انسداد القناة الدمعية Blocked Tear Duct

انسداد القناة الدمعية يعني عدم خروج الدموع بشكل طبيعي نتيجة لانسداد في القناة التي تنقل الدموع، وقد يحدث انسداد جزئي أو انسداد كلي للقناة الدمعية.

وانسداد القناة الدمعية أكثر شيوعاً لدى الأطفال حديثي الولادة، وعادة ما تتحسن الحالة بدون علاج خلال السنة الأولى من الحياة، وفي البالغين يكون سبب انسداد القناة الدمعية هو وجود عدوى، إصابة في منطقة العين، أو وجود ورم.

أعراض انسداد القناة الدمعية

تشمل أعراض الإصابة بانسداد القناة الدمعية ما يلي:

  • احمرار الجزء الأبيض من العين.
  • عدوى العين المتكررة (العين الحمراء).
  • تورم مؤلم بالقرب من الزاوية الداخلية للعين.
  • وجود قشرة بمنطقة جفن العين.
  • إفراز القيح من سطح العين.
  • عدم وضوح الرؤية.

أسباب انسداد القناة الدمعية

  • انسداد خلقي، ويحدث في الأطفال حديثي الولادة، ويكون بسبب عدم تطور القناة الدمعية بشكل سليم أو وجود غشاء رقيق يغطي منطقة القناة الدمعية.
  • التقدم في العمر، فمع التقدم في العمر يحدث ضيق في القناة الدمعية، مما يؤدي لحدوث انسداد القناة الدمعية.
  • عدوى العين المتكررة، فقد يؤدي إلى حدوث انسداد القناة الدمعية.
  • الإصابات في منطقة العين أو الأنف، حيث تؤدي لحدوث تلف العظام المحيطة بالقناة الدمعية، وتؤدي لحدوث الندبات، مما يؤدي لانسداد القناة الدمعية.
  • الأورام، حيث تؤدي الإصابة بأورام الأنف أو العين إلى حدوث انسداد القناة الدمعية.
  • قطرات العين، حيث يؤدي استخدام قطرات العين لفترات طويلة (مثل القطرات المستخدمة لعلاج المياه الزرقاء) إلى حدوث انسداد بالقناة الدمعية.
  • علاج السرطان، حيث يؤدي استخدام العلاج الإشعاعي والكيميائي في بعض الأحيان، إلى حدوث انسداد القناة الدمعية.

ستوري

  • العلاقة بين السمنة و الخصوبة
  • التخلص من الوزن الزائد
  • فوائد الكيوي
  • رأب الجفن
  • رفة العين
  • تدميع العين
  • مدة صلاحية قطرة العين بعد فتحها
  • الم في العينين
  • الم العيون
  • catalin eye drops
  • مشاكل العيون
  • علاج ضمور العين
  • قرحة القرنية
  • الرؤية المزدوجة
  • الرمد الحبيبي
  • نزيف تحت الملتحمة
  • دمل العين
  • الحول
  • الورم الارومي
  • التهاب الشبكية الصباغي
  • التهاب قزحية العين
  • جفاف العين
  • قطرة توبرادكس

عوامل خطر انسداد القناة الدمعية

  • العمر والجنس، فالنساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال، وتزداد نسبة الإصابة بين كبار السن.
  • الالتهابات المزمنة بالعين (التهابات الملتحمة المزمنة).
  • الجراحات السابقة، حيث تؤدي جراحات العين والجيوب الأنفية في بعض الأحيان إلى حدوث ندبات بالقناة الدمعية، مما يؤدي لاحقاً لحدوث انسداد القناة الدمعية.
  • المياه الزرقاء، فاستخدام القطرات لفترات طويلة يؤدي لحدوث انسداد القناة الدمعية.
  • الإشعاع والعلاج الكيميائي (وخاصة في منطقة الوجه) يزيد من فرص الإصابة بانسداد القناة الدمعية.

مضاعفات انسداد القناة الدمعية

نتيجة لحدوث انسداد بالقناة الدمعية تظهر بعض المضاعفات، ومن أهمها:

  • نمو البكتيريا والفطريات نتيجة لركود الدموع، فتصبح العين أكثر عرضه للالتهابات.
  • حدوث عدوى شديدة بمنطقة الملتحمة.

الوقاية من انسداد القناة الدمعية

للوقاية من حدوث انسداد بالقناة الدمعية، هناك بعض الاحتياطات الواجب اتباعها، وتشمل:

  • احصل على علاج سريع للالتهابات وعدوى العين.
  • اغسل يديك جيداً قبل لمس عينيك.
  • لا تفرك عينيك.
  • لا تشاركي مستحضرات التجميل الخاصة بكِ مع الآخرين.
  • قومي بتغيير الكحل ومظلل الرموش بانتظام.
  • الاحتفاظ بالعدسات اللاصقة نظيفة، وتغييرها بانتظام.

تشخيص انسداد القناة الدمعية

يقوم الطبيب المعالج في البداية بأخذ التاريخ المرضي الخاص بك كاملاً، ثم يقوم بإجراء بعض الفحوصات المبدئية لمنطقة العين والأنف، ثم يطلب بعض الفحوصات، وتشمل:

  • اختبار سيلان الدموع، ويتم عن طريق وضع صبغة معينة على سطح العين، والانتظار لمدة خمس دقائق، وفي حالة حدوث انسداد القناة الدمعية تبقى الصبغة على سطح العين.
  • استخدام محلول ملحي للتأكد من وجود انسداد بالقناة الدمعية، ويتم عن طريق إدخال قسطرة رفيعة جداً تحتوي على المحلول الملحي بداخل القناة الدمعية، للتأكد من وجود انسداد، وفي بعض الأحيان يؤدي إدخال القسطرة إلى علاج انسداد القناة الدمعية.
  • اختبارات تصوير العين، وتشمل الأشعة المقطعية على منطقة العين أو الرنين المغناطيسي، للكشف عن سبب حدوث انسداد القناة الدمعية.

علاج انسداد القناة الدمعية

يعتمد العلاج بشكل أساسي على السبب المؤدي لحدوث انسداد بالقناة الدمعية، فخيارات العلاج المتاحة تختلف من شخص لآخر وتشمل خيارات العلاج المتاحة:

  • الأدوية المضادة للالتهاب، وتستخدم في حالات العدوى وتشمل قطرات المضاد الحيوي، وقد يحتاج الطبيب المعالج لإضافة كبسولات المضاد الحيوي في حالات الإصابة الشديدة.
  • إزالة الأورام، في حالة وجود ورم في منطقة العين أو الأنف.
  • الانتظار وتدليك القناة الدمعية، ويفضل الانتظار في حالات الأطفال حديثي الولادة، حيث تتحسن الحالة خلال السنة الأولى من عمر الطفل ويكون سبب حدوث الانسداد بالقناة الدمعية هو وجود غشاء رقيق فوق فتحة القناة الدمعية ويعمل التدليك على إزالة الغشاء.
  • في حالات إصابات الوجه، يفضل الطبيب المعالج الانتظار لعدة أشهر حتى يختفي التورم ويتأكد الطبيب من وجود انسداد بالقناة الدمعية.
  • بالنسبة لضيق القناة الدمعية، يقوم الطبيب المعالج باستخدام قسطرة صغيرة لتوسيع القناة الدمعية وهي وسيلة سهلة لعلاج انسداد القناة الدمعية.
  • استخدام البالون لتوسيع القناة الدمعية، ويستخدم في حالة فشل إدخال القسطرة بداخل القناة الدمعية، ويكون فعالاً في حالات الرضع، الأطفال الصغار، والبالغين الذين يعانون من انسداد جزئي بالقناة الدمعية.
  • الدعامات، وتتم باستخدام التخدير العام، حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوبة مصنوعة من السيليكون أو البولي يوريثين خلال زاوية العين، ويتم ترك الأنبوبة لمدة 3 أشهر على الأقل، والمضاعفات المحتملة تشمل العدوى وحدوث الالتهابات.

العلاج الجراحي

هناك طريقتان لإجراء جراحة انسداد القناة الدمعية وتشمل:

  • الفتح الخارجي للقناة الدمعية، حيث يقوم الجراح بعمل شق بجانب منطقة الأنف بالقرب من القناة الدمعية ويتم بعد ذلك توصيل الكيس الدمعي بتجويف الأنف، ويتم وضع دعامة في الممر الجديد، ثم يقوم الطبيب المعالج بإغلاق الشق الجراحي.
  • فتح القناة الدمعية عن طريق المنظار، حيث يقوم الطبيب بإدخال كاميرا صغيرة من خلال تجويف الأنف، لعلاج انسداد القناة الدمعية، ولا تحتاج تلك الطريقة لعمل شق جراحي.

وبعد الجراحة يصف الطبيب المعالج بخاخ للأنف لتجنب العدوى.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تحتاج إلى فعل التالي قبل الذهاب إلى موعد الطبيب:

  • تدوين الأعراض التي تعاني منها، حتى ولو لم تكن مرتبطة بالمرض الخاص بك.
  • تدوين بعض المعلومات الشخصية المهمة، والتي قد تساعد الطبيب الخاص بك مثل ضغوطات العمل التي تعاني منها.
  • تدوين جميع الأدوية، الفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • تدوين القطرات التي تستخدمها.

ويمكنك تدوين بعض الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها، وتشمل:

  • ما هي الأسباب المحتملة لحدوث حالتي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إجراؤها؟
  • هل من الممكن أن تكون حالتي مؤقتة أو مزمنة؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة لحالتي؟
  • هل يجب أن أرى أخصائي؟
  • ما هي الإرشادات الواجب اتباعها لتقليل أعراض المرض؟
  • ما هي مضاعفات المرض المحتملة؟
  • هل ظهور المرض مرتبط بمرض آخر؟
  • هل هناك أي كتيبات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكن أخذها معي في المنزل؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

قد يسألك طبيبك بعض الأسئلة، وتشمل:

  • متى بدأت الأعراض؟
  • هل تعاني من الأعراض بصفة دائمة أم تعاني منها بصفة مؤقتة؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • هل هناك أشياء تُحسن أعراضك، أو تزيدها سوءاً؟
  • هل تزداد الأعراض الخاصة بك مؤخراً؟
  • هل تعاني من أي مراض وراثية أو أمراض مزمنة؟
  • هل أجريت عمليات سابقة في منطقة العين أو الأن ؟
  • هل تعرضت لإصابة في منطقة الأنف أو العين؟
  • هل تستخدم العدسات اللاصقة؟
  • هل تم تشخيصك بالإصابة باضطرابات الغدة الدرقية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *