امراض القرنية Corneal diseases

يوجد أنواع متعددة من امراض القرنية وكذلك هناك أسباب مختلفة لحدوثها، حيث أن القرنية هي النسيج الشفاف الموجود في مقدمة العين ومنتصفها، وتسمح شفافية القرنية للضوء بالدخول إلى العين، من خلال بؤبؤ العين والعدسات والشبكية الموجودة في مؤخرة العين. وتتكون القرنية من ثلاث طبقات رئيسية هي الطبقة الخارجية للقرنية وتسمى بالطبقة الطلائية، والطبقة المتوسطة، والطبقة الأخيرة والمسماة بالبطانة.

ويلعب انحناء القرنية دوراً مهماً في تركيز الضوء (تشتيته أو انحنائه)، والقرنية الطبيعية تكون ناعمة، وشفافة، وقاسية، وتساعد القرنية في حماية الجسم من العدوى والأجسام الغريبة.

أنواع امراض القرنية

هناك عدد من الأسباب الشائعة لحدوث امراض القرنية ومن بينها التالي:

  • أمراض تحدث نتيجة للعدوى البكتيرية أو الفطرية أو الفيروسية، مثل التهاب القرنية، وكذلك الأمراض الطفيلية.
  • الإصابات، مثل خدش القرنية والتعرض للمواد الكيماوية السامة.
  • ضمور واضطرابات القرنية مثل ضمور فوكس، وضمور خريطة بصمة العين (map-dot-fingerprint dystrophy)، وضمور الشبكية المتداخل.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل داء فاغنر، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة.
  • أمراض نقص المواد الغذائية نقص فيتامين أ.
  • حساسية العين مثل الرمد الربيعي والتهاب الصلبة والملتحمة التأتبي.
  • نمو الظفرة، أو الأورام السرطانية، أو الأورام الحميدة على سطح العين.
  • ترقق القرنية، بسبب القرنية المخروطية، أو ضعف القرنية نتيجة إجراء عملية بالليزر.
  • متلازمة ستيفن جونسون، وهي متلازمة نادرة ولكن تحدث نتيجة تفاعل التهابي شديد نتيجة عدوى أو دواء معين.

وقد يحدث تلف للقرنية نتيجة لعدد من الأسباب الثانوية نتيجة أمراض العين، مثل جفاف العين، وأمراض جفن العين، والمياه الزرقاء، ومتلازمة غشاء القزحية (iridocorneal endothelial syndrome)، والتي قد تتسبب في حدوث المياه الزرقاء.

اقرأ أيضاً: مرض اعوجاج القرنية… تعرف على أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

أعراض امراض القرنية

من الأعراض والعلامات التي قد تحدث عند حدوث امراض القرنية:

  • مشكلات الرؤية مثل الرؤية المشوشة أو الغائمة.
  • الألم الشديد في العين.
  • الدموع.
  • حساسية الضوء.

وقد يعاني البعض من بعض الأعراض الإضافية عند حدوث امراض القرنية ومنها:

  • الصداع.
  • الغثيان.
  • الإرهاق.

تشوش الرؤية

يقصد بتشوش الرؤية نقص حدة الرؤية وعدم القدرة على رؤية التفاصيل الصغيرة، وقد يحدث تشوش الرؤية نتيجة لوجود مشكلات غير طبيعية تكون موجودة عند الولادة مثل قصر النظر وطول النظر، ويتطلب الأمر ارتداء نظارات طبية، وقد يكون تشوش العين إشارة على وجود واحد من أمراض العين.

ويحدث تشوش الرؤية نتيجة وجود طبقة غير طبيعية أو تمزق في النسيج الطلائي كما يحدث في جفاف العين، أو وجود ندبة نتيجة وجود صدمة أو عدوى، أو المياه البيضاء، أو مشكلة في انحناء القرنية، كما يحدث في القرنية المخروطية، أو تورم في القرنية كما يحدث في ضمور فوكس. وقد يشعر المريض بألم أو حساسية تجاه الضوء تكون شديدة نوعاً ما، خاصة في الحالات التي تؤثر على الطبقة الخارجية من القرنية، وتتمثل هذه الحالات في حالات خدش القرنية، والقرح المعدية، وتآكلات القرنية الناتجة عن الجفاف.

ستوري

مضاعفات امراض القرنية

يمكن علاج أغلب امراض القرنية، ولكن قد يكون فقدان الرؤية وألم العين المزمن هما إحدى المضاعفات المحتملة نتيجة حدوث امراض القرنية، لذا من المهم البحث عن طرق العلاج بعناية مع طبيب العيون.

أسباب امراض القرنية

تختلف وتتعدد أسباب امراض القرنية بشدة، فقد تحدث امراض القرية نتيجة للتالي:

عوامل خطر امراض القرنية

تعتمد عوامل خطر الإصابة بأمراض القرنية على حسب ظروف كل شخص، فبعض عوامل الخطر لا يمكن تجنبها أو تعديلها مثل الحالات الوراثية، بينما يمكن تجنب البعض الآخر عن طريق تجنب أو تقليل التعرض للإصابات والعدوى. وقد يكون العلاج المبكر لأمراض القرنية في مراحله الأولى حلاً للعديد من الأشخاص، حيث يساعد على تقليل حدة المرض ومضاعفاته.

الوقاية من امراض القرنية

يمكن الوقاية من العديد من امراض القرنية عن طريق تقليل عوامل الخطر، ومن طرق الوقاية المتبعة:

  • الحفاظ على صحة العين عن طريق اتباع طرق النظافة الشخصية والتطعيمات، وذلك للوقاية من الأمراض المعدية مثل التطعيم المستخدم للوقاية من الحزام الناري، والذي قد يتسبب في عدوى للعين تسمى الهربس النطاقي العيني.
  • تنظيف العدسات اللاصقة، حيث يمكن أن تتسبب هذه العدسات في حدوث عدوى خطيرة للقرنية.
  • ارتداء النظارات الشمسية التي تقوم بحجب الأشعة فوق البنفسجية الضارة بنسبة 100%، وذلك للوقاية من الأمراض المرتبطة بأشعة الشمس مثل سرطانات سطح العين.
  • اتباع نظام عذائي غني بـ الأوميغا 3 وكمية كافية من فيتامين أ، فقد يساعد هذا في الحصول على عيون صحية، وذلك بهدف تقليل أعراض جفاف العين.
  • الكشف عن تاريخ العائلة قد يساعد في الكشف عن الأمراض الوراثية.
  • الفحص الدوري للعين من أجل الكشف عن أمراض العين بصورة مبكرة.

اقرأ أيضاً: علاج التهاب القرنية بسبب العدسات وطرق الوقاية منه

تشخيص امراض القرنية

امراض القرنيةسيقوم الطبيب المختص بعلاج أمراض العيون بالكشف عن التاريخ الطبي للشخص، كما سيقوم بعمل فحص دقيق للعين ولجفن العين، ويتم فحص القرنية بعناية عن طريق الميكروسكوب الخاص بالعين.

وقد يتم القيام بعدد من الفحوصات الإضافية من أجل التشخيص، والتي قد تتضمن قياس القرنية وطبوغرافيا القرنية، وذلك بهدف دراسة شكل القرنية، وقد يقوم الطبيب بقياس سمك القرنية، كما قد يقوم باستخدام ميكروسكوب يقوم بتوفير صورة مفصلة للخلايا المبطنة للعين، وللتعرف على عناصر العدوى، وقد يتم إجراء عدد من الفحوصات الأخرى كعمل مزرعة أو خزعة، أو فحص للدم حين يكون الأمر ضرورياً.

علاج امراض القرنية

علاج عدوى العين

تختلف طريقة العلاج تبعاً للمرض المصاب به الشخص وحالته، فقد يتضمن العلاج استخدام الأدوية أو العلاج بالليزر أو الجراحة. ويتم علاج العدوى عن طريقة قطرة العين (المضادات الحيوية، ومضادات الفيروسات، ومضادات الطفيليات)، وفي بعض الحالات قد يتم استخدام الأدوية الفموية. والتهاب القرنية بفيروس الهربس قد يتسبب في حدوث تورم، ويمكن التحكم في هذا التورم عن طريق قطرات الستيرويد المضادة للالتهاب.

وربما يحدث خدش للقرنية يتطلب هذا الخدش وضع ضمادة أو عدسة لاصقة على العين، ويتم الأمر اعتماداً على سبب الإصابة ومدى انتشارها.

اقرأ أيضاً: علاج التهاب القرنية وأعراضه وأسبابه وأهم طرق الوقاية منه

علاج القرنية المخروطية

وفي حالة القرنية المخروطية تتخذ القرنية شكل المخروط، وعادة ما يتم التحكم في الحالة عن طريق نوع خاص من العدسات اللاصقة. وفي طرق العلاج الحديثة يتم استخدام الريبوفلافين (فيتامين ب2) و الأشعة البنفسجية من النوع A، وزراعة القرنية قد تكون خياراً متاحاً، ويتم علاج القرنية المخروطية المتقدمة عن طريق زراعة طبقات من القرنية أو عملية زراعة للقرنية.

اقرأ أيضاً: مضاعفات عملية القرنية المخروطية وأنواع العمليات المستخدمة

علاج ضمور فوكس

ويتم التحكم في الورم الناتج عن ضمور فوكس وبعض الحالات التي تقوم بتدمير الخلايا الطلائية عن طريق استخدام قطرات العين المالحة، أو عن طريق استخدام المراهم التي قد تمنع تجمع السوائل في القرنية، وفي حالة ازدادت الحالة سوءاً ستكون عملية زراعة طبقات من القرنية حلاً من ضمن حلول العلاج، وما زالت الأبحاث مستمرة من أجل القيام بصناعة قرنية صناعية من أجل عملية الزرع.

اقرأ أيضاً: كيف تكون الرؤية بعد زراعة القرنية ؟ وتوقعات ما بعد العملية

علاج أمراض المناعة الذاتية

ويتم علاج أمراض المناعة الذاتية عن طريق علاج سبب المرض، وعادة ما يتم التحكم في أمراض القرنية عن طريق قطرات الستيرويد المضادة للالتهاب، ولكن أحياناً قد يفضل استخدام أدوية الستيرويد المقتصرة على الأدوية المعدلة للمناعة، ويتم استخدام هذا النوع عندما يكون هناك عضو آخر متأثر بالمرض داخل الجسم.

علاج امراض القرنية بسبب نقص الفيتامينات

ويمكن علاج مشكلات العين الناتجة عن نقص فيتامين أ عن طريق المكملات، ويحدث نقص فيتامين أ لدى المرضى الذين خضعوا لأنواع معينة من جراحات إنقاص الوزن. ويمكن علاج أمراض حساسية العين عن طريق كلاً من الأدوية الفموية والموضعية للحساسية، حيث يستجيب هذا النوع من امراض القرنية لهما جيداً.

والظفرة هو عبارة عن نمو على سطح القرنية، ويُعتبر هذا النوع منتشر بعد التعرض للشمس لفترات طويلة، ويمكن إزالته جراحياً لو أصبح مصدر إزعاج للمريض، ويتم التحكم في الأورام السرطانية الموجودة على سطح العين أحياناً عن طريق الجراحة، وفي بعض الأحيان عن طريق العلاج الكيماوي الموضعي أو عن طريق الحقن.

اقرأ ايضاً: اعراض نقص فيتامين a .. وكيف يرتبط بالعمى الليلي وجفاف العين؟

علاج جفاف العين

ويُعتبر جفاف العين من الأمور الشائعة، والتي تتسبب في حدوث خدش لسطح القرنية، بعيداً عن تشحيم العين باستخدام الدموع الصناعية. ومعرفة السبب في جفاف العين يعتبر أمراً مهماً، فقد يحدث جفاف العين لدى بعض الأشخاص نتيجة نقص إفراز الدموع، وقد يساعد استخدام قطرات العين المضادة للالتهاب مثل السيكلوسبورين أو الستيرويد.

وفي بعض الحالات قد يحدث جفاف العين نتيجة تبخر الدموع بين الطبقات، ويحدث هذا عندما لا تقوم الغدد الدهنية الموجودة بجفن العين بوظيفتها بطريقة كاملة، وعادة ما تقوم المادة الدهنية الناتجة عن هذه الغدد بتغليف سطح العين ومنع حدوث تبخر الدموع. ويمكن تحسين وظيفة هذه الغدد الدهنية عن طريق خليط من الكمادات الدافئة، وطرق العناية، وزيادة تناول كميات من الأوميجا 3، وفي بعض الحالات قد يتم استخدام الأدوية الفموية.

زيارة الطبيب

امراض القرنيةيتم تشخيص مشكلات العين وعلاجها عن طريق طبيب العيون، وبالنسبة لأمراض القرنية المتقدمة، بالتحديد التي تتطلب جراحة، سيكون جراح العيون أو طبيب مختص في علاج امراض القرنية مناسباً للقيام بالأمر.

وقد تكون بحاجة لزيارة مزيد من المختصين منهم طبيب مختص في جراحات جفن العين، أو طبيب مختص في علاج أمراض الروماتويد، وقد تكون بحاجة لطبيب مختص في علاج الأمراض المعدية وأمراض الحساسية، وقد تحتاج لاستشارة عدد من الأطباء عندما تكون امراض القرنية نتيجة ثانوية بسبب الإصابة بمرض آخر.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *