تشوهات القلب الخلقية congenital heart disease

تشوهات القلب الخلقية هي طريقة أخرى لقول أن قلبك كان لديه مشكلة عندما ولدت، قد يكون لديك ثقب صغير فيه أو شيء أكثر حدة. على الرغم من أن هذه الحالات يمكن أن تكون خطيرة للغاية، إلا أنه يمكن علاج الكثير منها بالجراحة.

في بعض الحالات، يمكن أن يجد الأطباء هذه المشاكل أثناء الحمل، قد لا تصاب بأعراض حتى مرحلة البلوغ أو قد لا تصاب بأي من الأعراض على الإطلاق.

أسباب تشوهات القلب الخلقية

لا يعرف الأطباء دائمًا سبب إصابة الطفل بعيب خلقي في القلب، تميل تشوهات القلب الخلقية إلى التوارث في العائلات

الأشياء التي تجعلها أكثر احتمالا تشمل:

  • مشاكل في الجينات أو الكروموسومات في الطفل، مثل متلازمة داون
  • تناول بعض الأدوية أو تعاطي الكحول أو المخدرات أثناء الحمل
  • عدوى فيروسية، مثل الحصبة الألمانية في الأم في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل

أنواع تشوهات القلبية الخلقية

معظم مشاكل القلب الخلقية هي مشاكل هيكلية مثل الثقوب والصمامات المتسربة، على سبيل المثال:

  • عيوب صمام القلب: قد يكون الصمام ضيقًا جدًا أو مغلقًا تمامًا، هذا يجعل من الصعب على الدم المرور، في بعض الأحيان، لا يمكن تحقيق ذلك على الإطلاق. في حالات أخرى، قد لا يغلق الصمام بشكل صحيح، وبالتالي يتسرب الدم للخلف.
  • مشاكل في جدران القلب: يمكن أن تكون بين غرف (الأذينين والبطينين) في قلبك، قد تؤدي الثقوب أو الممرات بين الجانب الأيسر والأيمن من القلب إلى اختلاط الدم عندما لا ينبغي.
  • مشاكل في عضلة القلب: يمكن أن تؤدي إلى فشل القلب، مما يعني أن القلب لا يضخ بكفاءة كما يجب.
  • عيوب الأوعية الدموية: عند الأطفال، قد يسمح ذلك بالدم الذي يجب أن يذهب إلى الرئتين للذهاب إلى أجزاء أخرى من الجسم بدلاً من ذلك، أو العكس، هذه العيوب يمكن أن تحرم الدم من الأكسجين وتؤدي إلى فشل الجهاز الدوري.

أعراض تشوهات القلب الخلقية

من الممكن أن يكون لديك عيب خلقي متعلق بالقلب ولا تظهر عليه الأعراض. إذا قمت بذلك، يمكن أن تشمل:

  • ضيق في التنفس
  • مشاكل في التمرين
  • قد تشمل أعراض أمراض القلب الخلقية عند الرضع والأطفال:
  • صبغة زرقاء على الجلد والأظافر والشفاه (يطلق الأطباء على هذا الزرقة، وهي حالة ناجمة عن نقص الدم المؤكسج)
  • التنفس السريع وسوء التغذية
  • زيادة الوزن ضعيفة
  • التهابات الرئة
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة

تشخيص تشوهات القلب الخلقية

قد يجد الأطباء بعض المشاكل قبل ولادة الطفل، قد توجد مشاكل أخرى عند الرضع أو الأطفال أو البالغين، يستمع الطبيب إلى دقات قلبك للتأكد من صحتك، إذا سمعت صوتًا غير عادي أو نفخة قلبية، فقد تطلب المزيد من الاختبارات، مثل:

  • مخطط صدى القلب: نوع من الموجات فوق الصوتية التي تلتقط صوراً لقلبك. هناك أنواع مختلفة، لذلك اسأل طبيبك عما يمكن أن تتوقعه.
  • قسطرة القلب: يرشد الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا جدًا (يُسمى القسطرة) عبر وعاء دموي في ذراعك أو ساقك للوصول إلى قلبك، تضع صبغة خلال القسطرة ثم تستخدم مقاطع فيديو الأشعة السينية لرؤية داخل قلبك.
  • أشعة الصدر بالأشعة السينية: يمكن أن تكشف عن علامات قصور القلب.
  • رسم القلب الكهربائي (ECG أو EKG): يقيس النشاط الكهربائي للقلب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: تحصل على فحص يتيح للأطباء رؤية بنية القلب.

علاج تشوهات القلب الخلقية

قد لا تحتاج إلى أي علاج، أو قد تحتاج إلى أدوية أو جراحة أو إجراءات أخرى، إذا كنت تعاني من مرض خلقي في القلب، فستحتاج إلى مراجعة أخصائي القلب بشكل منتظم.

الأشخاص الذين يعانون من عيوب القلب الخلقية هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب في الطبقة الداخلية لقلبهم (وهي حالة يطلق عليها الأطباء التهاب الشغاف)، خاصة إذا تم إصلاح القلب أو استبداله عن طريق الجراحة.

لحماية نفسك:

  • أخبر جميع الأطباء وأطباء الأسنان لديك مرض خلقي في القلب، قد ترغب في حمل بطاقة بها هذه المعلومات.
  • اتصل بطبيبك إذا كان لديك أعراض العدوى (التهاب الحلق وآلام الجسم العامة والحمى).
  • اعتنِ بأسنانك ولثتك لمنع الإلتهابات. قم بزيارات منتظمة لطبيب الأسنان.
  • تناول المضادات الحيوية قبل أن يكون لديك أي عمل طبي قد يسبب النزيف، مثل عمل الأسنان ومعظم العمليات الجراحية، استشر طبيبك حول نوع وكمية المضادات الحيوية التي يجب أن تتناولها.

استشارات متعلقة

رد واحد على “تشوهات القلب الخلقية congenital heart disease

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *