدة ما يلي:

وناقش الخيارات المتاحة مع طبيبك.

التكيف مع المرض والمساندة

قد يكون تشخيص إصابتك بالورم السحائي أمراً شاقاً للغاية، حيث قد تنقلب حياتك رأساً على عقب بسبب زيارات الأطباء، والجراحين للإعداد للعلاج، ولمساعدتك في التعامل مع ذلك يجب عليك اتباع ما يلي:

تعلم كل ما يمكنك معرفته عن الورم السحائي

يجب أن تسأل فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن كيفية الحصول علي معلومات عن الأورام السحائية، وخيارات العلاج المتاحة. وكذلك قُم بزيارة المكتبة المحلية، واطلب من أمين المكتبة مساعدتك في تتبع المصادر للحصول على المزيد من المعلومات، بما في ذلك المصادر الإلكترونية.

واكتب الأسئلة لكي تتذكر سؤالهم عنها في الموعد المقبل. وكلما زادت معرفتك عن الحالة التي تعاني منها، كلما زادت قدرتك على اتخاذ القرار الأفضل لعلاجك.

إنشاء شبكة دعم

حصولك على الأصدقاء، وأفراد العائلة الذين يقومون بدعمك يجعلك تشعر بقيمتك، وقد يساعدك أن يكون لديك شخص يمكنك الحديث معه عن مشاعرك. وهناك أشخاص آخرون يمكنهم تقديم الدعم لك، مثل الأخصائيين الاجتماعيين، والنفسيين، لذا اطلب من طبيبك إحالتك إلى شخص ما إذا كنت تشعر بحاجة إلى التحدث مع أحد.

ويمكن للأشخاص الآخرين المصابين بالورم السحائي أن يقدموا منظوراً فريداً، لذا حاول الانضمام إلى مجموعة دعم، سواءاً كانت في مجتمعك، أو عبر الإنترنت. واسأل فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن مجموعات دعم لورم المخ، أو الورم السحائي في منطقتك.

الاعتناء بنفسك

يجب عليك الحفاظ على صحتك أثناء تلقي العلاج للورم السحائي عن طريق الاعتناء بنفسك. وقم بتناول نظام غذائي غني بالفاكهة، والخضروات، ومارس التمارين الرياضية بصورة معتدلة يومياً إذا سمح لك الطبيب بذلك، واحصل على قسط كافي من النوم.

ويجب عليك تخفيف الإجهاد في حياتك عن طريق التركيز على ما هو مهم بالنسبة لك. ولن تعالج هذه النصائح الورم السحائي، ولكنها قد تساعدك على الشعور على نحو أفضل أثناء الشفاء من العملية الجراحية، أو تساعدك على التعامل أثناء تلقي العلاج الإشعاعي.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المرجح أن تبدأ برؤية طبيب العائلة، أو الطبيب العام، وقد يتم إحالتك إلى أخصائي علاج اضطرابات المخ، إذا شك الطبيب أنك تعاني من ورم في المخ، مثل الورم السحائي. وسوف تساعدك هذه المعلومات في الاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • كُن على معرفة بأي قيود لازمة قبل الموعد، ويجب أن تسأل عند تحديد الموعد إذا كان هناك شيئاً يجب عليك القيام به قبل الموعد، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • اكتب الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الضغوط الكبيرة، وتغيرات الحياة الجديدة.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة، أو الأصدقاء، إن أمكن ليساعدك في تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد.
  • اكتب الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها.

ويساعدك إعداد قائمة الأسئلة على توفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص الورم السحائي ما يلي:

  • هل يعتبر الورم السحائي الخاص بي سرطاني؟
  • كم يبلغ حجم الورم السحائي الخاص بي؟
  • هل يتطور الورم السحائي؟ ما مقدار سرعة تطوره؟
  • ما هي العلاجات التي تنصحني بها؟
  • هل أحتاج إلى علاج الآن، أو هل من الأفضل اتباع طريقة الانتظار، والمراقبة؟
  • ما هي المضاعفات المحتملة لكل علاج؟
  • هل هناك مضاعفات طويلة الأمد يجب أن أعرفها؟
  • هل يجب أن أبحث عن رأي آخر؟ هل يمكنك أن تنصحني بطبيب آخر، أو مستشفى لديها خبرة في علاج الورم السحائي؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟
  • هل أحتاج إلى اتخاذ قرار بشأن العلاج على الفور؟ كم من الوقت يمكنني الانتظار؟

لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى بالإضافة إلى هذه الأسئلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *